"البدوي": حصول الفتيات على لقاح سرطان عنق الرحم يحميهن

قال: يحقق كفاءة عالية إذا جرى التطعيم ما بين عمر 12 إلى 26 عاماً

أكد رئيس قسم النساء والولادة بمستشفى الملك فيصل التخصصي، ومركز الأبحاث بالرياض الدكتور إسماعيل البدوي، على أهمية حصول الفتيات على لقاح سرطان عنق الرحم، ما بين عمر 12 إلى 26 عاماً؛ لكفاءته في الحماية من الإصابة بسرطان عنق الرحم الذي يحتل المركز الثالث من بين أكثر السرطانات "النسائية" شيوعاً في المملكة.

وأضاف الدكتور "البدوي" أن لقاح سرطان عنق الرحم يقي من معظم الحالات للمرض في الإناث، إذا جرى التطعيم قبل التعرض للفيروس الحليمي البشري، كما يمكن أن يقي من الثآليل المهبلية والتناسلية والسرطان الشرجي في الإناث.

وفي سياق موازٍ، دشّن المشرف العام التنفيذي للمؤسسة العامة لمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث الدكتور ماجد الفياض اليوم التوعوي لصحة المرأة، والذي نظمه قسم النساء والولادة، بالتعاون مع إدارة شؤون التمريض في المستشفى تحت شعار "صحتك تميزك"، وشمل 14 ركناً توعوياً استهدفت جميع شرائح المجتمع؛ بهدف رفع الوعي والثقافة الصحية فيما يتعلق بصحة المرأة في جميع مراحلها العمرية.

وأوضحت مديرة برنامج التمريض للنساء والرضع بمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالرياض، الأخصائية خلود الشمري أن الأركان التوعوية لصحة المرأة ركزت في مجملها على الوقاية من سرطان عنق الرحم والكشف المبكر عليه، والوقاية من سرطان الثدي، والوقاية من الأمراض الوراثية والكشف المبكر عنها قبل زرع الأجنة، والوقاية من سرطان القولون، والعناية بالمرأة في مراحلها المختلفة، من بينها أثناء الحمل وبعد الإنجاب وفي سن الحكمة، بمشاركة ركن الجهاز الهضمي، وطب الإنجاب، وطب الأمومة والأجنة، وجراحة الأورام النسائية، وطب العائلة، وركن سن الحكمة، إضافة إلى مشاركة جمعية زهرة، ومركز عبداللطيف العبداللطيف، وجمعية رفيدة، وجمعية نقاء لمكافحة التدخين.

اعلان
"البدوي": حصول الفتيات على لقاح سرطان عنق الرحم يحميهن
سبق

أكد رئيس قسم النساء والولادة بمستشفى الملك فيصل التخصصي، ومركز الأبحاث بالرياض الدكتور إسماعيل البدوي، على أهمية حصول الفتيات على لقاح سرطان عنق الرحم، ما بين عمر 12 إلى 26 عاماً؛ لكفاءته في الحماية من الإصابة بسرطان عنق الرحم الذي يحتل المركز الثالث من بين أكثر السرطانات "النسائية" شيوعاً في المملكة.

وأضاف الدكتور "البدوي" أن لقاح سرطان عنق الرحم يقي من معظم الحالات للمرض في الإناث، إذا جرى التطعيم قبل التعرض للفيروس الحليمي البشري، كما يمكن أن يقي من الثآليل المهبلية والتناسلية والسرطان الشرجي في الإناث.

وفي سياق موازٍ، دشّن المشرف العام التنفيذي للمؤسسة العامة لمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث الدكتور ماجد الفياض اليوم التوعوي لصحة المرأة، والذي نظمه قسم النساء والولادة، بالتعاون مع إدارة شؤون التمريض في المستشفى تحت شعار "صحتك تميزك"، وشمل 14 ركناً توعوياً استهدفت جميع شرائح المجتمع؛ بهدف رفع الوعي والثقافة الصحية فيما يتعلق بصحة المرأة في جميع مراحلها العمرية.

وأوضحت مديرة برنامج التمريض للنساء والرضع بمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالرياض، الأخصائية خلود الشمري أن الأركان التوعوية لصحة المرأة ركزت في مجملها على الوقاية من سرطان عنق الرحم والكشف المبكر عليه، والوقاية من سرطان الثدي، والوقاية من الأمراض الوراثية والكشف المبكر عنها قبل زرع الأجنة، والوقاية من سرطان القولون، والعناية بالمرأة في مراحلها المختلفة، من بينها أثناء الحمل وبعد الإنجاب وفي سن الحكمة، بمشاركة ركن الجهاز الهضمي، وطب الإنجاب، وطب الأمومة والأجنة، وجراحة الأورام النسائية، وطب العائلة، وركن سن الحكمة، إضافة إلى مشاركة جمعية زهرة، ومركز عبداللطيف العبداللطيف، وجمعية رفيدة، وجمعية نقاء لمكافحة التدخين.

26 إبريل 2018 - 10 شعبان 1439
01:15 PM

"البدوي": حصول الفتيات على لقاح سرطان عنق الرحم يحميهن

قال: يحقق كفاءة عالية إذا جرى التطعيم ما بين عمر 12 إلى 26 عاماً

A A A
0
6,177

أكد رئيس قسم النساء والولادة بمستشفى الملك فيصل التخصصي، ومركز الأبحاث بالرياض الدكتور إسماعيل البدوي، على أهمية حصول الفتيات على لقاح سرطان عنق الرحم، ما بين عمر 12 إلى 26 عاماً؛ لكفاءته في الحماية من الإصابة بسرطان عنق الرحم الذي يحتل المركز الثالث من بين أكثر السرطانات "النسائية" شيوعاً في المملكة.

وأضاف الدكتور "البدوي" أن لقاح سرطان عنق الرحم يقي من معظم الحالات للمرض في الإناث، إذا جرى التطعيم قبل التعرض للفيروس الحليمي البشري، كما يمكن أن يقي من الثآليل المهبلية والتناسلية والسرطان الشرجي في الإناث.

وفي سياق موازٍ، دشّن المشرف العام التنفيذي للمؤسسة العامة لمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث الدكتور ماجد الفياض اليوم التوعوي لصحة المرأة، والذي نظمه قسم النساء والولادة، بالتعاون مع إدارة شؤون التمريض في المستشفى تحت شعار "صحتك تميزك"، وشمل 14 ركناً توعوياً استهدفت جميع شرائح المجتمع؛ بهدف رفع الوعي والثقافة الصحية فيما يتعلق بصحة المرأة في جميع مراحلها العمرية.

وأوضحت مديرة برنامج التمريض للنساء والرضع بمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بالرياض، الأخصائية خلود الشمري أن الأركان التوعوية لصحة المرأة ركزت في مجملها على الوقاية من سرطان عنق الرحم والكشف المبكر عليه، والوقاية من سرطان الثدي، والوقاية من الأمراض الوراثية والكشف المبكر عنها قبل زرع الأجنة، والوقاية من سرطان القولون، والعناية بالمرأة في مراحلها المختلفة، من بينها أثناء الحمل وبعد الإنجاب وفي سن الحكمة، بمشاركة ركن الجهاز الهضمي، وطب الإنجاب، وطب الأمومة والأجنة، وجراحة الأورام النسائية، وطب العائلة، وركن سن الحكمة، إضافة إلى مشاركة جمعية زهرة، ومركز عبداللطيف العبداللطيف، وجمعية رفيدة، وجمعية نقاء لمكافحة التدخين.