"اتحاد الغرف": التبادل التجاري بين السعودية ومصر يحقق أعلى قيمة له تاريخيًّا بـ54 مليار ريال

أكد أن البلدَيْن يرتبطان بأكثر من 160 اتفاقية ثنائية تدعم نمو العلاقات الاقتصادية
"اتحاد الغرف": التبادل التجاري بين السعودية ومصر يحقق أعلى قيمة له تاريخيًّا بـ54 مليار ريال
اتحاد الغرف السعودية

أشار تقرير اقتصادي، أصدره اتحاد الغرف التجارية السعودية بمناسبة زيارة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظه الله-، إلى جمهورية مصر العربية إلى أن العلاقات الاقتصادية السعودية-المصرية تستند لقاعدة متينة من الأطر المؤسسية المتمثلة في اتفاقيات التعاون الاقتصادي، إضافة إلى مجلس الأعمال السعودي-المصري المشترك؛ وهو ما يمثل أدوات مهمة لتطوير مجالات وفرص التعاون بين البلدين على الأصعدة كافة.

وأوضح تقرير اتحاد الغرف السعودية أن السعودية ومصر ترتبطان بأكثر من 160 اتفاقية ثنائية، تدعم نمو العلاقات الاقتصادية؛ فقد وصل حجم التبادل التجاري إلى نحو 54 مليار ريال عام 2021، وهو أعلى قيمة له تاريخيًّا محققًا نموًّا بنسبة 87% مقارنة بعام 2020م؛ إذ بلغ حجم الصادرات السعودية للسوق المصري 38.6 مليار ريال، والواردات المصرية للسوق السعودي 15.7 مليار ريال، بنمو قياسي، بلغت نسبته 60%. فيما يبلغ حجم الاستثمارات السعودية في مصر أكثر من 32 مليار دولار أمريكي، وذلك من خلال أكثر من 6800 شركة سعودية. أما الاستثمارات المصرية في السعودية فتبلغ 5 مليارات دولار من خلال أكثر من 802 شركة مصرية.

وتتوزع الاستثمارات السعودية في مصر بشكل أساسي في قطاعات الصناعة والتشييد والسياحة والمالية والخدمات والزراعة والاتصالات وتقنية المعلومات، فيما تتركز الاستثمارات المصرية في السعودية بقطاعات الصناعة والتشييد والاتصالات وتقنية المعلومات وتجارة الجملة والتجزئة والخدمات التقنية والعلمية والمهنية.

ووفقًا لهذه الأرقام تعد مصر أكبر شريك تجاري عربي للمملكة؛ إذ تعد الشريك السابع في جانب الصادرات، والتاسع في جانب الواردات على مستوى دول العالم. كما تبوأت مصر المرتبة الثانية في قائمة كبرى الدول التي تم إصدار رخص استثمارية لها بالسعودية عام 2020 بإجمالي 160 رخصة استثمارية، وجاءت في المركز الثاني من حيث المشروعات الجديدة بالسعودية؛ فقد بلغ عدد الصفقات الاستثمارية المبرمة خلال الربع الأول من 2022 حدود 11 صفقة استثمارية. فيما احتلت السعودية المرتبة الثانية من حيث الاستثمارات في مصر.

ولفت التقرير إلى الأهمية الاقتصادية المتبادلة بين البلدين؛ إذ تمثل السعودية أهمية اقتصادية بالنسبة لمصر؛ كونها تعتبر سوقًا للكثير من الصادرات المصرية الزراعية والصناعية والخدمية، ومستوعبًا للعمالة المصرية، ومصدرًا رئيسًا للحركة السياحية؛ إذ تلعب الاستثمارات السعودية دورًا مهمًّا في تنويع ودعم الاقتصاد المصري، كما يمكن أن تمثل بوابة دخول للمنتجات المصرية للأسواق الخليجية، وأرضًا خصبة للاستثمارات المصرية في كثير من القطاعات. فيما تمثل مصر أهمية اقتصادية خاصة للمملكة نظرًا إلى أنها عمق للأسواق السعودية والخليجية، وسوق عالية الاستهلاك، كما يمكن أن تمثل بوابة مهمة للمنتجات السعودية للوصول إلى دول القارة الإفريقية، وتعد موردًا للعديد من المنتجات الزراعية والصناعية، ومصدرًا رئيسًا للعمالة والخبرات العلمية والفنية والمهنية.

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org