بريطانيا تطيل عمر محطات الفحم الحجري لمواجهة أزمة الطاقة

الحكومة طمأنت بأن البلاد "لا تعاني من أي مشكلة في إمدادات الغاز
بريطانيا تطيل عمر محطات الفحم الحجري لمواجهة أزمة الطاقة
تمديد خدمة المحطات الحرارية العاملة بالفحم الحجري

أعلنت بريطانيا، تمديد خدمة المحطات الحرارية العاملة بالفحم الحجري، التي كان مفترضًا أن تتوقف عن العمل نهائيًّا أواخر 2022؛ وذلك بسبب أزمة إمدادات الطاقة العالمية الراهنة، وخطر انقطاع التيار الكهربائي عن ملايين المنازل في البلاد خلال فصل الشتاء المقبل.

وقالت الحكومة في بيان: "من الطبيعي أن نستكشف مساحة واسعة من الخيارات لتعزيز أمن الطاقة والإمدادات لدينا، وحتى إذا لم يكن هناك نقص؛ فقد نضطر إلى إبقاء محطات الطاقة التي تعمل بالفحم الحجري مفتوحة في الشتاء المقبل".

وعلى الرغم من أن بريطانيا تعتمد بشكل كبير على الغاز في إنتاج الكهرباء؛ فإنها تستورد من روسيا محروقات أقل بكثير مما تفعل دول أوروبية أخرى، وأعلنت بريطانيا أنها تعتزم الاستغناء عن وارداتها من نفط وفحم روسيا بنهاية 2022؛ مشيرة إلى عزمها وقف وارداتها أيضًا من غاز روسيا.

وطلب كواسي كوارتنغ وزير الطاقة، من مشغلي آخر 3 محطات حرارية لا تزال تعمل بالفحم الحجري، إبقاءها مفتوحة، وكان يُفترض بهذه المحطات أن تخرج من الخدمة نهائيًّا في سبتمبر المقبل، وشدد على أن بريطانيا لا تزال ملتزمة بالتخلص تدريجيًّا من الفحم الحراري بحلول أكتوبر 2024.

ومن الطرق الأخرى التي تستكشفها بريطانيا لتأمين حاجتها من الطاقة الكهربائية، إطالة عمر محطة الطاقة النووية هينكلي بي، التي كان من المقرر أن يبدأ تفكيكها هذا الصيف؛ بحسب ما قاله كريس فيليب وزير الدولة لشؤون التقنيات.

لكن الحكومة طمأنت إلى أن البلاد "لا تعاني من أي مشكلة في إمدادات الغاز أو الكهرباء، وهي مستعدة تمامًا لكل السيناريوهات؛ حتى تلك المتطرفة والتي هناك احتمالات ضئيلة للغاية بأن تحدث".

أخبار قد تعجبك

No stories found.
صحيفة سبق الالكترونية
sabq.org