الخلاف انتهى بطعنات قاتلة و"القصاص" كتب كلمة الفصل.. حدث في أبها والطرفان سعوديان

في حكم نفّذته الداخلية اليوم عقب حكم مؤيد من محكمتي الاستئناف والعليا وصدر أمر ملكي بإنفاذه

نفّذت وزارة الداخلية، اليوم، حكم القتل قصاصاً بأحد الجناة في مدينة أبها (سعودي الجنسية)، كان قد أقدم على قتل مواطن آخر، وذلك بطعنه بسكين في صدره مما أدى إلى وفاته؛ بسبب خلاف بينهما.

تفصيلاً، أصدرت وزارة الداخلية اليوم، بياناً بشأن تنفيذ حكم القتل قصاصاً بأحد الجناة في مدينة أبها بمنطقة عسير، فيما يلي نصه:

قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى}... الآية.

وقال تعالى: {وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ}.

أقدم فيصل بن يحيى بن سعيد القحطاني (سعودي الجنسية) على قتل فارس بن علي بن سعيد الحمامي (سعودي الجنسية )، وذلك بطعنه بسكين في صدره مما أدى إلى وفاته؛ بسبب خلاف بينهما.

وبفضل من الله، تمكنت سلطات الأمن من القبض على الجاني المذكور، وأسفر التحقيق معه عن توجيه الاتهام إليه بارتكاب جريمته، وبإحالته إلى المحكمة الجزائية صدر بحقه صك يقضي بثبوت ما نسب إليه والحكم بقتله قصاصاً، وأيد الحكم من محكمة الاستئناف ومن المحكمة العليا، وصدر أمر ملكي بإنفاذ ما تقرر شرعاً، وأيد من مرجعه بحق الجاني المذكور.

وقد تم تنفيذ حكم القتل قصاصاً بالجاني فيصل بن يحيى بن سعيد القحطاني اليوم الاثنين الموافق 2/ 12/ 1442هـ بمدينة أبها بمنطقة عسير.

ووزارة الداخلية إذ تعلن عن ذلك لتؤكد للجميع حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- على استتباب الأمن وتحقيق العدل وتنفيذ أحكام الله في كل من يتعدى على الآمنين ويسفك دماءهم، وتحذر في الوقت ذاته كل من تسول له نفسه الإقدام على مثل ذلك بأن العقاب الشرعي سيكون مصيره.

والله الهادي إلى سواء السبيل.

اعلان
الخلاف انتهى بطعنات قاتلة و"القصاص" كتب كلمة الفصل.. حدث في أبها والطرفان سعوديان
سبق

نفّذت وزارة الداخلية، اليوم، حكم القتل قصاصاً بأحد الجناة في مدينة أبها (سعودي الجنسية)، كان قد أقدم على قتل مواطن آخر، وذلك بطعنه بسكين في صدره مما أدى إلى وفاته؛ بسبب خلاف بينهما.

تفصيلاً، أصدرت وزارة الداخلية اليوم، بياناً بشأن تنفيذ حكم القتل قصاصاً بأحد الجناة في مدينة أبها بمنطقة عسير، فيما يلي نصه:

قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى}... الآية.

وقال تعالى: {وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ}.

أقدم فيصل بن يحيى بن سعيد القحطاني (سعودي الجنسية) على قتل فارس بن علي بن سعيد الحمامي (سعودي الجنسية )، وذلك بطعنه بسكين في صدره مما أدى إلى وفاته؛ بسبب خلاف بينهما.

وبفضل من الله، تمكنت سلطات الأمن من القبض على الجاني المذكور، وأسفر التحقيق معه عن توجيه الاتهام إليه بارتكاب جريمته، وبإحالته إلى المحكمة الجزائية صدر بحقه صك يقضي بثبوت ما نسب إليه والحكم بقتله قصاصاً، وأيد الحكم من محكمة الاستئناف ومن المحكمة العليا، وصدر أمر ملكي بإنفاذ ما تقرر شرعاً، وأيد من مرجعه بحق الجاني المذكور.

وقد تم تنفيذ حكم القتل قصاصاً بالجاني فيصل بن يحيى بن سعيد القحطاني اليوم الاثنين الموافق 2/ 12/ 1442هـ بمدينة أبها بمنطقة عسير.

ووزارة الداخلية إذ تعلن عن ذلك لتؤكد للجميع حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- على استتباب الأمن وتحقيق العدل وتنفيذ أحكام الله في كل من يتعدى على الآمنين ويسفك دماءهم، وتحذر في الوقت ذاته كل من تسول له نفسه الإقدام على مثل ذلك بأن العقاب الشرعي سيكون مصيره.

والله الهادي إلى سواء السبيل.

12 يوليو 2021 - 2 ذو الحجة 1442
04:12 PM

الخلاف انتهى بطعنات قاتلة و"القصاص" كتب كلمة الفصل.. حدث في أبها والطرفان سعوديان

في حكم نفّذته الداخلية اليوم عقب حكم مؤيد من محكمتي الاستئناف والعليا وصدر أمر ملكي بإنفاذه

A A A
1
16,374

نفّذت وزارة الداخلية، اليوم، حكم القتل قصاصاً بأحد الجناة في مدينة أبها (سعودي الجنسية)، كان قد أقدم على قتل مواطن آخر، وذلك بطعنه بسكين في صدره مما أدى إلى وفاته؛ بسبب خلاف بينهما.

تفصيلاً، أصدرت وزارة الداخلية اليوم، بياناً بشأن تنفيذ حكم القتل قصاصاً بأحد الجناة في مدينة أبها بمنطقة عسير، فيما يلي نصه:

قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى}... الآية.

وقال تعالى: {وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ}.

أقدم فيصل بن يحيى بن سعيد القحطاني (سعودي الجنسية) على قتل فارس بن علي بن سعيد الحمامي (سعودي الجنسية )، وذلك بطعنه بسكين في صدره مما أدى إلى وفاته؛ بسبب خلاف بينهما.

وبفضل من الله، تمكنت سلطات الأمن من القبض على الجاني المذكور، وأسفر التحقيق معه عن توجيه الاتهام إليه بارتكاب جريمته، وبإحالته إلى المحكمة الجزائية صدر بحقه صك يقضي بثبوت ما نسب إليه والحكم بقتله قصاصاً، وأيد الحكم من محكمة الاستئناف ومن المحكمة العليا، وصدر أمر ملكي بإنفاذ ما تقرر شرعاً، وأيد من مرجعه بحق الجاني المذكور.

وقد تم تنفيذ حكم القتل قصاصاً بالجاني فيصل بن يحيى بن سعيد القحطاني اليوم الاثنين الموافق 2/ 12/ 1442هـ بمدينة أبها بمنطقة عسير.

ووزارة الداخلية إذ تعلن عن ذلك لتؤكد للجميع حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- على استتباب الأمن وتحقيق العدل وتنفيذ أحكام الله في كل من يتعدى على الآمنين ويسفك دماءهم، وتحذر في الوقت ذاته كل من تسول له نفسه الإقدام على مثل ذلك بأن العقاب الشرعي سيكون مصيره.

والله الهادي إلى سواء السبيل.