توقيع مذكرة بين جائزة الملك عبدالعزيز للجودة وغرفة الرياض

تهدف إلى نشر ثقافة الجودة والتميز المؤسسي في مجتمع الأعمال

وقعت جائزة الملك عبدالعزيز للجودة وغرفة الرياض، اليوم، مذكرة تفاهم مشترك في مجال التوعية ونشر ثقافة الجودة والتميز المؤسسي في مجتمع الأعمال في منطقة الرياض.

وقد وقع على المذكرة، الدكتور سعد بن عثمان القصبي الأمين العام للجائزة، والمهندس أحمد بن سليمان الراجحي رئيس مجلس إدارة الغرفة.

وقال "القصبي": نحرص على تعزيز التعاون مع كافة الجهات الحكومية والخاصة ومنظمات المجتمع المدني في ترسيخ ونشر ثقافة الجودة والتميز المؤسسي في مختلف القطاعات، وندعو مختلف الجهات على تبني نموذج التميز المؤسسي للجائزة باعتباره أحد أهم الممكنات الأساسية في عملية التحسين والتطوير المستمر.

من ناحيته، قال "الراجحي": جائزة الملك عبدالعزيز للجودة تعد أحد الوسائل المحفزة والمعززة لممارسات وتطبيقات الجودة لكافة القطاعات بالمملكة بما يسهم في تحقيق الأهداف الاستراتيجية، وعلى رأسها أن تكون الصناعة السعودية من الصناعات الرائدة إقليمياً وعالمياً ويعزز من جودة المنتج الوطني.

وأضاف: تحرص غرفة الرياض على تعزيز التعاون مع الجائزة، للعمل على رفع مستوى الجودة والأداء في قطاعات الأعمال بما يحقق الأهداف الاستراتيجية والتنموية للمملكة.

وتستهدف مذكرة التفاهم تشجيع التعاون بين الطرفين في مجال التوعية ونشر ثقافة الجودة والتميز المؤسسي وجوائزها بين مختلف القطاعات في المنطقة، وعقد المؤتمرات والندوات والمحاضرات ذات الاهتمام المشترك، إلى جانب تنفيذ البرامج والدورات التدريبية المتخصصة.

كما ترمي هذه الخطوة إلى المشاركة في حلقات النقاش وورش العمل التي يعقدها الطرفان، وكذلك المشاركة في الفعاليات ذات الاهتمام المشترك التي ينظمها كل طرف منهما في مجال الجودة.

اعلان
توقيع مذكرة بين جائزة الملك عبدالعزيز للجودة وغرفة الرياض
سبق

وقعت جائزة الملك عبدالعزيز للجودة وغرفة الرياض، اليوم، مذكرة تفاهم مشترك في مجال التوعية ونشر ثقافة الجودة والتميز المؤسسي في مجتمع الأعمال في منطقة الرياض.

وقد وقع على المذكرة، الدكتور سعد بن عثمان القصبي الأمين العام للجائزة، والمهندس أحمد بن سليمان الراجحي رئيس مجلس إدارة الغرفة.

وقال "القصبي": نحرص على تعزيز التعاون مع كافة الجهات الحكومية والخاصة ومنظمات المجتمع المدني في ترسيخ ونشر ثقافة الجودة والتميز المؤسسي في مختلف القطاعات، وندعو مختلف الجهات على تبني نموذج التميز المؤسسي للجائزة باعتباره أحد أهم الممكنات الأساسية في عملية التحسين والتطوير المستمر.

من ناحيته، قال "الراجحي": جائزة الملك عبدالعزيز للجودة تعد أحد الوسائل المحفزة والمعززة لممارسات وتطبيقات الجودة لكافة القطاعات بالمملكة بما يسهم في تحقيق الأهداف الاستراتيجية، وعلى رأسها أن تكون الصناعة السعودية من الصناعات الرائدة إقليمياً وعالمياً ويعزز من جودة المنتج الوطني.

وأضاف: تحرص غرفة الرياض على تعزيز التعاون مع الجائزة، للعمل على رفع مستوى الجودة والأداء في قطاعات الأعمال بما يحقق الأهداف الاستراتيجية والتنموية للمملكة.

وتستهدف مذكرة التفاهم تشجيع التعاون بين الطرفين في مجال التوعية ونشر ثقافة الجودة والتميز المؤسسي وجوائزها بين مختلف القطاعات في المنطقة، وعقد المؤتمرات والندوات والمحاضرات ذات الاهتمام المشترك، إلى جانب تنفيذ البرامج والدورات التدريبية المتخصصة.

كما ترمي هذه الخطوة إلى المشاركة في حلقات النقاش وورش العمل التي يعقدها الطرفان، وكذلك المشاركة في الفعاليات ذات الاهتمام المشترك التي ينظمها كل طرف منهما في مجال الجودة.

26 ديسمبر 2017 - 8 ربيع الآخر 1439
02:48 PM

توقيع مذكرة بين جائزة الملك عبدالعزيز للجودة وغرفة الرياض

تهدف إلى نشر ثقافة الجودة والتميز المؤسسي في مجتمع الأعمال

A A A
0
1,173

وقعت جائزة الملك عبدالعزيز للجودة وغرفة الرياض، اليوم، مذكرة تفاهم مشترك في مجال التوعية ونشر ثقافة الجودة والتميز المؤسسي في مجتمع الأعمال في منطقة الرياض.

وقد وقع على المذكرة، الدكتور سعد بن عثمان القصبي الأمين العام للجائزة، والمهندس أحمد بن سليمان الراجحي رئيس مجلس إدارة الغرفة.

وقال "القصبي": نحرص على تعزيز التعاون مع كافة الجهات الحكومية والخاصة ومنظمات المجتمع المدني في ترسيخ ونشر ثقافة الجودة والتميز المؤسسي في مختلف القطاعات، وندعو مختلف الجهات على تبني نموذج التميز المؤسسي للجائزة باعتباره أحد أهم الممكنات الأساسية في عملية التحسين والتطوير المستمر.

من ناحيته، قال "الراجحي": جائزة الملك عبدالعزيز للجودة تعد أحد الوسائل المحفزة والمعززة لممارسات وتطبيقات الجودة لكافة القطاعات بالمملكة بما يسهم في تحقيق الأهداف الاستراتيجية، وعلى رأسها أن تكون الصناعة السعودية من الصناعات الرائدة إقليمياً وعالمياً ويعزز من جودة المنتج الوطني.

وأضاف: تحرص غرفة الرياض على تعزيز التعاون مع الجائزة، للعمل على رفع مستوى الجودة والأداء في قطاعات الأعمال بما يحقق الأهداف الاستراتيجية والتنموية للمملكة.

وتستهدف مذكرة التفاهم تشجيع التعاون بين الطرفين في مجال التوعية ونشر ثقافة الجودة والتميز المؤسسي وجوائزها بين مختلف القطاعات في المنطقة، وعقد المؤتمرات والندوات والمحاضرات ذات الاهتمام المشترك، إلى جانب تنفيذ البرامج والدورات التدريبية المتخصصة.

كما ترمي هذه الخطوة إلى المشاركة في حلقات النقاش وورش العمل التي يعقدها الطرفان، وكذلك المشاركة في الفعاليات ذات الاهتمام المشترك التي ينظمها كل طرف منهما في مجال الجودة.