"العثيمين": السعودية عمود الخيمة.. ورأب الصدع لن يتم إلا من داخل البيت الخليجي

أكد لمجلة "الرجل" أن الرؤية جاءت لتضخّ مزيداً من فاعلية المملكة بالعالم الإسلامي

أكد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف العثيمين، أن رأب الصدع الخليجي لن يتم إلا من داخل البيت الخليجي، مؤكداً موقف المنظمة أن جوهر أي مبادرة للحل هو بالعودة إلى المبادئ التي تؤكد حسن الجوار، وعدم التدّخل في الشؤون الداخلية، ونبذ الإرهاب.

جاء ذلك في حوار شامل للدكتور "العثيمين" مع مجلة "الرجل"، حيث تناول مسيرة حياته الشخصية، انطلاقاً من ذكريات الطفولة المبكرة، وصولاً إلى شغله منصب الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، ثانية أكبر منظمة عالمية بعد هيئة الأمم المتحدة.

ووصف دور المملكة العربية السعودية في العالم الإسلامي بأنها "عمود الخيمة" فهي تحتضن منظمة التعاون الإسلامي، الصوت الجامع للأمة الإسلامية، لأنها "قائدة للعالم الإسلامي روحيّاً، وفاعل رئيس في العمل الإسلامي المشترك، ومهمومة بقضايا المسلمين من جميع النواحي".

ورأى "العثيمين" أن رؤية المملكة 2030 التي يقودها سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، حدث غير مسبوق في التاريخ الإصلاحي للمملكة، جاءت لتضخّ مزيداً من دور وفاعلية المملكة في العالم الإسلامي روحياً واقتصادياً وثقافياً، ولتقدم نموذجاً للتعامل مع قضايا، مثل الإرهاب والتطرف، فضلاً عن تقديم نموذج منفتح للإسلام الصافي النقيّ المعتدِل الذي سوف يبعد الشوائب والشبهات عن الإسلام خارجياً، ويقدِّم نموذجاً للإسلام الحقيقي المتصالح مع ضرورات العصر.

وقال إن الربط بين الإرهاب والإسلام، تعسفي وظالم، وغير مبرّر، موضحاً :"لا يمكن أن تحسب أفعالاً صادرة من شرذمة قليلة، على مليار وسبعمئه مليون مسلم".

وأضاف: الإسلاموفوبيا والإرهاب ظاهرتان متلازمتان، لأن كل واحدة تغذي الأخرى، وما حدث في نيوزلندا أخيراً، عندما ذبح متطرف يميني 51 مسلماً، أثبت أن الإرهاب ليس له دين أو عرق أو جنسية.

ونوّه الدكتور العثيمين بجهود المملكة العربية السعودية في نبذ الإرهاب، لأنها تضرب أروع الأمثلة، لتحقيق هذا الهدف، فإنشاء مركز "اعتدال"، والتحالف الإسلامي، وتجريم الجماعات الإرهابية وحظرها، فضلاً عن الحزم الأمني أبرز الأمثلة على ذلك، كما تأتي أهمية مراقبة الفضاء الإلكتروني أحد أساليب المواجهة الفعالة للقضاء على الإرهاب الفكري.

وهاجم العثيمين "الحوثيين، ووصفهم بالجماعة "المارقة"، تحاول اغتصاب السلطة في اليمن بالقوة، "وليس لها شرعية محلية ولا دولية" مذكراً بموقف المنظمة الواضح مع الشرعية، والقرارات الخليجية والأممِيّة، وضد اعتداءات الحوثي على المملكة، وإدانة الاعتداءات على المملكة ومن يقف مع الحوثي بالمال والسلاح والدعم"، متسائلاً "كيف لمسلم أو دولة إسلامية، تقبل الاعتداء الصاروخي على أقدس بقعة على وجه الأرض".

وعن فاعلية المنظمة، أوضح أن قوة منظمة التعاون الإسلامي تكمن في قوتها "الإخلاقية"، وعلى كونها منصّة تجمع دولاً تدين بالإسلام، وتحت راية واحدة ولذلك تستمدّ قوتها من هذا الجانب في توحيد المواقف، لافتاً إلى أنه ليس لديها الآليات نفسها، مثل مجلس الأمن ومحكمة العدل الدولية، بمعنى ليس لها أذرع ملزمة وقادرة على إحداث تغيير في قضايا الحروب والأمن، وأن الأمانة العامة، تنفِّذ ما يتّفق عليه القادة للدول الأعضاء، ولذا كلما توحّدت كلمتهم، زادت فاعلية المنظمة، وهذا مصدر القوة والضعف والفاعلية.

وفيما يتصل بالحياة الشخصية، كشف الدكتور العثيمين، بأنه ولد في أسرة غير ثرية، وقد توفي والده وهو طفل صغير، متذكراً المبيت على سطح المنزل، بسبب عدم وجود مكيفات وكهرباء، والمسير تحت المطر إلى المدرسة، وإشعال الفوانيس قبل أذان المغرب، ووجبات الطعام المتكررة من مشتقات القمح.

وأكد لمجلة "الرجل" أنه أدرك مبكراً بحسه العفوي، بأن جهوده يجب أن تتركز على التعليم، فنال بكالوريوس الدراسات الاجتماعية من جامعة الملك سعود، ثم ابتعثته الدولة إلى أمريكا، وحصل على الماجستير والدكتوراه في علم الاجتماع السياسي، هذا ما أهّله ليشغل مناصب عدّة في بلاده السعودية، كان أبرزها وزيراً للشؤون الاجتماعية.

ويشجع الدكتور العثيمين بلا تردد إسهام المرأة في الشأن العام، لأنها "نصف المجتمع، وأصبح لديها من التأهيل العلمي والعملي ما يمكّنها من أداء هذا الدور بشكل يشرف الرجل".

وكشف أنه مضى على زواجه ربع قرن، ووصف علاقته بأم الأولاد بأنها "تشاركيّة تميل أحياناً كثيرة لمصلحتها"، أما بالنسبة للأولاد فهي علاقة صداقة مبدأها عدم التدخل "أدعهم يخوضون التجربة بأنفسهم دون تدخل، إلا إذا طلبوا النصيحة من "الشايب العود" كما يسمونني أحياناً".

ويهوى الدكتور "العثيمين" القراءة ومشاهدة البرامج التلفزيونية الحوارية والمشي بشكل يومي، ويستمع إلى الطرب الأصيل، ويقول: أعجب بدواوين شعر إيليا أبي ماضي الشاعر المهجري الكبير، وتأثرت بمجلة "العربي" الكويتية.

وما زال "العثيمين" يحلم بأن يكون سفيراً لبلاده في دولة إسلامية، مضيفاً "لعل الأجل يدرك الأمل" فهو يرى أهم خلاصة خرج بها، أن الحياة الدنيا فانية، ولا تستحق أن نحزن كثيراً، ويدعو إلى أن نتمتّع بها لأنها مرّة "واحدة" لا تتكرّر.

ويتطلع إلى كتابة سيرة ذاتية عن تجربته في الوزارة والأمانة، واختتم حواره بالقول: إن يذكرك التاريخ فهذا إنصاف، وإن تُذكر بخير، فهذا كامل الإنصاف – اللهم اجعلني خيراً مما يظنّون.

اعلان
"العثيمين": السعودية عمود الخيمة.. ورأب الصدع لن يتم إلا من داخل البيت الخليجي
سبق

أكد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف العثيمين، أن رأب الصدع الخليجي لن يتم إلا من داخل البيت الخليجي، مؤكداً موقف المنظمة أن جوهر أي مبادرة للحل هو بالعودة إلى المبادئ التي تؤكد حسن الجوار، وعدم التدّخل في الشؤون الداخلية، ونبذ الإرهاب.

جاء ذلك في حوار شامل للدكتور "العثيمين" مع مجلة "الرجل"، حيث تناول مسيرة حياته الشخصية، انطلاقاً من ذكريات الطفولة المبكرة، وصولاً إلى شغله منصب الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، ثانية أكبر منظمة عالمية بعد هيئة الأمم المتحدة.

ووصف دور المملكة العربية السعودية في العالم الإسلامي بأنها "عمود الخيمة" فهي تحتضن منظمة التعاون الإسلامي، الصوت الجامع للأمة الإسلامية، لأنها "قائدة للعالم الإسلامي روحيّاً، وفاعل رئيس في العمل الإسلامي المشترك، ومهمومة بقضايا المسلمين من جميع النواحي".

ورأى "العثيمين" أن رؤية المملكة 2030 التي يقودها سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، حدث غير مسبوق في التاريخ الإصلاحي للمملكة، جاءت لتضخّ مزيداً من دور وفاعلية المملكة في العالم الإسلامي روحياً واقتصادياً وثقافياً، ولتقدم نموذجاً للتعامل مع قضايا، مثل الإرهاب والتطرف، فضلاً عن تقديم نموذج منفتح للإسلام الصافي النقيّ المعتدِل الذي سوف يبعد الشوائب والشبهات عن الإسلام خارجياً، ويقدِّم نموذجاً للإسلام الحقيقي المتصالح مع ضرورات العصر.

وقال إن الربط بين الإرهاب والإسلام، تعسفي وظالم، وغير مبرّر، موضحاً :"لا يمكن أن تحسب أفعالاً صادرة من شرذمة قليلة، على مليار وسبعمئه مليون مسلم".

وأضاف: الإسلاموفوبيا والإرهاب ظاهرتان متلازمتان، لأن كل واحدة تغذي الأخرى، وما حدث في نيوزلندا أخيراً، عندما ذبح متطرف يميني 51 مسلماً، أثبت أن الإرهاب ليس له دين أو عرق أو جنسية.

ونوّه الدكتور العثيمين بجهود المملكة العربية السعودية في نبذ الإرهاب، لأنها تضرب أروع الأمثلة، لتحقيق هذا الهدف، فإنشاء مركز "اعتدال"، والتحالف الإسلامي، وتجريم الجماعات الإرهابية وحظرها، فضلاً عن الحزم الأمني أبرز الأمثلة على ذلك، كما تأتي أهمية مراقبة الفضاء الإلكتروني أحد أساليب المواجهة الفعالة للقضاء على الإرهاب الفكري.

وهاجم العثيمين "الحوثيين، ووصفهم بالجماعة "المارقة"، تحاول اغتصاب السلطة في اليمن بالقوة، "وليس لها شرعية محلية ولا دولية" مذكراً بموقف المنظمة الواضح مع الشرعية، والقرارات الخليجية والأممِيّة، وضد اعتداءات الحوثي على المملكة، وإدانة الاعتداءات على المملكة ومن يقف مع الحوثي بالمال والسلاح والدعم"، متسائلاً "كيف لمسلم أو دولة إسلامية، تقبل الاعتداء الصاروخي على أقدس بقعة على وجه الأرض".

وعن فاعلية المنظمة، أوضح أن قوة منظمة التعاون الإسلامي تكمن في قوتها "الإخلاقية"، وعلى كونها منصّة تجمع دولاً تدين بالإسلام، وتحت راية واحدة ولذلك تستمدّ قوتها من هذا الجانب في توحيد المواقف، لافتاً إلى أنه ليس لديها الآليات نفسها، مثل مجلس الأمن ومحكمة العدل الدولية، بمعنى ليس لها أذرع ملزمة وقادرة على إحداث تغيير في قضايا الحروب والأمن، وأن الأمانة العامة، تنفِّذ ما يتّفق عليه القادة للدول الأعضاء، ولذا كلما توحّدت كلمتهم، زادت فاعلية المنظمة، وهذا مصدر القوة والضعف والفاعلية.

وفيما يتصل بالحياة الشخصية، كشف الدكتور العثيمين، بأنه ولد في أسرة غير ثرية، وقد توفي والده وهو طفل صغير، متذكراً المبيت على سطح المنزل، بسبب عدم وجود مكيفات وكهرباء، والمسير تحت المطر إلى المدرسة، وإشعال الفوانيس قبل أذان المغرب، ووجبات الطعام المتكررة من مشتقات القمح.

وأكد لمجلة "الرجل" أنه أدرك مبكراً بحسه العفوي، بأن جهوده يجب أن تتركز على التعليم، فنال بكالوريوس الدراسات الاجتماعية من جامعة الملك سعود، ثم ابتعثته الدولة إلى أمريكا، وحصل على الماجستير والدكتوراه في علم الاجتماع السياسي، هذا ما أهّله ليشغل مناصب عدّة في بلاده السعودية، كان أبرزها وزيراً للشؤون الاجتماعية.

ويشجع الدكتور العثيمين بلا تردد إسهام المرأة في الشأن العام، لأنها "نصف المجتمع، وأصبح لديها من التأهيل العلمي والعملي ما يمكّنها من أداء هذا الدور بشكل يشرف الرجل".

وكشف أنه مضى على زواجه ربع قرن، ووصف علاقته بأم الأولاد بأنها "تشاركيّة تميل أحياناً كثيرة لمصلحتها"، أما بالنسبة للأولاد فهي علاقة صداقة مبدأها عدم التدخل "أدعهم يخوضون التجربة بأنفسهم دون تدخل، إلا إذا طلبوا النصيحة من "الشايب العود" كما يسمونني أحياناً".

ويهوى الدكتور "العثيمين" القراءة ومشاهدة البرامج التلفزيونية الحوارية والمشي بشكل يومي، ويستمع إلى الطرب الأصيل، ويقول: أعجب بدواوين شعر إيليا أبي ماضي الشاعر المهجري الكبير، وتأثرت بمجلة "العربي" الكويتية.

وما زال "العثيمين" يحلم بأن يكون سفيراً لبلاده في دولة إسلامية، مضيفاً "لعل الأجل يدرك الأمل" فهو يرى أهم خلاصة خرج بها، أن الحياة الدنيا فانية، ولا تستحق أن نحزن كثيراً، ويدعو إلى أن نتمتّع بها لأنها مرّة "واحدة" لا تتكرّر.

ويتطلع إلى كتابة سيرة ذاتية عن تجربته في الوزارة والأمانة، واختتم حواره بالقول: إن يذكرك التاريخ فهذا إنصاف، وإن تُذكر بخير، فهذا كامل الإنصاف – اللهم اجعلني خيراً مما يظنّون.

17 يونيو 2019 - 14 شوّال 1440
11:10 PM

"العثيمين": السعودية عمود الخيمة.. ورأب الصدع لن يتم إلا من داخل البيت الخليجي

أكد لمجلة "الرجل" أن الرؤية جاءت لتضخّ مزيداً من فاعلية المملكة بالعالم الإسلامي

A A A
7
76,250

أكد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف العثيمين، أن رأب الصدع الخليجي لن يتم إلا من داخل البيت الخليجي، مؤكداً موقف المنظمة أن جوهر أي مبادرة للحل هو بالعودة إلى المبادئ التي تؤكد حسن الجوار، وعدم التدّخل في الشؤون الداخلية، ونبذ الإرهاب.

جاء ذلك في حوار شامل للدكتور "العثيمين" مع مجلة "الرجل"، حيث تناول مسيرة حياته الشخصية، انطلاقاً من ذكريات الطفولة المبكرة، وصولاً إلى شغله منصب الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، ثانية أكبر منظمة عالمية بعد هيئة الأمم المتحدة.

ووصف دور المملكة العربية السعودية في العالم الإسلامي بأنها "عمود الخيمة" فهي تحتضن منظمة التعاون الإسلامي، الصوت الجامع للأمة الإسلامية، لأنها "قائدة للعالم الإسلامي روحيّاً، وفاعل رئيس في العمل الإسلامي المشترك، ومهمومة بقضايا المسلمين من جميع النواحي".

ورأى "العثيمين" أن رؤية المملكة 2030 التي يقودها سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، حدث غير مسبوق في التاريخ الإصلاحي للمملكة، جاءت لتضخّ مزيداً من دور وفاعلية المملكة في العالم الإسلامي روحياً واقتصادياً وثقافياً، ولتقدم نموذجاً للتعامل مع قضايا، مثل الإرهاب والتطرف، فضلاً عن تقديم نموذج منفتح للإسلام الصافي النقيّ المعتدِل الذي سوف يبعد الشوائب والشبهات عن الإسلام خارجياً، ويقدِّم نموذجاً للإسلام الحقيقي المتصالح مع ضرورات العصر.

وقال إن الربط بين الإرهاب والإسلام، تعسفي وظالم، وغير مبرّر، موضحاً :"لا يمكن أن تحسب أفعالاً صادرة من شرذمة قليلة، على مليار وسبعمئه مليون مسلم".

وأضاف: الإسلاموفوبيا والإرهاب ظاهرتان متلازمتان، لأن كل واحدة تغذي الأخرى، وما حدث في نيوزلندا أخيراً، عندما ذبح متطرف يميني 51 مسلماً، أثبت أن الإرهاب ليس له دين أو عرق أو جنسية.

ونوّه الدكتور العثيمين بجهود المملكة العربية السعودية في نبذ الإرهاب، لأنها تضرب أروع الأمثلة، لتحقيق هذا الهدف، فإنشاء مركز "اعتدال"، والتحالف الإسلامي، وتجريم الجماعات الإرهابية وحظرها، فضلاً عن الحزم الأمني أبرز الأمثلة على ذلك، كما تأتي أهمية مراقبة الفضاء الإلكتروني أحد أساليب المواجهة الفعالة للقضاء على الإرهاب الفكري.

وهاجم العثيمين "الحوثيين، ووصفهم بالجماعة "المارقة"، تحاول اغتصاب السلطة في اليمن بالقوة، "وليس لها شرعية محلية ولا دولية" مذكراً بموقف المنظمة الواضح مع الشرعية، والقرارات الخليجية والأممِيّة، وضد اعتداءات الحوثي على المملكة، وإدانة الاعتداءات على المملكة ومن يقف مع الحوثي بالمال والسلاح والدعم"، متسائلاً "كيف لمسلم أو دولة إسلامية، تقبل الاعتداء الصاروخي على أقدس بقعة على وجه الأرض".

وعن فاعلية المنظمة، أوضح أن قوة منظمة التعاون الإسلامي تكمن في قوتها "الإخلاقية"، وعلى كونها منصّة تجمع دولاً تدين بالإسلام، وتحت راية واحدة ولذلك تستمدّ قوتها من هذا الجانب في توحيد المواقف، لافتاً إلى أنه ليس لديها الآليات نفسها، مثل مجلس الأمن ومحكمة العدل الدولية، بمعنى ليس لها أذرع ملزمة وقادرة على إحداث تغيير في قضايا الحروب والأمن، وأن الأمانة العامة، تنفِّذ ما يتّفق عليه القادة للدول الأعضاء، ولذا كلما توحّدت كلمتهم، زادت فاعلية المنظمة، وهذا مصدر القوة والضعف والفاعلية.

وفيما يتصل بالحياة الشخصية، كشف الدكتور العثيمين، بأنه ولد في أسرة غير ثرية، وقد توفي والده وهو طفل صغير، متذكراً المبيت على سطح المنزل، بسبب عدم وجود مكيفات وكهرباء، والمسير تحت المطر إلى المدرسة، وإشعال الفوانيس قبل أذان المغرب، ووجبات الطعام المتكررة من مشتقات القمح.

وأكد لمجلة "الرجل" أنه أدرك مبكراً بحسه العفوي، بأن جهوده يجب أن تتركز على التعليم، فنال بكالوريوس الدراسات الاجتماعية من جامعة الملك سعود، ثم ابتعثته الدولة إلى أمريكا، وحصل على الماجستير والدكتوراه في علم الاجتماع السياسي، هذا ما أهّله ليشغل مناصب عدّة في بلاده السعودية، كان أبرزها وزيراً للشؤون الاجتماعية.

ويشجع الدكتور العثيمين بلا تردد إسهام المرأة في الشأن العام، لأنها "نصف المجتمع، وأصبح لديها من التأهيل العلمي والعملي ما يمكّنها من أداء هذا الدور بشكل يشرف الرجل".

وكشف أنه مضى على زواجه ربع قرن، ووصف علاقته بأم الأولاد بأنها "تشاركيّة تميل أحياناً كثيرة لمصلحتها"، أما بالنسبة للأولاد فهي علاقة صداقة مبدأها عدم التدخل "أدعهم يخوضون التجربة بأنفسهم دون تدخل، إلا إذا طلبوا النصيحة من "الشايب العود" كما يسمونني أحياناً".

ويهوى الدكتور "العثيمين" القراءة ومشاهدة البرامج التلفزيونية الحوارية والمشي بشكل يومي، ويستمع إلى الطرب الأصيل، ويقول: أعجب بدواوين شعر إيليا أبي ماضي الشاعر المهجري الكبير، وتأثرت بمجلة "العربي" الكويتية.

وما زال "العثيمين" يحلم بأن يكون سفيراً لبلاده في دولة إسلامية، مضيفاً "لعل الأجل يدرك الأمل" فهو يرى أهم خلاصة خرج بها، أن الحياة الدنيا فانية، ولا تستحق أن نحزن كثيراً، ويدعو إلى أن نتمتّع بها لأنها مرّة "واحدة" لا تتكرّر.

ويتطلع إلى كتابة سيرة ذاتية عن تجربته في الوزارة والأمانة، واختتم حواره بالقول: إن يذكرك التاريخ فهذا إنصاف، وإن تُذكر بخير، فهذا كامل الإنصاف – اللهم اجعلني خيراً مما يظنّون.