"الصحة" تعيد اتهام "الإبل" بالتسبب في انتشار "كورونا"

متابعون قلقون من نشاط الفيروس خلال الأسبوعين الماضيين

مشاري الحنتوشي- سبق- الرياض: أعادت وزارة الصحة "الإبل" إلى قفص الاتهام في ما يتعلق بحالات الإصابة بفيروس "كورونا"، وذلك بعد أن كان قد تمت تبرئته من اتهامات وزارة النقل بأنه وراء ارتفاع معدل الحوادث المرورية.
 
وبعدما عجزت وزارة النقل عن إقناع الرأي العام بأن "الجمل" هو المسؤول عن الحوادث المرورية، لإخفاء القصور الذي تعاني منه البنية التحتية للطرق وضعف الرقابة على تنفيذ المشروعات وتلاعب المقاولين، اضطرت الوزارة إلى وضع لافتات تحذيرية لمناطق عبور "الجمل" وخصصت له مناطق وقامت بتسوير الطرق السريعة لمنع وصول "الجمل" إليها".
 
من ناحيتها، فكرت وزارة الصحة في تحميل "الجمل" مسؤولية تفشي مرض "كورونا"، وذلك بعد الفشل في تحديد أسباب المرض الحقيقية، في ظل أن غالبية المصابين بالفيروس إما من الممارسين الصحيين أو من الذين لا يحتكون بـ "الجمل".
 
من ناحية أخرى؛ عبّر متابعون عن قلقهم جراء زيادة نشاط الفيروس خلال الأسبوعين الماضيين، بعد أن أعلنت وزارة الصحة وفاة 18 مواطناً، من أصل 56 حالة إصابة.
 
وتزايدت المطالبات للوزارة بالعمل الجاد والدؤوب للحد من خطورة الفيروس وكشف أسباب انتشاره، والتوقف عن تحميل "الجمل" المسؤولية، لا سيما بعدما أكدت منظمة الصحة العالمية عدم وجود دليل قاطع يثبت ذلك.

اعلان
"الصحة" تعيد اتهام "الإبل" بالتسبب في انتشار "كورونا"
سبق
مشاري الحنتوشي- سبق- الرياض: أعادت وزارة الصحة "الإبل" إلى قفص الاتهام في ما يتعلق بحالات الإصابة بفيروس "كورونا"، وذلك بعد أن كان قد تمت تبرئته من اتهامات وزارة النقل بأنه وراء ارتفاع معدل الحوادث المرورية.
 
وبعدما عجزت وزارة النقل عن إقناع الرأي العام بأن "الجمل" هو المسؤول عن الحوادث المرورية، لإخفاء القصور الذي تعاني منه البنية التحتية للطرق وضعف الرقابة على تنفيذ المشروعات وتلاعب المقاولين، اضطرت الوزارة إلى وضع لافتات تحذيرية لمناطق عبور "الجمل" وخصصت له مناطق وقامت بتسوير الطرق السريعة لمنع وصول "الجمل" إليها".
 
من ناحيتها، فكرت وزارة الصحة في تحميل "الجمل" مسؤولية تفشي مرض "كورونا"، وذلك بعد الفشل في تحديد أسباب المرض الحقيقية، في ظل أن غالبية المصابين بالفيروس إما من الممارسين الصحيين أو من الذين لا يحتكون بـ "الجمل".
 
من ناحية أخرى؛ عبّر متابعون عن قلقهم جراء زيادة نشاط الفيروس خلال الأسبوعين الماضيين، بعد أن أعلنت وزارة الصحة وفاة 18 مواطناً، من أصل 56 حالة إصابة.
 
وتزايدت المطالبات للوزارة بالعمل الجاد والدؤوب للحد من خطورة الفيروس وكشف أسباب انتشاره، والتوقف عن تحميل "الجمل" المسؤولية، لا سيما بعدما أكدت منظمة الصحة العالمية عدم وجود دليل قاطع يثبت ذلك.
26 فبراير 2015 - 7 جمادى الأول 1436
04:33 PM

"الصحة" تعيد اتهام "الإبل" بالتسبب في انتشار "كورونا"

متابعون قلقون من نشاط الفيروس خلال الأسبوعين الماضيين

A A A
0
8,953

مشاري الحنتوشي- سبق- الرياض: أعادت وزارة الصحة "الإبل" إلى قفص الاتهام في ما يتعلق بحالات الإصابة بفيروس "كورونا"، وذلك بعد أن كان قد تمت تبرئته من اتهامات وزارة النقل بأنه وراء ارتفاع معدل الحوادث المرورية.
 
وبعدما عجزت وزارة النقل عن إقناع الرأي العام بأن "الجمل" هو المسؤول عن الحوادث المرورية، لإخفاء القصور الذي تعاني منه البنية التحتية للطرق وضعف الرقابة على تنفيذ المشروعات وتلاعب المقاولين، اضطرت الوزارة إلى وضع لافتات تحذيرية لمناطق عبور "الجمل" وخصصت له مناطق وقامت بتسوير الطرق السريعة لمنع وصول "الجمل" إليها".
 
من ناحيتها، فكرت وزارة الصحة في تحميل "الجمل" مسؤولية تفشي مرض "كورونا"، وذلك بعد الفشل في تحديد أسباب المرض الحقيقية، في ظل أن غالبية المصابين بالفيروس إما من الممارسين الصحيين أو من الذين لا يحتكون بـ "الجمل".
 
من ناحية أخرى؛ عبّر متابعون عن قلقهم جراء زيادة نشاط الفيروس خلال الأسبوعين الماضيين، بعد أن أعلنت وزارة الصحة وفاة 18 مواطناً، من أصل 56 حالة إصابة.
 
وتزايدت المطالبات للوزارة بالعمل الجاد والدؤوب للحد من خطورة الفيروس وكشف أسباب انتشاره، والتوقف عن تحميل "الجمل" المسؤولية، لا سيما بعدما أكدت منظمة الصحة العالمية عدم وجود دليل قاطع يثبت ذلك.