قبل قرار اتحاد القدم.. عدد أجانب الدوري يقسم الجماهير السعودية

في استفتاء طرحته "سبق" عبر حسابها في "تويتر"

عبدالله التويجري: أثار خطاب اتحاد القدم للأندية بشأن تقليص عدد لاعبيها الأجانب، استغراب الجماهير الرياضية، حيث يسعى الاتحاد السعودي لإعادة النظر في المحترفين الثمانية؛ بهدف إتاحة الفرصة بشكل أكبر للاعب السعودي، إضافة إلى الفائدة التي ستعود بعد ذلك على المنتخبات الوطنية.

"سبق" حرصت على استطلاع آراء الجماهير الرياضية من خلال منصتها في "تويتر" عن العدد المناسب، فإما الإبقاء على العدد الحالي، أو العودة للأجانب الأربعة، أو الوقوف في المنتصف بـ6 محترفين، لكن الغريب هو النتيجة النهائية؛ فبعد مشاركة أكثر من 50 ألف مصوت، انقسمت الجماهير على الاختيارات الثلاث بنسب متقاربة إلى حد كبير.

تغريدات الجماهير سجلت عددًا كبيرًا من الآراء المختلفة، حيث أبرز البعض أهمية التدرج في العودة والتقليص، فيما تساءل آخرون: من سيتحمل فواتير العقود الطويلة لبعض اللاعبين في حال إقرار التخفيض؟! خاصة وأن بعض العقود تمتد حتى 3 سنوات.

الصوت الأغلب على رأي التقليص احتج بتأثر غياب اللاعب السعودي، ما يعني تأثر المنتخب، إلى جانب وقوع الأندية المشاركة في الاستحقاقات الخارجية في ورطة استبدال اللاعب الأجنبي الجاهز والمشارك بصفة مستمرة في الدوري بالمحلي الذي لا ذات الخصائص الفنية.

وذهب أصحاب الصوت المؤيد للإبقاء على الثمانية إلى الإثارة التي ارتفعت مع تقارب مستويات الكثير من الأندية، كما طالب آخرون بالتريث في التجربة حتى يمكن قياس أثرها على اللاعب السعودي، وما آلت إليه من تحفيز اللاعب المحلي لبذل المزيد من الجهد للمحافظة على مركزه الأساسي.

وبين هذا وذاك توسط آخرون، وأفرط البعض الآخر بفتح العدد بشكل أكبر، وبالغ البعض في التقليص مناديًا بأن لاعبين اثنين هما العدد الكافي!

اعلان
قبل قرار اتحاد القدم.. عدد أجانب الدوري يقسم الجماهير السعودية
سبق

عبدالله التويجري: أثار خطاب اتحاد القدم للأندية بشأن تقليص عدد لاعبيها الأجانب، استغراب الجماهير الرياضية، حيث يسعى الاتحاد السعودي لإعادة النظر في المحترفين الثمانية؛ بهدف إتاحة الفرصة بشكل أكبر للاعب السعودي، إضافة إلى الفائدة التي ستعود بعد ذلك على المنتخبات الوطنية.

"سبق" حرصت على استطلاع آراء الجماهير الرياضية من خلال منصتها في "تويتر" عن العدد المناسب، فإما الإبقاء على العدد الحالي، أو العودة للأجانب الأربعة، أو الوقوف في المنتصف بـ6 محترفين، لكن الغريب هو النتيجة النهائية؛ فبعد مشاركة أكثر من 50 ألف مصوت، انقسمت الجماهير على الاختيارات الثلاث بنسب متقاربة إلى حد كبير.

تغريدات الجماهير سجلت عددًا كبيرًا من الآراء المختلفة، حيث أبرز البعض أهمية التدرج في العودة والتقليص، فيما تساءل آخرون: من سيتحمل فواتير العقود الطويلة لبعض اللاعبين في حال إقرار التخفيض؟! خاصة وأن بعض العقود تمتد حتى 3 سنوات.

الصوت الأغلب على رأي التقليص احتج بتأثر غياب اللاعب السعودي، ما يعني تأثر المنتخب، إلى جانب وقوع الأندية المشاركة في الاستحقاقات الخارجية في ورطة استبدال اللاعب الأجنبي الجاهز والمشارك بصفة مستمرة في الدوري بالمحلي الذي لا ذات الخصائص الفنية.

وذهب أصحاب الصوت المؤيد للإبقاء على الثمانية إلى الإثارة التي ارتفعت مع تقارب مستويات الكثير من الأندية، كما طالب آخرون بالتريث في التجربة حتى يمكن قياس أثرها على اللاعب السعودي، وما آلت إليه من تحفيز اللاعب المحلي لبذل المزيد من الجهد للمحافظة على مركزه الأساسي.

وبين هذا وذاك توسط آخرون، وأفرط البعض الآخر بفتح العدد بشكل أكبر، وبالغ البعض في التقليص مناديًا بأن لاعبين اثنين هما العدد الكافي!

12 فبراير 2019 - 7 جمادى الآخر 1440
07:03 PM

قبل قرار اتحاد القدم.. عدد أجانب الدوري يقسم الجماهير السعودية

في استفتاء طرحته "سبق" عبر حسابها في "تويتر"

A A A
14
9,628

عبدالله التويجري: أثار خطاب اتحاد القدم للأندية بشأن تقليص عدد لاعبيها الأجانب، استغراب الجماهير الرياضية، حيث يسعى الاتحاد السعودي لإعادة النظر في المحترفين الثمانية؛ بهدف إتاحة الفرصة بشكل أكبر للاعب السعودي، إضافة إلى الفائدة التي ستعود بعد ذلك على المنتخبات الوطنية.

"سبق" حرصت على استطلاع آراء الجماهير الرياضية من خلال منصتها في "تويتر" عن العدد المناسب، فإما الإبقاء على العدد الحالي، أو العودة للأجانب الأربعة، أو الوقوف في المنتصف بـ6 محترفين، لكن الغريب هو النتيجة النهائية؛ فبعد مشاركة أكثر من 50 ألف مصوت، انقسمت الجماهير على الاختيارات الثلاث بنسب متقاربة إلى حد كبير.

تغريدات الجماهير سجلت عددًا كبيرًا من الآراء المختلفة، حيث أبرز البعض أهمية التدرج في العودة والتقليص، فيما تساءل آخرون: من سيتحمل فواتير العقود الطويلة لبعض اللاعبين في حال إقرار التخفيض؟! خاصة وأن بعض العقود تمتد حتى 3 سنوات.

الصوت الأغلب على رأي التقليص احتج بتأثر غياب اللاعب السعودي، ما يعني تأثر المنتخب، إلى جانب وقوع الأندية المشاركة في الاستحقاقات الخارجية في ورطة استبدال اللاعب الأجنبي الجاهز والمشارك بصفة مستمرة في الدوري بالمحلي الذي لا ذات الخصائص الفنية.

وذهب أصحاب الصوت المؤيد للإبقاء على الثمانية إلى الإثارة التي ارتفعت مع تقارب مستويات الكثير من الأندية، كما طالب آخرون بالتريث في التجربة حتى يمكن قياس أثرها على اللاعب السعودي، وما آلت إليه من تحفيز اللاعب المحلي لبذل المزيد من الجهد للمحافظة على مركزه الأساسي.

وبين هذا وذاك توسط آخرون، وأفرط البعض الآخر بفتح العدد بشكل أكبر، وبالغ البعض في التقليص مناديًا بأن لاعبين اثنين هما العدد الكافي!