"الدفاع" تدشن طائرة (MH-60R) التابعة للقوات البحرية.. قتالية متعددة المهام

تتميز بقدرات قتالية عالية للحروب السطحية وتحت السطحية

دشن قائد القوات البحرية الفريق الركن فهد بن عبدالله الغفيلي، الْيَوْمَ، بمصنع لوكهيد مارتن لصناعة الطائرات الحربية بولاية نيويورك الأمريكية، الطائرة الأولى من مشروع الطائرات العمودية البحرية القتالية المتعددة المهام من نوع (MH-60R)، والتي تعمل من على ظهر السفن والقواعد البحرية بالأساطيل.

وأعرب الفريق الركن الغفيلي، في كلمته التي ألقاها خلال حفل التدشين، عن فخر القوات البحرية الملكية السعودية بانضمام الطائرات العمودية القتالية المتعددة المهام (Seahawk) (MH-60R)، وذلك تماشيًا مع الأهداف الإستراتيجية للرؤية المستقبلية لوزارة الدفاع التي تحظى بدعم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود القائد الأعلى لكافة القوات العسكرية، وإنفاذًا لتوجيهات صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظهما الله-.

وقال: "إن هذا النوع من الطائرات يمتلك أحدث التقنيات العسكرية، كما يتميز بالقدرات القتالية العالية للحروب السطحية وتحت السطحية، مما يعزز من قدرات القوات البحرية لمواجهة كل التحديات والتهديدات بالمنطقة، ولتُسهم بالمشاركة مع القوات البحرية للدول الشقيقة والصديقة لتعزيز الأمن البحري بالمنطقة".

من جانب آخر، ثمّن رئيس شركة (سكورسكي) التابعة لشركة (لوكهيد مارتن الأمريكية) دانيال شولتز، الشراكة بين القوات البحرية الملكية السعودية وشركة لوكهيد مارتن، معربًا عن سعادته بتدشين تلك الطائرة التي تعد واحدة من الطائرات الأكثر موثوقية في الصنع.

وأشار "شولتز" إلى أن مشروع الطائرات العمودية البحرية القتالية سيُسهم في تعزيز ومضاعفة الأمن بصورة كبيرة في مستقبل المملكة، وسيضفي مزيدًا من التميّز للقوات السعودية بالمنطقة، مؤكدًا أن التزام شركته لا يقف عند تسليم الطائرة اليوم، ولكن هذا الالتزام سيتواصل مع القوات البحرية الملكية السعودية والبحرية الأمريكية جنبًا إلى جنب في المستقبل.

وأعرب مدير برنامج التعاون الدولي بالقوات البحرية الأمريكية اللواء فرانسيس مورلي بدوره، عن شكره العميق لشركة لوكهيد مارتن على ذلك الإنجاز، ولفريق القوات البحرية السعودية، مشيرًا إلى أن ذلك الإنجاز ثمرة جهود الشراكة المميزة بين الجميع.

وقال "مورلي": "إنها فرصة مميزة أن نجتمع اليوم ونحن نعلن تسليم عشر طائرات للمملكة العربية السعودية، وتم تدشين الطائرة الأولى منها اليوم، حيث بدأ العمل على هذا المشروع منذ العام 2013م".

وأكد أن ذلك المشروع يعد فرصة لتطوير العلاقة الإستراتيجية بين المملكة والولايات المتحدة، مشيرًا إلى أن العلاقة بين البحرية السعودية والبحرية الأمريكية، علاقة تاريخية قديمة، معتبرًا تسليم تلك الطائرات تطورًا لتلك العلاقة التاريخية.

وأشار إلى أن العلاقة بين البحرية في البلدين تعود لتوسيع الأسطول البحري السعودي منذ العام 1980، وهي فرصة جيدة بذلك التعاون اليوم أن تستمر تلك الشراكة الإستراتيجية.

وحول كفاءة الطائرات التي تضمنها المشروع، أفاد بأن تلك الطائرات المميزة معدة بإمكانات ومجهزة بقدرات عالية، وتتميز بفاعلية ودقة عالية، عكف فريق من المطورين والمهندسين لسنوات في تطوير برامجها والعمل لإنجازها لتصل لمثل ذلك اليوم المميز، وبالتأكيد ستكون نقلة نوعية في تطوير كفاءة القوات البحرية السعودية، معربًا عن شكره لكل الفريق الذي أنجز وطوّر وصمّم تلك الطائرات المميزة.

وأضاف "مورلي" أن الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية يؤديان دورًا مهمًا وشراكة إستراتيجية في دعم الأمن والسلام في المنطقة، وانطلاقًا من ذلك تقوم الولايات المتحدة بدعم حلفائها الإستراتيجيين وفي مقدمتهم المملكة العربية السعودية.

وأكد أن المملكة تؤدي دورًا رائدًا في حماية الأمن والسلام في المنطقة، وبالتأكيد فإن تطوير القوات البحرية الملكية السعودية يصب في اتجاه تطوير القوة الأمنية والجاهزية للقوات البحرية السعودية والدور المهم الذي تقوم به.

وفي ختام حفل التدشين، سلّم قائد القوات البحرية الفريق الركن فهد بن عبدالله الغفيلي، دروعًا تذكاريةً لشركة (لوكهيد مارتن) وللبحرية الأمريكية، والتقطت الصور التذكارية بتلك المناسبة.

اعلان
"الدفاع" تدشن طائرة (MH-60R) التابعة للقوات البحرية.. قتالية متعددة المهام
سبق

دشن قائد القوات البحرية الفريق الركن فهد بن عبدالله الغفيلي، الْيَوْمَ، بمصنع لوكهيد مارتن لصناعة الطائرات الحربية بولاية نيويورك الأمريكية، الطائرة الأولى من مشروع الطائرات العمودية البحرية القتالية المتعددة المهام من نوع (MH-60R)، والتي تعمل من على ظهر السفن والقواعد البحرية بالأساطيل.

وأعرب الفريق الركن الغفيلي، في كلمته التي ألقاها خلال حفل التدشين، عن فخر القوات البحرية الملكية السعودية بانضمام الطائرات العمودية القتالية المتعددة المهام (Seahawk) (MH-60R)، وذلك تماشيًا مع الأهداف الإستراتيجية للرؤية المستقبلية لوزارة الدفاع التي تحظى بدعم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود القائد الأعلى لكافة القوات العسكرية، وإنفاذًا لتوجيهات صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظهما الله-.

وقال: "إن هذا النوع من الطائرات يمتلك أحدث التقنيات العسكرية، كما يتميز بالقدرات القتالية العالية للحروب السطحية وتحت السطحية، مما يعزز من قدرات القوات البحرية لمواجهة كل التحديات والتهديدات بالمنطقة، ولتُسهم بالمشاركة مع القوات البحرية للدول الشقيقة والصديقة لتعزيز الأمن البحري بالمنطقة".

من جانب آخر، ثمّن رئيس شركة (سكورسكي) التابعة لشركة (لوكهيد مارتن الأمريكية) دانيال شولتز، الشراكة بين القوات البحرية الملكية السعودية وشركة لوكهيد مارتن، معربًا عن سعادته بتدشين تلك الطائرة التي تعد واحدة من الطائرات الأكثر موثوقية في الصنع.

وأشار "شولتز" إلى أن مشروع الطائرات العمودية البحرية القتالية سيُسهم في تعزيز ومضاعفة الأمن بصورة كبيرة في مستقبل المملكة، وسيضفي مزيدًا من التميّز للقوات السعودية بالمنطقة، مؤكدًا أن التزام شركته لا يقف عند تسليم الطائرة اليوم، ولكن هذا الالتزام سيتواصل مع القوات البحرية الملكية السعودية والبحرية الأمريكية جنبًا إلى جنب في المستقبل.

وأعرب مدير برنامج التعاون الدولي بالقوات البحرية الأمريكية اللواء فرانسيس مورلي بدوره، عن شكره العميق لشركة لوكهيد مارتن على ذلك الإنجاز، ولفريق القوات البحرية السعودية، مشيرًا إلى أن ذلك الإنجاز ثمرة جهود الشراكة المميزة بين الجميع.

وقال "مورلي": "إنها فرصة مميزة أن نجتمع اليوم ونحن نعلن تسليم عشر طائرات للمملكة العربية السعودية، وتم تدشين الطائرة الأولى منها اليوم، حيث بدأ العمل على هذا المشروع منذ العام 2013م".

وأكد أن ذلك المشروع يعد فرصة لتطوير العلاقة الإستراتيجية بين المملكة والولايات المتحدة، مشيرًا إلى أن العلاقة بين البحرية السعودية والبحرية الأمريكية، علاقة تاريخية قديمة، معتبرًا تسليم تلك الطائرات تطورًا لتلك العلاقة التاريخية.

وأشار إلى أن العلاقة بين البحرية في البلدين تعود لتوسيع الأسطول البحري السعودي منذ العام 1980، وهي فرصة جيدة بذلك التعاون اليوم أن تستمر تلك الشراكة الإستراتيجية.

وحول كفاءة الطائرات التي تضمنها المشروع، أفاد بأن تلك الطائرات المميزة معدة بإمكانات ومجهزة بقدرات عالية، وتتميز بفاعلية ودقة عالية، عكف فريق من المطورين والمهندسين لسنوات في تطوير برامجها والعمل لإنجازها لتصل لمثل ذلك اليوم المميز، وبالتأكيد ستكون نقلة نوعية في تطوير كفاءة القوات البحرية السعودية، معربًا عن شكره لكل الفريق الذي أنجز وطوّر وصمّم تلك الطائرات المميزة.

وأضاف "مورلي" أن الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية يؤديان دورًا مهمًا وشراكة إستراتيجية في دعم الأمن والسلام في المنطقة، وانطلاقًا من ذلك تقوم الولايات المتحدة بدعم حلفائها الإستراتيجيين وفي مقدمتهم المملكة العربية السعودية.

وأكد أن المملكة تؤدي دورًا رائدًا في حماية الأمن والسلام في المنطقة، وبالتأكيد فإن تطوير القوات البحرية الملكية السعودية يصب في اتجاه تطوير القوة الأمنية والجاهزية للقوات البحرية السعودية والدور المهم الذي تقوم به.

وفي ختام حفل التدشين، سلّم قائد القوات البحرية الفريق الركن فهد بن عبدالله الغفيلي، دروعًا تذكاريةً لشركة (لوكهيد مارتن) وللبحرية الأمريكية، والتقطت الصور التذكارية بتلك المناسبة.

13 سبتمبر 2018 - 3 محرّم 1440
11:51 PM

"الدفاع" تدشن طائرة (MH-60R) التابعة للقوات البحرية.. قتالية متعددة المهام

تتميز بقدرات قتالية عالية للحروب السطحية وتحت السطحية

A A A
4
17,288

دشن قائد القوات البحرية الفريق الركن فهد بن عبدالله الغفيلي، الْيَوْمَ، بمصنع لوكهيد مارتن لصناعة الطائرات الحربية بولاية نيويورك الأمريكية، الطائرة الأولى من مشروع الطائرات العمودية البحرية القتالية المتعددة المهام من نوع (MH-60R)، والتي تعمل من على ظهر السفن والقواعد البحرية بالأساطيل.

وأعرب الفريق الركن الغفيلي، في كلمته التي ألقاها خلال حفل التدشين، عن فخر القوات البحرية الملكية السعودية بانضمام الطائرات العمودية القتالية المتعددة المهام (Seahawk) (MH-60R)، وذلك تماشيًا مع الأهداف الإستراتيجية للرؤية المستقبلية لوزارة الدفاع التي تحظى بدعم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود القائد الأعلى لكافة القوات العسكرية، وإنفاذًا لتوجيهات صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظهما الله-.

وقال: "إن هذا النوع من الطائرات يمتلك أحدث التقنيات العسكرية، كما يتميز بالقدرات القتالية العالية للحروب السطحية وتحت السطحية، مما يعزز من قدرات القوات البحرية لمواجهة كل التحديات والتهديدات بالمنطقة، ولتُسهم بالمشاركة مع القوات البحرية للدول الشقيقة والصديقة لتعزيز الأمن البحري بالمنطقة".

من جانب آخر، ثمّن رئيس شركة (سكورسكي) التابعة لشركة (لوكهيد مارتن الأمريكية) دانيال شولتز، الشراكة بين القوات البحرية الملكية السعودية وشركة لوكهيد مارتن، معربًا عن سعادته بتدشين تلك الطائرة التي تعد واحدة من الطائرات الأكثر موثوقية في الصنع.

وأشار "شولتز" إلى أن مشروع الطائرات العمودية البحرية القتالية سيُسهم في تعزيز ومضاعفة الأمن بصورة كبيرة في مستقبل المملكة، وسيضفي مزيدًا من التميّز للقوات السعودية بالمنطقة، مؤكدًا أن التزام شركته لا يقف عند تسليم الطائرة اليوم، ولكن هذا الالتزام سيتواصل مع القوات البحرية الملكية السعودية والبحرية الأمريكية جنبًا إلى جنب في المستقبل.

وأعرب مدير برنامج التعاون الدولي بالقوات البحرية الأمريكية اللواء فرانسيس مورلي بدوره، عن شكره العميق لشركة لوكهيد مارتن على ذلك الإنجاز، ولفريق القوات البحرية السعودية، مشيرًا إلى أن ذلك الإنجاز ثمرة جهود الشراكة المميزة بين الجميع.

وقال "مورلي": "إنها فرصة مميزة أن نجتمع اليوم ونحن نعلن تسليم عشر طائرات للمملكة العربية السعودية، وتم تدشين الطائرة الأولى منها اليوم، حيث بدأ العمل على هذا المشروع منذ العام 2013م".

وأكد أن ذلك المشروع يعد فرصة لتطوير العلاقة الإستراتيجية بين المملكة والولايات المتحدة، مشيرًا إلى أن العلاقة بين البحرية السعودية والبحرية الأمريكية، علاقة تاريخية قديمة، معتبرًا تسليم تلك الطائرات تطورًا لتلك العلاقة التاريخية.

وأشار إلى أن العلاقة بين البحرية في البلدين تعود لتوسيع الأسطول البحري السعودي منذ العام 1980، وهي فرصة جيدة بذلك التعاون اليوم أن تستمر تلك الشراكة الإستراتيجية.

وحول كفاءة الطائرات التي تضمنها المشروع، أفاد بأن تلك الطائرات المميزة معدة بإمكانات ومجهزة بقدرات عالية، وتتميز بفاعلية ودقة عالية، عكف فريق من المطورين والمهندسين لسنوات في تطوير برامجها والعمل لإنجازها لتصل لمثل ذلك اليوم المميز، وبالتأكيد ستكون نقلة نوعية في تطوير كفاءة القوات البحرية السعودية، معربًا عن شكره لكل الفريق الذي أنجز وطوّر وصمّم تلك الطائرات المميزة.

وأضاف "مورلي" أن الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية يؤديان دورًا مهمًا وشراكة إستراتيجية في دعم الأمن والسلام في المنطقة، وانطلاقًا من ذلك تقوم الولايات المتحدة بدعم حلفائها الإستراتيجيين وفي مقدمتهم المملكة العربية السعودية.

وأكد أن المملكة تؤدي دورًا رائدًا في حماية الأمن والسلام في المنطقة، وبالتأكيد فإن تطوير القوات البحرية الملكية السعودية يصب في اتجاه تطوير القوة الأمنية والجاهزية للقوات البحرية السعودية والدور المهم الذي تقوم به.

وفي ختام حفل التدشين، سلّم قائد القوات البحرية الفريق الركن فهد بن عبدالله الغفيلي، دروعًا تذكاريةً لشركة (لوكهيد مارتن) وللبحرية الأمريكية، والتقطت الصور التذكارية بتلك المناسبة.