لماذا يسعى أصحاب فندق ترامب في بنما لنزع الاسم عنه؟!

ذكرت وكالة "أسوشيتد برس"، أن أصحاب فندق (ترامب الدولي) في "بنما سيتي" يحاولون نزع اسم الرئيس الأمريكي من على المبنى، وإزاحة شركته عن الإدارة.

وحين استُكمل المبنى عام 2011 كان المبنى المؤلف من 70 طابقاً أولَ مشروع فندقي دولي لترامب. والفندق عبارة عن مجمع يضم وحدات سكنية وصالة للقمار، وقد كسَب ترامب من ورائه ما بين 30 و50 مليون دولار.

وفي أغسطس الماضي أتمت شركة "إيثاكا كابيتال بارتنرز" شراءَ المرافق الفندقية ومعظم وحدات الفندق.

وفي أكتوبر اقترحت "إيثاكا" إبعاد مديري منظمة ترامب عن مجلس إدارة الفندق وإرسال إنذار تخلّف عن السداد لترامب؛ كي تبدأ مراحل إنهاء صلته بالفندق بعد شكاوى من سوء الإدارة حسبما ذكرت "أسوشيتد برس".

وقالت منظمة ترامب في بيان: "نحن نملك اتفاق إدارة طويل الأمد سارياً وملزماً وخاضعاً للتنفيذ، وأي تلميح إلى أن عمل الفندق لا يلبي التوقعات تُناقضه الحقائق الفعلية".

اعلان
لماذا يسعى أصحاب فندق ترامب في بنما لنزع الاسم عنه؟!
سبق

ذكرت وكالة "أسوشيتد برس"، أن أصحاب فندق (ترامب الدولي) في "بنما سيتي" يحاولون نزع اسم الرئيس الأمريكي من على المبنى، وإزاحة شركته عن الإدارة.

وحين استُكمل المبنى عام 2011 كان المبنى المؤلف من 70 طابقاً أولَ مشروع فندقي دولي لترامب. والفندق عبارة عن مجمع يضم وحدات سكنية وصالة للقمار، وقد كسَب ترامب من ورائه ما بين 30 و50 مليون دولار.

وفي أغسطس الماضي أتمت شركة "إيثاكا كابيتال بارتنرز" شراءَ المرافق الفندقية ومعظم وحدات الفندق.

وفي أكتوبر اقترحت "إيثاكا" إبعاد مديري منظمة ترامب عن مجلس إدارة الفندق وإرسال إنذار تخلّف عن السداد لترامب؛ كي تبدأ مراحل إنهاء صلته بالفندق بعد شكاوى من سوء الإدارة حسبما ذكرت "أسوشيتد برس".

وقالت منظمة ترامب في بيان: "نحن نملك اتفاق إدارة طويل الأمد سارياً وملزماً وخاضعاً للتنفيذ، وأي تلميح إلى أن عمل الفندق لا يلبي التوقعات تُناقضه الحقائق الفعلية".

28 نوفمبر 2017 - 10 ربيع الأول 1439
12:39 PM

لماذا يسعى أصحاب فندق ترامب في بنما لنزع الاسم عنه؟!

A A A
2
3,767

ذكرت وكالة "أسوشيتد برس"، أن أصحاب فندق (ترامب الدولي) في "بنما سيتي" يحاولون نزع اسم الرئيس الأمريكي من على المبنى، وإزاحة شركته عن الإدارة.

وحين استُكمل المبنى عام 2011 كان المبنى المؤلف من 70 طابقاً أولَ مشروع فندقي دولي لترامب. والفندق عبارة عن مجمع يضم وحدات سكنية وصالة للقمار، وقد كسَب ترامب من ورائه ما بين 30 و50 مليون دولار.

وفي أغسطس الماضي أتمت شركة "إيثاكا كابيتال بارتنرز" شراءَ المرافق الفندقية ومعظم وحدات الفندق.

وفي أكتوبر اقترحت "إيثاكا" إبعاد مديري منظمة ترامب عن مجلس إدارة الفندق وإرسال إنذار تخلّف عن السداد لترامب؛ كي تبدأ مراحل إنهاء صلته بالفندق بعد شكاوى من سوء الإدارة حسبما ذكرت "أسوشيتد برس".

وقالت منظمة ترامب في بيان: "نحن نملك اتفاق إدارة طويل الأمد سارياً وملزماً وخاضعاً للتنفيذ، وأي تلميح إلى أن عمل الفندق لا يلبي التوقعات تُناقضه الحقائق الفعلية".