انطلاق فعاليات الملتقى التراثي الثاني "ناركم حية" بالمدينة.. اليوم

مسابقاته تستضيفها "الصويدرة" لربط الشباب بماضي الأجداد العريق

خالد الشاماني- سبق- المدينة المنورة: تشهد المدينة المنورة، اليوم الخميس، انطلاق فعاليات الملتقى التراثي الثاني "ناركم حية"، الذي يحتضن مسابقات تراثية، وإحياء التراث لربط الشباب بماضي الأجداد العريق، وزرع العادات والتقاليد الأصيلة في الأبناء.
 
وتستضيف "الصويدرة" (شرق المدينة المنورة) فعاليات الملتقى التراثي الثاني "ناركم حية"، وتحديداً بالقرب من مطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي؛ حيث يتوفر بـ"الصويدرة" ميدان بمواصفات عالمية لسباق الهجن، أقيم عليه قبل سنوات فعاليات الملتقى التراثي الأول "ناركم حية"، إضافة إلى سباق القدرة والتحمل.
 
وقال أمين منطقة المدينة المنورة الدكتور خالد بن عبدالقادر طاهر: "إن الملتقى التراثي الثاني "ناركم حية"، والذي يقام برعاية أمير منطقة المدينة المنورة فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز، يُعَدّ إضافة مهمة للسياحة في منطقة المدينة المنورة، ويصنع وجهة سياحية جديدة تمثل عنصر جذب سياحي بفعاليته المبتكرة والمميزة للجمهور من جميع مناطق المملكة".
 
وأضاف "طاهر": "تزخر الصويدرة بالكثير من الآثار والنحوت، وعدد كبير من المدونات الخطية المنقوشة على واجهات الكتل الصخرية، بالإضافة إلى الرسوم الصخرية والنقوش السابقة للعصر الإسلامي.. هذا المكان التاريخي سيضيف له هذا الملتقى بفعالياته -التي تهتم بثقافة وتاريخ أبناء الجزيرة العربية- عناصر جذب جديدة".
 
وأكد أن هذا الملتقى يُسهم في صناعة السياحة، وتحقيق العديد من الأهداف التي تسعى الهيئة العامة للسياحة -ضمن استراتجيتها- ﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﻗﻄﺎع اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ وﺗﻄﻮﻳﺮﻩ؛ وذلك من خلال مشروع ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ؛ ومن بينها ﺘﻁﻭﻴﺭ ﺍﻟﺒﻨﻴﺔ ﺍﻷﺴﺎﺴﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻌﺎﺕ ﺍﻟﺭﻴﻔﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺘﻔﺘﻘﺭ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻨﺸﺎﻁﺎﺕ ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﺍﻟﻜﺒﻴﺭﺓ، ومن ثم ﺘﻌﺘﻤﺩ ﻋﻠﻰ ﻤﺼﺎﺩﺭ ﻟﻠﺩﺨل بديلة تتسم ﺒﺎﻟﻘﻠﺔ؛ ﻓﻴﺘﺤﻘﻕ ﻤﻥ ﺨﻼل ﺼﻨﺎﻋﺔ ﺍﻟﺴﻴﺎﺤﺔ ﺘﻭﻓﻴﺭ ﻤﺼﺎﺩﺭ ﺃﺨﺭﻯ ﻟﻠﺩﺨل، ﻭﻤﻥ ﺜﻡ ﺍﺭﺘﻔﺎﻉ ﻤﺴﺘﻭﻯ ﺍﻟﺩﺨـل ﻟﻸﻓﺭﺍﺩ ﻓﻲ ﺘﻠﻙ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻌﺎﺕ، ﻭﻫﺫﺍ ﺒﺩﻭﺭﻩ ﻴﻘﻠﹼل ﻤﻥ ﺍﻟﻨﺯﻭﺡ ﺍﻟﺴﻜﺎﻨﻲ ﻤﻥ ﺍﻟﻤﻨﺎﻁﻕ ﺍﻟﺭﻴﻔﻴﺔ.
 
وبيّن: "تقدم هذه الملتقيات ﻓﺭﺼﺎً ﻭﺍﻋﺩﺓ ﻟﻸﻋﻤﺎل ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﻴﺔ ﻭﺍﻟﺨﺩﻤﻴﺔ ﻟﺫﻭﻱ ﺭﺃﺱ ﺍﻟﻤﺎل ﺍﻟﻤﻨﺨﻔﺽ؛ ﻭﺫﻟﻙ ﻻﻋﺘﻤﺎﺩ ﺃﻜﺜﺭ ﻨﺸﺎﻁﺎﺘﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺸﺭﻜﺎﺕ ﺍﻟﺼﻐﻴﺭﺓ ﻭﻤﺘﻭﺴﻁﺔ ﺍﻟﺤﺠﻡ، كما تساعد هذه الفعاليات في نمو ﺍﻟﺴﻴﺎﺤﺔ ﺍﻟﺩﺍﺨﻠﻴﺔ، والذي ينعكس على ﻭﻋﻲ ﺍﻟﻤﻭﺍﻁﻨﻴﻥ ﻭﺘﻌﺭﻴﻔﻬﻡ ﺒﺒﻠﺩﻫﻡ ﺒﺸﻜل ﺃﻓﻀل؛ ﻤﻤﺎ ﻴﺤﻘﱢﻕ زيادة ﺍﻻﻨﺘﻤﺎﺀ ﺍﻟﻭﻁﻨﻲ".
 
وأوضح أمين المدينة المنورة، أن توجيهات أمير منطقة المدينة المنورة رئيس مجلس التنمية السياحية بالمنطقة للأمانة بتوفير كل الإمكانات التي يحتاجها الملتقى لتحقيق النجاح؛ حيث بذلت أمانة المدينة المنورة كل الجهود في تهيئة موقع الملتقى وتجهيزه، وإجراء الصيانة اللازمة لميدان الهجن والخدمات الأساسية في موقع الملتقى؛ استعداداً لاستقبال زوار الملتقى من جميع مناطق المملكة.
 
وأشار الأمين إلى أن الأمانة تدرس مستقبلاً تطوير الموقع بشكل كامل، وتوفير بنية تحتية متكاملة؛ ليكون الموقع ساحة دائمة للاحتفالات، كما ندرس إنشاء حدائق وتهيئة مواقع للاستفادة منها في التنزه طوال العام؛ سواء لسكان المحافظة أو لسكان المدينة المنورة.

اعلان
انطلاق فعاليات الملتقى التراثي الثاني "ناركم حية" بالمدينة.. اليوم
سبق
خالد الشاماني- سبق- المدينة المنورة: تشهد المدينة المنورة، اليوم الخميس، انطلاق فعاليات الملتقى التراثي الثاني "ناركم حية"، الذي يحتضن مسابقات تراثية، وإحياء التراث لربط الشباب بماضي الأجداد العريق، وزرع العادات والتقاليد الأصيلة في الأبناء.
 
وتستضيف "الصويدرة" (شرق المدينة المنورة) فعاليات الملتقى التراثي الثاني "ناركم حية"، وتحديداً بالقرب من مطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي؛ حيث يتوفر بـ"الصويدرة" ميدان بمواصفات عالمية لسباق الهجن، أقيم عليه قبل سنوات فعاليات الملتقى التراثي الأول "ناركم حية"، إضافة إلى سباق القدرة والتحمل.
 
وقال أمين منطقة المدينة المنورة الدكتور خالد بن عبدالقادر طاهر: "إن الملتقى التراثي الثاني "ناركم حية"، والذي يقام برعاية أمير منطقة المدينة المنورة فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز، يُعَدّ إضافة مهمة للسياحة في منطقة المدينة المنورة، ويصنع وجهة سياحية جديدة تمثل عنصر جذب سياحي بفعاليته المبتكرة والمميزة للجمهور من جميع مناطق المملكة".
 
وأضاف "طاهر": "تزخر الصويدرة بالكثير من الآثار والنحوت، وعدد كبير من المدونات الخطية المنقوشة على واجهات الكتل الصخرية، بالإضافة إلى الرسوم الصخرية والنقوش السابقة للعصر الإسلامي.. هذا المكان التاريخي سيضيف له هذا الملتقى بفعالياته -التي تهتم بثقافة وتاريخ أبناء الجزيرة العربية- عناصر جذب جديدة".
 
وأكد أن هذا الملتقى يُسهم في صناعة السياحة، وتحقيق العديد من الأهداف التي تسعى الهيئة العامة للسياحة -ضمن استراتجيتها- ﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﻗﻄﺎع اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ وﺗﻄﻮﻳﺮﻩ؛ وذلك من خلال مشروع ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ؛ ومن بينها ﺘﻁﻭﻴﺭ ﺍﻟﺒﻨﻴﺔ ﺍﻷﺴﺎﺴﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻌﺎﺕ ﺍﻟﺭﻴﻔﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺘﻔﺘﻘﺭ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻨﺸﺎﻁﺎﺕ ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﺍﻟﻜﺒﻴﺭﺓ، ومن ثم ﺘﻌﺘﻤﺩ ﻋﻠﻰ ﻤﺼﺎﺩﺭ ﻟﻠﺩﺨل بديلة تتسم ﺒﺎﻟﻘﻠﺔ؛ ﻓﻴﺘﺤﻘﻕ ﻤﻥ ﺨﻼل ﺼﻨﺎﻋﺔ ﺍﻟﺴﻴﺎﺤﺔ ﺘﻭﻓﻴﺭ ﻤﺼﺎﺩﺭ ﺃﺨﺭﻯ ﻟﻠﺩﺨل، ﻭﻤﻥ ﺜﻡ ﺍﺭﺘﻔﺎﻉ ﻤﺴﺘﻭﻯ ﺍﻟﺩﺨـل ﻟﻸﻓﺭﺍﺩ ﻓﻲ ﺘﻠﻙ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻌﺎﺕ، ﻭﻫﺫﺍ ﺒﺩﻭﺭﻩ ﻴﻘﻠﹼل ﻤﻥ ﺍﻟﻨﺯﻭﺡ ﺍﻟﺴﻜﺎﻨﻲ ﻤﻥ ﺍﻟﻤﻨﺎﻁﻕ ﺍﻟﺭﻴﻔﻴﺔ.
 
وبيّن: "تقدم هذه الملتقيات ﻓﺭﺼﺎً ﻭﺍﻋﺩﺓ ﻟﻸﻋﻤﺎل ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﻴﺔ ﻭﺍﻟﺨﺩﻤﻴﺔ ﻟﺫﻭﻱ ﺭﺃﺱ ﺍﻟﻤﺎل ﺍﻟﻤﻨﺨﻔﺽ؛ ﻭﺫﻟﻙ ﻻﻋﺘﻤﺎﺩ ﺃﻜﺜﺭ ﻨﺸﺎﻁﺎﺘﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺸﺭﻜﺎﺕ ﺍﻟﺼﻐﻴﺭﺓ ﻭﻤﺘﻭﺴﻁﺔ ﺍﻟﺤﺠﻡ، كما تساعد هذه الفعاليات في نمو ﺍﻟﺴﻴﺎﺤﺔ ﺍﻟﺩﺍﺨﻠﻴﺔ، والذي ينعكس على ﻭﻋﻲ ﺍﻟﻤﻭﺍﻁﻨﻴﻥ ﻭﺘﻌﺭﻴﻔﻬﻡ ﺒﺒﻠﺩﻫﻡ ﺒﺸﻜل ﺃﻓﻀل؛ ﻤﻤﺎ ﻴﺤﻘﱢﻕ زيادة ﺍﻻﻨﺘﻤﺎﺀ ﺍﻟﻭﻁﻨﻲ".
 
وأوضح أمين المدينة المنورة، أن توجيهات أمير منطقة المدينة المنورة رئيس مجلس التنمية السياحية بالمنطقة للأمانة بتوفير كل الإمكانات التي يحتاجها الملتقى لتحقيق النجاح؛ حيث بذلت أمانة المدينة المنورة كل الجهود في تهيئة موقع الملتقى وتجهيزه، وإجراء الصيانة اللازمة لميدان الهجن والخدمات الأساسية في موقع الملتقى؛ استعداداً لاستقبال زوار الملتقى من جميع مناطق المملكة.
 
وأشار الأمين إلى أن الأمانة تدرس مستقبلاً تطوير الموقع بشكل كامل، وتوفير بنية تحتية متكاملة؛ ليكون الموقع ساحة دائمة للاحتفالات، كما ندرس إنشاء حدائق وتهيئة مواقع للاستفادة منها في التنزه طوال العام؛ سواء لسكان المحافظة أو لسكان المدينة المنورة.
30 أكتوبر 2014 - 6 محرّم 1436
11:10 AM

انطلاق فعاليات الملتقى التراثي الثاني "ناركم حية" بالمدينة.. اليوم

مسابقاته تستضيفها "الصويدرة" لربط الشباب بماضي الأجداد العريق

A A A
0
1,244

خالد الشاماني- سبق- المدينة المنورة: تشهد المدينة المنورة، اليوم الخميس، انطلاق فعاليات الملتقى التراثي الثاني "ناركم حية"، الذي يحتضن مسابقات تراثية، وإحياء التراث لربط الشباب بماضي الأجداد العريق، وزرع العادات والتقاليد الأصيلة في الأبناء.
 
وتستضيف "الصويدرة" (شرق المدينة المنورة) فعاليات الملتقى التراثي الثاني "ناركم حية"، وتحديداً بالقرب من مطار الأمير محمد بن عبدالعزيز الدولي؛ حيث يتوفر بـ"الصويدرة" ميدان بمواصفات عالمية لسباق الهجن، أقيم عليه قبل سنوات فعاليات الملتقى التراثي الأول "ناركم حية"، إضافة إلى سباق القدرة والتحمل.
 
وقال أمين منطقة المدينة المنورة الدكتور خالد بن عبدالقادر طاهر: "إن الملتقى التراثي الثاني "ناركم حية"، والذي يقام برعاية أمير منطقة المدينة المنورة فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز، يُعَدّ إضافة مهمة للسياحة في منطقة المدينة المنورة، ويصنع وجهة سياحية جديدة تمثل عنصر جذب سياحي بفعاليته المبتكرة والمميزة للجمهور من جميع مناطق المملكة".
 
وأضاف "طاهر": "تزخر الصويدرة بالكثير من الآثار والنحوت، وعدد كبير من المدونات الخطية المنقوشة على واجهات الكتل الصخرية، بالإضافة إلى الرسوم الصخرية والنقوش السابقة للعصر الإسلامي.. هذا المكان التاريخي سيضيف له هذا الملتقى بفعالياته -التي تهتم بثقافة وتاريخ أبناء الجزيرة العربية- عناصر جذب جديدة".
 
وأكد أن هذا الملتقى يُسهم في صناعة السياحة، وتحقيق العديد من الأهداف التي تسعى الهيئة العامة للسياحة -ضمن استراتجيتها- ﻟﺘﻨﻤﻴﺔ ﻗﻄﺎع اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ وﺗﻄﻮﻳﺮﻩ؛ وذلك من خلال مشروع ﺗﻨﻤﻴﺔ اﻟﺴﻴﺎﺣﺔ اﻟﻮﻃﻨﻴﺔ؛ ومن بينها ﺘﻁﻭﻴﺭ ﺍﻟﺒﻨﻴﺔ ﺍﻷﺴﺎﺴﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻌﺎﺕ ﺍﻟﺭﻴﻔﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺘﻔﺘﻘﺭ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻨﺸﺎﻁﺎﺕ ﺍﻟﺼﻨﺎﻋﻴﺔ ﺍﻟﻜﺒﻴﺭﺓ، ومن ثم ﺘﻌﺘﻤﺩ ﻋﻠﻰ ﻤﺼﺎﺩﺭ ﻟﻠﺩﺨل بديلة تتسم ﺒﺎﻟﻘﻠﺔ؛ ﻓﻴﺘﺤﻘﻕ ﻤﻥ ﺨﻼل ﺼﻨﺎﻋﺔ ﺍﻟﺴﻴﺎﺤﺔ ﺘﻭﻓﻴﺭ ﻤﺼﺎﺩﺭ ﺃﺨﺭﻯ ﻟﻠﺩﺨل، ﻭﻤﻥ ﺜﻡ ﺍﺭﺘﻔﺎﻉ ﻤﺴﺘﻭﻯ ﺍﻟﺩﺨـل ﻟﻸﻓﺭﺍﺩ ﻓﻲ ﺘﻠﻙ ﺍﻟﻤﺠﺘﻤﻌﺎﺕ، ﻭﻫﺫﺍ ﺒﺩﻭﺭﻩ ﻴﻘﻠﹼل ﻤﻥ ﺍﻟﻨﺯﻭﺡ ﺍﻟﺴﻜﺎﻨﻲ ﻤﻥ ﺍﻟﻤﻨﺎﻁﻕ ﺍﻟﺭﻴﻔﻴﺔ.
 
وبيّن: "تقدم هذه الملتقيات ﻓﺭﺼﺎً ﻭﺍﻋﺩﺓ ﻟﻸﻋﻤﺎل ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﻴﺔ ﻭﺍﻟﺨﺩﻤﻴﺔ ﻟﺫﻭﻱ ﺭﺃﺱ ﺍﻟﻤﺎل ﺍﻟﻤﻨﺨﻔﺽ؛ ﻭﺫﻟﻙ ﻻﻋﺘﻤﺎﺩ ﺃﻜﺜﺭ ﻨﺸﺎﻁﺎﺘﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺸﺭﻜﺎﺕ ﺍﻟﺼﻐﻴﺭﺓ ﻭﻤﺘﻭﺴﻁﺔ ﺍﻟﺤﺠﻡ، كما تساعد هذه الفعاليات في نمو ﺍﻟﺴﻴﺎﺤﺔ ﺍﻟﺩﺍﺨﻠﻴﺔ، والذي ينعكس على ﻭﻋﻲ ﺍﻟﻤﻭﺍﻁﻨﻴﻥ ﻭﺘﻌﺭﻴﻔﻬﻡ ﺒﺒﻠﺩﻫﻡ ﺒﺸﻜل ﺃﻓﻀل؛ ﻤﻤﺎ ﻴﺤﻘﱢﻕ زيادة ﺍﻻﻨﺘﻤﺎﺀ ﺍﻟﻭﻁﻨﻲ".
 
وأوضح أمين المدينة المنورة، أن توجيهات أمير منطقة المدينة المنورة رئيس مجلس التنمية السياحية بالمنطقة للأمانة بتوفير كل الإمكانات التي يحتاجها الملتقى لتحقيق النجاح؛ حيث بذلت أمانة المدينة المنورة كل الجهود في تهيئة موقع الملتقى وتجهيزه، وإجراء الصيانة اللازمة لميدان الهجن والخدمات الأساسية في موقع الملتقى؛ استعداداً لاستقبال زوار الملتقى من جميع مناطق المملكة.
 
وأشار الأمين إلى أن الأمانة تدرس مستقبلاً تطوير الموقع بشكل كامل، وتوفير بنية تحتية متكاملة؛ ليكون الموقع ساحة دائمة للاحتفالات، كما ندرس إنشاء حدائق وتهيئة مواقع للاستفادة منها في التنزه طوال العام؛ سواء لسكان المحافظة أو لسكان المدينة المنورة.