"قطان": السعودية ومصر نبض العالم العربي والإسلامي

في محاضرة أمام طلاب أكاديمية ناصر العسكرية بالقاهرة

واس- القاهرة: عد سفير خادم الحرمين الشريفين بجمهورية مصر العربية ومندوب المملكة الدائم لدى الجامعة العربية عميد السلك الدبلوماسي العربي أحمد بن عبد العزيز قطان، العلاقة المصرية -السعودية "النموذج المثالي للعلاقة بين الدول".
 
واستعرض في محاضرة له أمام طلاب أكاديمية ناصر للعلوم العسكرية بالقاهرة تحت عنوان "العلاقات التاريخية السعودية -المصرية"، بحضور مدير الأكاديمية اللواء أركان حرب عاطف عبد الفتاح عبد الرحمن، أهم الملامح التاريخية للعلاقات السعودية المصرية منذ عهد الملك المؤسس عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود، "طيب الله ثراه"، وحتى العهد الزاهر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، "حفظه الله".
 
وأوضح السفير قطان أن العلاقة بين البلدين تقوم على أواصر الدين والعروبة والتاريخ وتستند على الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة وخدمة القضايا العربية والإسلامية والأمن والسلم الإقليمي والدولي.
 
وأضاف: "لقد بقيت هذه العلاقة متماسكة حتى في ظل العواصف التي مرت بالمنطقة خلال العقود الماضية، حيث كان التعاون يزداد في أحلك الظروف، والتضامن يبلغ مداه في التصدي للمخاطر الداخلية والإقليمية، فالمملكة ومصر من الدول المؤسسة لجامعة الدول العربية، نبض العالم العربي والإسلامي وجناحاه الذي ترتكز عليه، سعيا لتحقيق مصلحة الشعوب العربية والإسلامية جمعاء".
 
وحول العلاقات السياسية بين البلدين الشقيقين، قال السفير قطان، إنه في ظل ما يمر به العالم العربي والإسلامي من اضطرابات وعدم استقرار سياسي وأمني، يمكننا أن نَصٍف العلاقات السعودية المصرية كحجر زاوية فعال وقوي، يمكن الاعتماد عليه والثقة به في المنطقة، مضيفا "نحن اليوم في معركة من أجل استقلال القرار العربي دون تدخلات من أطراف إقليمية وخارجية، وعاصفة الحزم التي ينفذها التحالف العربي في اليمن بقيادة المملكة اكتملت بمشاركة مصر الفعالة والمهمة".
 
وفي عرضه لعلاقات التعاون الاقتصادي، أفاد سفير خادم الحرمين الشريفين بالقاهرة، بأن قيمة الاستثمارات السعودية في مصر تبلغ أكثر من 10 مليارات دولار عام 2014 "أي ما يتجاوز الـ70 مليار جنيه مصري"، مشيراً إلى أن المملكة تعد أكبر مستثمر عربي في مصر وتعمل الاستثمارات السعودية في عدة قطاعات مثل قطاع الخدمات، والذي يحتوي على مجالات النقل والصحة والتعليم والطاقة والزراعة والصناعة والسياحة والاتصالات وأيضاَ القطاع المصرفي.
 
وقال: "إن السوق المصري أكبر سوق في العالم العربي وفرص الاستثمار السعودي في مصر سترى تزايدا.
 
وفي ختام المحاضرة، أكد السفير قطان أن العلاقات السعودية المصرية ليس متوقعا لها إلا أن تشهد المزيد من التحسن والتطور على صعيديها السياسي والاقتصادي، مشيراً إلى أن الاتفاق في الرؤى وفي أساليب العمل، إضافة للتنسيق في مختلف الأمور السياسية والاقتصادية والأمنية والعسكرية، يعد ركائز أساسية في العلاقة بين البلدين ومثالا يقتدى به في العلاقات بين دول العالم.

اعلان
"قطان": السعودية ومصر نبض العالم العربي والإسلامي
سبق
واس- القاهرة: عد سفير خادم الحرمين الشريفين بجمهورية مصر العربية ومندوب المملكة الدائم لدى الجامعة العربية عميد السلك الدبلوماسي العربي أحمد بن عبد العزيز قطان، العلاقة المصرية -السعودية "النموذج المثالي للعلاقة بين الدول".
 
واستعرض في محاضرة له أمام طلاب أكاديمية ناصر للعلوم العسكرية بالقاهرة تحت عنوان "العلاقات التاريخية السعودية -المصرية"، بحضور مدير الأكاديمية اللواء أركان حرب عاطف عبد الفتاح عبد الرحمن، أهم الملامح التاريخية للعلاقات السعودية المصرية منذ عهد الملك المؤسس عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود، "طيب الله ثراه"، وحتى العهد الزاهر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، "حفظه الله".
 
وأوضح السفير قطان أن العلاقة بين البلدين تقوم على أواصر الدين والعروبة والتاريخ وتستند على الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة وخدمة القضايا العربية والإسلامية والأمن والسلم الإقليمي والدولي.
 
وأضاف: "لقد بقيت هذه العلاقة متماسكة حتى في ظل العواصف التي مرت بالمنطقة خلال العقود الماضية، حيث كان التعاون يزداد في أحلك الظروف، والتضامن يبلغ مداه في التصدي للمخاطر الداخلية والإقليمية، فالمملكة ومصر من الدول المؤسسة لجامعة الدول العربية، نبض العالم العربي والإسلامي وجناحاه الذي ترتكز عليه، سعيا لتحقيق مصلحة الشعوب العربية والإسلامية جمعاء".
 
وحول العلاقات السياسية بين البلدين الشقيقين، قال السفير قطان، إنه في ظل ما يمر به العالم العربي والإسلامي من اضطرابات وعدم استقرار سياسي وأمني، يمكننا أن نَصٍف العلاقات السعودية المصرية كحجر زاوية فعال وقوي، يمكن الاعتماد عليه والثقة به في المنطقة، مضيفا "نحن اليوم في معركة من أجل استقلال القرار العربي دون تدخلات من أطراف إقليمية وخارجية، وعاصفة الحزم التي ينفذها التحالف العربي في اليمن بقيادة المملكة اكتملت بمشاركة مصر الفعالة والمهمة".
 
وفي عرضه لعلاقات التعاون الاقتصادي، أفاد سفير خادم الحرمين الشريفين بالقاهرة، بأن قيمة الاستثمارات السعودية في مصر تبلغ أكثر من 10 مليارات دولار عام 2014 "أي ما يتجاوز الـ70 مليار جنيه مصري"، مشيراً إلى أن المملكة تعد أكبر مستثمر عربي في مصر وتعمل الاستثمارات السعودية في عدة قطاعات مثل قطاع الخدمات، والذي يحتوي على مجالات النقل والصحة والتعليم والطاقة والزراعة والصناعة والسياحة والاتصالات وأيضاَ القطاع المصرفي.
 
وقال: "إن السوق المصري أكبر سوق في العالم العربي وفرص الاستثمار السعودي في مصر سترى تزايدا.
 
وفي ختام المحاضرة، أكد السفير قطان أن العلاقات السعودية المصرية ليس متوقعا لها إلا أن تشهد المزيد من التحسن والتطور على صعيديها السياسي والاقتصادي، مشيراً إلى أن الاتفاق في الرؤى وفي أساليب العمل، إضافة للتنسيق في مختلف الأمور السياسية والاقتصادية والأمنية والعسكرية، يعد ركائز أساسية في العلاقة بين البلدين ومثالا يقتدى به في العلاقات بين دول العالم.
28 مايو 2015 - 10 شعبان 1436
03:02 PM

"قطان": السعودية ومصر نبض العالم العربي والإسلامي

في محاضرة أمام طلاب أكاديمية ناصر العسكرية بالقاهرة

A A A
0
3,641

واس- القاهرة: عد سفير خادم الحرمين الشريفين بجمهورية مصر العربية ومندوب المملكة الدائم لدى الجامعة العربية عميد السلك الدبلوماسي العربي أحمد بن عبد العزيز قطان، العلاقة المصرية -السعودية "النموذج المثالي للعلاقة بين الدول".
 
واستعرض في محاضرة له أمام طلاب أكاديمية ناصر للعلوم العسكرية بالقاهرة تحت عنوان "العلاقات التاريخية السعودية -المصرية"، بحضور مدير الأكاديمية اللواء أركان حرب عاطف عبد الفتاح عبد الرحمن، أهم الملامح التاريخية للعلاقات السعودية المصرية منذ عهد الملك المؤسس عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود، "طيب الله ثراه"، وحتى العهد الزاهر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، "حفظه الله".
 
وأوضح السفير قطان أن العلاقة بين البلدين تقوم على أواصر الدين والعروبة والتاريخ وتستند على الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة وخدمة القضايا العربية والإسلامية والأمن والسلم الإقليمي والدولي.
 
وأضاف: "لقد بقيت هذه العلاقة متماسكة حتى في ظل العواصف التي مرت بالمنطقة خلال العقود الماضية، حيث كان التعاون يزداد في أحلك الظروف، والتضامن يبلغ مداه في التصدي للمخاطر الداخلية والإقليمية، فالمملكة ومصر من الدول المؤسسة لجامعة الدول العربية، نبض العالم العربي والإسلامي وجناحاه الذي ترتكز عليه، سعيا لتحقيق مصلحة الشعوب العربية والإسلامية جمعاء".
 
وحول العلاقات السياسية بين البلدين الشقيقين، قال السفير قطان، إنه في ظل ما يمر به العالم العربي والإسلامي من اضطرابات وعدم استقرار سياسي وأمني، يمكننا أن نَصٍف العلاقات السعودية المصرية كحجر زاوية فعال وقوي، يمكن الاعتماد عليه والثقة به في المنطقة، مضيفا "نحن اليوم في معركة من أجل استقلال القرار العربي دون تدخلات من أطراف إقليمية وخارجية، وعاصفة الحزم التي ينفذها التحالف العربي في اليمن بقيادة المملكة اكتملت بمشاركة مصر الفعالة والمهمة".
 
وفي عرضه لعلاقات التعاون الاقتصادي، أفاد سفير خادم الحرمين الشريفين بالقاهرة، بأن قيمة الاستثمارات السعودية في مصر تبلغ أكثر من 10 مليارات دولار عام 2014 "أي ما يتجاوز الـ70 مليار جنيه مصري"، مشيراً إلى أن المملكة تعد أكبر مستثمر عربي في مصر وتعمل الاستثمارات السعودية في عدة قطاعات مثل قطاع الخدمات، والذي يحتوي على مجالات النقل والصحة والتعليم والطاقة والزراعة والصناعة والسياحة والاتصالات وأيضاَ القطاع المصرفي.
 
وقال: "إن السوق المصري أكبر سوق في العالم العربي وفرص الاستثمار السعودي في مصر سترى تزايدا.
 
وفي ختام المحاضرة، أكد السفير قطان أن العلاقات السعودية المصرية ليس متوقعا لها إلا أن تشهد المزيد من التحسن والتطور على صعيديها السياسي والاقتصادي، مشيراً إلى أن الاتفاق في الرؤى وفي أساليب العمل، إضافة للتنسيق في مختلف الأمور السياسية والاقتصادية والأمنية والعسكرية، يعد ركائز أساسية في العلاقة بين البلدين ومثالا يقتدى به في العلاقات بين دول العالم.