"الندوة" تعرف بالإسلام في مخيم الكشافة العالمي باليابان

35 ألف مشارك من 150 دولة.. و"العبدالكريم": التفاعل كبير

سبق– الرياض: تشارك "الندوة العالمية للشباب الإسلامي" ضمن برنامجها الخاص بالتعريف بالإسلام في الفعاليات والمناسبات الدولية في المخيم العالمي للكشافة (الجامبوري العالمي في اليابان) في المدة من 12- 23 شوال، بمشاركة أكثر من 35 ألف مشارك من أكثر من 150 دولة.
 
وذكر الأمين العام المساعد لشؤون الشباب المشرف على الفعالية "الدكتور عبدالكريم بن عبدالله العبدالكريم"؛ أن الندوة العالمية للشباب الإسلامي تحرص على المشاركة الفاعلة في الفعاليات الدولية ذات الطابع الشبابي من خلال برنامجها الخاص بالتعريف بالإسلام، الذي سبق أن حقق نجاحاً كبيراً في مناسبات دولية عديدة؛ كان آخرها المشاركات في كأس العالم في جنوب أفريقيا، والبرازيل، وكأس أمم آسيا في أستراليا، ومسابقة المهارات الشبابية في البرازيل، وغيرها من المناسبات ذات الطابع الشبابي.
 
وأردف قائلاً: "جناح الندوة في المخيم العالمي يحتوي على عدد من الأجنحة المتميزة لصور الحرمين الشريفين، والخط العربي، ومنصة للعروض المتميزة، وجناح خاص بالبطاقات القيمية، والمطويات التعريفية بالإسلام، وعروض مرئية، إضافة إلى توزيع عدد من الهدايا المتميزة؛ كمنديل الكشاف، وأجهزة التخزين، وقمصان كتب عليها عبارات قيمية إسلامية، وعبوات مياه كتب عليها بعض العبارات الخاصة بالآداب الإسلامية في الأكل والشرب، كما تشرف الندوة على المصلى المخصص للمسلمين".
 
وأضاف: "َّالتفاعل في هذه المناسبة بدا واضحاً من المشاركين؛ حيث زار المقر في اليوم الأول أكثر من ألف زائر، واستوقفتهم صور الحرمين الشريفين، وأبدوا إعجاباً كبيراً بالجناح ومحتوياته".
 
وحول أهداف البرنامج؛ ذكر "العبدالكريم" أنَّ الهدف الأهم في مثل هذه المشاركات هو التعريف بالوجه الحقيقي للإسلام، وإبراز وسطيته، وقيمه السامية، ورسالته السماوية، ودفع الشبهات الملصقة به ظلماً وزوراً، كما أن هذه المشاركات تسهم في تعزيز قيمة التطوع؛ وذلك من خلال المشاركة الفاعلة من مجموعة شبابية من المملكة العربية السعودية ومن بعض الجمعيات الإسلامية في اليابان، وإكسابهم خبرة في إدارة مثل هذه الفعاليات.

اعلان
"الندوة" تعرف بالإسلام في مخيم الكشافة العالمي باليابان
سبق
سبق– الرياض: تشارك "الندوة العالمية للشباب الإسلامي" ضمن برنامجها الخاص بالتعريف بالإسلام في الفعاليات والمناسبات الدولية في المخيم العالمي للكشافة (الجامبوري العالمي في اليابان) في المدة من 12- 23 شوال، بمشاركة أكثر من 35 ألف مشارك من أكثر من 150 دولة.
 
وذكر الأمين العام المساعد لشؤون الشباب المشرف على الفعالية "الدكتور عبدالكريم بن عبدالله العبدالكريم"؛ أن الندوة العالمية للشباب الإسلامي تحرص على المشاركة الفاعلة في الفعاليات الدولية ذات الطابع الشبابي من خلال برنامجها الخاص بالتعريف بالإسلام، الذي سبق أن حقق نجاحاً كبيراً في مناسبات دولية عديدة؛ كان آخرها المشاركات في كأس العالم في جنوب أفريقيا، والبرازيل، وكأس أمم آسيا في أستراليا، ومسابقة المهارات الشبابية في البرازيل، وغيرها من المناسبات ذات الطابع الشبابي.
 
وأردف قائلاً: "جناح الندوة في المخيم العالمي يحتوي على عدد من الأجنحة المتميزة لصور الحرمين الشريفين، والخط العربي، ومنصة للعروض المتميزة، وجناح خاص بالبطاقات القيمية، والمطويات التعريفية بالإسلام، وعروض مرئية، إضافة إلى توزيع عدد من الهدايا المتميزة؛ كمنديل الكشاف، وأجهزة التخزين، وقمصان كتب عليها عبارات قيمية إسلامية، وعبوات مياه كتب عليها بعض العبارات الخاصة بالآداب الإسلامية في الأكل والشرب، كما تشرف الندوة على المصلى المخصص للمسلمين".
 
وأضاف: "َّالتفاعل في هذه المناسبة بدا واضحاً من المشاركين؛ حيث زار المقر في اليوم الأول أكثر من ألف زائر، واستوقفتهم صور الحرمين الشريفين، وأبدوا إعجاباً كبيراً بالجناح ومحتوياته".
 
وحول أهداف البرنامج؛ ذكر "العبدالكريم" أنَّ الهدف الأهم في مثل هذه المشاركات هو التعريف بالوجه الحقيقي للإسلام، وإبراز وسطيته، وقيمه السامية، ورسالته السماوية، ودفع الشبهات الملصقة به ظلماً وزوراً، كما أن هذه المشاركات تسهم في تعزيز قيمة التطوع؛ وذلك من خلال المشاركة الفاعلة من مجموعة شبابية من المملكة العربية السعودية ومن بعض الجمعيات الإسلامية في اليابان، وإكسابهم خبرة في إدارة مثل هذه الفعاليات.
31 يوليو 2015 - 15 شوّال 1436
05:30 PM

"الندوة" تعرف بالإسلام في مخيم الكشافة العالمي باليابان

35 ألف مشارك من 150 دولة.. و"العبدالكريم": التفاعل كبير

A A A
0
2,845

سبق– الرياض: تشارك "الندوة العالمية للشباب الإسلامي" ضمن برنامجها الخاص بالتعريف بالإسلام في الفعاليات والمناسبات الدولية في المخيم العالمي للكشافة (الجامبوري العالمي في اليابان) في المدة من 12- 23 شوال، بمشاركة أكثر من 35 ألف مشارك من أكثر من 150 دولة.
 
وذكر الأمين العام المساعد لشؤون الشباب المشرف على الفعالية "الدكتور عبدالكريم بن عبدالله العبدالكريم"؛ أن الندوة العالمية للشباب الإسلامي تحرص على المشاركة الفاعلة في الفعاليات الدولية ذات الطابع الشبابي من خلال برنامجها الخاص بالتعريف بالإسلام، الذي سبق أن حقق نجاحاً كبيراً في مناسبات دولية عديدة؛ كان آخرها المشاركات في كأس العالم في جنوب أفريقيا، والبرازيل، وكأس أمم آسيا في أستراليا، ومسابقة المهارات الشبابية في البرازيل، وغيرها من المناسبات ذات الطابع الشبابي.
 
وأردف قائلاً: "جناح الندوة في المخيم العالمي يحتوي على عدد من الأجنحة المتميزة لصور الحرمين الشريفين، والخط العربي، ومنصة للعروض المتميزة، وجناح خاص بالبطاقات القيمية، والمطويات التعريفية بالإسلام، وعروض مرئية، إضافة إلى توزيع عدد من الهدايا المتميزة؛ كمنديل الكشاف، وأجهزة التخزين، وقمصان كتب عليها عبارات قيمية إسلامية، وعبوات مياه كتب عليها بعض العبارات الخاصة بالآداب الإسلامية في الأكل والشرب، كما تشرف الندوة على المصلى المخصص للمسلمين".
 
وأضاف: "َّالتفاعل في هذه المناسبة بدا واضحاً من المشاركين؛ حيث زار المقر في اليوم الأول أكثر من ألف زائر، واستوقفتهم صور الحرمين الشريفين، وأبدوا إعجاباً كبيراً بالجناح ومحتوياته".
 
وحول أهداف البرنامج؛ ذكر "العبدالكريم" أنَّ الهدف الأهم في مثل هذه المشاركات هو التعريف بالوجه الحقيقي للإسلام، وإبراز وسطيته، وقيمه السامية، ورسالته السماوية، ودفع الشبهات الملصقة به ظلماً وزوراً، كما أن هذه المشاركات تسهم في تعزيز قيمة التطوع؛ وذلك من خلال المشاركة الفاعلة من مجموعة شبابية من المملكة العربية السعودية ومن بعض الجمعيات الإسلامية في اليابان، وإكسابهم خبرة في إدارة مثل هذه الفعاليات.