السيطرة على شاحنة وُجدت تسرّب غازاً بموقف مسجد بالطائف

سائقها تركها والدفاع المدني أنهى الموقف وسط رعب الأهالي

فهد العتيبي- سبق- الطائف: شكّلت شاحنة غاز، أمس، خطورةً بالغة، على سُكان حي الدهاس بالحوية - شمال محافظة الطائف، بعد أن أوقفها سائقها "سوداني" بمواقف مسجد بلال بن رباح بالحي، رغم أن الشاحنة بها تهريبٌ واضحٌ كاد أن يُحدث انفجاراً لولا تدخُّل الجهات المعنية التي تواصلت مع صاحب الشاحنة حتى تمت إزالتها.
 
وكانت فرقة من الدفاع المدني والمرور بالطائف قد وقفت، البارحة، على الشاحنة والمُعبأة بـ "غاز النيتروجين"، تقف بمواقف مسجد بلال بن رباح بحي الدهاس في الحوية - شمالي الطائف، إلا أن كمية من ذلك الغاز السائل كان مُهرَّباً من أسفل الشاحنة، حيثُ تعاملت فرقة الدفاع المدني مع الحالة وفق ما يقتضي، ومنع تطور الأمر لأكثر من ذلك، ولله الحمد.
 
سائق الشاحنة فيما يبدو كان مُستهتراً وربما يعلم عن ذلك التهريب للغاز، حيثُ تمّ إخلاء المنازل المجاورة؛ كونها معرضة للانفجار، في حين كانوا الأهالي قد أبلغوا عمليات الدفاع المدني وحاولوا التواصل مع مالك الشاحنة "سعودي"، وكان هاتفه مُغلقاً، حتى إن حضرَ السائق السوداني وأفاد بأنه كان داخل الطائف.
 
وجرى تطهير الموقع من قِبل فرقة الدفاع المدني المُتخصّصة، كما تمّ سحب الشاحنة من الموقع كإجراءٍ مُتخذ، وسحب الرخصة من السائق الذي يُنتظر بحقه إجراء نظامي بعقابه.
 
وأبدى عددٌ من سُكان حي الدهاس تذمّرهم وتخوفهم من تصرفات بعض سائقي الشاحنات الخطرة، كذلك سائقي شاحنات مُحملة بالأعلاف والشعير، حيثُ يتركونها واقفةً لفترات طويلة بمواقف المسجد وكأنهم امتلكوها، على الرغم بأنها غير مخصّصة لهم، مُطالبين الجهات المسؤولة بمتابعة ذلك الأمر ومحاسبة هؤلاء السائقين.

اعلان
السيطرة على شاحنة وُجدت تسرّب غازاً بموقف مسجد بالطائف
سبق
فهد العتيبي- سبق- الطائف: شكّلت شاحنة غاز، أمس، خطورةً بالغة، على سُكان حي الدهاس بالحوية - شمال محافظة الطائف، بعد أن أوقفها سائقها "سوداني" بمواقف مسجد بلال بن رباح بالحي، رغم أن الشاحنة بها تهريبٌ واضحٌ كاد أن يُحدث انفجاراً لولا تدخُّل الجهات المعنية التي تواصلت مع صاحب الشاحنة حتى تمت إزالتها.
 
وكانت فرقة من الدفاع المدني والمرور بالطائف قد وقفت، البارحة، على الشاحنة والمُعبأة بـ "غاز النيتروجين"، تقف بمواقف مسجد بلال بن رباح بحي الدهاس في الحوية - شمالي الطائف، إلا أن كمية من ذلك الغاز السائل كان مُهرَّباً من أسفل الشاحنة، حيثُ تعاملت فرقة الدفاع المدني مع الحالة وفق ما يقتضي، ومنع تطور الأمر لأكثر من ذلك، ولله الحمد.
 
سائق الشاحنة فيما يبدو كان مُستهتراً وربما يعلم عن ذلك التهريب للغاز، حيثُ تمّ إخلاء المنازل المجاورة؛ كونها معرضة للانفجار، في حين كانوا الأهالي قد أبلغوا عمليات الدفاع المدني وحاولوا التواصل مع مالك الشاحنة "سعودي"، وكان هاتفه مُغلقاً، حتى إن حضرَ السائق السوداني وأفاد بأنه كان داخل الطائف.
 
وجرى تطهير الموقع من قِبل فرقة الدفاع المدني المُتخصّصة، كما تمّ سحب الشاحنة من الموقع كإجراءٍ مُتخذ، وسحب الرخصة من السائق الذي يُنتظر بحقه إجراء نظامي بعقابه.
 
وأبدى عددٌ من سُكان حي الدهاس تذمّرهم وتخوفهم من تصرفات بعض سائقي الشاحنات الخطرة، كذلك سائقي شاحنات مُحملة بالأعلاف والشعير، حيثُ يتركونها واقفةً لفترات طويلة بمواقف المسجد وكأنهم امتلكوها، على الرغم بأنها غير مخصّصة لهم، مُطالبين الجهات المسؤولة بمتابعة ذلك الأمر ومحاسبة هؤلاء السائقين.
27 سبتمبر 2014 - 3 ذو الحجة 1435
01:15 PM

سائقها تركها والدفاع المدني أنهى الموقف وسط رعب الأهالي

السيطرة على شاحنة وُجدت تسرّب غازاً بموقف مسجد بالطائف

A A A
0
10,036

فهد العتيبي- سبق- الطائف: شكّلت شاحنة غاز، أمس، خطورةً بالغة، على سُكان حي الدهاس بالحوية - شمال محافظة الطائف، بعد أن أوقفها سائقها "سوداني" بمواقف مسجد بلال بن رباح بالحي، رغم أن الشاحنة بها تهريبٌ واضحٌ كاد أن يُحدث انفجاراً لولا تدخُّل الجهات المعنية التي تواصلت مع صاحب الشاحنة حتى تمت إزالتها.
 
وكانت فرقة من الدفاع المدني والمرور بالطائف قد وقفت، البارحة، على الشاحنة والمُعبأة بـ "غاز النيتروجين"، تقف بمواقف مسجد بلال بن رباح بحي الدهاس في الحوية - شمالي الطائف، إلا أن كمية من ذلك الغاز السائل كان مُهرَّباً من أسفل الشاحنة، حيثُ تعاملت فرقة الدفاع المدني مع الحالة وفق ما يقتضي، ومنع تطور الأمر لأكثر من ذلك، ولله الحمد.
 
سائق الشاحنة فيما يبدو كان مُستهتراً وربما يعلم عن ذلك التهريب للغاز، حيثُ تمّ إخلاء المنازل المجاورة؛ كونها معرضة للانفجار، في حين كانوا الأهالي قد أبلغوا عمليات الدفاع المدني وحاولوا التواصل مع مالك الشاحنة "سعودي"، وكان هاتفه مُغلقاً، حتى إن حضرَ السائق السوداني وأفاد بأنه كان داخل الطائف.
 
وجرى تطهير الموقع من قِبل فرقة الدفاع المدني المُتخصّصة، كما تمّ سحب الشاحنة من الموقع كإجراءٍ مُتخذ، وسحب الرخصة من السائق الذي يُنتظر بحقه إجراء نظامي بعقابه.
 
وأبدى عددٌ من سُكان حي الدهاس تذمّرهم وتخوفهم من تصرفات بعض سائقي الشاحنات الخطرة، كذلك سائقي شاحنات مُحملة بالأعلاف والشعير، حيثُ يتركونها واقفةً لفترات طويلة بمواقف المسجد وكأنهم امتلكوها، على الرغم بأنها غير مخصّصة لهم، مُطالبين الجهات المسؤولة بمتابعة ذلك الأمر ومحاسبة هؤلاء السائقين.