ميليشيات الانقلاب الحوثية تسيطر على مسجد "الصالح" وتستعد لتسميته "الخميني"

​تستهدف اعتقال نجل شقيق المخلوع.. ومؤيدو الأخير يدعون لحمل السلاح وانتظار التوجيهات

سيطرت ميليشيات الحوثي الانقلابية على مسجد الصالح بالعاصمة صنعاء، الذي بناه المخلوع صالح وجعله رمزًا له ولحزبه وأنصاره منذ سنوات، ويعد أكبر مساجد اليمن.

وقالت مصادر: إن الاشتباكات بين عناصر الحرس الجمهوري الموالي للمخلوع وميليشيات الحوثي توسعت إلى شارع الجزائر والستين، مبينًا أن ميليشيات الحوثي تستهدف اعتقال نجل شقيق المخلوع وقائد القوات الموالية له العميد طارق صالح.

وأضافت المصادر أن ميليشيات الحوثي ستقيم فعالية طائفية في ميدان السبعين المجاور للمسجد، وتتخذ من الفعالية ذريعة للسيطرة على المسجد، وأنها ستطلق على المسجد اسم "مسجد الخميني"، وقد أعدت حتى الصور التي ستوضع للخميني قرب المسجد.

وأشارت المصادر إلى أن المخلوع وجَّه القناصة الموجودين على منارات المسجد بالنزول والانسحاب، مبينة أن لجنة أمنية من وزارة داخلية الانقلاب كان مقررًا أن تتولى الحماية للمسجد مع الفعالية الحوثية، غير أن عناصر الميليشيات هاجموا السبعين، وسيطروا على المسجد بمجرد انسحاب القناصة من على مآذنه.

وكانت الميليشيات حاولت سابقًا السيطرة على المسجد، وتم ردعها من قبل قوات موالية للمخلوع تتمركز في مربع السبعين.

ودعت قيادات في حزب المخلوع عناصر الحزب في كل مدينة وقرية إلى حمل السلاح، وانتظار توجيهات قيادة الحزب، ممثلة بالمخلوع ومساعديه، وهي الورقة التي تبقت للمخلوع ليضغط بها على الميليشيات، أي إشعال المواجهات خارج صنعاء.

اعلان
ميليشيات الانقلاب الحوثية تسيطر على مسجد "الصالح" وتستعد لتسميته "الخميني"
سبق

سيطرت ميليشيات الحوثي الانقلابية على مسجد الصالح بالعاصمة صنعاء، الذي بناه المخلوع صالح وجعله رمزًا له ولحزبه وأنصاره منذ سنوات، ويعد أكبر مساجد اليمن.

وقالت مصادر: إن الاشتباكات بين عناصر الحرس الجمهوري الموالي للمخلوع وميليشيات الحوثي توسعت إلى شارع الجزائر والستين، مبينًا أن ميليشيات الحوثي تستهدف اعتقال نجل شقيق المخلوع وقائد القوات الموالية له العميد طارق صالح.

وأضافت المصادر أن ميليشيات الحوثي ستقيم فعالية طائفية في ميدان السبعين المجاور للمسجد، وتتخذ من الفعالية ذريعة للسيطرة على المسجد، وأنها ستطلق على المسجد اسم "مسجد الخميني"، وقد أعدت حتى الصور التي ستوضع للخميني قرب المسجد.

وأشارت المصادر إلى أن المخلوع وجَّه القناصة الموجودين على منارات المسجد بالنزول والانسحاب، مبينة أن لجنة أمنية من وزارة داخلية الانقلاب كان مقررًا أن تتولى الحماية للمسجد مع الفعالية الحوثية، غير أن عناصر الميليشيات هاجموا السبعين، وسيطروا على المسجد بمجرد انسحاب القناصة من على مآذنه.

وكانت الميليشيات حاولت سابقًا السيطرة على المسجد، وتم ردعها من قبل قوات موالية للمخلوع تتمركز في مربع السبعين.

ودعت قيادات في حزب المخلوع عناصر الحزب في كل مدينة وقرية إلى حمل السلاح، وانتظار توجيهات قيادة الحزب، ممثلة بالمخلوع ومساعديه، وهي الورقة التي تبقت للمخلوع ليضغط بها على الميليشيات، أي إشعال المواجهات خارج صنعاء.

29 نوفمبر 2017 - 11 ربيع الأول 1439
08:24 PM

ميليشيات الانقلاب الحوثية تسيطر على مسجد "الصالح" وتستعد لتسميته "الخميني"

​تستهدف اعتقال نجل شقيق المخلوع.. ومؤيدو الأخير يدعون لحمل السلاح وانتظار التوجيهات

A A A
0
3,087

سيطرت ميليشيات الحوثي الانقلابية على مسجد الصالح بالعاصمة صنعاء، الذي بناه المخلوع صالح وجعله رمزًا له ولحزبه وأنصاره منذ سنوات، ويعد أكبر مساجد اليمن.

وقالت مصادر: إن الاشتباكات بين عناصر الحرس الجمهوري الموالي للمخلوع وميليشيات الحوثي توسعت إلى شارع الجزائر والستين، مبينًا أن ميليشيات الحوثي تستهدف اعتقال نجل شقيق المخلوع وقائد القوات الموالية له العميد طارق صالح.

وأضافت المصادر أن ميليشيات الحوثي ستقيم فعالية طائفية في ميدان السبعين المجاور للمسجد، وتتخذ من الفعالية ذريعة للسيطرة على المسجد، وأنها ستطلق على المسجد اسم "مسجد الخميني"، وقد أعدت حتى الصور التي ستوضع للخميني قرب المسجد.

وأشارت المصادر إلى أن المخلوع وجَّه القناصة الموجودين على منارات المسجد بالنزول والانسحاب، مبينة أن لجنة أمنية من وزارة داخلية الانقلاب كان مقررًا أن تتولى الحماية للمسجد مع الفعالية الحوثية، غير أن عناصر الميليشيات هاجموا السبعين، وسيطروا على المسجد بمجرد انسحاب القناصة من على مآذنه.

وكانت الميليشيات حاولت سابقًا السيطرة على المسجد، وتم ردعها من قبل قوات موالية للمخلوع تتمركز في مربع السبعين.

ودعت قيادات في حزب المخلوع عناصر الحزب في كل مدينة وقرية إلى حمل السلاح، وانتظار توجيهات قيادة الحزب، ممثلة بالمخلوع ومساعديه، وهي الورقة التي تبقت للمخلوع ليضغط بها على الميليشيات، أي إشعال المواجهات خارج صنعاء.