طالبة طب بأمريكا: سعودي وأجنبي طعناني ولا صحة لخلع حجابي

خرجت من المستشفی أمس والشرطة وعدتها بالقبض علی الجانيين

سويد الحارثي- سبق: أقدم سعودي وآخر أجنبي بالتهجم علی مبتعثة وطعنها بسكين، في أحد شوارع مدينة هاكنساك بولاية نيوجرسي، عصر الخميس الماضي السادس والعشرين من نوفمبر، ليرتكبا الفرار بعد جريمتهما ؛ فيما تكثف الشرطة جهودها للبحث عن الجانيين لتقديمهما للعدالة.
 
وتفصيلاً : قالت المبتعثة أ.ط. لـ "سبق"، إنها تدرس في السنة الرابعة بكلية الطب في جامعة كولومبيا بمدينة هاكنساك، مفيدة بأنها غير متزوجة ومبتعثة علی برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي.
 
وأضافت: بدأت قصة حادثتها عندما خرجت عصر الخميس الماضي لممارسة رياضة المشي؛ وتوافق ذلك مع إجازة عيد الشكر؛ لتفاجأ بشخصين يعترضان طريقها بسيارتهما الصغيرة سوداء اللون.
 
وأردفت : ترجل الشخصان من سيارتهما نحوي وقال أحدهما لي بلهجة سعودية (عشان تعرفين تلعبين مع مين)، مؤكدة أنها المرة الأولی التي تشاهد الجاني، أما الآخر فتحدث بكلمات إنجليزية، مضيفة، أن الشاب السعودي أخرج سكينًا من جيبه ووجه طعنة نافذة إلی بطنها، ومن ثم ارتكبا الفرار إلی جهة غير معلومة، مشيرة إلی أن الجانيين لم يخلعا حجابها ولم يلمساه كما ذكرت صحف ومواقع إخبارية في نقلها حادثة الاعتداء.
 
وأضافت بالقول: بعد ذلك تجمع حولي بعض المشاة وأبلغوا الشرطة والإسعاف بإصابتي؛ تم نقلي لمستشفی هاكنساك حيث تم تنويمي هناك إلی ظهر أمس السبت، ليقرر الأطباء إخراجي بعد تحسن حالتي الصحية وتأكيدهم لي بعدم تضرر أعضائي الداخلية من جراء عملية الطعن التي تعرضت لها.
 
واستطردت: حضرت الشرطة للمستشفی وأخذوا أقوالي ووعدوني بتقديم الجانيين للعدالة، كما تلقيت اتصالاً من القنصلية السعودية للاطمئنان علی حالتي الصحية.
 
واختتمت أ.ط.: أتقدم بالشكر والامتنان لـ"سبق" وجميع من سأل عني؛ وأطمئن الجميع بأن حالتي الصحية في تحسن.

اعلان
طالبة طب بأمريكا: سعودي وأجنبي طعناني ولا صحة لخلع حجابي
سبق
سويد الحارثي- سبق: أقدم سعودي وآخر أجنبي بالتهجم علی مبتعثة وطعنها بسكين، في أحد شوارع مدينة هاكنساك بولاية نيوجرسي، عصر الخميس الماضي السادس والعشرين من نوفمبر، ليرتكبا الفرار بعد جريمتهما ؛ فيما تكثف الشرطة جهودها للبحث عن الجانيين لتقديمهما للعدالة.
 
وتفصيلاً : قالت المبتعثة أ.ط. لـ "سبق"، إنها تدرس في السنة الرابعة بكلية الطب في جامعة كولومبيا بمدينة هاكنساك، مفيدة بأنها غير متزوجة ومبتعثة علی برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي.
 
وأضافت: بدأت قصة حادثتها عندما خرجت عصر الخميس الماضي لممارسة رياضة المشي؛ وتوافق ذلك مع إجازة عيد الشكر؛ لتفاجأ بشخصين يعترضان طريقها بسيارتهما الصغيرة سوداء اللون.
 
وأردفت : ترجل الشخصان من سيارتهما نحوي وقال أحدهما لي بلهجة سعودية (عشان تعرفين تلعبين مع مين)، مؤكدة أنها المرة الأولی التي تشاهد الجاني، أما الآخر فتحدث بكلمات إنجليزية، مضيفة، أن الشاب السعودي أخرج سكينًا من جيبه ووجه طعنة نافذة إلی بطنها، ومن ثم ارتكبا الفرار إلی جهة غير معلومة، مشيرة إلی أن الجانيين لم يخلعا حجابها ولم يلمساه كما ذكرت صحف ومواقع إخبارية في نقلها حادثة الاعتداء.
 
وأضافت بالقول: بعد ذلك تجمع حولي بعض المشاة وأبلغوا الشرطة والإسعاف بإصابتي؛ تم نقلي لمستشفی هاكنساك حيث تم تنويمي هناك إلی ظهر أمس السبت، ليقرر الأطباء إخراجي بعد تحسن حالتي الصحية وتأكيدهم لي بعدم تضرر أعضائي الداخلية من جراء عملية الطعن التي تعرضت لها.
 
واستطردت: حضرت الشرطة للمستشفی وأخذوا أقوالي ووعدوني بتقديم الجانيين للعدالة، كما تلقيت اتصالاً من القنصلية السعودية للاطمئنان علی حالتي الصحية.
 
واختتمت أ.ط.: أتقدم بالشكر والامتنان لـ"سبق" وجميع من سأل عني؛ وأطمئن الجميع بأن حالتي الصحية في تحسن.
29 نوفمبر 2015 - 17 صفر 1437
01:25 AM

خرجت من المستشفی أمس والشرطة وعدتها بالقبض علی الجانيين

طالبة طب بأمريكا: سعودي وأجنبي طعناني ولا صحة لخلع حجابي

A A A
0
244,909

سويد الحارثي- سبق: أقدم سعودي وآخر أجنبي بالتهجم علی مبتعثة وطعنها بسكين، في أحد شوارع مدينة هاكنساك بولاية نيوجرسي، عصر الخميس الماضي السادس والعشرين من نوفمبر، ليرتكبا الفرار بعد جريمتهما ؛ فيما تكثف الشرطة جهودها للبحث عن الجانيين لتقديمهما للعدالة.
 
وتفصيلاً : قالت المبتعثة أ.ط. لـ "سبق"، إنها تدرس في السنة الرابعة بكلية الطب في جامعة كولومبيا بمدينة هاكنساك، مفيدة بأنها غير متزوجة ومبتعثة علی برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي.
 
وأضافت: بدأت قصة حادثتها عندما خرجت عصر الخميس الماضي لممارسة رياضة المشي؛ وتوافق ذلك مع إجازة عيد الشكر؛ لتفاجأ بشخصين يعترضان طريقها بسيارتهما الصغيرة سوداء اللون.
 
وأردفت : ترجل الشخصان من سيارتهما نحوي وقال أحدهما لي بلهجة سعودية (عشان تعرفين تلعبين مع مين)، مؤكدة أنها المرة الأولی التي تشاهد الجاني، أما الآخر فتحدث بكلمات إنجليزية، مضيفة، أن الشاب السعودي أخرج سكينًا من جيبه ووجه طعنة نافذة إلی بطنها، ومن ثم ارتكبا الفرار إلی جهة غير معلومة، مشيرة إلی أن الجانيين لم يخلعا حجابها ولم يلمساه كما ذكرت صحف ومواقع إخبارية في نقلها حادثة الاعتداء.
 
وأضافت بالقول: بعد ذلك تجمع حولي بعض المشاة وأبلغوا الشرطة والإسعاف بإصابتي؛ تم نقلي لمستشفی هاكنساك حيث تم تنويمي هناك إلی ظهر أمس السبت، ليقرر الأطباء إخراجي بعد تحسن حالتي الصحية وتأكيدهم لي بعدم تضرر أعضائي الداخلية من جراء عملية الطعن التي تعرضت لها.
 
واستطردت: حضرت الشرطة للمستشفی وأخذوا أقوالي ووعدوني بتقديم الجانيين للعدالة، كما تلقيت اتصالاً من القنصلية السعودية للاطمئنان علی حالتي الصحية.
 
واختتمت أ.ط.: أتقدم بالشكر والامتنان لـ"سبق" وجميع من سأل عني؛ وأطمئن الجميع بأن حالتي الصحية في تحسن.