"تعليم عسير": على الحافلات المدرسية الالتزام بتوجيهات الإدراة!

"عريدان": لا ينبغي التحرك دون إذن.. و"المسردي": نسعى للتطوير

محمد الزهراني- سبق- خميس مشيط: أكد مساعد مدير عام التعليم بمنطقة عسير للشؤون المدرسية محمد عبدالخالق عريدان، أنه ينبغي أن تكون الحافلة المدرسية تحت تصرف إدارة المدرسة خلال اليوم الدراسي كاملاً، وأن الواجب على قائدي تلك الحافلات التواجد بجوار مدارسهم؛ تحسباً للحاجة لهم؛ وخاصة وقت الإخلاء المفاجئ؛ مشيراً إلى أنهم مُلزمون بأخذ توجيهاتهم من مديرات المدارس بشكل مباشر.  
 
جاء ذلك خلال لقائه، أمس، بالعشرات من قائدي الحافلات المدرسية، ضمن الحلقة التدريبية لهم، والتي نظّمتها مؤسسة "ستر آل راكان" للنقل المدرسي، بالتعاون مع إدارة التعليم بالمنطقة؛ ممثلة في خدمات الطلاب، وشركة تطوير القابضة بفندق ميركيور بخميس مشيط.
 
ودعا "آل عريدان"، مؤسسات النقل المدرسي والمتعهدين، إلى الالتزام بتوفير الحافلات المدرسية وسائقيها المؤهلين، وصرف رواتبهم دون تأخير؛ داعياً قائدي الحافلات إلى الالتزام بالضوابط الكفيلة بسلامة المركبة والطالبات بالدرجة الأولى، والتأني أثناء الرحلة القصيرة صباحاً للمدرسة والعودة ظهراً إلى منازلهم، والابتعاد عن السلوكيات الخاطئة أثناء القيادة؛ من تهور في السرعة، أو استعجال في تحرك الحافلة، أو مخالفة في أنظمة المرور وحركة السير؛ مشدداً على أن النقل المدرسي والعاملين به هم جزء من العملية التعليمية والتربوية.  
 
وبيّن "آل عريدان"، أن هناك الكثير من الضغوطات والصعوبات التي تواجه قائدي المركبات؛ سواء بعض الطالبات وصدور تصرفات أو سلوكيات منهن، أو أولياء أمورهن الذين لهم طلبات، أو من بعض قائدي المركبات الأخرى داخل المدنية، والتي ينبغي لقائد الحافلة الالتزام بالصبر والتأني في التعامل مع تلك المواقف الطارئة، إضافة إلى إمكانية إبلاغ إدارة المدرسة بأي عوائق أو مشاكل يتعرضون لها من الطالبة أو ولي أمرها، والتي بدورها تتخذ الإجراءات النظامية لذلك.  
 
وأضاف، في كلمته لقائدي الحافلات المدرسية؛ قائلاً: "وزارة التعليم وإداراتها التعليمية من مسؤولين وموظفين؛ هم لِخِدمة تلك الفئة من طلاب أو طالبات؛ فيتطلب من قائدي الحافلات احترامهم واستشعار المسؤولية والأبوة في التعامل معهم أثناء رحلتهم اليومية أو داخل الحافلة؛ من استخدام للألفاظ الموجهة لهم"؛ مؤكداً أن احترام الطالبات أثناء رحلة نقلهم المدرسية واجب على كل قائد للحافلة؛ لأنهم وُجدوا لخدمتهم، ومن لا يستطيع الالتزام بتلك الضوابط السلوكية والأخلاقية في التعامل.  
 
وأكد ممثل إحدى الشركات المعنية بالمنطقة الجنوبية عبدالله المسردي، أن الشركة تسعى إلى تقديم أفضل خدماتها، والالتزام بكامل الضوابط والشروط الكفيلة بضمان سلامة الطلاب والطالبات؛ لافتاً إلى أن الحلقة التعريفية للسلامة تأتي ضمن خطوات إدارة الشركة للتوعية والتثقيف لسائقي الحافلات؛ لضمان السلامة لجميع الطلاب والطالبات المرافقين لهم.
 
وبين مدير الخدمات الطلابية بـ"تعليم عسير" علي الصقهان، أن الدولة بذلت الكثير من أجل خدمة التعليم وأبنائها طلاب وطالبات التعليم العام، وأوجدت شركة معنية للنقل المدرسي؛ مؤكداً أن تلك الجهود تتوج بالنجاح بالتزام المؤسسات وقائدي الحافلات المدرسية بالأنظمة العامة والمرورية بشكل خاص.

اعلان
"تعليم عسير": على الحافلات المدرسية الالتزام بتوجيهات الإدراة!
سبق
محمد الزهراني- سبق- خميس مشيط: أكد مساعد مدير عام التعليم بمنطقة عسير للشؤون المدرسية محمد عبدالخالق عريدان، أنه ينبغي أن تكون الحافلة المدرسية تحت تصرف إدارة المدرسة خلال اليوم الدراسي كاملاً، وأن الواجب على قائدي تلك الحافلات التواجد بجوار مدارسهم؛ تحسباً للحاجة لهم؛ وخاصة وقت الإخلاء المفاجئ؛ مشيراً إلى أنهم مُلزمون بأخذ توجيهاتهم من مديرات المدارس بشكل مباشر.  
 
جاء ذلك خلال لقائه، أمس، بالعشرات من قائدي الحافلات المدرسية، ضمن الحلقة التدريبية لهم، والتي نظّمتها مؤسسة "ستر آل راكان" للنقل المدرسي، بالتعاون مع إدارة التعليم بالمنطقة؛ ممثلة في خدمات الطلاب، وشركة تطوير القابضة بفندق ميركيور بخميس مشيط.
 
ودعا "آل عريدان"، مؤسسات النقل المدرسي والمتعهدين، إلى الالتزام بتوفير الحافلات المدرسية وسائقيها المؤهلين، وصرف رواتبهم دون تأخير؛ داعياً قائدي الحافلات إلى الالتزام بالضوابط الكفيلة بسلامة المركبة والطالبات بالدرجة الأولى، والتأني أثناء الرحلة القصيرة صباحاً للمدرسة والعودة ظهراً إلى منازلهم، والابتعاد عن السلوكيات الخاطئة أثناء القيادة؛ من تهور في السرعة، أو استعجال في تحرك الحافلة، أو مخالفة في أنظمة المرور وحركة السير؛ مشدداً على أن النقل المدرسي والعاملين به هم جزء من العملية التعليمية والتربوية.  
 
وبيّن "آل عريدان"، أن هناك الكثير من الضغوطات والصعوبات التي تواجه قائدي المركبات؛ سواء بعض الطالبات وصدور تصرفات أو سلوكيات منهن، أو أولياء أمورهن الذين لهم طلبات، أو من بعض قائدي المركبات الأخرى داخل المدنية، والتي ينبغي لقائد الحافلة الالتزام بالصبر والتأني في التعامل مع تلك المواقف الطارئة، إضافة إلى إمكانية إبلاغ إدارة المدرسة بأي عوائق أو مشاكل يتعرضون لها من الطالبة أو ولي أمرها، والتي بدورها تتخذ الإجراءات النظامية لذلك.  
 
وأضاف، في كلمته لقائدي الحافلات المدرسية؛ قائلاً: "وزارة التعليم وإداراتها التعليمية من مسؤولين وموظفين؛ هم لِخِدمة تلك الفئة من طلاب أو طالبات؛ فيتطلب من قائدي الحافلات احترامهم واستشعار المسؤولية والأبوة في التعامل معهم أثناء رحلتهم اليومية أو داخل الحافلة؛ من استخدام للألفاظ الموجهة لهم"؛ مؤكداً أن احترام الطالبات أثناء رحلة نقلهم المدرسية واجب على كل قائد للحافلة؛ لأنهم وُجدوا لخدمتهم، ومن لا يستطيع الالتزام بتلك الضوابط السلوكية والأخلاقية في التعامل.  
 
وأكد ممثل إحدى الشركات المعنية بالمنطقة الجنوبية عبدالله المسردي، أن الشركة تسعى إلى تقديم أفضل خدماتها، والالتزام بكامل الضوابط والشروط الكفيلة بضمان سلامة الطلاب والطالبات؛ لافتاً إلى أن الحلقة التعريفية للسلامة تأتي ضمن خطوات إدارة الشركة للتوعية والتثقيف لسائقي الحافلات؛ لضمان السلامة لجميع الطلاب والطالبات المرافقين لهم.
 
وبين مدير الخدمات الطلابية بـ"تعليم عسير" علي الصقهان، أن الدولة بذلت الكثير من أجل خدمة التعليم وأبنائها طلاب وطالبات التعليم العام، وأوجدت شركة معنية للنقل المدرسي؛ مؤكداً أن تلك الجهود تتوج بالنجاح بالتزام المؤسسات وقائدي الحافلات المدرسية بالأنظمة العامة والمرورية بشكل خاص.
30 إبريل 2015 - 11 رجب 1436
01:58 PM

"تعليم عسير": على الحافلات المدرسية الالتزام بتوجيهات الإدراة!

"عريدان": لا ينبغي التحرك دون إذن.. و"المسردي": نسعى للتطوير

A A A
0
3,118

محمد الزهراني- سبق- خميس مشيط: أكد مساعد مدير عام التعليم بمنطقة عسير للشؤون المدرسية محمد عبدالخالق عريدان، أنه ينبغي أن تكون الحافلة المدرسية تحت تصرف إدارة المدرسة خلال اليوم الدراسي كاملاً، وأن الواجب على قائدي تلك الحافلات التواجد بجوار مدارسهم؛ تحسباً للحاجة لهم؛ وخاصة وقت الإخلاء المفاجئ؛ مشيراً إلى أنهم مُلزمون بأخذ توجيهاتهم من مديرات المدارس بشكل مباشر.  
 
جاء ذلك خلال لقائه، أمس، بالعشرات من قائدي الحافلات المدرسية، ضمن الحلقة التدريبية لهم، والتي نظّمتها مؤسسة "ستر آل راكان" للنقل المدرسي، بالتعاون مع إدارة التعليم بالمنطقة؛ ممثلة في خدمات الطلاب، وشركة تطوير القابضة بفندق ميركيور بخميس مشيط.
 
ودعا "آل عريدان"، مؤسسات النقل المدرسي والمتعهدين، إلى الالتزام بتوفير الحافلات المدرسية وسائقيها المؤهلين، وصرف رواتبهم دون تأخير؛ داعياً قائدي الحافلات إلى الالتزام بالضوابط الكفيلة بسلامة المركبة والطالبات بالدرجة الأولى، والتأني أثناء الرحلة القصيرة صباحاً للمدرسة والعودة ظهراً إلى منازلهم، والابتعاد عن السلوكيات الخاطئة أثناء القيادة؛ من تهور في السرعة، أو استعجال في تحرك الحافلة، أو مخالفة في أنظمة المرور وحركة السير؛ مشدداً على أن النقل المدرسي والعاملين به هم جزء من العملية التعليمية والتربوية.  
 
وبيّن "آل عريدان"، أن هناك الكثير من الضغوطات والصعوبات التي تواجه قائدي المركبات؛ سواء بعض الطالبات وصدور تصرفات أو سلوكيات منهن، أو أولياء أمورهن الذين لهم طلبات، أو من بعض قائدي المركبات الأخرى داخل المدنية، والتي ينبغي لقائد الحافلة الالتزام بالصبر والتأني في التعامل مع تلك المواقف الطارئة، إضافة إلى إمكانية إبلاغ إدارة المدرسة بأي عوائق أو مشاكل يتعرضون لها من الطالبة أو ولي أمرها، والتي بدورها تتخذ الإجراءات النظامية لذلك.  
 
وأضاف، في كلمته لقائدي الحافلات المدرسية؛ قائلاً: "وزارة التعليم وإداراتها التعليمية من مسؤولين وموظفين؛ هم لِخِدمة تلك الفئة من طلاب أو طالبات؛ فيتطلب من قائدي الحافلات احترامهم واستشعار المسؤولية والأبوة في التعامل معهم أثناء رحلتهم اليومية أو داخل الحافلة؛ من استخدام للألفاظ الموجهة لهم"؛ مؤكداً أن احترام الطالبات أثناء رحلة نقلهم المدرسية واجب على كل قائد للحافلة؛ لأنهم وُجدوا لخدمتهم، ومن لا يستطيع الالتزام بتلك الضوابط السلوكية والأخلاقية في التعامل.  
 
وأكد ممثل إحدى الشركات المعنية بالمنطقة الجنوبية عبدالله المسردي، أن الشركة تسعى إلى تقديم أفضل خدماتها، والالتزام بكامل الضوابط والشروط الكفيلة بضمان سلامة الطلاب والطالبات؛ لافتاً إلى أن الحلقة التعريفية للسلامة تأتي ضمن خطوات إدارة الشركة للتوعية والتثقيف لسائقي الحافلات؛ لضمان السلامة لجميع الطلاب والطالبات المرافقين لهم.
 
وبين مدير الخدمات الطلابية بـ"تعليم عسير" علي الصقهان، أن الدولة بذلت الكثير من أجل خدمة التعليم وأبنائها طلاب وطالبات التعليم العام، وأوجدت شركة معنية للنقل المدرسي؛ مؤكداً أن تلك الجهود تتوج بالنجاح بالتزام المؤسسات وقائدي الحافلات المدرسية بالأنظمة العامة والمرورية بشكل خاص.