طلاب "موهبة" في حفل جائزة الملك فيصل: وجودنا بين العلماء منحنا الثقة والفخر

"المتحمي": حضور تلك الفعاليات يزيد الموهوبين إصراراً لبلوغ القمة بعالم الإبداع

قال عدد من طلبة المملكة الموهوبين "إن وجودنا بين هؤلاء العلماء يمنحنا الثقة والفخر، ويزيد من طموحنا وإرادتنا نحو المزيد من التميز، لنرتقي بمهاراتنا وقدراتنا ومواهبنا، لنصبح في يوم ما مثل هؤلاء العلماء، لنخدم ديننا ومليكنا ووطننا.

جاء ذلك في حفل تكريم الفائزين بجائزة الملك فيصل في دورتها الأربعين للعام الحالي 1439هـ- 2018م، التي حظيت برعاية وتشريف خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، شرف للمؤسسة ومنسوبيها وطلابها

من جانبه أكد الأمين العام لمؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع "موهبة" الدكتور سعود بن سعيد المتحمي أن الجائزة تتمتع بحضور عالمي، وتبث روح الإبداع في الجيل الجديد، ولا يحصل عليها إلا نخبة من خيرة العلماء في مختلف التخصصات، لافتًا إلى قيام 50 شخصية عالمية من جنسيات وتوجهات مختلفة بتحكيم الجائزة واختيار الفائزين، ما يجعل جوائزها ذات قيمة علمية.

وذكر المتحمي أن وجود طلاب وطالبات موهوبين بين نخبة العلماء الفائزين بهذه الجائزة المرموقة، سيدفعهم إلى مزيد من البذل والعطاء والتعلم من هؤلاء الأفذاذ، كما أنه دليل على حرص الدولة وقيادتها ومسؤوليها على تشجيع موهوبيها وتقديرهم، بحضور هذا المحفل الكبير الذي يكرّم العلم ويحتفي بالعلماء.

وشدد على أهمية حضور أبنائنا المتفوقين من الموهوبين والموهوبات مثل تلك الفعاليات العالمية التي تزيدهم إصراراً على بلوغ القمة في عالم الإبداع والابتكار، فأبناؤنا وبناتنا، هم الأساس الذي نبني عليه غدنا المشرق في مصاف الدول المتقدمة، وفقاً لنهج القيادة في رؤية 2030، وما تحمله من آمال وتطلعات لنهضة بلادنا.

اعلان
طلاب "موهبة" في حفل جائزة الملك فيصل: وجودنا بين العلماء منحنا الثقة والفخر
سبق

قال عدد من طلبة المملكة الموهوبين "إن وجودنا بين هؤلاء العلماء يمنحنا الثقة والفخر، ويزيد من طموحنا وإرادتنا نحو المزيد من التميز، لنرتقي بمهاراتنا وقدراتنا ومواهبنا، لنصبح في يوم ما مثل هؤلاء العلماء، لنخدم ديننا ومليكنا ووطننا.

جاء ذلك في حفل تكريم الفائزين بجائزة الملك فيصل في دورتها الأربعين للعام الحالي 1439هـ- 2018م، التي حظيت برعاية وتشريف خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، شرف للمؤسسة ومنسوبيها وطلابها

من جانبه أكد الأمين العام لمؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع "موهبة" الدكتور سعود بن سعيد المتحمي أن الجائزة تتمتع بحضور عالمي، وتبث روح الإبداع في الجيل الجديد، ولا يحصل عليها إلا نخبة من خيرة العلماء في مختلف التخصصات، لافتًا إلى قيام 50 شخصية عالمية من جنسيات وتوجهات مختلفة بتحكيم الجائزة واختيار الفائزين، ما يجعل جوائزها ذات قيمة علمية.

وذكر المتحمي أن وجود طلاب وطالبات موهوبين بين نخبة العلماء الفائزين بهذه الجائزة المرموقة، سيدفعهم إلى مزيد من البذل والعطاء والتعلم من هؤلاء الأفذاذ، كما أنه دليل على حرص الدولة وقيادتها ومسؤوليها على تشجيع موهوبيها وتقديرهم، بحضور هذا المحفل الكبير الذي يكرّم العلم ويحتفي بالعلماء.

وشدد على أهمية حضور أبنائنا المتفوقين من الموهوبين والموهوبات مثل تلك الفعاليات العالمية التي تزيدهم إصراراً على بلوغ القمة في عالم الإبداع والابتكار، فأبناؤنا وبناتنا، هم الأساس الذي نبني عليه غدنا المشرق في مصاف الدول المتقدمة، وفقاً لنهج القيادة في رؤية 2030، وما تحمله من آمال وتطلعات لنهضة بلادنا.

29 مارس 2018 - 12 رجب 1439
04:54 PM
اخر تعديل
13 إبريل 2018 - 27 رجب 1439
09:18 AM

طلاب "موهبة" في حفل جائزة الملك فيصل: وجودنا بين العلماء منحنا الثقة والفخر

"المتحمي": حضور تلك الفعاليات يزيد الموهوبين إصراراً لبلوغ القمة بعالم الإبداع

A A A
1
2,919

قال عدد من طلبة المملكة الموهوبين "إن وجودنا بين هؤلاء العلماء يمنحنا الثقة والفخر، ويزيد من طموحنا وإرادتنا نحو المزيد من التميز، لنرتقي بمهاراتنا وقدراتنا ومواهبنا، لنصبح في يوم ما مثل هؤلاء العلماء، لنخدم ديننا ومليكنا ووطننا.

جاء ذلك في حفل تكريم الفائزين بجائزة الملك فيصل في دورتها الأربعين للعام الحالي 1439هـ- 2018م، التي حظيت برعاية وتشريف خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، شرف للمؤسسة ومنسوبيها وطلابها

من جانبه أكد الأمين العام لمؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع "موهبة" الدكتور سعود بن سعيد المتحمي أن الجائزة تتمتع بحضور عالمي، وتبث روح الإبداع في الجيل الجديد، ولا يحصل عليها إلا نخبة من خيرة العلماء في مختلف التخصصات، لافتًا إلى قيام 50 شخصية عالمية من جنسيات وتوجهات مختلفة بتحكيم الجائزة واختيار الفائزين، ما يجعل جوائزها ذات قيمة علمية.

وذكر المتحمي أن وجود طلاب وطالبات موهوبين بين نخبة العلماء الفائزين بهذه الجائزة المرموقة، سيدفعهم إلى مزيد من البذل والعطاء والتعلم من هؤلاء الأفذاذ، كما أنه دليل على حرص الدولة وقيادتها ومسؤوليها على تشجيع موهوبيها وتقديرهم، بحضور هذا المحفل الكبير الذي يكرّم العلم ويحتفي بالعلماء.

وشدد على أهمية حضور أبنائنا المتفوقين من الموهوبين والموهوبات مثل تلك الفعاليات العالمية التي تزيدهم إصراراً على بلوغ القمة في عالم الإبداع والابتكار، فأبناؤنا وبناتنا، هم الأساس الذي نبني عليه غدنا المشرق في مصاف الدول المتقدمة، وفقاً لنهج القيادة في رؤية 2030، وما تحمله من آمال وتطلعات لنهضة بلادنا.