إحصائية نهائية تكشفها "البيئة" .. أكثر من 408 آلاف رأس ماشية تم منعها من دخول مكة

لأسباب منها الإصابة بأمراض مثل الجدري والجرب والخراريج والهزال الشديد

كشفت إحصائية جديدة لوزارة البيئة والمياه والزراعة، أن فرق الحج البيطرية الميدانية بمنافذ العاصمة المقدسة تمكنت خلال موسم حج هذا العام، من فسح نحو 1.093.875 من الحيوانات بعد استيفاء الشروط، شملت نحو 609.362 رأسًا من الماشية ونحو 484.513 من الخيل والدواجن.

وأوضح مدير قسم الثروة الحيوانية الدكتور عبدالمانع الخيبري، أن فرق الحج البيطرية الميدانية في المنافذ المختلفة منعت نحو 408.211 من الحيوانات (94.534 رأسًا من الماشية و313.677 رأسًا أخرى) من دخول العاصمة المقدّسة.

وبيّن "الخيبري" أن أسباب عدم الفسح تمثلت في وجود أمراض متعلقة بالماشية شملت الجدري والجرب والخراريج ومرض السل الكاذب، والهزال الشديد، ولمخالفة بعضهم لنظام الرفق بالحيوان (نفوق – تكديس)، إضافة إلى أن الدواجن لا تحمل أذونات تنقل، موضحًا أن الإبل تم منع دخولها خلال موسم الحج بحسب توجيهات مستشار خادم الحرمين الشريفين رئيس لجنة الحج المركزية.

وكانت وزارة البيئة والمياه والزراعة قد وضعت ضوابط رئيسة لدخول المواشي إلى العاصمة المقدّسة، تهدف من خلالها إلى ضمان سلامة الأضاحي وعدم انتشار الأوبئة، بداية بالمتابعة من خلال فروع الوزارة بمحافظات: جدة والجموم والليث، والتقدم بطلب الحصول على فسح المواشي، والتوقيع على التعهد العام بالرفق بالحيوان، وتحديد أعداد الحيوانات في وسائل النقل، وسحب العيّنات وإجراء الاختبارات الحقلية السريعة، وإصدار شهادة فسح تستخدم لمرة واحدة في نقاط الفرز، إضافة إلى التفتيش من قِبل الفرق البيطرية الميدانية في مداخل العاصمة المقدّسة.

موسم الحج 1439هـ الحج 1439هـ الحج
اعلان
إحصائية نهائية تكشفها "البيئة" .. أكثر من 408 آلاف رأس ماشية تم منعها من دخول مكة
سبق

كشفت إحصائية جديدة لوزارة البيئة والمياه والزراعة، أن فرق الحج البيطرية الميدانية بمنافذ العاصمة المقدسة تمكنت خلال موسم حج هذا العام، من فسح نحو 1.093.875 من الحيوانات بعد استيفاء الشروط، شملت نحو 609.362 رأسًا من الماشية ونحو 484.513 من الخيل والدواجن.

وأوضح مدير قسم الثروة الحيوانية الدكتور عبدالمانع الخيبري، أن فرق الحج البيطرية الميدانية في المنافذ المختلفة منعت نحو 408.211 من الحيوانات (94.534 رأسًا من الماشية و313.677 رأسًا أخرى) من دخول العاصمة المقدّسة.

وبيّن "الخيبري" أن أسباب عدم الفسح تمثلت في وجود أمراض متعلقة بالماشية شملت الجدري والجرب والخراريج ومرض السل الكاذب، والهزال الشديد، ولمخالفة بعضهم لنظام الرفق بالحيوان (نفوق – تكديس)، إضافة إلى أن الدواجن لا تحمل أذونات تنقل، موضحًا أن الإبل تم منع دخولها خلال موسم الحج بحسب توجيهات مستشار خادم الحرمين الشريفين رئيس لجنة الحج المركزية.

وكانت وزارة البيئة والمياه والزراعة قد وضعت ضوابط رئيسة لدخول المواشي إلى العاصمة المقدّسة، تهدف من خلالها إلى ضمان سلامة الأضاحي وعدم انتشار الأوبئة، بداية بالمتابعة من خلال فروع الوزارة بمحافظات: جدة والجموم والليث، والتقدم بطلب الحصول على فسح المواشي، والتوقيع على التعهد العام بالرفق بالحيوان، وتحديد أعداد الحيوانات في وسائل النقل، وسحب العيّنات وإجراء الاختبارات الحقلية السريعة، وإصدار شهادة فسح تستخدم لمرة واحدة في نقاط الفرز، إضافة إلى التفتيش من قِبل الفرق البيطرية الميدانية في مداخل العاصمة المقدّسة.

23 أغسطس 2018 - 12 ذو الحجة 1439
09:37 PM
اخر تعديل
07 سبتمبر 2018 - 27 ذو الحجة 1439
06:59 PM

إحصائية نهائية تكشفها "البيئة" .. أكثر من 408 آلاف رأس ماشية تم منعها من دخول مكة

لأسباب منها الإصابة بأمراض مثل الجدري والجرب والخراريج والهزال الشديد

A A A
1
8,741

كشفت إحصائية جديدة لوزارة البيئة والمياه والزراعة، أن فرق الحج البيطرية الميدانية بمنافذ العاصمة المقدسة تمكنت خلال موسم حج هذا العام، من فسح نحو 1.093.875 من الحيوانات بعد استيفاء الشروط، شملت نحو 609.362 رأسًا من الماشية ونحو 484.513 من الخيل والدواجن.

وأوضح مدير قسم الثروة الحيوانية الدكتور عبدالمانع الخيبري، أن فرق الحج البيطرية الميدانية في المنافذ المختلفة منعت نحو 408.211 من الحيوانات (94.534 رأسًا من الماشية و313.677 رأسًا أخرى) من دخول العاصمة المقدّسة.

وبيّن "الخيبري" أن أسباب عدم الفسح تمثلت في وجود أمراض متعلقة بالماشية شملت الجدري والجرب والخراريج ومرض السل الكاذب، والهزال الشديد، ولمخالفة بعضهم لنظام الرفق بالحيوان (نفوق – تكديس)، إضافة إلى أن الدواجن لا تحمل أذونات تنقل، موضحًا أن الإبل تم منع دخولها خلال موسم الحج بحسب توجيهات مستشار خادم الحرمين الشريفين رئيس لجنة الحج المركزية.

وكانت وزارة البيئة والمياه والزراعة قد وضعت ضوابط رئيسة لدخول المواشي إلى العاصمة المقدّسة، تهدف من خلالها إلى ضمان سلامة الأضاحي وعدم انتشار الأوبئة، بداية بالمتابعة من خلال فروع الوزارة بمحافظات: جدة والجموم والليث، والتقدم بطلب الحصول على فسح المواشي، والتوقيع على التعهد العام بالرفق بالحيوان، وتحديد أعداد الحيوانات في وسائل النقل، وسحب العيّنات وإجراء الاختبارات الحقلية السريعة، وإصدار شهادة فسح تستخدم لمرة واحدة في نقاط الفرز، إضافة إلى التفتيش من قِبل الفرق البيطرية الميدانية في مداخل العاصمة المقدّسة.