في يومه العالمي .. مواقف تصيبك بالتوتر

كيف يمكنك تجنبه؟

يحتفل العالم اليوم، السابع من نوفمبر، باليوم العالمي لمكافحة التوتر والقلق.

وبعد أن تغيرت طبيعة الحياة وأصبحت أكثر عرضة للتوتر والقلق والضغط الشديد وأكثر تعقيدًا؛ أصبح التوتر عاملًا رئيسًا في حياة معظمنا.

وتتضمن مواقف التوتر العشرة: حدثًا مفزعًا أو مفرحًا، وسماع خبر مفاجئ، وخسارة شيء مادي أو معنوي، وانتظار موقف معين، وتقرير مصير، واتخاذ قرار، ووجود ديون، وفقدان شخص عزيز، والدخول في اختبارات أو مقابلات ومواجهة غير محسوبة.

ويتسبب التوتر والقلق في التقلبات المزاجية، والاكتئاب، وصعوبة في النوم، وأداء ذهني ضعيف، وصعوبة في التركيز، وسرعة في النسيان، والمشاكل في العلاقات مع الآخرين وعدم العمل.

ومن أعراض معرفة أنك مصاب بالتوتر: حدوث حموضة المعدة، واضطرابات معدية، مع حصول نوبات من الإسهال والإمساك، ومشاكل في التنفس، والربو، والخفقان، والصداع النصفي.

أما عن طرق العلاج والتعامل مع القلق، فينبغي تحديد مصادر التوتر في حياتك، واستغلال وقتك بشكل أفضل، والتنفس بعمق، وتجنب بعض الأدوية الطبية، والابتعاد عن الكافيين "القهوة والشاي"، وممارسة الرياضة بانتظام.

اعلان
في يومه العالمي .. مواقف تصيبك بالتوتر
سبق

يحتفل العالم اليوم، السابع من نوفمبر، باليوم العالمي لمكافحة التوتر والقلق.

وبعد أن تغيرت طبيعة الحياة وأصبحت أكثر عرضة للتوتر والقلق والضغط الشديد وأكثر تعقيدًا؛ أصبح التوتر عاملًا رئيسًا في حياة معظمنا.

وتتضمن مواقف التوتر العشرة: حدثًا مفزعًا أو مفرحًا، وسماع خبر مفاجئ، وخسارة شيء مادي أو معنوي، وانتظار موقف معين، وتقرير مصير، واتخاذ قرار، ووجود ديون، وفقدان شخص عزيز، والدخول في اختبارات أو مقابلات ومواجهة غير محسوبة.

ويتسبب التوتر والقلق في التقلبات المزاجية، والاكتئاب، وصعوبة في النوم، وأداء ذهني ضعيف، وصعوبة في التركيز، وسرعة في النسيان، والمشاكل في العلاقات مع الآخرين وعدم العمل.

ومن أعراض معرفة أنك مصاب بالتوتر: حدوث حموضة المعدة، واضطرابات معدية، مع حصول نوبات من الإسهال والإمساك، ومشاكل في التنفس، والربو، والخفقان، والصداع النصفي.

أما عن طرق العلاج والتعامل مع القلق، فينبغي تحديد مصادر التوتر في حياتك، واستغلال وقتك بشكل أفضل، والتنفس بعمق، وتجنب بعض الأدوية الطبية، والابتعاد عن الكافيين "القهوة والشاي"، وممارسة الرياضة بانتظام.

07 نوفمبر 2018 - 29 صفر 1440
05:33 PM

في يومه العالمي .. مواقف تصيبك بالتوتر

كيف يمكنك تجنبه؟

A A A
7
9,121

يحتفل العالم اليوم، السابع من نوفمبر، باليوم العالمي لمكافحة التوتر والقلق.

وبعد أن تغيرت طبيعة الحياة وأصبحت أكثر عرضة للتوتر والقلق والضغط الشديد وأكثر تعقيدًا؛ أصبح التوتر عاملًا رئيسًا في حياة معظمنا.

وتتضمن مواقف التوتر العشرة: حدثًا مفزعًا أو مفرحًا، وسماع خبر مفاجئ، وخسارة شيء مادي أو معنوي، وانتظار موقف معين، وتقرير مصير، واتخاذ قرار، ووجود ديون، وفقدان شخص عزيز، والدخول في اختبارات أو مقابلات ومواجهة غير محسوبة.

ويتسبب التوتر والقلق في التقلبات المزاجية، والاكتئاب، وصعوبة في النوم، وأداء ذهني ضعيف، وصعوبة في التركيز، وسرعة في النسيان، والمشاكل في العلاقات مع الآخرين وعدم العمل.

ومن أعراض معرفة أنك مصاب بالتوتر: حدوث حموضة المعدة، واضطرابات معدية، مع حصول نوبات من الإسهال والإمساك، ومشاكل في التنفس، والربو، والخفقان، والصداع النصفي.

أما عن طرق العلاج والتعامل مع القلق، فينبغي تحديد مصادر التوتر في حياتك، واستغلال وقتك بشكل أفضل، والتنفس بعمق، وتجنب بعض الأدوية الطبية، والابتعاد عن الكافيين "القهوة والشاي"، وممارسة الرياضة بانتظام.