برعاية "سبق".. جمعية الزهايمر تحتفل باليوم العالمي للتطوع

بحضور رواد الإعلام الحديث

انطلقت أمس برعاية "سبق" احتفالات جمعية الزهايمر باليوم العالمي للتطوع الذي يواكب الخامس من ديسمبر بمطعم نزومي بالرياض بحضور نخبة من الإعلاميين المتميزين والرائدين من الكُتاب .

وتضمن اللقاء استضافة أبرز الأطباء والمتخصصين للحديث عن الجانب الطبي العلمي لمرض الزهايمر وتوعية رموز الإعلام بأبعاد هذا المرض أملاً في تسخير طاقة جيل واعٍ من الشباب لخدمة بلادهم والاستفادة من طاقاتهم الإعلامية المبدعة وتسخيرها لدعم هذه القضية والوصول من خلالهم لكل من يرعى مريضاً بالزهايمر وذلك للوقوف النفسي والمعنوي معهم في محنتهم.

كما استعرض هذا اللقاء معروضات لمسارات الجمعية المتعددة والتي تتضمن عدة مسارات ومنها "مسار مساعي" مع صناع القرار بإشراف اللجنة التنفيذية التي تنصب مهامها على التخطيط العام ومتابعة برامج الجمعية ضمن الصلاحيات المفوضة لها من قبل مجلس الإدارة واقتراح الأهداف الاستراتيجية والأولويات بالإضافة إلى الإشراف على إدارة برامج التوعية والتثقيف وتنمية الموارد المالية بشكل عام وبرامج التطوع.

وجاء المسار الثاني وهو "مسار ترياق" والذي يخدم مرضى الزهايمر بإشراف اللجنة العلمية التي تشرف على الجوانب العلمية والبحثية ذات العلاقة المباشرة بمرض الزهايمر في أنشطة الجمعية كمشروع أطباء زائرون الذي أقيم باثني عشر مدينة في مناطق المملكة المختلفة التي تفتقر للأطباء المتخصصين بتشخيص وعلاج مرض الزهايمر، ويقدم لهم الرعاية المنزلية من أجهزة ومعينات طبية وأدوية ومستلزمات الصحية.

وثالثاً "مسار معين" لمقدمي الرعاية لمرضى الزهايمر بإشراف لجنة الدعم الاجتماعي التي تقديم الدعم بجميع مجالاته المختلفة (المادي والعيني والاجتماعي والقانوني) للمستفيدين منه ورابعاً "مسار واعي وراعي" بإشراف اللجنة التنفيذيةوخامساً "مسار مبادر" المندرج تحت لجنة العضوية والتطوع التي تهدف إلى تحرير إمكانيات الأعضاء والمتطوعين من خلال خلق فرص وإيجاد بيئة تحتضن مشروعات ومبادرات عالية الجودة في عدد من المجالات.

وأخيرًا "مسار إيراق" بإشراف لجنة الوقف وتنمية الموارد المالية التي تشرف على جلب الموارد المالية واستثمارها ودعم أوقاف الجمعية من خلال تنمية الموارد المالية المتاحة ووضع قوانين ومهام وصلاحيات للإشراف على الحسابات ومتابعة الاستثمارات، حيث أطلقت وقف الوالدين بمساريه، المالي والاستثماري والمسار الثاني الخدمي الاجتماعي وبرنامج الشراكات الاستراتيجية والجمعيات العمومية.

اعلان
برعاية "سبق".. جمعية الزهايمر تحتفل باليوم العالمي للتطوع
سبق

انطلقت أمس برعاية "سبق" احتفالات جمعية الزهايمر باليوم العالمي للتطوع الذي يواكب الخامس من ديسمبر بمطعم نزومي بالرياض بحضور نخبة من الإعلاميين المتميزين والرائدين من الكُتاب .

وتضمن اللقاء استضافة أبرز الأطباء والمتخصصين للحديث عن الجانب الطبي العلمي لمرض الزهايمر وتوعية رموز الإعلام بأبعاد هذا المرض أملاً في تسخير طاقة جيل واعٍ من الشباب لخدمة بلادهم والاستفادة من طاقاتهم الإعلامية المبدعة وتسخيرها لدعم هذه القضية والوصول من خلالهم لكل من يرعى مريضاً بالزهايمر وذلك للوقوف النفسي والمعنوي معهم في محنتهم.

كما استعرض هذا اللقاء معروضات لمسارات الجمعية المتعددة والتي تتضمن عدة مسارات ومنها "مسار مساعي" مع صناع القرار بإشراف اللجنة التنفيذية التي تنصب مهامها على التخطيط العام ومتابعة برامج الجمعية ضمن الصلاحيات المفوضة لها من قبل مجلس الإدارة واقتراح الأهداف الاستراتيجية والأولويات بالإضافة إلى الإشراف على إدارة برامج التوعية والتثقيف وتنمية الموارد المالية بشكل عام وبرامج التطوع.

وجاء المسار الثاني وهو "مسار ترياق" والذي يخدم مرضى الزهايمر بإشراف اللجنة العلمية التي تشرف على الجوانب العلمية والبحثية ذات العلاقة المباشرة بمرض الزهايمر في أنشطة الجمعية كمشروع أطباء زائرون الذي أقيم باثني عشر مدينة في مناطق المملكة المختلفة التي تفتقر للأطباء المتخصصين بتشخيص وعلاج مرض الزهايمر، ويقدم لهم الرعاية المنزلية من أجهزة ومعينات طبية وأدوية ومستلزمات الصحية.

وثالثاً "مسار معين" لمقدمي الرعاية لمرضى الزهايمر بإشراف لجنة الدعم الاجتماعي التي تقديم الدعم بجميع مجالاته المختلفة (المادي والعيني والاجتماعي والقانوني) للمستفيدين منه ورابعاً "مسار واعي وراعي" بإشراف اللجنة التنفيذيةوخامساً "مسار مبادر" المندرج تحت لجنة العضوية والتطوع التي تهدف إلى تحرير إمكانيات الأعضاء والمتطوعين من خلال خلق فرص وإيجاد بيئة تحتضن مشروعات ومبادرات عالية الجودة في عدد من المجالات.

وأخيرًا "مسار إيراق" بإشراف لجنة الوقف وتنمية الموارد المالية التي تشرف على جلب الموارد المالية واستثمارها ودعم أوقاف الجمعية من خلال تنمية الموارد المالية المتاحة ووضع قوانين ومهام وصلاحيات للإشراف على الحسابات ومتابعة الاستثمارات، حيث أطلقت وقف الوالدين بمساريه، المالي والاستثماري والمسار الثاني الخدمي الاجتماعي وبرنامج الشراكات الاستراتيجية والجمعيات العمومية.

06 ديسمبر 2018 - 28 ربيع الأول 1440
04:47 PM
اخر تعديل
11 ديسمبر 2018 - 4 ربيع الآخر 1440
07:13 PM

برعاية "سبق".. جمعية الزهايمر تحتفل باليوم العالمي للتطوع

بحضور رواد الإعلام الحديث

A A A
4
51,293

انطلقت أمس برعاية "سبق" احتفالات جمعية الزهايمر باليوم العالمي للتطوع الذي يواكب الخامس من ديسمبر بمطعم نزومي بالرياض بحضور نخبة من الإعلاميين المتميزين والرائدين من الكُتاب .

وتضمن اللقاء استضافة أبرز الأطباء والمتخصصين للحديث عن الجانب الطبي العلمي لمرض الزهايمر وتوعية رموز الإعلام بأبعاد هذا المرض أملاً في تسخير طاقة جيل واعٍ من الشباب لخدمة بلادهم والاستفادة من طاقاتهم الإعلامية المبدعة وتسخيرها لدعم هذه القضية والوصول من خلالهم لكل من يرعى مريضاً بالزهايمر وذلك للوقوف النفسي والمعنوي معهم في محنتهم.

كما استعرض هذا اللقاء معروضات لمسارات الجمعية المتعددة والتي تتضمن عدة مسارات ومنها "مسار مساعي" مع صناع القرار بإشراف اللجنة التنفيذية التي تنصب مهامها على التخطيط العام ومتابعة برامج الجمعية ضمن الصلاحيات المفوضة لها من قبل مجلس الإدارة واقتراح الأهداف الاستراتيجية والأولويات بالإضافة إلى الإشراف على إدارة برامج التوعية والتثقيف وتنمية الموارد المالية بشكل عام وبرامج التطوع.

وجاء المسار الثاني وهو "مسار ترياق" والذي يخدم مرضى الزهايمر بإشراف اللجنة العلمية التي تشرف على الجوانب العلمية والبحثية ذات العلاقة المباشرة بمرض الزهايمر في أنشطة الجمعية كمشروع أطباء زائرون الذي أقيم باثني عشر مدينة في مناطق المملكة المختلفة التي تفتقر للأطباء المتخصصين بتشخيص وعلاج مرض الزهايمر، ويقدم لهم الرعاية المنزلية من أجهزة ومعينات طبية وأدوية ومستلزمات الصحية.

وثالثاً "مسار معين" لمقدمي الرعاية لمرضى الزهايمر بإشراف لجنة الدعم الاجتماعي التي تقديم الدعم بجميع مجالاته المختلفة (المادي والعيني والاجتماعي والقانوني) للمستفيدين منه ورابعاً "مسار واعي وراعي" بإشراف اللجنة التنفيذيةوخامساً "مسار مبادر" المندرج تحت لجنة العضوية والتطوع التي تهدف إلى تحرير إمكانيات الأعضاء والمتطوعين من خلال خلق فرص وإيجاد بيئة تحتضن مشروعات ومبادرات عالية الجودة في عدد من المجالات.

وأخيرًا "مسار إيراق" بإشراف لجنة الوقف وتنمية الموارد المالية التي تشرف على جلب الموارد المالية واستثمارها ودعم أوقاف الجمعية من خلال تنمية الموارد المالية المتاحة ووضع قوانين ومهام وصلاحيات للإشراف على الحسابات ومتابعة الاستثمارات، حيث أطلقت وقف الوالدين بمساريه، المالي والاستثماري والمسار الثاني الخدمي الاجتماعي وبرنامج الشراكات الاستراتيجية والجمعيات العمومية.