بعدسة "سبق".. غروب شمس الوداع وذكريات المشاعر ودموع الراحلين

قيادة حكيمة خلف نجاح الموسم.. وضعت نصب عينيها خدمة الحجاج

رصدت عدسة "سبق" مع غروب شمس اليوم توديع ضيوف الرحمن مشعر منى في اليوم الثالث من أيام التشريق وهو اليوم الأخير الذي قضوا فيه ليلتهم داخل المشعر، حاملين في ذاكرتهم ذكريات المشاعر، بدموع الراحلين، بعد أن منّ الله عليهم بأداء الركن الخامس.

وتضع المملكة العربية السعودية، نصب عينيها خدمة حجاج بيت الله الحرام، منذ أن تطأ أقدامهم الأراضي المقدسة وحتى مغادرتهم بلدانهم بعد أدائهم نسكهم، في ظل الخبرات المتراكمة والإمكانات الضخمة والكوادر البشرية من شتى القطاعات وضعت للتسهيل على ضيوف الرحمن أثناء أداء مناسكهم.

وتقف خلف نجاح الحج قيادة حكيمة شرّفها الله بخدمة ضيوف الرحمن والمشاعر المقدسة تتابع ميدانياً كافة الخدمات المقدمة لحجاج بيت الله الحرام، لتقطع بذلك الطريق على الحاقدين والمشككين في قدرات السعودية على إدارة أكبر تجمع إسلامي تحتضنه مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، وهو الموسم المليوني السنوي.

وقد ودّع الحجاج المتأخرون، مع غروب شمس اليوم الأربعاء ثالث أيام التشريق، مشعر منى بعد أن رموا الجمرات الثلاث، ويكونون بذلك قد أكملوا مناسكهم، حيث يتوجهون إلى مكة المكرمة في النفرة الثانية لأداء طواف الوداع، ثم العودة إلى بلدانهم.

وكان حجاج بيت الله الحرام قد تعجّل منهم أعداد كبيرة أمس الثلاثاء، بعد أن رموا الجمرات الثلاث في ثاني أيام التشريق، وهو جائز لهم، شريطة خروجهم قبل غروب الشمس من منى، وهي النفرة الأولى إلى مكة المكرمة.

وقد تكللت خطة خروجهم ونفرتهم إلى مكة أمس بالنجاح دون تسجيل ما يعكر صفوهم وسط منظومة من الخدمات المقدمة لهم من كل الجهات.

موسم الحج لعام 1440هـ الحج 1440هـ الحج
اعلان
بعدسة "سبق".. غروب شمس الوداع وذكريات المشاعر ودموع الراحلين
سبق

رصدت عدسة "سبق" مع غروب شمس اليوم توديع ضيوف الرحمن مشعر منى في اليوم الثالث من أيام التشريق وهو اليوم الأخير الذي قضوا فيه ليلتهم داخل المشعر، حاملين في ذاكرتهم ذكريات المشاعر، بدموع الراحلين، بعد أن منّ الله عليهم بأداء الركن الخامس.

وتضع المملكة العربية السعودية، نصب عينيها خدمة حجاج بيت الله الحرام، منذ أن تطأ أقدامهم الأراضي المقدسة وحتى مغادرتهم بلدانهم بعد أدائهم نسكهم، في ظل الخبرات المتراكمة والإمكانات الضخمة والكوادر البشرية من شتى القطاعات وضعت للتسهيل على ضيوف الرحمن أثناء أداء مناسكهم.

وتقف خلف نجاح الحج قيادة حكيمة شرّفها الله بخدمة ضيوف الرحمن والمشاعر المقدسة تتابع ميدانياً كافة الخدمات المقدمة لحجاج بيت الله الحرام، لتقطع بذلك الطريق على الحاقدين والمشككين في قدرات السعودية على إدارة أكبر تجمع إسلامي تحتضنه مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، وهو الموسم المليوني السنوي.

وقد ودّع الحجاج المتأخرون، مع غروب شمس اليوم الأربعاء ثالث أيام التشريق، مشعر منى بعد أن رموا الجمرات الثلاث، ويكونون بذلك قد أكملوا مناسكهم، حيث يتوجهون إلى مكة المكرمة في النفرة الثانية لأداء طواف الوداع، ثم العودة إلى بلدانهم.

وكان حجاج بيت الله الحرام قد تعجّل منهم أعداد كبيرة أمس الثلاثاء، بعد أن رموا الجمرات الثلاث في ثاني أيام التشريق، وهو جائز لهم، شريطة خروجهم قبل غروب الشمس من منى، وهي النفرة الأولى إلى مكة المكرمة.

وقد تكللت خطة خروجهم ونفرتهم إلى مكة أمس بالنجاح دون تسجيل ما يعكر صفوهم وسط منظومة من الخدمات المقدمة لهم من كل الجهات.

14 أغسطس 2019 - 13 ذو الحجة 1440
07:52 PM
اخر تعديل
23 أغسطس 2019 - 22 ذو الحجة 1440
11:14 PM

بعدسة "سبق".. غروب شمس الوداع وذكريات المشاعر ودموع الراحلين

قيادة حكيمة خلف نجاح الموسم.. وضعت نصب عينيها خدمة الحجاج

A A A
5
11,813

رصدت عدسة "سبق" مع غروب شمس اليوم توديع ضيوف الرحمن مشعر منى في اليوم الثالث من أيام التشريق وهو اليوم الأخير الذي قضوا فيه ليلتهم داخل المشعر، حاملين في ذاكرتهم ذكريات المشاعر، بدموع الراحلين، بعد أن منّ الله عليهم بأداء الركن الخامس.

وتضع المملكة العربية السعودية، نصب عينيها خدمة حجاج بيت الله الحرام، منذ أن تطأ أقدامهم الأراضي المقدسة وحتى مغادرتهم بلدانهم بعد أدائهم نسكهم، في ظل الخبرات المتراكمة والإمكانات الضخمة والكوادر البشرية من شتى القطاعات وضعت للتسهيل على ضيوف الرحمن أثناء أداء مناسكهم.

وتقف خلف نجاح الحج قيادة حكيمة شرّفها الله بخدمة ضيوف الرحمن والمشاعر المقدسة تتابع ميدانياً كافة الخدمات المقدمة لحجاج بيت الله الحرام، لتقطع بذلك الطريق على الحاقدين والمشككين في قدرات السعودية على إدارة أكبر تجمع إسلامي تحتضنه مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، وهو الموسم المليوني السنوي.

وقد ودّع الحجاج المتأخرون، مع غروب شمس اليوم الأربعاء ثالث أيام التشريق، مشعر منى بعد أن رموا الجمرات الثلاث، ويكونون بذلك قد أكملوا مناسكهم، حيث يتوجهون إلى مكة المكرمة في النفرة الثانية لأداء طواف الوداع، ثم العودة إلى بلدانهم.

وكان حجاج بيت الله الحرام قد تعجّل منهم أعداد كبيرة أمس الثلاثاء، بعد أن رموا الجمرات الثلاث في ثاني أيام التشريق، وهو جائز لهم، شريطة خروجهم قبل غروب الشمس من منى، وهي النفرة الأولى إلى مكة المكرمة.

وقد تكللت خطة خروجهم ونفرتهم إلى مكة أمس بالنجاح دون تسجيل ما يعكر صفوهم وسط منظومة من الخدمات المقدمة لهم من كل الجهات.