أمير الشرقية: المملكة تقف بقوة ضد كل من يحاول العبث بأمنها

قال: المفسدون يطلون بين حين وآخر ورجال الأمن لهم بالمرصاد

سبق- الدمام: جدَّد أمير المنطقة الشرقية سعود بن نايف بن عبد العزيز تعازيه لأسرة شهيدي الواجب اللذين ضحَّيا بروحيهما في بلدة العوامية في محافظة القطيف قبل أيام، وأكد "أنهم شهداء الوطن والجميع يعزي فيهم".
 
وقال: إن الإرهاب والمفسدين بالأرض يأبون إلا أن يطلوا بين حين وآخر في أماكن متفرقة، ولكن بالمقابل رجال الأمن الأكفاء لن يألوا جهداً في مواجهة أي أمر يخل بالأمن.
 
جاء ذلك خلال استقبال أمير الشرقية بالمجلس الأسبوعي "الإثنينية" بمقر الإمارة للأمراء والشيوخ والمسؤولين والأهالي بالمنطقة الشرقية.
 
وأضاف: كما قال سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز -حفظه الله- في مناسبات عديدة أن هذه البلاد مستهدفة، ومهما طال الوقت فإن هذا الوباء سيكافَح وسيُتعامل معه في كل مكان وتحت أي ظرف ومن أي جهة، ولن يهدأ بال لأي منا إلا أن تُستأصل هذه الفئات التي تضر بالوطن والمواطن ومقدراته.
 
وتابع: كلنا إخوان لهم وآباء لأبنائهم وأبناء لكبار السن منهم، فليعلم الجميع أن هذه الدولة عازمة وقادرة على أن تقف بحزم وقوة ضد كل من يحاول العبث بأمنها واستقرارها وأمن وسلامة أبنائها ومواطنيها، وندعو لهم الله أن يتقبلهم مع الشهداء وأن يغفر لهم وأن يجبر عزاء ذويهم.
 
بدوره أكد مدير عام فرع هيئة الرقابة والتحقيق بالمنطقة الشرقية محمد بن عبد الرحمن الشاوي أنه ورد خلال العام 2755 قضية ومعاملة منها 1079 قضية جنائية و223 قضية تأديبية و893  قراراً تأديبياً و132 قرار كف يد.
 
وأضاف: بلغت نسبة الإنجاز بفضل الله 98.5%، ولعل مما يجدر ذكره أن جميع القضايا التي تخص متهمات من النساء سواء كانت التهمة جنائية أو إدارية تم التحقيق فيها من قبل محققات الفرع بالقسم النسائي ذوات التأهيل العلمي المتخصص في الشريعة والأنظمة دون أي مشاركة من القسم الرجالي.
 
وتابع: يشمل ذلك التحقيق وإعداد قرار الاتهام ومذكرات التوقيف وإطلاق السراح وكل الإجراءات, وقد استمر هذا النهج منذ ما يزيد على 6 سنوات بفضل الله دون أي خطأ فني أو إجرائي.
 
وأكمل: نعتقد أن الهيئة سباقة بين الأجهزة الحكومية في هذا الأمر، فقد قامت فروع الهيئة بالمنطقة خلال هذه الفترة بمتابعة 943 مشروعاً حكومياً لرصد نسب الإنجاز وأسباب التأخير ومعوقات التنفيذ، تم الرفع بها مباشرة إلى المقام السامي الكريم.
 
وأوضح أن الهيئة بالرقابة النوعية المتخصصة لم تغفل متابعة انضباط موظفي الدولة بالالتزام بأوقات الدوام، حيث نفذت الهيئة بالمنطقة 16463 جولة منها 11819 جولة قامت بها الأقسام الرجالية و4644 جولة نُفِّدت من الأقسام النسائية.
 
واستطرد: لا يخفى على أحد الدور الذي تؤديه وسائل الإعلام المختلفة، ومن هذا المنطلق فقد حرصنا بالهيئة على متابعة ما نُشِر في الصحف الورقية أو الإلكترونية  خلال العام المالي المنصرم، حيث تم رصد 218 مادة إعلامية تخص المنطقة، تم المتابعة مع الجهات المعنية للتحقق أولاً من صحة ما نُشِر، وثانياً من قيام الجهة بالرد وفقاً لما قضى به الأمر السامي بهذا الخصوص.

اعلان
أمير الشرقية: المملكة تقف بقوة ضد كل من يحاول العبث بأمنها
سبق
سبق- الدمام: جدَّد أمير المنطقة الشرقية سعود بن نايف بن عبد العزيز تعازيه لأسرة شهيدي الواجب اللذين ضحَّيا بروحيهما في بلدة العوامية في محافظة القطيف قبل أيام، وأكد "أنهم شهداء الوطن والجميع يعزي فيهم".
 
وقال: إن الإرهاب والمفسدين بالأرض يأبون إلا أن يطلوا بين حين وآخر في أماكن متفرقة، ولكن بالمقابل رجال الأمن الأكفاء لن يألوا جهداً في مواجهة أي أمر يخل بالأمن.
 
جاء ذلك خلال استقبال أمير الشرقية بالمجلس الأسبوعي "الإثنينية" بمقر الإمارة للأمراء والشيوخ والمسؤولين والأهالي بالمنطقة الشرقية.
 
وأضاف: كما قال سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز -حفظه الله- في مناسبات عديدة أن هذه البلاد مستهدفة، ومهما طال الوقت فإن هذا الوباء سيكافَح وسيُتعامل معه في كل مكان وتحت أي ظرف ومن أي جهة، ولن يهدأ بال لأي منا إلا أن تُستأصل هذه الفئات التي تضر بالوطن والمواطن ومقدراته.
 
وتابع: كلنا إخوان لهم وآباء لأبنائهم وأبناء لكبار السن منهم، فليعلم الجميع أن هذه الدولة عازمة وقادرة على أن تقف بحزم وقوة ضد كل من يحاول العبث بأمنها واستقرارها وأمن وسلامة أبنائها ومواطنيها، وندعو لهم الله أن يتقبلهم مع الشهداء وأن يغفر لهم وأن يجبر عزاء ذويهم.
 
بدوره أكد مدير عام فرع هيئة الرقابة والتحقيق بالمنطقة الشرقية محمد بن عبد الرحمن الشاوي أنه ورد خلال العام 2755 قضية ومعاملة منها 1079 قضية جنائية و223 قضية تأديبية و893  قراراً تأديبياً و132 قرار كف يد.
 
وأضاف: بلغت نسبة الإنجاز بفضل الله 98.5%، ولعل مما يجدر ذكره أن جميع القضايا التي تخص متهمات من النساء سواء كانت التهمة جنائية أو إدارية تم التحقيق فيها من قبل محققات الفرع بالقسم النسائي ذوات التأهيل العلمي المتخصص في الشريعة والأنظمة دون أي مشاركة من القسم الرجالي.
 
وتابع: يشمل ذلك التحقيق وإعداد قرار الاتهام ومذكرات التوقيف وإطلاق السراح وكل الإجراءات, وقد استمر هذا النهج منذ ما يزيد على 6 سنوات بفضل الله دون أي خطأ فني أو إجرائي.
 
وأكمل: نعتقد أن الهيئة سباقة بين الأجهزة الحكومية في هذا الأمر، فقد قامت فروع الهيئة بالمنطقة خلال هذه الفترة بمتابعة 943 مشروعاً حكومياً لرصد نسب الإنجاز وأسباب التأخير ومعوقات التنفيذ، تم الرفع بها مباشرة إلى المقام السامي الكريم.
 
وأوضح أن الهيئة بالرقابة النوعية المتخصصة لم تغفل متابعة انضباط موظفي الدولة بالالتزام بأوقات الدوام، حيث نفذت الهيئة بالمنطقة 16463 جولة منها 11819 جولة قامت بها الأقسام الرجالية و4644 جولة نُفِّدت من الأقسام النسائية.
 
واستطرد: لا يخفى على أحد الدور الذي تؤديه وسائل الإعلام المختلفة، ومن هذا المنطلق فقد حرصنا بالهيئة على متابعة ما نُشِر في الصحف الورقية أو الإلكترونية  خلال العام المالي المنصرم، حيث تم رصد 218 مادة إعلامية تخص المنطقة، تم المتابعة مع الجهات المعنية للتحقق أولاً من صحة ما نُشِر، وثانياً من قيام الجهة بالرد وفقاً لما قضى به الأمر السامي بهذا الخصوص.
26 فبراير 2014 - 26 ربيع الآخر 1435
12:39 PM

قال: المفسدون يطلون بين حين وآخر ورجال الأمن لهم بالمرصاد

أمير الشرقية: المملكة تقف بقوة ضد كل من يحاول العبث بأمنها

A A A
0
7,436

سبق- الدمام: جدَّد أمير المنطقة الشرقية سعود بن نايف بن عبد العزيز تعازيه لأسرة شهيدي الواجب اللذين ضحَّيا بروحيهما في بلدة العوامية في محافظة القطيف قبل أيام، وأكد "أنهم شهداء الوطن والجميع يعزي فيهم".
 
وقال: إن الإرهاب والمفسدين بالأرض يأبون إلا أن يطلوا بين حين وآخر في أماكن متفرقة، ولكن بالمقابل رجال الأمن الأكفاء لن يألوا جهداً في مواجهة أي أمر يخل بالأمن.
 
جاء ذلك خلال استقبال أمير الشرقية بالمجلس الأسبوعي "الإثنينية" بمقر الإمارة للأمراء والشيوخ والمسؤولين والأهالي بالمنطقة الشرقية.
 
وأضاف: كما قال سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز -حفظه الله- في مناسبات عديدة أن هذه البلاد مستهدفة، ومهما طال الوقت فإن هذا الوباء سيكافَح وسيُتعامل معه في كل مكان وتحت أي ظرف ومن أي جهة، ولن يهدأ بال لأي منا إلا أن تُستأصل هذه الفئات التي تضر بالوطن والمواطن ومقدراته.
 
وتابع: كلنا إخوان لهم وآباء لأبنائهم وأبناء لكبار السن منهم، فليعلم الجميع أن هذه الدولة عازمة وقادرة على أن تقف بحزم وقوة ضد كل من يحاول العبث بأمنها واستقرارها وأمن وسلامة أبنائها ومواطنيها، وندعو لهم الله أن يتقبلهم مع الشهداء وأن يغفر لهم وأن يجبر عزاء ذويهم.
 
بدوره أكد مدير عام فرع هيئة الرقابة والتحقيق بالمنطقة الشرقية محمد بن عبد الرحمن الشاوي أنه ورد خلال العام 2755 قضية ومعاملة منها 1079 قضية جنائية و223 قضية تأديبية و893  قراراً تأديبياً و132 قرار كف يد.
 
وأضاف: بلغت نسبة الإنجاز بفضل الله 98.5%، ولعل مما يجدر ذكره أن جميع القضايا التي تخص متهمات من النساء سواء كانت التهمة جنائية أو إدارية تم التحقيق فيها من قبل محققات الفرع بالقسم النسائي ذوات التأهيل العلمي المتخصص في الشريعة والأنظمة دون أي مشاركة من القسم الرجالي.
 
وتابع: يشمل ذلك التحقيق وإعداد قرار الاتهام ومذكرات التوقيف وإطلاق السراح وكل الإجراءات, وقد استمر هذا النهج منذ ما يزيد على 6 سنوات بفضل الله دون أي خطأ فني أو إجرائي.
 
وأكمل: نعتقد أن الهيئة سباقة بين الأجهزة الحكومية في هذا الأمر، فقد قامت فروع الهيئة بالمنطقة خلال هذه الفترة بمتابعة 943 مشروعاً حكومياً لرصد نسب الإنجاز وأسباب التأخير ومعوقات التنفيذ، تم الرفع بها مباشرة إلى المقام السامي الكريم.
 
وأوضح أن الهيئة بالرقابة النوعية المتخصصة لم تغفل متابعة انضباط موظفي الدولة بالالتزام بأوقات الدوام، حيث نفذت الهيئة بالمنطقة 16463 جولة منها 11819 جولة قامت بها الأقسام الرجالية و4644 جولة نُفِّدت من الأقسام النسائية.
 
واستطرد: لا يخفى على أحد الدور الذي تؤديه وسائل الإعلام المختلفة، ومن هذا المنطلق فقد حرصنا بالهيئة على متابعة ما نُشِر في الصحف الورقية أو الإلكترونية  خلال العام المالي المنصرم، حيث تم رصد 218 مادة إعلامية تخص المنطقة، تم المتابعة مع الجهات المعنية للتحقق أولاً من صحة ما نُشِر، وثانياً من قيام الجهة بالرد وفقاً لما قضى به الأمر السامي بهذا الخصوص.