مصادر لـ "سبق": تعليم الأفلاج باشر قضية بيع السيارات قبل نزاهة بـ 9 أشهر

أكدت أنه تم إرجاع المبلغ لحساب مؤسسة النقد

خلف الدوسري- سبق- الأفلاج: كشفت مصادر لـ "سبق" أن ما نُشر يوم أمس في عدد من وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي عن اكتشاف الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد "نزاهة" وقوع عملية اختلاس مبلغ مالي عبارة عن قيمة سيارات حكومية بيعت بالمزاد العلني لإدارة التربية والتعليم في محافظة الأفلاج، وأن الهيئة وجهت ممثلين لها إلى مقر إدارة التربية والتعليم، وأن التحقيق أوضح صحة تلك المعلومات وأن أحد المختصين في مستودعات الإدارة استولى على مبلغ 367100 ريال.
 
وفي التفاصيل: أكدت المصادر لـ "سبق"، عدم صحة مضمون هذا الخبر من حيث الواقع؛ وأن الجهات المختصة بإدارة التربية والتعليم بالأفلاج، عندما لاحظت تأخر إنهاء إجراءات معاملة بيع السيارات الحكومية "الرجيع" وتأخر توريد قيمتها حسب المتبع نظاماً، اتخذت الإجراءات النظامية في حينه.
 
وأضافت المصادر أنه تمت مباشرة الأمر من 13/ 12/ 1434هـ وتم إجراء التحقيق الإداري مع أطراف الموضوع وإجراء الدراسة القانونية للقضية؛ وقد برر الموظف المتسبب بهذا الأمر سبب تأخر إنجاز الإجراءات وتأخر توريد المبلغ؛ بـ "قيام مواطن اشترى إحدى السيارات بتسليم عربون فقط ولم يسلم باقي المبلغ"، الأمر الذي جعل معاملة بيع السيارات الحكومية "الرجيع" تتأخر في توريد مبلغها.
 
وأوضحت المصادر نفسها أن زيارة ممثلي الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد "نزاهة" كانت في بداية رمضان عام 1435هـ، بينما الجهات المختصة في تعليم الأفلاج كانت تعمل على إجراءات هذه القضية من 13/ 12/ 1434هـ، وتبين أن الجهات المختصة بالإدارة باشرت القضية في حينها وقبل زيارة ممثلي مكافحة الفساد بمدة 9 أشهر تقريباً، مؤكدة تسديد كامل قيمة بيع السيارات الرجيع من قِبل الموظف المتسبب في تأخيرها وتم توريد كامل المبلغ لصالح مؤسسة النقد العربي السعودي.
 
من جانبها، عاقبت إدارة التربية والتعليم بالأفلاج بعد إنهاء إجراءات التحقيق، الموظف المتسبب، بعقوبة الحسم من صافي راتبه لمدة (30 يوماً)، كما تمت التوصية بعدم تكليفه في لجان بيع الرجيع مستقبلاً، وإعفائه من أمانة مستودعات الأثاث وكافة المواد والتجهيزات المدرسية والمكتبية.

اعلان
مصادر لـ "سبق": تعليم الأفلاج باشر قضية بيع السيارات قبل نزاهة بـ 9 أشهر
سبق
خلف الدوسري- سبق- الأفلاج: كشفت مصادر لـ "سبق" أن ما نُشر يوم أمس في عدد من وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي عن اكتشاف الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد "نزاهة" وقوع عملية اختلاس مبلغ مالي عبارة عن قيمة سيارات حكومية بيعت بالمزاد العلني لإدارة التربية والتعليم في محافظة الأفلاج، وأن الهيئة وجهت ممثلين لها إلى مقر إدارة التربية والتعليم، وأن التحقيق أوضح صحة تلك المعلومات وأن أحد المختصين في مستودعات الإدارة استولى على مبلغ 367100 ريال.
 
وفي التفاصيل: أكدت المصادر لـ "سبق"، عدم صحة مضمون هذا الخبر من حيث الواقع؛ وأن الجهات المختصة بإدارة التربية والتعليم بالأفلاج، عندما لاحظت تأخر إنهاء إجراءات معاملة بيع السيارات الحكومية "الرجيع" وتأخر توريد قيمتها حسب المتبع نظاماً، اتخذت الإجراءات النظامية في حينه.
 
وأضافت المصادر أنه تمت مباشرة الأمر من 13/ 12/ 1434هـ وتم إجراء التحقيق الإداري مع أطراف الموضوع وإجراء الدراسة القانونية للقضية؛ وقد برر الموظف المتسبب بهذا الأمر سبب تأخر إنجاز الإجراءات وتأخر توريد المبلغ؛ بـ "قيام مواطن اشترى إحدى السيارات بتسليم عربون فقط ولم يسلم باقي المبلغ"، الأمر الذي جعل معاملة بيع السيارات الحكومية "الرجيع" تتأخر في توريد مبلغها.
 
وأوضحت المصادر نفسها أن زيارة ممثلي الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد "نزاهة" كانت في بداية رمضان عام 1435هـ، بينما الجهات المختصة في تعليم الأفلاج كانت تعمل على إجراءات هذه القضية من 13/ 12/ 1434هـ، وتبين أن الجهات المختصة بالإدارة باشرت القضية في حينها وقبل زيارة ممثلي مكافحة الفساد بمدة 9 أشهر تقريباً، مؤكدة تسديد كامل قيمة بيع السيارات الرجيع من قِبل الموظف المتسبب في تأخيرها وتم توريد كامل المبلغ لصالح مؤسسة النقد العربي السعودي.
 
من جانبها، عاقبت إدارة التربية والتعليم بالأفلاج بعد إنهاء إجراءات التحقيق، الموظف المتسبب، بعقوبة الحسم من صافي راتبه لمدة (30 يوماً)، كما تمت التوصية بعدم تكليفه في لجان بيع الرجيع مستقبلاً، وإعفائه من أمانة مستودعات الأثاث وكافة المواد والتجهيزات المدرسية والمكتبية.
28 نوفمبر 2014 - 6 صفر 1436
02:28 PM

مصادر لـ "سبق": تعليم الأفلاج باشر قضية بيع السيارات قبل نزاهة بـ 9 أشهر

أكدت أنه تم إرجاع المبلغ لحساب مؤسسة النقد

A A A
0
7,929

خلف الدوسري- سبق- الأفلاج: كشفت مصادر لـ "سبق" أن ما نُشر يوم أمس في عدد من وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي عن اكتشاف الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد "نزاهة" وقوع عملية اختلاس مبلغ مالي عبارة عن قيمة سيارات حكومية بيعت بالمزاد العلني لإدارة التربية والتعليم في محافظة الأفلاج، وأن الهيئة وجهت ممثلين لها إلى مقر إدارة التربية والتعليم، وأن التحقيق أوضح صحة تلك المعلومات وأن أحد المختصين في مستودعات الإدارة استولى على مبلغ 367100 ريال.
 
وفي التفاصيل: أكدت المصادر لـ "سبق"، عدم صحة مضمون هذا الخبر من حيث الواقع؛ وأن الجهات المختصة بإدارة التربية والتعليم بالأفلاج، عندما لاحظت تأخر إنهاء إجراءات معاملة بيع السيارات الحكومية "الرجيع" وتأخر توريد قيمتها حسب المتبع نظاماً، اتخذت الإجراءات النظامية في حينه.
 
وأضافت المصادر أنه تمت مباشرة الأمر من 13/ 12/ 1434هـ وتم إجراء التحقيق الإداري مع أطراف الموضوع وإجراء الدراسة القانونية للقضية؛ وقد برر الموظف المتسبب بهذا الأمر سبب تأخر إنجاز الإجراءات وتأخر توريد المبلغ؛ بـ "قيام مواطن اشترى إحدى السيارات بتسليم عربون فقط ولم يسلم باقي المبلغ"، الأمر الذي جعل معاملة بيع السيارات الحكومية "الرجيع" تتأخر في توريد مبلغها.
 
وأوضحت المصادر نفسها أن زيارة ممثلي الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد "نزاهة" كانت في بداية رمضان عام 1435هـ، بينما الجهات المختصة في تعليم الأفلاج كانت تعمل على إجراءات هذه القضية من 13/ 12/ 1434هـ، وتبين أن الجهات المختصة بالإدارة باشرت القضية في حينها وقبل زيارة ممثلي مكافحة الفساد بمدة 9 أشهر تقريباً، مؤكدة تسديد كامل قيمة بيع السيارات الرجيع من قِبل الموظف المتسبب في تأخيرها وتم توريد كامل المبلغ لصالح مؤسسة النقد العربي السعودي.
 
من جانبها، عاقبت إدارة التربية والتعليم بالأفلاج بعد إنهاء إجراءات التحقيق، الموظف المتسبب، بعقوبة الحسم من صافي راتبه لمدة (30 يوماً)، كما تمت التوصية بعدم تكليفه في لجان بيع الرجيع مستقبلاً، وإعفائه من أمانة مستودعات الأثاث وكافة المواد والتجهيزات المدرسية والمكتبية.