معلمات بـ"مدارس الملك فهد للبترول" يطالبن بمستحقات الدعم الملكي

الصرف لم يتم منذ نوفمبر 2012 رغم حكم تسوية الخلافات بـ"العمل"

سبق- الدمام: ناشدت 19 معلمة من مدارس جامعة الملك فهد للبترول الأهلية المسؤولين بوزارة التربية والتعليم التدخل لصرف كامل مستحقاتهن "من الدعم الملكي الشهري" البالغ قيمته 2500 ريال شهرياً لكل معلم ومعلمة يعلمون بقطاع التعليم الأهلي؛ مشيرات إلى أنهن لم يستلموها منذ شهر نوفمبر 2012 م، مطالِباتٍ بتطبيق الحكم الصادر من الهيئة العليا لتسوية الخلافات بوزارة العمل والقاضي بصرف كامل أجورهن.
 
وأضفن قائلات: "يجب تطبيق التعميم الصادر من الديوان الملكي والمتضمن دعم رواتب المعلمات بالمدارس الخاصة"، حيث أشرن إلى أنهن أجبرن على توقيع العقد الموحد بطريقة مخالفة لأنظمة العمل.
 
وكشفت معلمات مدارس الجامعة الأهلية -رفضن ذكر أسمائهن- لـ"سبق" قائلات إنهن أقمن دعوى لدى مكتب العمل، والتي أحيلت إلى الهيئة العليا لتسوية الخلافات بوزارة العمل، وقد صدر حكم بتاريخ 8/ 3/ 1435هـ يقضي بصرف كامل الأجور، إلا أن القائمين على المدارس لم ينفذوا الحكم حتى الآن، دون أي مبررات.
 
وقلن إنهن حُرمن من الدعم الملكي؛ بسبب تسجيل المدرسة للمعلمات غياباً لمدة 30 يوماً منذ شهر نوفمبر 2012 وحتى هذا الوقت، بالرغم من مزاولة عملهن على الوجه المطلوب حسب وصفهن.
 
وقالت المعلمات إن إدارة المدارس تراجعت عن الرواتب التي كانت تصرفها لهن قبل صدور الأمر السامي الذي يقضي بدفع صندوق الموارد البشرية لجزء من رواتب المعلمين والمعلمات في المدارس الأهلية؛ حيث أعادت المدارس النظر في سقف الراتب بالخصم ليتماشى مع الحد الأدنى لرواتب معلمي ومعلمات المدارس الأهلية.
 
وأوضحن أنهن تقدمن بشكوى رسمية لإدارة التربية والتعليم بالمنطقة الشرقية لمقابلة الدكتور عبدالرحمن المديريس، منذ العام الدراسي الماضي إلا أن الإدارة لم تحرك ساكناً -حسب وصفهن- حيال قضيتهن.
 
وأضفن أنهن تقدمن بشكوى لدى صندوق الموارد البشرية يطالبن بصرف مستحقاتهن، مشيرات إلى أنه تم إجبارهن على توقيع العقد الموحد برواتب أقل، بعد تأكدهن من صدور المكافآت الشهرية حوالات صادرة، والتي لم تودع بحساباتهن حتى الآن، إلا أن المسؤولين لم يحركوا ساكناً، حيث طالبوهن بالتوجه إلى مكتب العمل لتوجيه شكواهن.

اعلان
معلمات بـ"مدارس الملك فهد للبترول" يطالبن بمستحقات الدعم الملكي
سبق
سبق- الدمام: ناشدت 19 معلمة من مدارس جامعة الملك فهد للبترول الأهلية المسؤولين بوزارة التربية والتعليم التدخل لصرف كامل مستحقاتهن "من الدعم الملكي الشهري" البالغ قيمته 2500 ريال شهرياً لكل معلم ومعلمة يعلمون بقطاع التعليم الأهلي؛ مشيرات إلى أنهن لم يستلموها منذ شهر نوفمبر 2012 م، مطالِباتٍ بتطبيق الحكم الصادر من الهيئة العليا لتسوية الخلافات بوزارة العمل والقاضي بصرف كامل أجورهن.
 
وأضفن قائلات: "يجب تطبيق التعميم الصادر من الديوان الملكي والمتضمن دعم رواتب المعلمات بالمدارس الخاصة"، حيث أشرن إلى أنهن أجبرن على توقيع العقد الموحد بطريقة مخالفة لأنظمة العمل.
 
وكشفت معلمات مدارس الجامعة الأهلية -رفضن ذكر أسمائهن- لـ"سبق" قائلات إنهن أقمن دعوى لدى مكتب العمل، والتي أحيلت إلى الهيئة العليا لتسوية الخلافات بوزارة العمل، وقد صدر حكم بتاريخ 8/ 3/ 1435هـ يقضي بصرف كامل الأجور، إلا أن القائمين على المدارس لم ينفذوا الحكم حتى الآن، دون أي مبررات.
 
وقلن إنهن حُرمن من الدعم الملكي؛ بسبب تسجيل المدرسة للمعلمات غياباً لمدة 30 يوماً منذ شهر نوفمبر 2012 وحتى هذا الوقت، بالرغم من مزاولة عملهن على الوجه المطلوب حسب وصفهن.
 
وقالت المعلمات إن إدارة المدارس تراجعت عن الرواتب التي كانت تصرفها لهن قبل صدور الأمر السامي الذي يقضي بدفع صندوق الموارد البشرية لجزء من رواتب المعلمين والمعلمات في المدارس الأهلية؛ حيث أعادت المدارس النظر في سقف الراتب بالخصم ليتماشى مع الحد الأدنى لرواتب معلمي ومعلمات المدارس الأهلية.
 
وأوضحن أنهن تقدمن بشكوى رسمية لإدارة التربية والتعليم بالمنطقة الشرقية لمقابلة الدكتور عبدالرحمن المديريس، منذ العام الدراسي الماضي إلا أن الإدارة لم تحرك ساكناً -حسب وصفهن- حيال قضيتهن.
 
وأضفن أنهن تقدمن بشكوى لدى صندوق الموارد البشرية يطالبن بصرف مستحقاتهن، مشيرات إلى أنه تم إجبارهن على توقيع العقد الموحد برواتب أقل، بعد تأكدهن من صدور المكافآت الشهرية حوالات صادرة، والتي لم تودع بحساباتهن حتى الآن، إلا أن المسؤولين لم يحركوا ساكناً، حيث طالبوهن بالتوجه إلى مكتب العمل لتوجيه شكواهن.
28 أغسطس 2014 - 2 ذو القعدة 1435
08:58 AM

الصرف لم يتم منذ نوفمبر 2012 رغم حكم تسوية الخلافات بـ"العمل"

معلمات بـ"مدارس الملك فهد للبترول" يطالبن بمستحقات الدعم الملكي

A A A
0
11,484

سبق- الدمام: ناشدت 19 معلمة من مدارس جامعة الملك فهد للبترول الأهلية المسؤولين بوزارة التربية والتعليم التدخل لصرف كامل مستحقاتهن "من الدعم الملكي الشهري" البالغ قيمته 2500 ريال شهرياً لكل معلم ومعلمة يعلمون بقطاع التعليم الأهلي؛ مشيرات إلى أنهن لم يستلموها منذ شهر نوفمبر 2012 م، مطالِباتٍ بتطبيق الحكم الصادر من الهيئة العليا لتسوية الخلافات بوزارة العمل والقاضي بصرف كامل أجورهن.
 
وأضفن قائلات: "يجب تطبيق التعميم الصادر من الديوان الملكي والمتضمن دعم رواتب المعلمات بالمدارس الخاصة"، حيث أشرن إلى أنهن أجبرن على توقيع العقد الموحد بطريقة مخالفة لأنظمة العمل.
 
وكشفت معلمات مدارس الجامعة الأهلية -رفضن ذكر أسمائهن- لـ"سبق" قائلات إنهن أقمن دعوى لدى مكتب العمل، والتي أحيلت إلى الهيئة العليا لتسوية الخلافات بوزارة العمل، وقد صدر حكم بتاريخ 8/ 3/ 1435هـ يقضي بصرف كامل الأجور، إلا أن القائمين على المدارس لم ينفذوا الحكم حتى الآن، دون أي مبررات.
 
وقلن إنهن حُرمن من الدعم الملكي؛ بسبب تسجيل المدرسة للمعلمات غياباً لمدة 30 يوماً منذ شهر نوفمبر 2012 وحتى هذا الوقت، بالرغم من مزاولة عملهن على الوجه المطلوب حسب وصفهن.
 
وقالت المعلمات إن إدارة المدارس تراجعت عن الرواتب التي كانت تصرفها لهن قبل صدور الأمر السامي الذي يقضي بدفع صندوق الموارد البشرية لجزء من رواتب المعلمين والمعلمات في المدارس الأهلية؛ حيث أعادت المدارس النظر في سقف الراتب بالخصم ليتماشى مع الحد الأدنى لرواتب معلمي ومعلمات المدارس الأهلية.
 
وأوضحن أنهن تقدمن بشكوى رسمية لإدارة التربية والتعليم بالمنطقة الشرقية لمقابلة الدكتور عبدالرحمن المديريس، منذ العام الدراسي الماضي إلا أن الإدارة لم تحرك ساكناً -حسب وصفهن- حيال قضيتهن.
 
وأضفن أنهن تقدمن بشكوى لدى صندوق الموارد البشرية يطالبن بصرف مستحقاتهن، مشيرات إلى أنه تم إجبارهن على توقيع العقد الموحد برواتب أقل، بعد تأكدهن من صدور المكافآت الشهرية حوالات صادرة، والتي لم تودع بحساباتهن حتى الآن، إلا أن المسؤولين لم يحركوا ساكناً، حيث طالبوهن بالتوجه إلى مكتب العمل لتوجيه شكواهن.