مورِّدو وتجار التمور ببيشة ينتقدون السوق المؤقت

بسبب تطاير الغبار وصغر المساحة وعدم التنظيم

سعود الدعجاني- سبق- بيشة : انتقد عدد من موردي وتجار التمور وأصحاب مزارع النخل بمحافظة بيشة؛ الجهة المعنية بإنشاء السوق؛ نظراً لأن توقيت البدء في مشروع إنشاء سوق التمور في بيشة صادف بداية موسم حصاد التمور؛ مما جعل السوق ومرتاديه في وضع صعب بسبب تطاير الأتربة والغبار، فضلاً عن صغر السوق وعدم تهيئته بشكل منظم.
 
ووثق المواطن محمد المريري حالة السوق وما يشهده من تكدُّسٍ للسيارات وعدم التنظيم، ووجود الردميات والحُفر، وانتشار الغبار ووقوف أغلب السيارات في الطريق السريع الرابط بين "بيشة والخميس"؛ مما أسفر عن وقوع حادث في الصباح.
 
وتساءل المواطن محمد المريري: "ألم يجد المسؤولون ومقاول المشروع وقتاً أفضل من هذا لبدء المشروع أو ردمه وتسويته بدلاً من تطاير الغبار والأتربة؟ أو حتى تعويضهم بمحل آخر حتى ينجز المشروع؟".
 
وأضاف: "هذا الوضع أثَّر بالسلب على مبيعات التمور، ولذلك يجب الإسراع باتخاذ قرارات عاجلة لإنهاء معاناة المواطنين , قبل بدء مهرجان التمور ببيشة المتوقع انطلاقه في 19 من الشهر الجاري".
 
من جهته، قال مدير فرع الزراعة بمحافظة بيشة المهندس سالم القرني: "مدة المهرجان ستة أيام تبدأ في 1435/11/19 ولا علاقة لإدارة المهرجان بتهيئة السوق وتنظيمه؛ لأن بلدية بيشة هي المسؤولة عن ذلك، أما المهرجان فهو تسويقي وتوعوي وإرشادي فقط ونحن نعمل الآن خارج السوق".
 
 
 
 

اعلان
مورِّدو وتجار التمور ببيشة ينتقدون السوق المؤقت
سبق
سعود الدعجاني- سبق- بيشة : انتقد عدد من موردي وتجار التمور وأصحاب مزارع النخل بمحافظة بيشة؛ الجهة المعنية بإنشاء السوق؛ نظراً لأن توقيت البدء في مشروع إنشاء سوق التمور في بيشة صادف بداية موسم حصاد التمور؛ مما جعل السوق ومرتاديه في وضع صعب بسبب تطاير الأتربة والغبار، فضلاً عن صغر السوق وعدم تهيئته بشكل منظم.
 
ووثق المواطن محمد المريري حالة السوق وما يشهده من تكدُّسٍ للسيارات وعدم التنظيم، ووجود الردميات والحُفر، وانتشار الغبار ووقوف أغلب السيارات في الطريق السريع الرابط بين "بيشة والخميس"؛ مما أسفر عن وقوع حادث في الصباح.
 
وتساءل المواطن محمد المريري: "ألم يجد المسؤولون ومقاول المشروع وقتاً أفضل من هذا لبدء المشروع أو ردمه وتسويته بدلاً من تطاير الغبار والأتربة؟ أو حتى تعويضهم بمحل آخر حتى ينجز المشروع؟".
 
وأضاف: "هذا الوضع أثَّر بالسلب على مبيعات التمور، ولذلك يجب الإسراع باتخاذ قرارات عاجلة لإنهاء معاناة المواطنين , قبل بدء مهرجان التمور ببيشة المتوقع انطلاقه في 19 من الشهر الجاري".
 
من جهته، قال مدير فرع الزراعة بمحافظة بيشة المهندس سالم القرني: "مدة المهرجان ستة أيام تبدأ في 1435/11/19 ولا علاقة لإدارة المهرجان بتهيئة السوق وتنظيمه؛ لأن بلدية بيشة هي المسؤولة عن ذلك، أما المهرجان فهو تسويقي وتوعوي وإرشادي فقط ونحن نعمل الآن خارج السوق".
 
 
 
 
28 أغسطس 2014 - 2 ذو القعدة 1435
05:21 PM

بسبب تطاير الغبار وصغر المساحة وعدم التنظيم

مورِّدو وتجار التمور ببيشة ينتقدون السوق المؤقت

A A A
0
5,428

سعود الدعجاني- سبق- بيشة : انتقد عدد من موردي وتجار التمور وأصحاب مزارع النخل بمحافظة بيشة؛ الجهة المعنية بإنشاء السوق؛ نظراً لأن توقيت البدء في مشروع إنشاء سوق التمور في بيشة صادف بداية موسم حصاد التمور؛ مما جعل السوق ومرتاديه في وضع صعب بسبب تطاير الأتربة والغبار، فضلاً عن صغر السوق وعدم تهيئته بشكل منظم.
 
ووثق المواطن محمد المريري حالة السوق وما يشهده من تكدُّسٍ للسيارات وعدم التنظيم، ووجود الردميات والحُفر، وانتشار الغبار ووقوف أغلب السيارات في الطريق السريع الرابط بين "بيشة والخميس"؛ مما أسفر عن وقوع حادث في الصباح.
 
وتساءل المواطن محمد المريري: "ألم يجد المسؤولون ومقاول المشروع وقتاً أفضل من هذا لبدء المشروع أو ردمه وتسويته بدلاً من تطاير الغبار والأتربة؟ أو حتى تعويضهم بمحل آخر حتى ينجز المشروع؟".
 
وأضاف: "هذا الوضع أثَّر بالسلب على مبيعات التمور، ولذلك يجب الإسراع باتخاذ قرارات عاجلة لإنهاء معاناة المواطنين , قبل بدء مهرجان التمور ببيشة المتوقع انطلاقه في 19 من الشهر الجاري".
 
من جهته، قال مدير فرع الزراعة بمحافظة بيشة المهندس سالم القرني: "مدة المهرجان ستة أيام تبدأ في 1435/11/19 ولا علاقة لإدارة المهرجان بتهيئة السوق وتنظيمه؛ لأن بلدية بيشة هي المسؤولة عن ذلك، أما المهرجان فهو تسويقي وتوعوي وإرشادي فقط ونحن نعمل الآن خارج السوق".