مجهولون يسطون على منزل أمين عام "جمعية إبصار" بـ"جدة"

كان في اجتماع بـ"سكايب" لبحث ضعف البصر لدى الأطفال

فهد العتيبي- سبق- جدة: سطا مجهولون مساء أمس على منزل أمين عام جمعية إبصار للتأهيل وخدمة الإعاقة البصرية، محمد توفيق بلو، وعبثوا بمحتوياته أثناء وجود بداخله.
 
وقال محمد توفيق بلو: "بينما كنت مساء أمس الخميس في اجتماع عبر "سكايب" مع مدير عام شركة "جود لايت" من شيكاغو، ومدير شركة "فيجن كويست" 20/20 بولاية إريزونا، ومستشار الجمعية للتخطيط؛ لإطلاق أحدث برنامج للكشف المبكر عن عيوب الإبصار وعمى الألوان عند الأطفال "برنامج #آي_سباي"EyeSpy، كان حدث مثير يدور في منزلنا دون أن نشعر به؛ لوجودي في غرفة علوية، ولحيثيات إعاقتي البصرية".
 
وأضاف: "أخبرتني أسرتي بعد عودتهم ليلاً من خارج المنزل، بأن المنزل تعرض لسطو من اللصوص.. ومع الأسف لم أكن أعلم بما حدث؛ لاجتماعي المطول ولإعاقتي البصرية التي تمنعني حتى من رؤية هؤلاء اللصوص؛ حيث ذهب أخي لإحضار الشرطة، وكانت غرفة والدتي المريضة وبعض الغرف الأخرى مقلوبةً رأساً على عقب".
 
وتابع: "شعرت بالفزع والصدمة؛ فلا أكاد أصدق أن بيتنا اللصيق بمسجد الفردوس منذ أكثر من 27 عاماً يتعرض للسطو! فهو البيت الذي تربينا فيه مع جدي، ولا أكاد أصدق نفسي أن فيما بيننا أصبح أناس لا يخافون أو يُقدّرون جيران بيوت الله! حتى إن الوقت لم يكن متأخراً، ومع هذا قفز اللصوص من النافذة الخلفية متوجهين إلى الطابق العلوي، واقتحموا غُرَف المنزل، ونثروا وخربوا كل شيء فيها بحثاً عما يُسرق.. وكان -لجهلم ببيت من يسرقون- أنهم ليسوا من أهل الجواهر والحلي، ولا يحتفظون بما يُسرق وكل ما لدينا للسرقة هو الأفكار فقط!".
 
وواصل: "وحتى هذه "الأفكار قررنا ألا نحتفظ بها وننشرها في بوابتنا الإلكترونية وحسابات التواصل الاجتماعي، وهكذا نحافظ على أنفسنا من كل ما يمكن سرقته، سواء كان مادياً أو معنوياً أو فكرياً".
 
وقدم "بلو" شكره وتقديره لفريق الأدلة الجنائية الذين رافقوا أخاه ورفعوا البصمات، وفتشوا البيت ومَرَافقه، وأعدوا تقريرهم؛ فيما سيباشرون البحث والتحري بطريقتهم الخاصة.
 
واستدرك "بلو": "على أي حال، هذه ليلة من ليالي المعاناة في حي العزيزية؛ فبعد الحفرة التي كنت سأقع بها، واصطدامي يومياً بصندوق الألياف البصرية وأعمدته الحديدية، نبيت ونحن ننتظر أخبار اللصوص!".
 
 

اعلان
مجهولون يسطون على منزل أمين عام "جمعية إبصار" بـ"جدة"
سبق
فهد العتيبي- سبق- جدة: سطا مجهولون مساء أمس على منزل أمين عام جمعية إبصار للتأهيل وخدمة الإعاقة البصرية، محمد توفيق بلو، وعبثوا بمحتوياته أثناء وجود بداخله.
 
وقال محمد توفيق بلو: "بينما كنت مساء أمس الخميس في اجتماع عبر "سكايب" مع مدير عام شركة "جود لايت" من شيكاغو، ومدير شركة "فيجن كويست" 20/20 بولاية إريزونا، ومستشار الجمعية للتخطيط؛ لإطلاق أحدث برنامج للكشف المبكر عن عيوب الإبصار وعمى الألوان عند الأطفال "برنامج #آي_سباي"EyeSpy، كان حدث مثير يدور في منزلنا دون أن نشعر به؛ لوجودي في غرفة علوية، ولحيثيات إعاقتي البصرية".
 
وأضاف: "أخبرتني أسرتي بعد عودتهم ليلاً من خارج المنزل، بأن المنزل تعرض لسطو من اللصوص.. ومع الأسف لم أكن أعلم بما حدث؛ لاجتماعي المطول ولإعاقتي البصرية التي تمنعني حتى من رؤية هؤلاء اللصوص؛ حيث ذهب أخي لإحضار الشرطة، وكانت غرفة والدتي المريضة وبعض الغرف الأخرى مقلوبةً رأساً على عقب".
 
وتابع: "شعرت بالفزع والصدمة؛ فلا أكاد أصدق أن بيتنا اللصيق بمسجد الفردوس منذ أكثر من 27 عاماً يتعرض للسطو! فهو البيت الذي تربينا فيه مع جدي، ولا أكاد أصدق نفسي أن فيما بيننا أصبح أناس لا يخافون أو يُقدّرون جيران بيوت الله! حتى إن الوقت لم يكن متأخراً، ومع هذا قفز اللصوص من النافذة الخلفية متوجهين إلى الطابق العلوي، واقتحموا غُرَف المنزل، ونثروا وخربوا كل شيء فيها بحثاً عما يُسرق.. وكان -لجهلم ببيت من يسرقون- أنهم ليسوا من أهل الجواهر والحلي، ولا يحتفظون بما يُسرق وكل ما لدينا للسرقة هو الأفكار فقط!".
 
وواصل: "وحتى هذه "الأفكار قررنا ألا نحتفظ بها وننشرها في بوابتنا الإلكترونية وحسابات التواصل الاجتماعي، وهكذا نحافظ على أنفسنا من كل ما يمكن سرقته، سواء كان مادياً أو معنوياً أو فكرياً".
 
وقدم "بلو" شكره وتقديره لفريق الأدلة الجنائية الذين رافقوا أخاه ورفعوا البصمات، وفتشوا البيت ومَرَافقه، وأعدوا تقريرهم؛ فيما سيباشرون البحث والتحري بطريقتهم الخاصة.
 
واستدرك "بلو": "على أي حال، هذه ليلة من ليالي المعاناة في حي العزيزية؛ فبعد الحفرة التي كنت سأقع بها، واصطدامي يومياً بصندوق الألياف البصرية وأعمدته الحديدية، نبيت ونحن ننتظر أخبار اللصوص!".
 
 
28 فبراير 2014 - 28 ربيع الآخر 1435
03:12 PM

كان في اجتماع بـ"سكايب" لبحث ضعف البصر لدى الأطفال

مجهولون يسطون على منزل أمين عام "جمعية إبصار" بـ"جدة"

A A A
0
13,622

فهد العتيبي- سبق- جدة: سطا مجهولون مساء أمس على منزل أمين عام جمعية إبصار للتأهيل وخدمة الإعاقة البصرية، محمد توفيق بلو، وعبثوا بمحتوياته أثناء وجود بداخله.
 
وقال محمد توفيق بلو: "بينما كنت مساء أمس الخميس في اجتماع عبر "سكايب" مع مدير عام شركة "جود لايت" من شيكاغو، ومدير شركة "فيجن كويست" 20/20 بولاية إريزونا، ومستشار الجمعية للتخطيط؛ لإطلاق أحدث برنامج للكشف المبكر عن عيوب الإبصار وعمى الألوان عند الأطفال "برنامج #آي_سباي"EyeSpy، كان حدث مثير يدور في منزلنا دون أن نشعر به؛ لوجودي في غرفة علوية، ولحيثيات إعاقتي البصرية".
 
وأضاف: "أخبرتني أسرتي بعد عودتهم ليلاً من خارج المنزل، بأن المنزل تعرض لسطو من اللصوص.. ومع الأسف لم أكن أعلم بما حدث؛ لاجتماعي المطول ولإعاقتي البصرية التي تمنعني حتى من رؤية هؤلاء اللصوص؛ حيث ذهب أخي لإحضار الشرطة، وكانت غرفة والدتي المريضة وبعض الغرف الأخرى مقلوبةً رأساً على عقب".
 
وتابع: "شعرت بالفزع والصدمة؛ فلا أكاد أصدق أن بيتنا اللصيق بمسجد الفردوس منذ أكثر من 27 عاماً يتعرض للسطو! فهو البيت الذي تربينا فيه مع جدي، ولا أكاد أصدق نفسي أن فيما بيننا أصبح أناس لا يخافون أو يُقدّرون جيران بيوت الله! حتى إن الوقت لم يكن متأخراً، ومع هذا قفز اللصوص من النافذة الخلفية متوجهين إلى الطابق العلوي، واقتحموا غُرَف المنزل، ونثروا وخربوا كل شيء فيها بحثاً عما يُسرق.. وكان -لجهلم ببيت من يسرقون- أنهم ليسوا من أهل الجواهر والحلي، ولا يحتفظون بما يُسرق وكل ما لدينا للسرقة هو الأفكار فقط!".
 
وواصل: "وحتى هذه "الأفكار قررنا ألا نحتفظ بها وننشرها في بوابتنا الإلكترونية وحسابات التواصل الاجتماعي، وهكذا نحافظ على أنفسنا من كل ما يمكن سرقته، سواء كان مادياً أو معنوياً أو فكرياً".
 
وقدم "بلو" شكره وتقديره لفريق الأدلة الجنائية الذين رافقوا أخاه ورفعوا البصمات، وفتشوا البيت ومَرَافقه، وأعدوا تقريرهم؛ فيما سيباشرون البحث والتحري بطريقتهم الخاصة.
 
واستدرك "بلو": "على أي حال، هذه ليلة من ليالي المعاناة في حي العزيزية؛ فبعد الحفرة التي كنت سأقع بها، واصطدامي يومياً بصندوق الألياف البصرية وأعمدته الحديدية، نبيت ونحن ننتظر أخبار اللصوص!".