تفاعلاً مع "سبق" .. "الصحة": شكوى "مواطن بيشة" أمام الهيئة الشرعية

يتهم طبيباً آسيوياً في مستشفى الملك عبد الله بقتل مولودته

سبق- الرياض: أكّدت وزارة الصحة أن شكوى مواطن بيشة الذي يتهم فيها طبيباً آسيوياً يعمل في مستشفى الملك عبد الله بقتل مولودته بإجراء عملية فتاق لها دون علمه، أُحيلت إلى الهيئة الصحية الشرعية بالمنطقة الجنوبية, ولا تزال منظورةً ولم يبت فيها.
 
جاء ذلك رداً على ما نُشر في "سبق" حول شكوى  المواطن "مبارك عايض القحطاني" مواطن ببيشة ينتظر البت في "مقتل مولودته" منذ سنة ونصف!"، ويطالب بالتحقيق في الموضوع, فقد ردّت الإدارة العامة للعلاقات العامة والإعلام والتوعية الصحية بوزارة الصحة، بأن القضية منظورة أمام الهيئة الصحية الشرعية بالمنطقة الجنوبية.
 
وكان المواطن "القحطاني" قد قال في شكواه: إنه أدخل زوجته مستشفى الملك عبد الله ببيشة بتاريخ 9 / 10 / 1433هـ، وولدت في نفس تاريخ اليوم الذي أُدخلت فيه، وأفاده طبيبٌ من جنسية آسيوية بأن المولودة بها فتاق في الجهة اليسرى، ويلزمها إجراء عملية بشكلٍ سريعٍ، وفي أثناء عمل الفحوص الطبية لها ذكر الطبيب أن المولودة عندها ضغط دم في شرايين القلب، ولا يستطيع إجراء العملية في الوقت الحالي لها، ويلزم الانتظار أياماً عدة.
 
وأضاف القحطاني أنه أخرج زوجته من المستشفى بعد الولادة بأربعة أيام، مع تأكيد الطبيب أن على المولودة البقاء في المستشفى تحت الملاحظة، ليُفاجأ بعدها بالاتصال من المستشفى بأن عليه الحضور لتسلُّم جثمان ابنته، حيث صُعق حينما رأى جثمان ابنته وقد أجريت لها عملية دون إشعاره أو الأخذ بموافقته.
 
وطالب المواطن بالبت في شكواه التي ينتظرها منذ مدة ولم يحدث لها أيُّ شيءٍ، ومحاسبة المتسبّب في وفاة ابنته، وإحالتهم للشرع.

اعلان
تفاعلاً مع "سبق" .. "الصحة": شكوى "مواطن بيشة" أمام الهيئة الشرعية
سبق
سبق- الرياض: أكّدت وزارة الصحة أن شكوى مواطن بيشة الذي يتهم فيها طبيباً آسيوياً يعمل في مستشفى الملك عبد الله بقتل مولودته بإجراء عملية فتاق لها دون علمه، أُحيلت إلى الهيئة الصحية الشرعية بالمنطقة الجنوبية, ولا تزال منظورةً ولم يبت فيها.
 
جاء ذلك رداً على ما نُشر في "سبق" حول شكوى  المواطن "مبارك عايض القحطاني" مواطن ببيشة ينتظر البت في "مقتل مولودته" منذ سنة ونصف!"، ويطالب بالتحقيق في الموضوع, فقد ردّت الإدارة العامة للعلاقات العامة والإعلام والتوعية الصحية بوزارة الصحة، بأن القضية منظورة أمام الهيئة الصحية الشرعية بالمنطقة الجنوبية.
 
وكان المواطن "القحطاني" قد قال في شكواه: إنه أدخل زوجته مستشفى الملك عبد الله ببيشة بتاريخ 9 / 10 / 1433هـ، وولدت في نفس تاريخ اليوم الذي أُدخلت فيه، وأفاده طبيبٌ من جنسية آسيوية بأن المولودة بها فتاق في الجهة اليسرى، ويلزمها إجراء عملية بشكلٍ سريعٍ، وفي أثناء عمل الفحوص الطبية لها ذكر الطبيب أن المولودة عندها ضغط دم في شرايين القلب، ولا يستطيع إجراء العملية في الوقت الحالي لها، ويلزم الانتظار أياماً عدة.
 
وأضاف القحطاني أنه أخرج زوجته من المستشفى بعد الولادة بأربعة أيام، مع تأكيد الطبيب أن على المولودة البقاء في المستشفى تحت الملاحظة، ليُفاجأ بعدها بالاتصال من المستشفى بأن عليه الحضور لتسلُّم جثمان ابنته، حيث صُعق حينما رأى جثمان ابنته وقد أجريت لها عملية دون إشعاره أو الأخذ بموافقته.
 
وطالب المواطن بالبت في شكواه التي ينتظرها منذ مدة ولم يحدث لها أيُّ شيءٍ، ومحاسبة المتسبّب في وفاة ابنته، وإحالتهم للشرع.
30 إبريل 2014 - 1 رجب 1435
09:09 AM

يتهم طبيباً آسيوياً في مستشفى الملك عبد الله بقتل مولودته

تفاعلاً مع "سبق" .. "الصحة": شكوى "مواطن بيشة" أمام الهيئة الشرعية

A A A
0
39,241

سبق- الرياض: أكّدت وزارة الصحة أن شكوى مواطن بيشة الذي يتهم فيها طبيباً آسيوياً يعمل في مستشفى الملك عبد الله بقتل مولودته بإجراء عملية فتاق لها دون علمه، أُحيلت إلى الهيئة الصحية الشرعية بالمنطقة الجنوبية, ولا تزال منظورةً ولم يبت فيها.
 
جاء ذلك رداً على ما نُشر في "سبق" حول شكوى  المواطن "مبارك عايض القحطاني" مواطن ببيشة ينتظر البت في "مقتل مولودته" منذ سنة ونصف!"، ويطالب بالتحقيق في الموضوع, فقد ردّت الإدارة العامة للعلاقات العامة والإعلام والتوعية الصحية بوزارة الصحة، بأن القضية منظورة أمام الهيئة الصحية الشرعية بالمنطقة الجنوبية.
 
وكان المواطن "القحطاني" قد قال في شكواه: إنه أدخل زوجته مستشفى الملك عبد الله ببيشة بتاريخ 9 / 10 / 1433هـ، وولدت في نفس تاريخ اليوم الذي أُدخلت فيه، وأفاده طبيبٌ من جنسية آسيوية بأن المولودة بها فتاق في الجهة اليسرى، ويلزمها إجراء عملية بشكلٍ سريعٍ، وفي أثناء عمل الفحوص الطبية لها ذكر الطبيب أن المولودة عندها ضغط دم في شرايين القلب، ولا يستطيع إجراء العملية في الوقت الحالي لها، ويلزم الانتظار أياماً عدة.
 
وأضاف القحطاني أنه أخرج زوجته من المستشفى بعد الولادة بأربعة أيام، مع تأكيد الطبيب أن على المولودة البقاء في المستشفى تحت الملاحظة، ليُفاجأ بعدها بالاتصال من المستشفى بأن عليه الحضور لتسلُّم جثمان ابنته، حيث صُعق حينما رأى جثمان ابنته وقد أجريت لها عملية دون إشعاره أو الأخذ بموافقته.
 
وطالب المواطن بالبت في شكواه التي ينتظرها منذ مدة ولم يحدث لها أيُّ شيءٍ، ومحاسبة المتسبّب في وفاة ابنته، وإحالتهم للشرع.