استطلاع: المجتمع السعودي غير قلق كثيراً من العجز المتوقع في الميزانية

السيارات وارتفاع الأسعار في قمة الاهتمامات

سبق- الرياض: جاءت حوادث السيارات وارتفاع الأسعار، والحروب وعدم الاستقرار في دول الجوار، والبطالة، ومشكلة السكن في قمة اهتمامات المجتمع السعودي، وتلاها: الإدمان، والإرهاب، وقضايا الأسرة، وضعف الاستثمارات السياحية، وضعف الخدمات الطبية، وتأثيرات هبوط أسعار النفط عالمياً على الميزانية، وضعف مخرجات التعليم بشقيه العام والجامعي والتطرف الديني.
 
جاء ذلك في نتائج آخر استطلاعات العام الحالي 2015م، حول أهم التحديات التي تواجه المجتمع السعودي، والتي أعلنها مركز الاستطلاع والقياس للدراسات بالرياض.
 
وعزا بعض خبراء الاستطلاعات بالمركز هذه المؤشرات، خاصة فيما يتعلق بالميزانية وعدم ظهورها ضمن أهم المشكلات بالرغم من العجز المتوقع في الميزانية المقبلة، إلى عدم إعلان الميزانية بصورة رسمية بعد.
 
كما أن تأثير هذا العجز المتوقع في الميزانية المقبلة ليس بإمكان المواطن العادي أن يقدر حجمه حالياً.
 
وعلى الرغم من ذلك فقد رأى حوالي 35% من المستطلعين أهمية تأثير هبوط النفط عالمياً على الميزانية، بينما رأى حوالي 45% أن تأثيره محدود، ورأى حوالي 20% عدم تأثير ذلك.
 
ويعد مركز الاستطلاع والقياس حالياً التقرير الكامل عن نتائج الاستطلاع بعد استكمال التحليل الإحصائي واستخلاص أدق التفاصيل، وربطها بخصائص المجتمع من جنس ونوع ومستوى تعليمي ومنطقة، مما يعطي مؤشرات علمية دقيقة لاهتمامات الشعب السعودي خلال المرحلة الحالية والمقبلة.
 
يذكر أن الاستطلاع شارك فيه حوالي (1372) شخصاً كعينة ممثلة للمجتمع السعودي من خلال الهاتف.

اعلان
استطلاع: المجتمع السعودي غير قلق كثيراً من العجز المتوقع في الميزانية
سبق
سبق- الرياض: جاءت حوادث السيارات وارتفاع الأسعار، والحروب وعدم الاستقرار في دول الجوار، والبطالة، ومشكلة السكن في قمة اهتمامات المجتمع السعودي، وتلاها: الإدمان، والإرهاب، وقضايا الأسرة، وضعف الاستثمارات السياحية، وضعف الخدمات الطبية، وتأثيرات هبوط أسعار النفط عالمياً على الميزانية، وضعف مخرجات التعليم بشقيه العام والجامعي والتطرف الديني.
 
جاء ذلك في نتائج آخر استطلاعات العام الحالي 2015م، حول أهم التحديات التي تواجه المجتمع السعودي، والتي أعلنها مركز الاستطلاع والقياس للدراسات بالرياض.
 
وعزا بعض خبراء الاستطلاعات بالمركز هذه المؤشرات، خاصة فيما يتعلق بالميزانية وعدم ظهورها ضمن أهم المشكلات بالرغم من العجز المتوقع في الميزانية المقبلة، إلى عدم إعلان الميزانية بصورة رسمية بعد.
 
كما أن تأثير هذا العجز المتوقع في الميزانية المقبلة ليس بإمكان المواطن العادي أن يقدر حجمه حالياً.
 
وعلى الرغم من ذلك فقد رأى حوالي 35% من المستطلعين أهمية تأثير هبوط النفط عالمياً على الميزانية، بينما رأى حوالي 45% أن تأثيره محدود، ورأى حوالي 20% عدم تأثير ذلك.
 
ويعد مركز الاستطلاع والقياس حالياً التقرير الكامل عن نتائج الاستطلاع بعد استكمال التحليل الإحصائي واستخلاص أدق التفاصيل، وربطها بخصائص المجتمع من جنس ونوع ومستوى تعليمي ومنطقة، مما يعطي مؤشرات علمية دقيقة لاهتمامات الشعب السعودي خلال المرحلة الحالية والمقبلة.
 
يذكر أن الاستطلاع شارك فيه حوالي (1372) شخصاً كعينة ممثلة للمجتمع السعودي من خلال الهاتف.
27 ديسمبر 2015 - 16 ربيع الأول 1437
07:11 PM

السيارات وارتفاع الأسعار في قمة الاهتمامات

استطلاع: المجتمع السعودي غير قلق كثيراً من العجز المتوقع في الميزانية

A A A
0
29,544

سبق- الرياض: جاءت حوادث السيارات وارتفاع الأسعار، والحروب وعدم الاستقرار في دول الجوار، والبطالة، ومشكلة السكن في قمة اهتمامات المجتمع السعودي، وتلاها: الإدمان، والإرهاب، وقضايا الأسرة، وضعف الاستثمارات السياحية، وضعف الخدمات الطبية، وتأثيرات هبوط أسعار النفط عالمياً على الميزانية، وضعف مخرجات التعليم بشقيه العام والجامعي والتطرف الديني.
 
جاء ذلك في نتائج آخر استطلاعات العام الحالي 2015م، حول أهم التحديات التي تواجه المجتمع السعودي، والتي أعلنها مركز الاستطلاع والقياس للدراسات بالرياض.
 
وعزا بعض خبراء الاستطلاعات بالمركز هذه المؤشرات، خاصة فيما يتعلق بالميزانية وعدم ظهورها ضمن أهم المشكلات بالرغم من العجز المتوقع في الميزانية المقبلة، إلى عدم إعلان الميزانية بصورة رسمية بعد.
 
كما أن تأثير هذا العجز المتوقع في الميزانية المقبلة ليس بإمكان المواطن العادي أن يقدر حجمه حالياً.
 
وعلى الرغم من ذلك فقد رأى حوالي 35% من المستطلعين أهمية تأثير هبوط النفط عالمياً على الميزانية، بينما رأى حوالي 45% أن تأثيره محدود، ورأى حوالي 20% عدم تأثير ذلك.
 
ويعد مركز الاستطلاع والقياس حالياً التقرير الكامل عن نتائج الاستطلاع بعد استكمال التحليل الإحصائي واستخلاص أدق التفاصيل، وربطها بخصائص المجتمع من جنس ونوع ومستوى تعليمي ومنطقة، مما يعطي مؤشرات علمية دقيقة لاهتمامات الشعب السعودي خلال المرحلة الحالية والمقبلة.
 
يذكر أن الاستطلاع شارك فيه حوالي (1372) شخصاً كعينة ممثلة للمجتمع السعودي من خلال الهاتف.