القصيبي والمصيبيح يتنبآن بإصلاح التعليم على يد العيسى قبل سنوات

كتابه وصف بالـ"خطر" ومتابعوه على "توتير" تجاوزوا 200 ألف

عبدالحكيم شار- سبق- الرياض: مرَّت 15 يومًا على تعيين الدكتور أحمد العيسى وزيرًا للتعليم، أطلق خلالها تصريحات صحفية معدودة، كانت متحفظة ومنضبطة، لكن محورها الطالب والمعلم، حقوقهما وواجباتهما، وجودة التعليم وتطويره، كما قفز فيها متابعوه لحسابه على "توتير"، إلى أكثر من 200 ألف متابع.
 
لكن قبل أكثر من ست سنوات على تعيينه وزيرًا، استطاع كاتبان سعوديان الإشارة لأهمية المحتوى الذي قدَّمه الدكتور أحمد العيسى وزير التعليم الحالي، إبان إصدار كتابه "إصلاح التعليم في السعودية بين غياب الرؤية السياسية وتوجس الثقافة الدينية وعجز الإدارة التربوية".
 
ففي 19 أبريل 2009م، كتب المستشار السابق في وزارة الداخلية والأكاديمي والكاتب المعروف الدكتور سعود المصيبيح، مقالاً في صحيفة الرياضية تحت عنوان "كتاب الموسم"، مبيِّنًاً أنَّ الدكتور أحمد العيسى قرأ مئات الكتب والتقارير والبحوث والدراسات والأوراق العلمية عن التعليم ودوره في تنمية المجتمعات.
 
ولفت "المصيبيح" إلى أنَّ "العيسى" درس دراسة أكاديمية في مجاله وعمل في الجهاز الحكومي عميدًا لكلية جامعية، ثم عمل ولا يزال يعمل -آنذاك- مديرًا لجامعة أهلية هي جامعة اليمامة، وتكونت لديه رؤية في أهمية التعليم لتطوير الوطن وإنمائه وألا نهضة لأي مجتمع في قيمه وأخلاقه وإنتاجه وتقدمه إلا بالتعليم، ولهذا كتب كتابه إصلاح التعليم في السعودية بروح الوطني المخلص الصادق.
 
وأضاف "المصيبيح": "الدكتور أحمد عرض حجم المقررات الدراسية وما يدرسه الطالب وضعف المعلم وضعف الإدارة وبيروقراطية الجهاز التنفيذي الذي يدير العمل ويطالب بإلغائه ويطرح أفكاراً غير مسبوقة عند المنظرين ومفكري التنمية ولكنها مطروحة عند التربويين، ومن زاره اطلع على تجارب الدول الناجحة واعتمادها على التعليم في نهضتها وتطورها".
 
وقتها أشار الدكتور سعود المصيبيح إلى اتفاقه مع العيسى في بعض الأمور، واختلافه في أشياء أخرى مما كتب في الكتاب، إلا أنه أكد أن الكتاب من الكتب التي تهزك من الداخل.
 
وأوضح "المصيبيح" أنه حصل على الكتاب من معرض الكتاب في الرياض ولجرأته لا أتوقع وجودًا له قريباً في السوق المحلية.
 
وبعد نحو ثلاثة أشهر على مقال المصيبيح، وبالتحديد في 21 يوليو 2009م، كتب الراحل الدكتور غازي القصيبي مقالاً تحت عنوان "امنعوا هذا الكتاب الخطر"، مشيراً إلى أن الكتاب الذي يدعو إلى منعه من تأليف الدكتور أحمد العيسى وعنوانه "إصلاح التعليم في السعودية بين غياب الرؤية السياسية وتوجس الثقافة الدينية وعجز الإدارة التربوية".
 
وقال "القصيبي" حينها: "بلا مبالغة أعتبر هذا الكتاب الصغير أهم كتاب صدر في الشأن العام خلال العقدين الأخيرين "وقبل أن يتحذلق المتحذلقون أقول إنه لم تتح لي معرفة المؤلف ولا أشعر إزاءه بعاطفة من أي نوع تدعو إلى التحيز له أو عليه".
 
وعلل "القصيبي" خطورة الكتاب – وخطره! – من أنه يتعلق بأكثر القضايا خطراً في مجتمعنا، وفي كل مجتمع. وتابع: "ينعقد الإجماع بين الباحثين التنمويين على أن التعليم هو مفتاح التنمية، وبالتالي مفتاح أي تقدم يمكن أن يطمح إليه شعب من الشعوب. وتؤكد الشواهد التاريخية أنه لم تتحقق نهضة في أي دولة إلا وكان منطلقها النظام التعليمي".
 
وأكد الدكتور "غازي" رحمه الله أن المؤلف أدرك أن التغيير المطلوب لا يجيء من مواقف متشنجة مبنية على عواطف هوجاء بل يأتي من التحليل المنصف، الواعي بالأهداف المنشودة من التغيير، وبالعقبات التي تقف في وجه التغيير.
 
وجزم "القصيبي" بأن الفرصة مهيأة الآن كما لم تكن مهيأة، قط، لإصلاح حقيقي يخرج النظام التعليمي من مأزقه ولا يمس ثوابت الوطن. وخاطب وزير التربية والتعليم حينها الأمير فيصل بن عبدالله بن محمد ونائه فيصل المعمر قائلاً: الأمل، بعد الله، معقود على هذين الصديقين العزيزين، ولهما أقول: هذا الكتاب ذخيرة لا تقدر بثمن في ملحمة الإصلاح القادم.
 
وبعد أكثر من ست سنوات على كتابة المقالين، وبعد رحيل الدكتور غازي القصيبي، ووجود الدكتور سعود المصيبيح عين الدكتور أحمد العيسى وزيراً للتعليم في 30 صفر 1437 الموافق 11 ديسمبر 2015م، مؤكداً نظرة الكاتبين الثاقبة وجودة المنتج أو المؤلف الذي ألفه "العيسى"، في ذلك الوقت.
 
 فهل تصدق نبوءة الكاتبين بإصلاح التعليم على يد الوزير العيسى الذي يملك رؤية واضحة لقطاع التعليم الحيوي، أم ستصطدم بالعوائق البيروقراطية والمشاكل والتعقيدات بحسب الكاتب الصحفي خلف الحربي، الذي وصف وزارة التعليم بالسفينة العملاقة المحملة عن آخرها بالملفات المعلقة التي تنتظر الحسم سواء في قضايا المعلمين والمعلمات أو قضايا المبتعثين أو مسألة التجهيزات والمباني المدرسية، وغير ذلك من المشاكل المختلفة التي يمكن أن يغرق فيها الوزير قبل أن يخطو خطوة واحدة باتجاه الرؤية التي يريد تحقيقها.

اعلان
القصيبي والمصيبيح يتنبآن بإصلاح التعليم على يد العيسى قبل سنوات
سبق
عبدالحكيم شار- سبق- الرياض: مرَّت 15 يومًا على تعيين الدكتور أحمد العيسى وزيرًا للتعليم، أطلق خلالها تصريحات صحفية معدودة، كانت متحفظة ومنضبطة، لكن محورها الطالب والمعلم، حقوقهما وواجباتهما، وجودة التعليم وتطويره، كما قفز فيها متابعوه لحسابه على "توتير"، إلى أكثر من 200 ألف متابع.
 
لكن قبل أكثر من ست سنوات على تعيينه وزيرًا، استطاع كاتبان سعوديان الإشارة لأهمية المحتوى الذي قدَّمه الدكتور أحمد العيسى وزير التعليم الحالي، إبان إصدار كتابه "إصلاح التعليم في السعودية بين غياب الرؤية السياسية وتوجس الثقافة الدينية وعجز الإدارة التربوية".
 
ففي 19 أبريل 2009م، كتب المستشار السابق في وزارة الداخلية والأكاديمي والكاتب المعروف الدكتور سعود المصيبيح، مقالاً في صحيفة الرياضية تحت عنوان "كتاب الموسم"، مبيِّنًاً أنَّ الدكتور أحمد العيسى قرأ مئات الكتب والتقارير والبحوث والدراسات والأوراق العلمية عن التعليم ودوره في تنمية المجتمعات.
 
ولفت "المصيبيح" إلى أنَّ "العيسى" درس دراسة أكاديمية في مجاله وعمل في الجهاز الحكومي عميدًا لكلية جامعية، ثم عمل ولا يزال يعمل -آنذاك- مديرًا لجامعة أهلية هي جامعة اليمامة، وتكونت لديه رؤية في أهمية التعليم لتطوير الوطن وإنمائه وألا نهضة لأي مجتمع في قيمه وأخلاقه وإنتاجه وتقدمه إلا بالتعليم، ولهذا كتب كتابه إصلاح التعليم في السعودية بروح الوطني المخلص الصادق.
 
وأضاف "المصيبيح": "الدكتور أحمد عرض حجم المقررات الدراسية وما يدرسه الطالب وضعف المعلم وضعف الإدارة وبيروقراطية الجهاز التنفيذي الذي يدير العمل ويطالب بإلغائه ويطرح أفكاراً غير مسبوقة عند المنظرين ومفكري التنمية ولكنها مطروحة عند التربويين، ومن زاره اطلع على تجارب الدول الناجحة واعتمادها على التعليم في نهضتها وتطورها".
 
وقتها أشار الدكتور سعود المصيبيح إلى اتفاقه مع العيسى في بعض الأمور، واختلافه في أشياء أخرى مما كتب في الكتاب، إلا أنه أكد أن الكتاب من الكتب التي تهزك من الداخل.
 
وأوضح "المصيبيح" أنه حصل على الكتاب من معرض الكتاب في الرياض ولجرأته لا أتوقع وجودًا له قريباً في السوق المحلية.
 
وبعد نحو ثلاثة أشهر على مقال المصيبيح، وبالتحديد في 21 يوليو 2009م، كتب الراحل الدكتور غازي القصيبي مقالاً تحت عنوان "امنعوا هذا الكتاب الخطر"، مشيراً إلى أن الكتاب الذي يدعو إلى منعه من تأليف الدكتور أحمد العيسى وعنوانه "إصلاح التعليم في السعودية بين غياب الرؤية السياسية وتوجس الثقافة الدينية وعجز الإدارة التربوية".
 
وقال "القصيبي" حينها: "بلا مبالغة أعتبر هذا الكتاب الصغير أهم كتاب صدر في الشأن العام خلال العقدين الأخيرين "وقبل أن يتحذلق المتحذلقون أقول إنه لم تتح لي معرفة المؤلف ولا أشعر إزاءه بعاطفة من أي نوع تدعو إلى التحيز له أو عليه".
 
وعلل "القصيبي" خطورة الكتاب – وخطره! – من أنه يتعلق بأكثر القضايا خطراً في مجتمعنا، وفي كل مجتمع. وتابع: "ينعقد الإجماع بين الباحثين التنمويين على أن التعليم هو مفتاح التنمية، وبالتالي مفتاح أي تقدم يمكن أن يطمح إليه شعب من الشعوب. وتؤكد الشواهد التاريخية أنه لم تتحقق نهضة في أي دولة إلا وكان منطلقها النظام التعليمي".
 
وأكد الدكتور "غازي" رحمه الله أن المؤلف أدرك أن التغيير المطلوب لا يجيء من مواقف متشنجة مبنية على عواطف هوجاء بل يأتي من التحليل المنصف، الواعي بالأهداف المنشودة من التغيير، وبالعقبات التي تقف في وجه التغيير.
 
وجزم "القصيبي" بأن الفرصة مهيأة الآن كما لم تكن مهيأة، قط، لإصلاح حقيقي يخرج النظام التعليمي من مأزقه ولا يمس ثوابت الوطن. وخاطب وزير التربية والتعليم حينها الأمير فيصل بن عبدالله بن محمد ونائه فيصل المعمر قائلاً: الأمل، بعد الله، معقود على هذين الصديقين العزيزين، ولهما أقول: هذا الكتاب ذخيرة لا تقدر بثمن في ملحمة الإصلاح القادم.
 
وبعد أكثر من ست سنوات على كتابة المقالين، وبعد رحيل الدكتور غازي القصيبي، ووجود الدكتور سعود المصيبيح عين الدكتور أحمد العيسى وزيراً للتعليم في 30 صفر 1437 الموافق 11 ديسمبر 2015م، مؤكداً نظرة الكاتبين الثاقبة وجودة المنتج أو المؤلف الذي ألفه "العيسى"، في ذلك الوقت.
 
 فهل تصدق نبوءة الكاتبين بإصلاح التعليم على يد الوزير العيسى الذي يملك رؤية واضحة لقطاع التعليم الحيوي، أم ستصطدم بالعوائق البيروقراطية والمشاكل والتعقيدات بحسب الكاتب الصحفي خلف الحربي، الذي وصف وزارة التعليم بالسفينة العملاقة المحملة عن آخرها بالملفات المعلقة التي تنتظر الحسم سواء في قضايا المعلمين والمعلمات أو قضايا المبتعثين أو مسألة التجهيزات والمباني المدرسية، وغير ذلك من المشاكل المختلفة التي يمكن أن يغرق فيها الوزير قبل أن يخطو خطوة واحدة باتجاه الرؤية التي يريد تحقيقها.
28 ديسمبر 2015 - 17 ربيع الأول 1437
01:32 AM

كتابه وصف بالـ"خطر" ومتابعوه على "توتير" تجاوزوا 200 ألف

القصيبي والمصيبيح يتنبآن بإصلاح التعليم على يد العيسى قبل سنوات

A A A
0
59,788

عبدالحكيم شار- سبق- الرياض: مرَّت 15 يومًا على تعيين الدكتور أحمد العيسى وزيرًا للتعليم، أطلق خلالها تصريحات صحفية معدودة، كانت متحفظة ومنضبطة، لكن محورها الطالب والمعلم، حقوقهما وواجباتهما، وجودة التعليم وتطويره، كما قفز فيها متابعوه لحسابه على "توتير"، إلى أكثر من 200 ألف متابع.
 
لكن قبل أكثر من ست سنوات على تعيينه وزيرًا، استطاع كاتبان سعوديان الإشارة لأهمية المحتوى الذي قدَّمه الدكتور أحمد العيسى وزير التعليم الحالي، إبان إصدار كتابه "إصلاح التعليم في السعودية بين غياب الرؤية السياسية وتوجس الثقافة الدينية وعجز الإدارة التربوية".
 
ففي 19 أبريل 2009م، كتب المستشار السابق في وزارة الداخلية والأكاديمي والكاتب المعروف الدكتور سعود المصيبيح، مقالاً في صحيفة الرياضية تحت عنوان "كتاب الموسم"، مبيِّنًاً أنَّ الدكتور أحمد العيسى قرأ مئات الكتب والتقارير والبحوث والدراسات والأوراق العلمية عن التعليم ودوره في تنمية المجتمعات.
 
ولفت "المصيبيح" إلى أنَّ "العيسى" درس دراسة أكاديمية في مجاله وعمل في الجهاز الحكومي عميدًا لكلية جامعية، ثم عمل ولا يزال يعمل -آنذاك- مديرًا لجامعة أهلية هي جامعة اليمامة، وتكونت لديه رؤية في أهمية التعليم لتطوير الوطن وإنمائه وألا نهضة لأي مجتمع في قيمه وأخلاقه وإنتاجه وتقدمه إلا بالتعليم، ولهذا كتب كتابه إصلاح التعليم في السعودية بروح الوطني المخلص الصادق.
 
وأضاف "المصيبيح": "الدكتور أحمد عرض حجم المقررات الدراسية وما يدرسه الطالب وضعف المعلم وضعف الإدارة وبيروقراطية الجهاز التنفيذي الذي يدير العمل ويطالب بإلغائه ويطرح أفكاراً غير مسبوقة عند المنظرين ومفكري التنمية ولكنها مطروحة عند التربويين، ومن زاره اطلع على تجارب الدول الناجحة واعتمادها على التعليم في نهضتها وتطورها".
 
وقتها أشار الدكتور سعود المصيبيح إلى اتفاقه مع العيسى في بعض الأمور، واختلافه في أشياء أخرى مما كتب في الكتاب، إلا أنه أكد أن الكتاب من الكتب التي تهزك من الداخل.
 
وأوضح "المصيبيح" أنه حصل على الكتاب من معرض الكتاب في الرياض ولجرأته لا أتوقع وجودًا له قريباً في السوق المحلية.
 
وبعد نحو ثلاثة أشهر على مقال المصيبيح، وبالتحديد في 21 يوليو 2009م، كتب الراحل الدكتور غازي القصيبي مقالاً تحت عنوان "امنعوا هذا الكتاب الخطر"، مشيراً إلى أن الكتاب الذي يدعو إلى منعه من تأليف الدكتور أحمد العيسى وعنوانه "إصلاح التعليم في السعودية بين غياب الرؤية السياسية وتوجس الثقافة الدينية وعجز الإدارة التربوية".
 
وقال "القصيبي" حينها: "بلا مبالغة أعتبر هذا الكتاب الصغير أهم كتاب صدر في الشأن العام خلال العقدين الأخيرين "وقبل أن يتحذلق المتحذلقون أقول إنه لم تتح لي معرفة المؤلف ولا أشعر إزاءه بعاطفة من أي نوع تدعو إلى التحيز له أو عليه".
 
وعلل "القصيبي" خطورة الكتاب – وخطره! – من أنه يتعلق بأكثر القضايا خطراً في مجتمعنا، وفي كل مجتمع. وتابع: "ينعقد الإجماع بين الباحثين التنمويين على أن التعليم هو مفتاح التنمية، وبالتالي مفتاح أي تقدم يمكن أن يطمح إليه شعب من الشعوب. وتؤكد الشواهد التاريخية أنه لم تتحقق نهضة في أي دولة إلا وكان منطلقها النظام التعليمي".
 
وأكد الدكتور "غازي" رحمه الله أن المؤلف أدرك أن التغيير المطلوب لا يجيء من مواقف متشنجة مبنية على عواطف هوجاء بل يأتي من التحليل المنصف، الواعي بالأهداف المنشودة من التغيير، وبالعقبات التي تقف في وجه التغيير.
 
وجزم "القصيبي" بأن الفرصة مهيأة الآن كما لم تكن مهيأة، قط، لإصلاح حقيقي يخرج النظام التعليمي من مأزقه ولا يمس ثوابت الوطن. وخاطب وزير التربية والتعليم حينها الأمير فيصل بن عبدالله بن محمد ونائه فيصل المعمر قائلاً: الأمل، بعد الله، معقود على هذين الصديقين العزيزين، ولهما أقول: هذا الكتاب ذخيرة لا تقدر بثمن في ملحمة الإصلاح القادم.
 
وبعد أكثر من ست سنوات على كتابة المقالين، وبعد رحيل الدكتور غازي القصيبي، ووجود الدكتور سعود المصيبيح عين الدكتور أحمد العيسى وزيراً للتعليم في 30 صفر 1437 الموافق 11 ديسمبر 2015م، مؤكداً نظرة الكاتبين الثاقبة وجودة المنتج أو المؤلف الذي ألفه "العيسى"، في ذلك الوقت.
 
 فهل تصدق نبوءة الكاتبين بإصلاح التعليم على يد الوزير العيسى الذي يملك رؤية واضحة لقطاع التعليم الحيوي، أم ستصطدم بالعوائق البيروقراطية والمشاكل والتعقيدات بحسب الكاتب الصحفي خلف الحربي، الذي وصف وزارة التعليم بالسفينة العملاقة المحملة عن آخرها بالملفات المعلقة التي تنتظر الحسم سواء في قضايا المعلمين والمعلمات أو قضايا المبتعثين أو مسألة التجهيزات والمباني المدرسية، وغير ذلك من المشاكل المختلفة التي يمكن أن يغرق فيها الوزير قبل أن يخطو خطوة واحدة باتجاه الرؤية التي يريد تحقيقها.