مديرة ومنسوبو جامعة "الأميرة نورة" يعزون ويبايعون "القيادة"

خلود غنام – سبق – الرياض: رفعت مديرة جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، الدكتورة هدى بنت محمد العميل، باسمها ونيابة عن منسوبي ومنسوبات الجامعة، التعازي لخادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود، ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية ـ حفظهم الله ـ والأسرة المالكة والشعب السعودي، في وفاة الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ـ رحمه الله.
 
وسألت المولى عز وجل، أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته، وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يجزيه خير الجزاء على ما قدمه لشعب المملكة، والأمتين الإسلامية والعربية.
 
وقالت في تصريح لها: "إن ما نشعر به من ألم بفقد قائد الأمة يجعلنا نستحضر ما قدم الفقيد لدينه ووطنه ومواطنيه، ولعل في تأسيسه لـجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن ودعمه لها، قصة تُحكى للأجيال الحاضرة واللاحقة، وسيتذكرها الوطن والمرأة السعودية عبر تعاقب الأجيال بعد أن عم نفعها آلاف المواطنات", مؤكدةً أن ما قدمه ـ رحمه الله ـ للمرأة والشباب، وتلمسه احتياجات الفقراء وحبه لعمل الخير، وجهوده الحثيثية في نشر روح التسامح والإخاء بين الشعوب، ستبقى في ذاكرة التاريخ تلهج بها ألسنة الأوفياء.
 
وجددت مديرة جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، الولاء والبيعة لخادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ملكاً للبلاد وقائداً لمسيرتها، وصاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود ولياً للعهد، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولياً لولي العهد، داعية الله ـ المولى القدير ـ أن يوفقهم جميعاً ويسدد على طريق الخير خطاهم، ويعز بهم الإسلام والمسلمين، ويحفظ بهم أمن واستقرار المملكة.

اعلان
مديرة ومنسوبو جامعة "الأميرة نورة" يعزون ويبايعون "القيادة"
سبق
خلود غنام – سبق – الرياض: رفعت مديرة جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، الدكتورة هدى بنت محمد العميل، باسمها ونيابة عن منسوبي ومنسوبات الجامعة، التعازي لخادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود، ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية ـ حفظهم الله ـ والأسرة المالكة والشعب السعودي، في وفاة الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ـ رحمه الله.
 
وسألت المولى عز وجل، أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته، وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يجزيه خير الجزاء على ما قدمه لشعب المملكة، والأمتين الإسلامية والعربية.
 
وقالت في تصريح لها: "إن ما نشعر به من ألم بفقد قائد الأمة يجعلنا نستحضر ما قدم الفقيد لدينه ووطنه ومواطنيه، ولعل في تأسيسه لـجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن ودعمه لها، قصة تُحكى للأجيال الحاضرة واللاحقة، وسيتذكرها الوطن والمرأة السعودية عبر تعاقب الأجيال بعد أن عم نفعها آلاف المواطنات", مؤكدةً أن ما قدمه ـ رحمه الله ـ للمرأة والشباب، وتلمسه احتياجات الفقراء وحبه لعمل الخير، وجهوده الحثيثية في نشر روح التسامح والإخاء بين الشعوب، ستبقى في ذاكرة التاريخ تلهج بها ألسنة الأوفياء.
 
وجددت مديرة جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، الولاء والبيعة لخادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ملكاً للبلاد وقائداً لمسيرتها، وصاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود ولياً للعهد، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولياً لولي العهد، داعية الله ـ المولى القدير ـ أن يوفقهم جميعاً ويسدد على طريق الخير خطاهم، ويعز بهم الإسلام والمسلمين، ويحفظ بهم أمن واستقرار المملكة.
26 يناير 2015 - 6 ربيع الآخر 1436
03:30 PM

مديرة ومنسوبو جامعة "الأميرة نورة" يعزون ويبايعون "القيادة"

A A A
0
97,058

خلود غنام – سبق – الرياض: رفعت مديرة جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، الدكتورة هدى بنت محمد العميل، باسمها ونيابة عن منسوبي ومنسوبات الجامعة، التعازي لخادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود، ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية ـ حفظهم الله ـ والأسرة المالكة والشعب السعودي، في وفاة الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ـ رحمه الله.
 
وسألت المولى عز وجل، أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته، وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يجزيه خير الجزاء على ما قدمه لشعب المملكة، والأمتين الإسلامية والعربية.
 
وقالت في تصريح لها: "إن ما نشعر به من ألم بفقد قائد الأمة يجعلنا نستحضر ما قدم الفقيد لدينه ووطنه ومواطنيه، ولعل في تأسيسه لـجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن ودعمه لها، قصة تُحكى للأجيال الحاضرة واللاحقة، وسيتذكرها الوطن والمرأة السعودية عبر تعاقب الأجيال بعد أن عم نفعها آلاف المواطنات", مؤكدةً أن ما قدمه ـ رحمه الله ـ للمرأة والشباب، وتلمسه احتياجات الفقراء وحبه لعمل الخير، وجهوده الحثيثية في نشر روح التسامح والإخاء بين الشعوب، ستبقى في ذاكرة التاريخ تلهج بها ألسنة الأوفياء.
 
وجددت مديرة جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، الولاء والبيعة لخادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ملكاً للبلاد وقائداً لمسيرتها، وصاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود ولياً للعهد، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولياً لولي العهد، داعية الله ـ المولى القدير ـ أن يوفقهم جميعاً ويسدد على طريق الخير خطاهم، ويعز بهم الإسلام والمسلمين، ويحفظ بهم أمن واستقرار المملكة.