"أفاعي خامنئي" تمتطي قائمة الإعدام الدولية.. وعبيد "داعش" يبهرون أسيادهم!

289 حالة نفّذتها طهران.. و"التنظيم" قضى على 2030 منذ "الخلافة المزعومة"

غزوان الحسن- سبق- الرياض: لم يعد يخفى على أحد الارتباط الوثيق والقاسم المشترك الأكبر الذي يربط ملالي طهران بمن يسمّون أنفسهم دولة الإسلام (داعش)؛ حيث تتماثل طرق وأساليب القتل والإرهاب وإثارة الفتن والوحشية؛ سواء من حيث الفكر أو آلية التنفيذ التي درسها وتعلمها قادة "داعش" من أسيادهم في طهران، ومن أفعال وتصرفات زعميهم الروحي "خامنئي" وملاليه، حتى أبهروهم حين نفّذوا 2030 حالة إعدام منذ إعلان الخلافة المزعومة، في وقت صنفت طهران على رأس قائمة الإعدام الدولية.
 
رأس القائمة
وأشارت منظمة العفو الدولية (أمنستي)، إلى أن إيران تتصدر قائمة الدول التي نفّذت أحكاماً بالإعدام خلال العام الماضي، مشيرة إلى أن عدد أحكام الإعدام التي صدرت في مختلف أنحاء العالم شهدت تزايداً ملموساً في العام 2014 مقارنة بالعام 2013 بنسبة 28%؛ جاء ذلك في التقرير السنوي للمنظمة بعنوان "أحكام الإعدام وعمليات الإعدام 2014"، وأوضحت المنظمة أنه تم تنفيذ 607 أحكام بالإعدام في مختلف أنحاء العالم، وكان نصيب إيران منها (289) إعداماً.
 
آلية واحدة
ومع تطابق المنهج أخذ ما يسمى بتنظيم دولة الإسلام "داعش" في ممارسة إجرام ملالي ايران بتنفيذ الإعدام والقتل بأي شخص كان، وتحت أي ذريعة؛ بهدف زرع الخوف في نفوس الأبرياء من سكان المناطق التي يجتاحونها؛ بحجة تطبيق دين الإسلام وإعلان دولة الخلافة.
 
ووثق المرصد السوري لحقوق الإنسان إعدام تنظيم "داعش" 61 شخصاً في مناطق سيطرته بسوريا، خلال شهر واحد، منذ إعلانه بما يسمى "دولة الخلافة"، نفّذها خلال الفترة الممتدة بين 28 من شهر فبراير ، و28 من شهر مارس من عام 2015.
 
إعدام 2030
وأفاد المرصد بأن 36 مدنياً في محافظات حماة وحلب والرقة ودير الزور وحمص والحسكة، أعدمهم التنظيم بتهم عدة، لترتفع بذلك حالات الإعدام لـ 2030 من المدنيين والمقاتلين وعناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها وعناصر التنظيم نفسه، الذين أعدمهم التنظيم بمناطق سيطرته في الأراضي السورية، منذ 28 يونيو 2014، بينما قام التنظيم الإرهابي بإعدام 400 شخص على الأقل في مدينة تدمر السورية، منذ أن سيطر على المدينة الأثرية قبل أربعة أيام.
 
أوامر "الخامنئي"
ويلخص ما تفعله إيران وأتباعها من تنظيم "داعش" فكر وأفعال قادة العمامات في طهران في نشر طرق الإرهاب وتصدير فنون الإعدام؛ حيث كان قد أمر "الخامنئي" بزيادة الإعدامات وشنّ اعتداء صاروخي على مخيم ليبرتي؛ بهدف احتواء الأوضاع في داخل البلاد عقب انطلاق عملية "عاصفة الحزم"؛ خوفاً من تداعيات داخلية لعملية "عاصفة الحزم" التي ينفذها التحالف العربي ضد تطاولات عملاء نظام الملالي على اليمن.
 
زمرة عميلة
وأصدر نظام الملالي أوامره بزيادة الإعدامات السرية والعلنية من جهة، وتكليف قوة القدس الإرهابية بتوجيه الزمرة العميلة لها المسماة بـ"عصائب الحق" بشنّ اعتداء صاروخي وإرهابي على ليبرتي من جهة أخرى.

اعلان
"أفاعي خامنئي" تمتطي قائمة الإعدام الدولية.. وعبيد "داعش" يبهرون أسيادهم!
سبق
غزوان الحسن- سبق- الرياض: لم يعد يخفى على أحد الارتباط الوثيق والقاسم المشترك الأكبر الذي يربط ملالي طهران بمن يسمّون أنفسهم دولة الإسلام (داعش)؛ حيث تتماثل طرق وأساليب القتل والإرهاب وإثارة الفتن والوحشية؛ سواء من حيث الفكر أو آلية التنفيذ التي درسها وتعلمها قادة "داعش" من أسيادهم في طهران، ومن أفعال وتصرفات زعميهم الروحي "خامنئي" وملاليه، حتى أبهروهم حين نفّذوا 2030 حالة إعدام منذ إعلان الخلافة المزعومة، في وقت صنفت طهران على رأس قائمة الإعدام الدولية.
 
رأس القائمة
وأشارت منظمة العفو الدولية (أمنستي)، إلى أن إيران تتصدر قائمة الدول التي نفّذت أحكاماً بالإعدام خلال العام الماضي، مشيرة إلى أن عدد أحكام الإعدام التي صدرت في مختلف أنحاء العالم شهدت تزايداً ملموساً في العام 2014 مقارنة بالعام 2013 بنسبة 28%؛ جاء ذلك في التقرير السنوي للمنظمة بعنوان "أحكام الإعدام وعمليات الإعدام 2014"، وأوضحت المنظمة أنه تم تنفيذ 607 أحكام بالإعدام في مختلف أنحاء العالم، وكان نصيب إيران منها (289) إعداماً.
 
آلية واحدة
ومع تطابق المنهج أخذ ما يسمى بتنظيم دولة الإسلام "داعش" في ممارسة إجرام ملالي ايران بتنفيذ الإعدام والقتل بأي شخص كان، وتحت أي ذريعة؛ بهدف زرع الخوف في نفوس الأبرياء من سكان المناطق التي يجتاحونها؛ بحجة تطبيق دين الإسلام وإعلان دولة الخلافة.
 
ووثق المرصد السوري لحقوق الإنسان إعدام تنظيم "داعش" 61 شخصاً في مناطق سيطرته بسوريا، خلال شهر واحد، منذ إعلانه بما يسمى "دولة الخلافة"، نفّذها خلال الفترة الممتدة بين 28 من شهر فبراير ، و28 من شهر مارس من عام 2015.
 
إعدام 2030
وأفاد المرصد بأن 36 مدنياً في محافظات حماة وحلب والرقة ودير الزور وحمص والحسكة، أعدمهم التنظيم بتهم عدة، لترتفع بذلك حالات الإعدام لـ 2030 من المدنيين والمقاتلين وعناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها وعناصر التنظيم نفسه، الذين أعدمهم التنظيم بمناطق سيطرته في الأراضي السورية، منذ 28 يونيو 2014، بينما قام التنظيم الإرهابي بإعدام 400 شخص على الأقل في مدينة تدمر السورية، منذ أن سيطر على المدينة الأثرية قبل أربعة أيام.
 
أوامر "الخامنئي"
ويلخص ما تفعله إيران وأتباعها من تنظيم "داعش" فكر وأفعال قادة العمامات في طهران في نشر طرق الإرهاب وتصدير فنون الإعدام؛ حيث كان قد أمر "الخامنئي" بزيادة الإعدامات وشنّ اعتداء صاروخي على مخيم ليبرتي؛ بهدف احتواء الأوضاع في داخل البلاد عقب انطلاق عملية "عاصفة الحزم"؛ خوفاً من تداعيات داخلية لعملية "عاصفة الحزم" التي ينفذها التحالف العربي ضد تطاولات عملاء نظام الملالي على اليمن.
 
زمرة عميلة
وأصدر نظام الملالي أوامره بزيادة الإعدامات السرية والعلنية من جهة، وتكليف قوة القدس الإرهابية بتوجيه الزمرة العميلة لها المسماة بـ"عصائب الحق" بشنّ اعتداء صاروخي وإرهابي على ليبرتي من جهة أخرى.
26 مايو 2015 - 8 شعبان 1436
12:56 PM

"أفاعي خامنئي" تمتطي قائمة الإعدام الدولية.. وعبيد "داعش" يبهرون أسيادهم!

289 حالة نفّذتها طهران.. و"التنظيم" قضى على 2030 منذ "الخلافة المزعومة"

A A A
0
21,407

غزوان الحسن- سبق- الرياض: لم يعد يخفى على أحد الارتباط الوثيق والقاسم المشترك الأكبر الذي يربط ملالي طهران بمن يسمّون أنفسهم دولة الإسلام (داعش)؛ حيث تتماثل طرق وأساليب القتل والإرهاب وإثارة الفتن والوحشية؛ سواء من حيث الفكر أو آلية التنفيذ التي درسها وتعلمها قادة "داعش" من أسيادهم في طهران، ومن أفعال وتصرفات زعميهم الروحي "خامنئي" وملاليه، حتى أبهروهم حين نفّذوا 2030 حالة إعدام منذ إعلان الخلافة المزعومة، في وقت صنفت طهران على رأس قائمة الإعدام الدولية.
 
رأس القائمة
وأشارت منظمة العفو الدولية (أمنستي)، إلى أن إيران تتصدر قائمة الدول التي نفّذت أحكاماً بالإعدام خلال العام الماضي، مشيرة إلى أن عدد أحكام الإعدام التي صدرت في مختلف أنحاء العالم شهدت تزايداً ملموساً في العام 2014 مقارنة بالعام 2013 بنسبة 28%؛ جاء ذلك في التقرير السنوي للمنظمة بعنوان "أحكام الإعدام وعمليات الإعدام 2014"، وأوضحت المنظمة أنه تم تنفيذ 607 أحكام بالإعدام في مختلف أنحاء العالم، وكان نصيب إيران منها (289) إعداماً.
 
آلية واحدة
ومع تطابق المنهج أخذ ما يسمى بتنظيم دولة الإسلام "داعش" في ممارسة إجرام ملالي ايران بتنفيذ الإعدام والقتل بأي شخص كان، وتحت أي ذريعة؛ بهدف زرع الخوف في نفوس الأبرياء من سكان المناطق التي يجتاحونها؛ بحجة تطبيق دين الإسلام وإعلان دولة الخلافة.
 
ووثق المرصد السوري لحقوق الإنسان إعدام تنظيم "داعش" 61 شخصاً في مناطق سيطرته بسوريا، خلال شهر واحد، منذ إعلانه بما يسمى "دولة الخلافة"، نفّذها خلال الفترة الممتدة بين 28 من شهر فبراير ، و28 من شهر مارس من عام 2015.
 
إعدام 2030
وأفاد المرصد بأن 36 مدنياً في محافظات حماة وحلب والرقة ودير الزور وحمص والحسكة، أعدمهم التنظيم بتهم عدة، لترتفع بذلك حالات الإعدام لـ 2030 من المدنيين والمقاتلين وعناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها وعناصر التنظيم نفسه، الذين أعدمهم التنظيم بمناطق سيطرته في الأراضي السورية، منذ 28 يونيو 2014، بينما قام التنظيم الإرهابي بإعدام 400 شخص على الأقل في مدينة تدمر السورية، منذ أن سيطر على المدينة الأثرية قبل أربعة أيام.
 
أوامر "الخامنئي"
ويلخص ما تفعله إيران وأتباعها من تنظيم "داعش" فكر وأفعال قادة العمامات في طهران في نشر طرق الإرهاب وتصدير فنون الإعدام؛ حيث كان قد أمر "الخامنئي" بزيادة الإعدامات وشنّ اعتداء صاروخي على مخيم ليبرتي؛ بهدف احتواء الأوضاع في داخل البلاد عقب انطلاق عملية "عاصفة الحزم"؛ خوفاً من تداعيات داخلية لعملية "عاصفة الحزم" التي ينفذها التحالف العربي ضد تطاولات عملاء نظام الملالي على اليمن.
 
زمرة عميلة
وأصدر نظام الملالي أوامره بزيادة الإعدامات السرية والعلنية من جهة، وتكليف قوة القدس الإرهابية بتوجيه الزمرة العميلة لها المسماة بـ"عصائب الحق" بشنّ اعتداء صاروخي وإرهابي على ليبرتي من جهة أخرى.