"هيئة الأمر بالمعروف" تطلق الرقم الموحد 1909

تشغيل تجريبي للتواصل مع المجتمع وتدوين البلاغات

واس- الرياض: أطلقت الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، التشغيل التجريبي لمركز الاتصال عبر الرقم الموحد (1909)، للتواصل مع المجتمع من مختلف مناطق المملكة، وذلك من خلال مركز اتصال يقوم باستقبال البلاغات، وتقديم الخدمات وتمريرها إلى مختلف فروع الرئاسة عن طريق برامج تقنية عالية تضبط مسار العمل، وتسهم في تدوين البلاغات ومتابعتها من قبل مسؤولي الرئاسة للإشراف المباشر على العمل، وضبط آلية الإجراءات المتخذة في كافة القضايا.
 
وقال الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله السند: "إطلاق الرقم الموحد يأتي ضمن إطار برامج تطويرية شاملة للعمل الميداني، سعياً للارتقاء بمستوى العمل وجودة الأداء وضبط الإجراءات بما يحقق شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر على المنهج الصحيح وفق كتاب الله وسنة رسوله محمد صلى الله عليه وسلم، ويحقق تطلعات ولاة الأمر ويحفظ للمواطنين والمقيمين حقوقهم".
 
وأضاف: "مشروع مركز الاتصال الموحد (1909) سيخدم للوصول لجميع خدمات الرئاسة ومنتجاتها الميدانية التي تشمل (خدمة مكافحة الابتزاز، وخدمة مكافحة الجرائم المعلوماتية، وخدمة مكافحة السحر، وخدمة التوعية والتوجيه)، مؤكداً أن المشروع يعد ثمرة من ثمار الدعم الذي تلقاه الرئاسة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين، وسمو ولي ولي العهد".
 
وعبّر الدكتور "السند"، عن تفاؤله بما سيحققه تدشين الرقم من آثار إيجابية كبيرة، حيث سترتقي المبادرة المتميزة بأعمال الرئاسة الميدانية إلى مرحلة تأسيس الجودة المستدامة من خلال التركيز على أهم وسائل الضبط الميداني، والبلاغات لتضمن تطبيق الأداء المتقن لتلك العمليات الميدانية وفق الأنظمة والتعليمات.

اعلان
"هيئة الأمر بالمعروف" تطلق الرقم الموحد 1909
سبق
واس- الرياض: أطلقت الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، التشغيل التجريبي لمركز الاتصال عبر الرقم الموحد (1909)، للتواصل مع المجتمع من مختلف مناطق المملكة، وذلك من خلال مركز اتصال يقوم باستقبال البلاغات، وتقديم الخدمات وتمريرها إلى مختلف فروع الرئاسة عن طريق برامج تقنية عالية تضبط مسار العمل، وتسهم في تدوين البلاغات ومتابعتها من قبل مسؤولي الرئاسة للإشراف المباشر على العمل، وضبط آلية الإجراءات المتخذة في كافة القضايا.
 
وقال الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله السند: "إطلاق الرقم الموحد يأتي ضمن إطار برامج تطويرية شاملة للعمل الميداني، سعياً للارتقاء بمستوى العمل وجودة الأداء وضبط الإجراءات بما يحقق شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر على المنهج الصحيح وفق كتاب الله وسنة رسوله محمد صلى الله عليه وسلم، ويحقق تطلعات ولاة الأمر ويحفظ للمواطنين والمقيمين حقوقهم".
 
وأضاف: "مشروع مركز الاتصال الموحد (1909) سيخدم للوصول لجميع خدمات الرئاسة ومنتجاتها الميدانية التي تشمل (خدمة مكافحة الابتزاز، وخدمة مكافحة الجرائم المعلوماتية، وخدمة مكافحة السحر، وخدمة التوعية والتوجيه)، مؤكداً أن المشروع يعد ثمرة من ثمار الدعم الذي تلقاه الرئاسة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين، وسمو ولي ولي العهد".
 
وعبّر الدكتور "السند"، عن تفاؤله بما سيحققه تدشين الرقم من آثار إيجابية كبيرة، حيث سترتقي المبادرة المتميزة بأعمال الرئاسة الميدانية إلى مرحلة تأسيس الجودة المستدامة من خلال التركيز على أهم وسائل الضبط الميداني، والبلاغات لتضمن تطبيق الأداء المتقن لتلك العمليات الميدانية وفق الأنظمة والتعليمات.
27 مايو 2015 - 9 شعبان 1436
02:13 PM

"هيئة الأمر بالمعروف" تطلق الرقم الموحد 1909

تشغيل تجريبي للتواصل مع المجتمع وتدوين البلاغات

A A A
0
130,678

واس- الرياض: أطلقت الرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، التشغيل التجريبي لمركز الاتصال عبر الرقم الموحد (1909)، للتواصل مع المجتمع من مختلف مناطق المملكة، وذلك من خلال مركز اتصال يقوم باستقبال البلاغات، وتقديم الخدمات وتمريرها إلى مختلف فروع الرئاسة عن طريق برامج تقنية عالية تضبط مسار العمل، وتسهم في تدوين البلاغات ومتابعتها من قبل مسؤولي الرئاسة للإشراف المباشر على العمل، وضبط آلية الإجراءات المتخذة في كافة القضايا.
 
وقال الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالله السند: "إطلاق الرقم الموحد يأتي ضمن إطار برامج تطويرية شاملة للعمل الميداني، سعياً للارتقاء بمستوى العمل وجودة الأداء وضبط الإجراءات بما يحقق شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر على المنهج الصحيح وفق كتاب الله وسنة رسوله محمد صلى الله عليه وسلم، ويحقق تطلعات ولاة الأمر ويحفظ للمواطنين والمقيمين حقوقهم".
 
وأضاف: "مشروع مركز الاتصال الموحد (1909) سيخدم للوصول لجميع خدمات الرئاسة ومنتجاتها الميدانية التي تشمل (خدمة مكافحة الابتزاز، وخدمة مكافحة الجرائم المعلوماتية، وخدمة مكافحة السحر، وخدمة التوعية والتوجيه)، مؤكداً أن المشروع يعد ثمرة من ثمار الدعم الذي تلقاه الرئاسة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين، وسمو ولي ولي العهد".
 
وعبّر الدكتور "السند"، عن تفاؤله بما سيحققه تدشين الرقم من آثار إيجابية كبيرة، حيث سترتقي المبادرة المتميزة بأعمال الرئاسة الميدانية إلى مرحلة تأسيس الجودة المستدامة من خلال التركيز على أهم وسائل الضبط الميداني، والبلاغات لتضمن تطبيق الأداء المتقن لتلك العمليات الميدانية وفق الأنظمة والتعليمات.