مع الأمطار.. 200 متر تحتجز الأهالي عن الوصول لقراهم "شمال ظلم"

توقفت السفلتة عندها قبل إتمامها منذ عام .. والمواطنون يناشدون بإنجازها

ياسر العتيبي- سبق- الطائف: تحاصر الأمطار كلما هطلت على مناطق قرى الرمثية شمال مركز ظلم، سيارات الأهالي وتحتجزهم في جزء بسيط لا يتجاوز 200 متر، لم تتم سفلتته بعد توقف العمل فيه منذ قرابة العام، بحسب سكان المنطقة، والذين كشفوا أنهم طالبوا أكثر من مرة بإنجاز هذا الجزء الذي توقف في أرض ملحية "سبخة"، وعند هطول الأمطار ولو كانت بسيطة، تتوقف السيارات عن عبورها.
 
وقال المواطن عيد سالم عواض العتيبي، في شكوى تلقتها "سبق": نعاني نحن أهالي قرى الرمثية أمرين، الأول بسبب طريق ( المويه الجديد- المويه القديم- الحفيرة- البادرية- البحرة- الدعكة- الذويب- العنكبوت- الرمثية- العيينة- النصايف)، هذا الطريق الذي لم ينفذ منه إلا من المويه حتى الدعكة، وتبقى منه قرابة ٢٥ كيلو، وهذا تم رصد ميزانيته من قِبل وزارة النقل، وتم تصميمه ولم ينفذ، وسبب التأخير أنهم ينتظرون إحدى الشركات تنتهي من طريق آخر تعمل فيه، حسب قول المسؤولين في رد على شكاوى الأهالي،  وأمضينا أكثر من ٦ سنوات ولم تنتهِ تلك الشركة من عملها في الطريق الآخر.
 
وأضاف: نحن نطلب طرح الطريق للمناقصة، لكي تأتي شركة أخرى تنجزه حتى ولو لم ينجز الطريق السابق الذي تعمل فيه تلك الشركة، لكون سكان القرى يحدهم الآن واديان أهوجان، أحدهما من جهة طريق الدعكة، وهو وادي الذويب، والآخر من جهة طريق النصائف، وهو وادي اللوى.
 
وأردف العتيبي: كما نطالب بردم الطريق وسفلتته، من الدعكة حتى يصل إلى الأرض الجبلية، حيث إن الطريق المسفلت تم إيقافه في وسط "السبخة"، ففي وقت الأمطار لا يستطيع الأهالي الوصول للطريق المسفلت أو النزول منه، وهذه المسافة لا تزيد على 200 متر فقط.
يُشار إلى أنه سبق أن باشرت فرق الدفاع المدني عددًا من حالات الاحتجاز، ونقلت عددًا من العائلات وجدوا محتجزين بداخل مركباتهم في أودية مجاورة للرمثية، حيث جرى استخراجهم وإيصالهم لمنازلهم.
 
 
 

اعلان
مع الأمطار.. 200 متر تحتجز الأهالي عن الوصول لقراهم "شمال ظلم"
سبق
ياسر العتيبي- سبق- الطائف: تحاصر الأمطار كلما هطلت على مناطق قرى الرمثية شمال مركز ظلم، سيارات الأهالي وتحتجزهم في جزء بسيط لا يتجاوز 200 متر، لم تتم سفلتته بعد توقف العمل فيه منذ قرابة العام، بحسب سكان المنطقة، والذين كشفوا أنهم طالبوا أكثر من مرة بإنجاز هذا الجزء الذي توقف في أرض ملحية "سبخة"، وعند هطول الأمطار ولو كانت بسيطة، تتوقف السيارات عن عبورها.
 
وقال المواطن عيد سالم عواض العتيبي، في شكوى تلقتها "سبق": نعاني نحن أهالي قرى الرمثية أمرين، الأول بسبب طريق ( المويه الجديد- المويه القديم- الحفيرة- البادرية- البحرة- الدعكة- الذويب- العنكبوت- الرمثية- العيينة- النصايف)، هذا الطريق الذي لم ينفذ منه إلا من المويه حتى الدعكة، وتبقى منه قرابة ٢٥ كيلو، وهذا تم رصد ميزانيته من قِبل وزارة النقل، وتم تصميمه ولم ينفذ، وسبب التأخير أنهم ينتظرون إحدى الشركات تنتهي من طريق آخر تعمل فيه، حسب قول المسؤولين في رد على شكاوى الأهالي،  وأمضينا أكثر من ٦ سنوات ولم تنتهِ تلك الشركة من عملها في الطريق الآخر.
 
وأضاف: نحن نطلب طرح الطريق للمناقصة، لكي تأتي شركة أخرى تنجزه حتى ولو لم ينجز الطريق السابق الذي تعمل فيه تلك الشركة، لكون سكان القرى يحدهم الآن واديان أهوجان، أحدهما من جهة طريق الدعكة، وهو وادي الذويب، والآخر من جهة طريق النصائف، وهو وادي اللوى.
 
وأردف العتيبي: كما نطالب بردم الطريق وسفلتته، من الدعكة حتى يصل إلى الأرض الجبلية، حيث إن الطريق المسفلت تم إيقافه في وسط "السبخة"، ففي وقت الأمطار لا يستطيع الأهالي الوصول للطريق المسفلت أو النزول منه، وهذه المسافة لا تزيد على 200 متر فقط.
يُشار إلى أنه سبق أن باشرت فرق الدفاع المدني عددًا من حالات الاحتجاز، ونقلت عددًا من العائلات وجدوا محتجزين بداخل مركباتهم في أودية مجاورة للرمثية، حيث جرى استخراجهم وإيصالهم لمنازلهم.
 
 
 
27 مايو 2015 - 9 شعبان 1436
10:38 PM

مع الأمطار.. 200 متر تحتجز الأهالي عن الوصول لقراهم "شمال ظلم"

توقفت السفلتة عندها قبل إتمامها منذ عام .. والمواطنون يناشدون بإنجازها

A A A
0
24,343

ياسر العتيبي- سبق- الطائف: تحاصر الأمطار كلما هطلت على مناطق قرى الرمثية شمال مركز ظلم، سيارات الأهالي وتحتجزهم في جزء بسيط لا يتجاوز 200 متر، لم تتم سفلتته بعد توقف العمل فيه منذ قرابة العام، بحسب سكان المنطقة، والذين كشفوا أنهم طالبوا أكثر من مرة بإنجاز هذا الجزء الذي توقف في أرض ملحية "سبخة"، وعند هطول الأمطار ولو كانت بسيطة، تتوقف السيارات عن عبورها.
 
وقال المواطن عيد سالم عواض العتيبي، في شكوى تلقتها "سبق": نعاني نحن أهالي قرى الرمثية أمرين، الأول بسبب طريق ( المويه الجديد- المويه القديم- الحفيرة- البادرية- البحرة- الدعكة- الذويب- العنكبوت- الرمثية- العيينة- النصايف)، هذا الطريق الذي لم ينفذ منه إلا من المويه حتى الدعكة، وتبقى منه قرابة ٢٥ كيلو، وهذا تم رصد ميزانيته من قِبل وزارة النقل، وتم تصميمه ولم ينفذ، وسبب التأخير أنهم ينتظرون إحدى الشركات تنتهي من طريق آخر تعمل فيه، حسب قول المسؤولين في رد على شكاوى الأهالي،  وأمضينا أكثر من ٦ سنوات ولم تنتهِ تلك الشركة من عملها في الطريق الآخر.
 
وأضاف: نحن نطلب طرح الطريق للمناقصة، لكي تأتي شركة أخرى تنجزه حتى ولو لم ينجز الطريق السابق الذي تعمل فيه تلك الشركة، لكون سكان القرى يحدهم الآن واديان أهوجان، أحدهما من جهة طريق الدعكة، وهو وادي الذويب، والآخر من جهة طريق النصائف، وهو وادي اللوى.
 
وأردف العتيبي: كما نطالب بردم الطريق وسفلتته، من الدعكة حتى يصل إلى الأرض الجبلية، حيث إن الطريق المسفلت تم إيقافه في وسط "السبخة"، ففي وقت الأمطار لا يستطيع الأهالي الوصول للطريق المسفلت أو النزول منه، وهذه المسافة لا تزيد على 200 متر فقط.
يُشار إلى أنه سبق أن باشرت فرق الدفاع المدني عددًا من حالات الاحتجاز، ونقلت عددًا من العائلات وجدوا محتجزين بداخل مركباتهم في أودية مجاورة للرمثية، حيث جرى استخراجهم وإيصالهم لمنازلهم.