"القاسمي" يفتتح معرض الشارقة الدولي للكتاب في دورته "33"

تلقى "منحوتة سعودية" تعبر عن فن الشارقة وأصالتها

فهد العتيبي – سبق- الشارقة: تصوير: عبدالله النحيط: افتتح الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة صباح اليوم الأربعاء، فعاليات الدورة الثالثة والثلاثين لمعرض الشارقة الدولي للكتاب " أكسبو "، الذي تشارك فيه 1256 دار نشر من 59 دولة تعرض أكثر من 1.4 مليون عنوان بنحو 210 لغات إضافة إلى 780 نشاطاً ثقافياً، يشارك فيها عدد كبير من الشخصيات الثقافية والفنية والإعلامية من أنحاء العالم كافة.
 
واستهلت فعاليات المعرض بحفل رسمي بدأ بعرض مرئي عن إمارة الشارقة، فكلمة لرئيس دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة عبدالله العويس، عدّ فيها المعرض من أبرز المعارض عالمياً، متناولاً مراحل الفكر والثقافة والأدب العالمي، مبيناً أن الشارقة تمتلك مخزوناً ثقافياً أسهم في اختيارها عاصمة للثقافة الإسلامية .
 
وألقى مدير عام المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم الثقافية "إيسيسكو" كلمة أبرز فيها المكانة التي تتبوأها الشارقة في دنيا الثقافة والمعرفة والإبداع الأدبي والفني، أهّلها لأن تكون عاصمة الثقافة الإسلامية للعام 2014 م، منوهاً بمجهودات حاكم الشارقة للارتقاء بالثقافة في حقولها المتنوعة .
 
وقال: إن الثقافة قاطرة للتقدم ورافعة للنهوض في مختلف مجالات الحياة وطاقة للبناء والنماء ورسالة سلام ومحبة بين الشعوب وأداة للتقدم في مضمار السباق الثقافي والتنافس العلمي بين الأمم ووقاية وحصانة ضد المؤثرات التي تضعف الكيان وتفقد الإنسان هويته وخصوصياته الروحية والثقافية والحضارية.
 
وأعرب الدكتور "التويجري" عن اعتزازه باختياره الشخصية الثقافية لعام 2014م، عادّاً هذا الاختيار تكريماً له ولمنظمة الإيسيسكو .
 
وفي كلمته أكد حاكم الشارقة أهمية الكتاب الذي ينمّي الثقافة والمدارك ويعدّ عاملاً مؤثراً في تطور وازدهار الشعوب في مختلف المجالات، مشيراً إلى أن الشارقة نجحت وتميزت في تنظيم معارض الكتاب منذ أول دورة له قبل 32 عاماً.
 
عقب ذلك كرم الشيخ الدكتور سلطان القاسمي، معالي الدكتور عبدالعزيز بن عثمان التويجري بمناسبة اختياره الشخصية الثقافية للعام 2014م، كما كرم سموه عدداً من دور ومؤسسات النشر العربية والعالمية، وعدداً من المثقفين والمفكرين والكتاب والفنانين والمبدعين.
 
و قام حاكم الشارقة بقص شريط افتتاح معرض الشارقة الدولي للكتاب بدورته الـ 33، وتجول في أنحاء المعرض وشاهد ما تشتمل عليه الأجنحة المشاركة من كتب وأنشطة ثقافية متنوعة .
 
وزار خلال جولته الافتتاحية للمعرض جناح المملكة العربية السعودية المشارك، حيث كان في استقباله سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الإمارات الدكتور محمد البشر، والقنصل السعودي العام بدبي عماد مدني، والمشرف العام على إدارة التعاون الدولي بوزارة التعليم العالي الدكتور سالم المالك .
 
واستمع "القاسمي" خلال زيارته لجناح المملكة الذي ظهرت ملامح هويته الثقافية من "ريشة القلم" لشرح من الملحق الثقافي السعودي بالإمارات الدكتور صالح بن حمد السحيباني عن محتويات المعرض التي تضم معرض "المشاعر المقدسة .. الروعة والرعاية" الذي تشارك به صحيفة "سبق" بالتعاون مع الملحقية الثقافية السعودية في الإمارات، ويترجم الجهود الحديثة لدور حكومة خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله - في الاهتمام والرعاية بالحرمين الشريفين، بالإضافة إلى جناح الكتب الذي يضم أكثر من 7500 عنوان وأكثر من 45000 كتاب لمؤسسات التعليم العالي والتقني والحكومي .
 
كما اطلع على قسم النحت والفن التشكيلي ومعرض صور المسجد الحرام والمسجد النبوي، بالإضافة إلى الصور التي تمثل النقلة الحضارية للمملكة، فيما اطلع على قسم المصحف الشريف وكتب الترجمة، وركن الطفل الثقافي والحكواتي.
 
وأشاد حاكم الشارقة بما شاهده بالجناح من جهود متميزة وإبداع ثقافي تقدمه الملحقية الثقافية بدولة الإمارات العربية المتحدة، وتلقى سموه أثناء زيارته للجناح إهداء قدمه له سفير خادم الحرمين الشريفين في الإمارات يتمثل في كتاب "مساجد الشارقة .. بين النور والضياء " وهو أحد مبادرات الملحقية احتفاء باختيار الشارقة عاصمة للثقافة الإسلامية 2014، كما تلقى سموه لوحة تحمل مشهداً للحرمين الشريفين بالإضافة إلى إحدى المنحوتات السعودية التي تعبر عن فن الشارقة وأصالتها.
 
 
 
 
 
 

اعلان
"القاسمي" يفتتح معرض الشارقة الدولي للكتاب في دورته "33"
سبق
فهد العتيبي – سبق- الشارقة: تصوير: عبدالله النحيط: افتتح الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة صباح اليوم الأربعاء، فعاليات الدورة الثالثة والثلاثين لمعرض الشارقة الدولي للكتاب " أكسبو "، الذي تشارك فيه 1256 دار نشر من 59 دولة تعرض أكثر من 1.4 مليون عنوان بنحو 210 لغات إضافة إلى 780 نشاطاً ثقافياً، يشارك فيها عدد كبير من الشخصيات الثقافية والفنية والإعلامية من أنحاء العالم كافة.
 
واستهلت فعاليات المعرض بحفل رسمي بدأ بعرض مرئي عن إمارة الشارقة، فكلمة لرئيس دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة عبدالله العويس، عدّ فيها المعرض من أبرز المعارض عالمياً، متناولاً مراحل الفكر والثقافة والأدب العالمي، مبيناً أن الشارقة تمتلك مخزوناً ثقافياً أسهم في اختيارها عاصمة للثقافة الإسلامية .
 
وألقى مدير عام المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم الثقافية "إيسيسكو" كلمة أبرز فيها المكانة التي تتبوأها الشارقة في دنيا الثقافة والمعرفة والإبداع الأدبي والفني، أهّلها لأن تكون عاصمة الثقافة الإسلامية للعام 2014 م، منوهاً بمجهودات حاكم الشارقة للارتقاء بالثقافة في حقولها المتنوعة .
 
وقال: إن الثقافة قاطرة للتقدم ورافعة للنهوض في مختلف مجالات الحياة وطاقة للبناء والنماء ورسالة سلام ومحبة بين الشعوب وأداة للتقدم في مضمار السباق الثقافي والتنافس العلمي بين الأمم ووقاية وحصانة ضد المؤثرات التي تضعف الكيان وتفقد الإنسان هويته وخصوصياته الروحية والثقافية والحضارية.
 
وأعرب الدكتور "التويجري" عن اعتزازه باختياره الشخصية الثقافية لعام 2014م، عادّاً هذا الاختيار تكريماً له ولمنظمة الإيسيسكو .
 
وفي كلمته أكد حاكم الشارقة أهمية الكتاب الذي ينمّي الثقافة والمدارك ويعدّ عاملاً مؤثراً في تطور وازدهار الشعوب في مختلف المجالات، مشيراً إلى أن الشارقة نجحت وتميزت في تنظيم معارض الكتاب منذ أول دورة له قبل 32 عاماً.
 
عقب ذلك كرم الشيخ الدكتور سلطان القاسمي، معالي الدكتور عبدالعزيز بن عثمان التويجري بمناسبة اختياره الشخصية الثقافية للعام 2014م، كما كرم سموه عدداً من دور ومؤسسات النشر العربية والعالمية، وعدداً من المثقفين والمفكرين والكتاب والفنانين والمبدعين.
 
و قام حاكم الشارقة بقص شريط افتتاح معرض الشارقة الدولي للكتاب بدورته الـ 33، وتجول في أنحاء المعرض وشاهد ما تشتمل عليه الأجنحة المشاركة من كتب وأنشطة ثقافية متنوعة .
 
وزار خلال جولته الافتتاحية للمعرض جناح المملكة العربية السعودية المشارك، حيث كان في استقباله سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الإمارات الدكتور محمد البشر، والقنصل السعودي العام بدبي عماد مدني، والمشرف العام على إدارة التعاون الدولي بوزارة التعليم العالي الدكتور سالم المالك .
 
واستمع "القاسمي" خلال زيارته لجناح المملكة الذي ظهرت ملامح هويته الثقافية من "ريشة القلم" لشرح من الملحق الثقافي السعودي بالإمارات الدكتور صالح بن حمد السحيباني عن محتويات المعرض التي تضم معرض "المشاعر المقدسة .. الروعة والرعاية" الذي تشارك به صحيفة "سبق" بالتعاون مع الملحقية الثقافية السعودية في الإمارات، ويترجم الجهود الحديثة لدور حكومة خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله - في الاهتمام والرعاية بالحرمين الشريفين، بالإضافة إلى جناح الكتب الذي يضم أكثر من 7500 عنوان وأكثر من 45000 كتاب لمؤسسات التعليم العالي والتقني والحكومي .
 
كما اطلع على قسم النحت والفن التشكيلي ومعرض صور المسجد الحرام والمسجد النبوي، بالإضافة إلى الصور التي تمثل النقلة الحضارية للمملكة، فيما اطلع على قسم المصحف الشريف وكتب الترجمة، وركن الطفل الثقافي والحكواتي.
 
وأشاد حاكم الشارقة بما شاهده بالجناح من جهود متميزة وإبداع ثقافي تقدمه الملحقية الثقافية بدولة الإمارات العربية المتحدة، وتلقى سموه أثناء زيارته للجناح إهداء قدمه له سفير خادم الحرمين الشريفين في الإمارات يتمثل في كتاب "مساجد الشارقة .. بين النور والضياء " وهو أحد مبادرات الملحقية احتفاء باختيار الشارقة عاصمة للثقافة الإسلامية 2014، كما تلقى سموه لوحة تحمل مشهداً للحرمين الشريفين بالإضافة إلى إحدى المنحوتات السعودية التي تعبر عن فن الشارقة وأصالتها.
 
 
 
 
 
 
05 نوفمبر 2014 - 12 محرّم 1436
07:35 PM

"القاسمي" يفتتح معرض الشارقة الدولي للكتاب في دورته "33"

تلقى "منحوتة سعودية" تعبر عن فن الشارقة وأصالتها

A A A
0
3,050

فهد العتيبي – سبق- الشارقة: تصوير: عبدالله النحيط: افتتح الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة صباح اليوم الأربعاء، فعاليات الدورة الثالثة والثلاثين لمعرض الشارقة الدولي للكتاب " أكسبو "، الذي تشارك فيه 1256 دار نشر من 59 دولة تعرض أكثر من 1.4 مليون عنوان بنحو 210 لغات إضافة إلى 780 نشاطاً ثقافياً، يشارك فيها عدد كبير من الشخصيات الثقافية والفنية والإعلامية من أنحاء العالم كافة.
 
واستهلت فعاليات المعرض بحفل رسمي بدأ بعرض مرئي عن إمارة الشارقة، فكلمة لرئيس دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة عبدالله العويس، عدّ فيها المعرض من أبرز المعارض عالمياً، متناولاً مراحل الفكر والثقافة والأدب العالمي، مبيناً أن الشارقة تمتلك مخزوناً ثقافياً أسهم في اختيارها عاصمة للثقافة الإسلامية .
 
وألقى مدير عام المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم الثقافية "إيسيسكو" كلمة أبرز فيها المكانة التي تتبوأها الشارقة في دنيا الثقافة والمعرفة والإبداع الأدبي والفني، أهّلها لأن تكون عاصمة الثقافة الإسلامية للعام 2014 م، منوهاً بمجهودات حاكم الشارقة للارتقاء بالثقافة في حقولها المتنوعة .
 
وقال: إن الثقافة قاطرة للتقدم ورافعة للنهوض في مختلف مجالات الحياة وطاقة للبناء والنماء ورسالة سلام ومحبة بين الشعوب وأداة للتقدم في مضمار السباق الثقافي والتنافس العلمي بين الأمم ووقاية وحصانة ضد المؤثرات التي تضعف الكيان وتفقد الإنسان هويته وخصوصياته الروحية والثقافية والحضارية.
 
وأعرب الدكتور "التويجري" عن اعتزازه باختياره الشخصية الثقافية لعام 2014م، عادّاً هذا الاختيار تكريماً له ولمنظمة الإيسيسكو .
 
وفي كلمته أكد حاكم الشارقة أهمية الكتاب الذي ينمّي الثقافة والمدارك ويعدّ عاملاً مؤثراً في تطور وازدهار الشعوب في مختلف المجالات، مشيراً إلى أن الشارقة نجحت وتميزت في تنظيم معارض الكتاب منذ أول دورة له قبل 32 عاماً.
 
عقب ذلك كرم الشيخ الدكتور سلطان القاسمي، معالي الدكتور عبدالعزيز بن عثمان التويجري بمناسبة اختياره الشخصية الثقافية للعام 2014م، كما كرم سموه عدداً من دور ومؤسسات النشر العربية والعالمية، وعدداً من المثقفين والمفكرين والكتاب والفنانين والمبدعين.
 
و قام حاكم الشارقة بقص شريط افتتاح معرض الشارقة الدولي للكتاب بدورته الـ 33، وتجول في أنحاء المعرض وشاهد ما تشتمل عليه الأجنحة المشاركة من كتب وأنشطة ثقافية متنوعة .
 
وزار خلال جولته الافتتاحية للمعرض جناح المملكة العربية السعودية المشارك، حيث كان في استقباله سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الإمارات الدكتور محمد البشر، والقنصل السعودي العام بدبي عماد مدني، والمشرف العام على إدارة التعاون الدولي بوزارة التعليم العالي الدكتور سالم المالك .
 
واستمع "القاسمي" خلال زيارته لجناح المملكة الذي ظهرت ملامح هويته الثقافية من "ريشة القلم" لشرح من الملحق الثقافي السعودي بالإمارات الدكتور صالح بن حمد السحيباني عن محتويات المعرض التي تضم معرض "المشاعر المقدسة .. الروعة والرعاية" الذي تشارك به صحيفة "سبق" بالتعاون مع الملحقية الثقافية السعودية في الإمارات، ويترجم الجهود الحديثة لدور حكومة خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله - في الاهتمام والرعاية بالحرمين الشريفين، بالإضافة إلى جناح الكتب الذي يضم أكثر من 7500 عنوان وأكثر من 45000 كتاب لمؤسسات التعليم العالي والتقني والحكومي .
 
كما اطلع على قسم النحت والفن التشكيلي ومعرض صور المسجد الحرام والمسجد النبوي، بالإضافة إلى الصور التي تمثل النقلة الحضارية للمملكة، فيما اطلع على قسم المصحف الشريف وكتب الترجمة، وركن الطفل الثقافي والحكواتي.
 
وأشاد حاكم الشارقة بما شاهده بالجناح من جهود متميزة وإبداع ثقافي تقدمه الملحقية الثقافية بدولة الإمارات العربية المتحدة، وتلقى سموه أثناء زيارته للجناح إهداء قدمه له سفير خادم الحرمين الشريفين في الإمارات يتمثل في كتاب "مساجد الشارقة .. بين النور والضياء " وهو أحد مبادرات الملحقية احتفاء باختيار الشارقة عاصمة للثقافة الإسلامية 2014، كما تلقى سموه لوحة تحمل مشهداً للحرمين الشريفين بالإضافة إلى إحدى المنحوتات السعودية التي تعبر عن فن الشارقة وأصالتها.