"الزبيدي": هذا حكم الشرع في مسألة تجاوز الميقات بلا إحرام

من ترك المبيت ليلة واحدة في منى فعليه الصدقة

غزوان الحسن- سبق- مكة المكرمة: كشف عضو الجمعية العلمية السعودية للعقيدة والأديان والفرق والمذاهب، إبراهيم حسن الزبيدي، أن من يُفتون الحجاج الذين يتجاوزون الميقات من غير إحرام، بأن "عليهم دم"، قد قصروا في تبيان الحق.
 
وقال "الزبيدي" لـ "سبق": "هذا الأمر له حالتان، الأولى من تجاوز الميقات دون إحرام فعليه دم، والثانية أن ينوي الإحرام بقلبه لأن الإحرام نية الدخول في النسك فينوي الإحرام بقلبه ولكنه يلبس المخيط حتى إذا اقترب من مكة لبس ملابس الإحرام، وهذا ليس عليه دم فقط بل هو مخير بين صيام ثلاثة أيام أو إطعام ستة مساكين أو ذبح شاة".
 
وحول مسألة المبيت في منى ليالي أيام التشريق؛ أكد "الزبيدي" أن ذلك الأمر واجب ومن تركه عليه دم، مشيراً إلى أن بعض من يفتي الحجاج لا يبين لهم أن الدم يتوجب على من ترك المبيت ليلتي 11 و 12 دون عذر، وكذلك من ترك المبيت ليلتين لمن تعجل أو ثلاثاً لمن تأخر.
 
وقال: "أما إذا لم يبت سوى ليلة واحدة فليس عليه دم بل يتصدق عن ذلك بما ييسره الله له".

اعلان
"الزبيدي": هذا حكم الشرع في مسألة تجاوز الميقات بلا إحرام
سبق
غزوان الحسن- سبق- مكة المكرمة: كشف عضو الجمعية العلمية السعودية للعقيدة والأديان والفرق والمذاهب، إبراهيم حسن الزبيدي، أن من يُفتون الحجاج الذين يتجاوزون الميقات من غير إحرام، بأن "عليهم دم"، قد قصروا في تبيان الحق.
 
وقال "الزبيدي" لـ "سبق": "هذا الأمر له حالتان، الأولى من تجاوز الميقات دون إحرام فعليه دم، والثانية أن ينوي الإحرام بقلبه لأن الإحرام نية الدخول في النسك فينوي الإحرام بقلبه ولكنه يلبس المخيط حتى إذا اقترب من مكة لبس ملابس الإحرام، وهذا ليس عليه دم فقط بل هو مخير بين صيام ثلاثة أيام أو إطعام ستة مساكين أو ذبح شاة".
 
وحول مسألة المبيت في منى ليالي أيام التشريق؛ أكد "الزبيدي" أن ذلك الأمر واجب ومن تركه عليه دم، مشيراً إلى أن بعض من يفتي الحجاج لا يبين لهم أن الدم يتوجب على من ترك المبيت ليلتي 11 و 12 دون عذر، وكذلك من ترك المبيت ليلتين لمن تعجل أو ثلاثاً لمن تأخر.
 
وقال: "أما إذا لم يبت سوى ليلة واحدة فليس عليه دم بل يتصدق عن ذلك بما ييسره الله له".
30 سبتمبر 2014 - 6 ذو الحجة 1435
05:25 PM

من ترك المبيت ليلة واحدة في منى فعليه الصدقة

"الزبيدي": هذا حكم الشرع في مسألة تجاوز الميقات بلا إحرام

A A A
0
26,331

غزوان الحسن- سبق- مكة المكرمة: كشف عضو الجمعية العلمية السعودية للعقيدة والأديان والفرق والمذاهب، إبراهيم حسن الزبيدي، أن من يُفتون الحجاج الذين يتجاوزون الميقات من غير إحرام، بأن "عليهم دم"، قد قصروا في تبيان الحق.
 
وقال "الزبيدي" لـ "سبق": "هذا الأمر له حالتان، الأولى من تجاوز الميقات دون إحرام فعليه دم، والثانية أن ينوي الإحرام بقلبه لأن الإحرام نية الدخول في النسك فينوي الإحرام بقلبه ولكنه يلبس المخيط حتى إذا اقترب من مكة لبس ملابس الإحرام، وهذا ليس عليه دم فقط بل هو مخير بين صيام ثلاثة أيام أو إطعام ستة مساكين أو ذبح شاة".
 
وحول مسألة المبيت في منى ليالي أيام التشريق؛ أكد "الزبيدي" أن ذلك الأمر واجب ومن تركه عليه دم، مشيراً إلى أن بعض من يفتي الحجاج لا يبين لهم أن الدم يتوجب على من ترك المبيت ليلتي 11 و 12 دون عذر، وكذلك من ترك المبيت ليلتين لمن تعجل أو ثلاثاً لمن تأخر.
 
وقال: "أما إذا لم يبت سوى ليلة واحدة فليس عليه دم بل يتصدق عن ذلك بما ييسره الله له".