مصر.. تأييد حكم الإعدام على "الضابط الخائن" في قضية "مبروك"

"النقض" رفضت الطعون.. وأيّدت أحكام تنظيم "أنصار بيت المقدس"

أصدرت محكمة النقض المصرية حكمها بتأييد أحكام الإعدام على 22 متهمًا، بينهم الضابط "الخائن" محمد عويس، في قضية "أنصار بيت المقدس".

وأيدت المحكمة الحكم المؤبد على 45 آخرين، والسجن 10 سنوات على 21 شخصًا، والسجن 5 سنوات على 52 متهمًا في قضية تنظيم "أنصار بيت المقدس"، حيث رفضت الطعن المقدم منهم، وأصبح الحكم نهائيًّا.

ونظرت محكمة النقض، خلال الفترة الماضية، طعونًا مقامة من 22 محكومًا عليهم بالإعدام، من بينهم محمد عويس، المدان باغتيال الضابط محمد مبروك.

جدير بالذكر أن جزءًا كبيرًا من الأحكام الأولية التي أصدرتها المحكمة المصرية على المرتبطين بقضايا إرهابية، يعود الفضل فيها إلى ما أثبتته تحريات المقدم محمد مبروك وشهادته أمام المحكمة، قبل مقتله، بخصوص دور وخطط قيادات الإخوان في إشاعة الفوضى بمصر.

وتم اغتيال محمد مبروك، مسؤول ملف الإخوان في جهاز الأمن الوطني، في نوفمبر 2013 على يد محمد عويس وجماعته الإرهابية التي تطلق على نفسها اسم "أنصار بيت المقدس".

وسبق أن أصدرت محكمة جنايات أمن الدولة العليا المصرية أحكامًا بالإدانة على المتهمين، بارتكاب جرائم تأسيس وتولي قيادة والانضمام إلى جماعة إرهابية، تهدف إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على حقوق وحريات المواطنين، والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي، والتخابر مع حركة حماس، وتخريب منشآت الدولة، وحيازة أسلحة نارية وذخيرة ومواد متفجرة دون ترخيص.

وأدانتهم المحكمة، بارتكاب 54 عملية إرهابية، أسفرت عن اغتيال 42 من الشرطة و15 مواطنًا، والتسبب في إصابة أكثر من 340 مواطنًا، ومن بين هذه العمليات التي نفّذها المتهمون، اغتيال "مبروك"، واغتيال اللواء محمد السعيد مدير المكتب الفني بوزارة الداخلية، والرائد محمد أبوشقرة بالعمليات الخاصة، ومحاولة اغتيال اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية الأسبق، باستخدام سيارة مفخخة، في سبتمبر عام 2013، وتفجير مديريتي أمن الدقهلية والقاهرة.

اعلان
مصر.. تأييد حكم الإعدام على "الضابط الخائن" في قضية "مبروك"
سبق

أصدرت محكمة النقض المصرية حكمها بتأييد أحكام الإعدام على 22 متهمًا، بينهم الضابط "الخائن" محمد عويس، في قضية "أنصار بيت المقدس".

وأيدت المحكمة الحكم المؤبد على 45 آخرين، والسجن 10 سنوات على 21 شخصًا، والسجن 5 سنوات على 52 متهمًا في قضية تنظيم "أنصار بيت المقدس"، حيث رفضت الطعن المقدم منهم، وأصبح الحكم نهائيًّا.

ونظرت محكمة النقض، خلال الفترة الماضية، طعونًا مقامة من 22 محكومًا عليهم بالإعدام، من بينهم محمد عويس، المدان باغتيال الضابط محمد مبروك.

جدير بالذكر أن جزءًا كبيرًا من الأحكام الأولية التي أصدرتها المحكمة المصرية على المرتبطين بقضايا إرهابية، يعود الفضل فيها إلى ما أثبتته تحريات المقدم محمد مبروك وشهادته أمام المحكمة، قبل مقتله، بخصوص دور وخطط قيادات الإخوان في إشاعة الفوضى بمصر.

وتم اغتيال محمد مبروك، مسؤول ملف الإخوان في جهاز الأمن الوطني، في نوفمبر 2013 على يد محمد عويس وجماعته الإرهابية التي تطلق على نفسها اسم "أنصار بيت المقدس".

وسبق أن أصدرت محكمة جنايات أمن الدولة العليا المصرية أحكامًا بالإدانة على المتهمين، بارتكاب جرائم تأسيس وتولي قيادة والانضمام إلى جماعة إرهابية، تهدف إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على حقوق وحريات المواطنين، والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي، والتخابر مع حركة حماس، وتخريب منشآت الدولة، وحيازة أسلحة نارية وذخيرة ومواد متفجرة دون ترخيص.

وأدانتهم المحكمة، بارتكاب 54 عملية إرهابية، أسفرت عن اغتيال 42 من الشرطة و15 مواطنًا، والتسبب في إصابة أكثر من 340 مواطنًا، ومن بين هذه العمليات التي نفّذها المتهمون، اغتيال "مبروك"، واغتيال اللواء محمد السعيد مدير المكتب الفني بوزارة الداخلية، والرائد محمد أبوشقرة بالعمليات الخاصة، ومحاولة اغتيال اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية الأسبق، باستخدام سيارة مفخخة، في سبتمبر عام 2013، وتفجير مديريتي أمن الدقهلية والقاهرة.

25 نوفمبر 2021 - 20 ربيع الآخر 1443
02:39 PM

مصر.. تأييد حكم الإعدام على "الضابط الخائن" في قضية "مبروك"

"النقض" رفضت الطعون.. وأيّدت أحكام تنظيم "أنصار بيت المقدس"

A A A
1
6,101

أصدرت محكمة النقض المصرية حكمها بتأييد أحكام الإعدام على 22 متهمًا، بينهم الضابط "الخائن" محمد عويس، في قضية "أنصار بيت المقدس".

وأيدت المحكمة الحكم المؤبد على 45 آخرين، والسجن 10 سنوات على 21 شخصًا، والسجن 5 سنوات على 52 متهمًا في قضية تنظيم "أنصار بيت المقدس"، حيث رفضت الطعن المقدم منهم، وأصبح الحكم نهائيًّا.

ونظرت محكمة النقض، خلال الفترة الماضية، طعونًا مقامة من 22 محكومًا عليهم بالإعدام، من بينهم محمد عويس، المدان باغتيال الضابط محمد مبروك.

جدير بالذكر أن جزءًا كبيرًا من الأحكام الأولية التي أصدرتها المحكمة المصرية على المرتبطين بقضايا إرهابية، يعود الفضل فيها إلى ما أثبتته تحريات المقدم محمد مبروك وشهادته أمام المحكمة، قبل مقتله، بخصوص دور وخطط قيادات الإخوان في إشاعة الفوضى بمصر.

وتم اغتيال محمد مبروك، مسؤول ملف الإخوان في جهاز الأمن الوطني، في نوفمبر 2013 على يد محمد عويس وجماعته الإرهابية التي تطلق على نفسها اسم "أنصار بيت المقدس".

وسبق أن أصدرت محكمة جنايات أمن الدولة العليا المصرية أحكامًا بالإدانة على المتهمين، بارتكاب جرائم تأسيس وتولي قيادة والانضمام إلى جماعة إرهابية، تهدف إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على حقوق وحريات المواطنين، والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي، والتخابر مع حركة حماس، وتخريب منشآت الدولة، وحيازة أسلحة نارية وذخيرة ومواد متفجرة دون ترخيص.

وأدانتهم المحكمة، بارتكاب 54 عملية إرهابية، أسفرت عن اغتيال 42 من الشرطة و15 مواطنًا، والتسبب في إصابة أكثر من 340 مواطنًا، ومن بين هذه العمليات التي نفّذها المتهمون، اغتيال "مبروك"، واغتيال اللواء محمد السعيد مدير المكتب الفني بوزارة الداخلية، والرائد محمد أبوشقرة بالعمليات الخاصة، ومحاولة اغتيال اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية الأسبق، باستخدام سيارة مفخخة، في سبتمبر عام 2013، وتفجير مديريتي أمن الدقهلية والقاهرة.