تضمن عرض تجارب دولية.. اختتام "ملتقى الطاقة النظيفة" بجدة

اختتمت الشركة السعودية للكهرباء، اليوم، فعاليات "ملتقى الطاقة النظيفة الأول" في مدينة جدة، والذي نظمته الشركة على مدار يومين تحت عنوان "الطاقة النظيفة ومضافات الوقود"Clean Energy & Fuel additive"، بحضور نخبة من المصنعين والموردين والمختصين بتقنية إضافات الوقود، ومحسنات الاحتراق من جميع أنحاء العالم.

وشارك في الفعاليات أكثر من مئتي متخصص وخبير من عدة جهات حكومية وشركات وجامعات بالمملكة، ناقشوا أوراق عمل ودراسات علمية وتجارب فنية وتقنية ناجحة في هذا المجال على مدار خمس جلسات.

وقال المهندس خالد بن عبدالرحمن الطعيمي نائب الرئيس التنفيذي للتوليد بالشركة السعودية للكهرباء: جلسات الملتقى شهدت حضوراً كبيراً من قبل المتخصصين والمسؤولين، من بينهم الدكتور خليل بن مصلح الثقفي، الرئيس العام للأرصاد وحماية البيئة، والدكتور هادي بن علي بن محمد آل سالم اليامي، عضو مجلس الشورى، في ظل استعراض ومناقشة "عشرين" ورقة عمل ودراسة فنية خلال الجلسات العلمية الخمس، التي قدمها مجموعة من التنفيذيين والخبراء البارزين على مستوى العالم.

وأضاف: الملتقى كان فرصة حقيقية لتبادل الخبرات العلمية والتجارب الفنية حول أحدث التقنيات المستخدمة في إنتاج طاقة كهربائية نظيفة تٌراعي الأبعاد والمعايير البيئية، ومعالجة الوقود التقليدي، كجزء من استراتيجية الشركة لتنفيذ رؤية المملكة 2030 الطموحة.

وشارك أكثر من مئتي شركة وجامعة وجهة حكومية في ملتقى الطاقة النظيفة الأول، منها جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية، والهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة، التي مثلها الرئيس العام للأرصاد وحماية البيئة، وكذلك عدد من الشركات والمؤسسات في المملكة، منها شركة الشقيق للمياه والكهرباء، وشركة رابغ للمياه والكهرباء، وكذلك الموردين المعتمدين لمضافات الوقود في المملكة.

اعلان
تضمن عرض تجارب دولية.. اختتام "ملتقى الطاقة النظيفة" بجدة
سبق

اختتمت الشركة السعودية للكهرباء، اليوم، فعاليات "ملتقى الطاقة النظيفة الأول" في مدينة جدة، والذي نظمته الشركة على مدار يومين تحت عنوان "الطاقة النظيفة ومضافات الوقود"Clean Energy & Fuel additive"، بحضور نخبة من المصنعين والموردين والمختصين بتقنية إضافات الوقود، ومحسنات الاحتراق من جميع أنحاء العالم.

وشارك في الفعاليات أكثر من مئتي متخصص وخبير من عدة جهات حكومية وشركات وجامعات بالمملكة، ناقشوا أوراق عمل ودراسات علمية وتجارب فنية وتقنية ناجحة في هذا المجال على مدار خمس جلسات.

وقال المهندس خالد بن عبدالرحمن الطعيمي نائب الرئيس التنفيذي للتوليد بالشركة السعودية للكهرباء: جلسات الملتقى شهدت حضوراً كبيراً من قبل المتخصصين والمسؤولين، من بينهم الدكتور خليل بن مصلح الثقفي، الرئيس العام للأرصاد وحماية البيئة، والدكتور هادي بن علي بن محمد آل سالم اليامي، عضو مجلس الشورى، في ظل استعراض ومناقشة "عشرين" ورقة عمل ودراسة فنية خلال الجلسات العلمية الخمس، التي قدمها مجموعة من التنفيذيين والخبراء البارزين على مستوى العالم.

وأضاف: الملتقى كان فرصة حقيقية لتبادل الخبرات العلمية والتجارب الفنية حول أحدث التقنيات المستخدمة في إنتاج طاقة كهربائية نظيفة تٌراعي الأبعاد والمعايير البيئية، ومعالجة الوقود التقليدي، كجزء من استراتيجية الشركة لتنفيذ رؤية المملكة 2030 الطموحة.

وشارك أكثر من مئتي شركة وجامعة وجهة حكومية في ملتقى الطاقة النظيفة الأول، منها جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية، والهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة، التي مثلها الرئيس العام للأرصاد وحماية البيئة، وكذلك عدد من الشركات والمؤسسات في المملكة، منها شركة الشقيق للمياه والكهرباء، وشركة رابغ للمياه والكهرباء، وكذلك الموردين المعتمدين لمضافات الوقود في المملكة.

30 نوفمبر 2017 - 12 ربيع الأول 1439
02:18 PM

تضمن عرض تجارب دولية.. اختتام "ملتقى الطاقة النظيفة" بجدة

A A A
0
168

اختتمت الشركة السعودية للكهرباء، اليوم، فعاليات "ملتقى الطاقة النظيفة الأول" في مدينة جدة، والذي نظمته الشركة على مدار يومين تحت عنوان "الطاقة النظيفة ومضافات الوقود"Clean Energy & Fuel additive"، بحضور نخبة من المصنعين والموردين والمختصين بتقنية إضافات الوقود، ومحسنات الاحتراق من جميع أنحاء العالم.

وشارك في الفعاليات أكثر من مئتي متخصص وخبير من عدة جهات حكومية وشركات وجامعات بالمملكة، ناقشوا أوراق عمل ودراسات علمية وتجارب فنية وتقنية ناجحة في هذا المجال على مدار خمس جلسات.

وقال المهندس خالد بن عبدالرحمن الطعيمي نائب الرئيس التنفيذي للتوليد بالشركة السعودية للكهرباء: جلسات الملتقى شهدت حضوراً كبيراً من قبل المتخصصين والمسؤولين، من بينهم الدكتور خليل بن مصلح الثقفي، الرئيس العام للأرصاد وحماية البيئة، والدكتور هادي بن علي بن محمد آل سالم اليامي، عضو مجلس الشورى، في ظل استعراض ومناقشة "عشرين" ورقة عمل ودراسة فنية خلال الجلسات العلمية الخمس، التي قدمها مجموعة من التنفيذيين والخبراء البارزين على مستوى العالم.

وأضاف: الملتقى كان فرصة حقيقية لتبادل الخبرات العلمية والتجارب الفنية حول أحدث التقنيات المستخدمة في إنتاج طاقة كهربائية نظيفة تٌراعي الأبعاد والمعايير البيئية، ومعالجة الوقود التقليدي، كجزء من استراتيجية الشركة لتنفيذ رؤية المملكة 2030 الطموحة.

وشارك أكثر من مئتي شركة وجامعة وجهة حكومية في ملتقى الطاقة النظيفة الأول، منها جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية، والهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة، التي مثلها الرئيس العام للأرصاد وحماية البيئة، وكذلك عدد من الشركات والمؤسسات في المملكة، منها شركة الشقيق للمياه والكهرباء، وشركة رابغ للمياه والكهرباء، وكذلك الموردين المعتمدين لمضافات الوقود في المملكة.