"الشريدة" لـ"سبق": استهداف مطار أبها يؤكد تورط إيران في دعم الحوثيين

قال: العمل الإجرامي اختبار حقيقي للمجتمع الدولي لاتخاذ موقف حازم وصارم

أكد الكاتب والباحث السياسي سلمان الشريدة، أن قوات تحالف دعم الشرعية قادرة على الرد على مليشيا الحوثي الإرهابية بقوة وحزم، ولكن نحن اليوم أمام تطور خطير في مسلسل من مسلسلات استهداف ميليشيا الحوثي للمملكة، وأعتقد أنه سيجعل المجتمع الدولي أمام اختبار حقيقي لاتخاذ موقف حازم وصارم، وذلك بعد استهداف مطار أبها وإصابة عدد من المدنيين بينهم أطفال ونساء.

وأوضح "الشريدة" في تصريحه لـ"سبق": أن الأعمال الإجرامية التي تنفذها مليشيات الحوثيين هي استهداف واضح ومتكرر على المملكة العربية السعودية، ويؤكد أن هذه الجماعة تلقت دعماً جديداً من إيران، وهو صاروخ كروز الذي لم نسمع به من قبل بأيدي الحوثيين".

وبين "الشريدة" أن المملكة ملتزمة بالقوانين الدولية وبأخلاقيات الحروب ومتعاونة مع الأمم المتحدة في كل ما يمكن أن يحقق السلام والاستقرار للشعب اليمني، وبالتالي هي ملتزمة بتسهيل كافة الإجراءات للحوار للوصول إلى حلول سياسية، سواء من خلال حوار الكويت أو جنيف، ولكن جماعة الحوثي الانقلابية لم تلتزم وتماطل، في حين ما زالت الأمم المتحدة مصرة على الحوار مع هذه الجماعة الإرهابية. بل وقدمت لهم مؤخراً 20 سيارة تبريرها بأنها مقدمة لشركائنا الحوثيين لأجل نزع الألغام، رغم أن الحوثي هو من زرع أكثر من مليون لغم وهذا لم يحدث حتى في الحرب العالمية، إضافة إلى أنها تمت بدون خرائط، وهذه أبشع جريمة بحق البشرية.

وأضاف: الحوثي ومن يدعمه في إيران تمردوا على قرارات مجلس الأمن ومنها قرار 2216 الذي يحظر دعم الحوثي بالأسلحة، بالإضافة إلى عدم الالتزام بالمبادرة الخليجية، ولم يتم تنفيذ مخرجات مجلس الحوار الوطني اليمني، فالحلول واضحة ولكن هذه الميليشيات لا تريد الحلول وهذه العنجهية هي على حساب الشعب اليمني.

وتساءل "الشريدة": ماذا كانت تفعل وكيلة الأمم المتحدة للشؤون السياسية عند زيارتها للرئيس اليمني قبل أيام؟ وبماذا تحدثت في ظل تطور الحوثي الخطير في ممارساته الإجرامية؟ لافتًا إلى أنهم كمراقبين نقول سابقاً إن الأمم المتحدة متقاعسة في دورها أمام ما يحدث من تطورات في اليمن بأيدي الحوثيين، ولكن اليوم نحن أمام حالة من الاستغراب من هذا الدعم المقدم للحوثي، كما أننا لم نجد تفسيرًا لتسمية الأمم المتحدة الحوثيين بالشركاء.

وأشار "الشريدة" إلى أن هناك مئات الصواريخ البالستية وعشرات الطائرات المسيرة استهدفت مدنًا مدنية ومضخات نفط، بالإضافة إلى استهداف المسجد الحرام بمكة المكرمة في أيام فضيلة من رمضان، واليوم استهدف مطار أبها وهو مطار مدني؛ وبالتالي هذه بكل تأكيد جريمة حرب واضحة".

اعلان
"الشريدة" لـ"سبق": استهداف مطار أبها يؤكد تورط إيران في دعم الحوثيين
سبق

أكد الكاتب والباحث السياسي سلمان الشريدة، أن قوات تحالف دعم الشرعية قادرة على الرد على مليشيا الحوثي الإرهابية بقوة وحزم، ولكن نحن اليوم أمام تطور خطير في مسلسل من مسلسلات استهداف ميليشيا الحوثي للمملكة، وأعتقد أنه سيجعل المجتمع الدولي أمام اختبار حقيقي لاتخاذ موقف حازم وصارم، وذلك بعد استهداف مطار أبها وإصابة عدد من المدنيين بينهم أطفال ونساء.

وأوضح "الشريدة" في تصريحه لـ"سبق": أن الأعمال الإجرامية التي تنفذها مليشيات الحوثيين هي استهداف واضح ومتكرر على المملكة العربية السعودية، ويؤكد أن هذه الجماعة تلقت دعماً جديداً من إيران، وهو صاروخ كروز الذي لم نسمع به من قبل بأيدي الحوثيين".

وبين "الشريدة" أن المملكة ملتزمة بالقوانين الدولية وبأخلاقيات الحروب ومتعاونة مع الأمم المتحدة في كل ما يمكن أن يحقق السلام والاستقرار للشعب اليمني، وبالتالي هي ملتزمة بتسهيل كافة الإجراءات للحوار للوصول إلى حلول سياسية، سواء من خلال حوار الكويت أو جنيف، ولكن جماعة الحوثي الانقلابية لم تلتزم وتماطل، في حين ما زالت الأمم المتحدة مصرة على الحوار مع هذه الجماعة الإرهابية. بل وقدمت لهم مؤخراً 20 سيارة تبريرها بأنها مقدمة لشركائنا الحوثيين لأجل نزع الألغام، رغم أن الحوثي هو من زرع أكثر من مليون لغم وهذا لم يحدث حتى في الحرب العالمية، إضافة إلى أنها تمت بدون خرائط، وهذه أبشع جريمة بحق البشرية.

وأضاف: الحوثي ومن يدعمه في إيران تمردوا على قرارات مجلس الأمن ومنها قرار 2216 الذي يحظر دعم الحوثي بالأسلحة، بالإضافة إلى عدم الالتزام بالمبادرة الخليجية، ولم يتم تنفيذ مخرجات مجلس الحوار الوطني اليمني، فالحلول واضحة ولكن هذه الميليشيات لا تريد الحلول وهذه العنجهية هي على حساب الشعب اليمني.

وتساءل "الشريدة": ماذا كانت تفعل وكيلة الأمم المتحدة للشؤون السياسية عند زيارتها للرئيس اليمني قبل أيام؟ وبماذا تحدثت في ظل تطور الحوثي الخطير في ممارساته الإجرامية؟ لافتًا إلى أنهم كمراقبين نقول سابقاً إن الأمم المتحدة متقاعسة في دورها أمام ما يحدث من تطورات في اليمن بأيدي الحوثيين، ولكن اليوم نحن أمام حالة من الاستغراب من هذا الدعم المقدم للحوثي، كما أننا لم نجد تفسيرًا لتسمية الأمم المتحدة الحوثيين بالشركاء.

وأشار "الشريدة" إلى أن هناك مئات الصواريخ البالستية وعشرات الطائرات المسيرة استهدفت مدنًا مدنية ومضخات نفط، بالإضافة إلى استهداف المسجد الحرام بمكة المكرمة في أيام فضيلة من رمضان، واليوم استهدف مطار أبها وهو مطار مدني؛ وبالتالي هذه بكل تأكيد جريمة حرب واضحة".

12 يونيو 2019 - 9 شوّال 1440
05:48 PM

"الشريدة" لـ"سبق": استهداف مطار أبها يؤكد تورط إيران في دعم الحوثيين

قال: العمل الإجرامي اختبار حقيقي للمجتمع الدولي لاتخاذ موقف حازم وصارم

A A A
4
5,426

أكد الكاتب والباحث السياسي سلمان الشريدة، أن قوات تحالف دعم الشرعية قادرة على الرد على مليشيا الحوثي الإرهابية بقوة وحزم، ولكن نحن اليوم أمام تطور خطير في مسلسل من مسلسلات استهداف ميليشيا الحوثي للمملكة، وأعتقد أنه سيجعل المجتمع الدولي أمام اختبار حقيقي لاتخاذ موقف حازم وصارم، وذلك بعد استهداف مطار أبها وإصابة عدد من المدنيين بينهم أطفال ونساء.

وأوضح "الشريدة" في تصريحه لـ"سبق": أن الأعمال الإجرامية التي تنفذها مليشيات الحوثيين هي استهداف واضح ومتكرر على المملكة العربية السعودية، ويؤكد أن هذه الجماعة تلقت دعماً جديداً من إيران، وهو صاروخ كروز الذي لم نسمع به من قبل بأيدي الحوثيين".

وبين "الشريدة" أن المملكة ملتزمة بالقوانين الدولية وبأخلاقيات الحروب ومتعاونة مع الأمم المتحدة في كل ما يمكن أن يحقق السلام والاستقرار للشعب اليمني، وبالتالي هي ملتزمة بتسهيل كافة الإجراءات للحوار للوصول إلى حلول سياسية، سواء من خلال حوار الكويت أو جنيف، ولكن جماعة الحوثي الانقلابية لم تلتزم وتماطل، في حين ما زالت الأمم المتحدة مصرة على الحوار مع هذه الجماعة الإرهابية. بل وقدمت لهم مؤخراً 20 سيارة تبريرها بأنها مقدمة لشركائنا الحوثيين لأجل نزع الألغام، رغم أن الحوثي هو من زرع أكثر من مليون لغم وهذا لم يحدث حتى في الحرب العالمية، إضافة إلى أنها تمت بدون خرائط، وهذه أبشع جريمة بحق البشرية.

وأضاف: الحوثي ومن يدعمه في إيران تمردوا على قرارات مجلس الأمن ومنها قرار 2216 الذي يحظر دعم الحوثي بالأسلحة، بالإضافة إلى عدم الالتزام بالمبادرة الخليجية، ولم يتم تنفيذ مخرجات مجلس الحوار الوطني اليمني، فالحلول واضحة ولكن هذه الميليشيات لا تريد الحلول وهذه العنجهية هي على حساب الشعب اليمني.

وتساءل "الشريدة": ماذا كانت تفعل وكيلة الأمم المتحدة للشؤون السياسية عند زيارتها للرئيس اليمني قبل أيام؟ وبماذا تحدثت في ظل تطور الحوثي الخطير في ممارساته الإجرامية؟ لافتًا إلى أنهم كمراقبين نقول سابقاً إن الأمم المتحدة متقاعسة في دورها أمام ما يحدث من تطورات في اليمن بأيدي الحوثيين، ولكن اليوم نحن أمام حالة من الاستغراب من هذا الدعم المقدم للحوثي، كما أننا لم نجد تفسيرًا لتسمية الأمم المتحدة الحوثيين بالشركاء.

وأشار "الشريدة" إلى أن هناك مئات الصواريخ البالستية وعشرات الطائرات المسيرة استهدفت مدنًا مدنية ومضخات نفط، بالإضافة إلى استهداف المسجد الحرام بمكة المكرمة في أيام فضيلة من رمضان، واليوم استهدف مطار أبها وهو مطار مدني؛ وبالتالي هذه بكل تأكيد جريمة حرب واضحة".