إسرائيل تشن قصفاً جوياً وبرياً على مناطق سورية رداً على "هجوم صاروخي"

بعد يوم واحد من إسقاط طائرة دخلت المجال الجوي لهضبة الجولان المحتل

أعلن الجيش الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، أنه شن قصفاً جوياً وبرياً على مناطق سورية، رداً على ما قال إنه هجوم صاروخي استهدف شمالي إسرائيل، وفق سكاي نيوز عربية.

وقال الجيش الإسرائيلي في تغريدات على حسابه الرسمي بموقع "تويتر": "رداً على إطلاق صاروخين من سوريا على إسرائيل، دمرنا المنصة التي أطلق منها الصاروخان".


وأضاف أن سلاح المدفعية قصف المنطقة المحيطة بالمنصة، دون أن يدلي بمزيد من التفاصيل.

وجاء هذا التطور بعد يوم واحد على إسقاط الدفاعات الجوية الإسرائيلية طائرة سورية من طراز "سوخوي 27" لدى دخولها المجال الجوي لهضبة الجولان المحتل.

وقالت إسرائيل إن المقاتلة الحربية السورية اخترقت المجال الجوي الخاص بها لمسافة كيلومترين، قبل أن يجري إسقاطها بإطلاق صاروخين من طراز باتريوت.

وتعهدت إسرائيل بأنها ستحتفظ بحق التعامل بحرية في ضرب مناطق على طول حدودها، وفي أنحاء أخرى في سوريا في حال خرق اتفاق فك الاشتباك بين سوريا وإسرائيل عام 1974.

وارتفع منسوب التوتر خلال الأسابيع الأخيرة على طرفي الحدود في الجولان المحتل، بعد أن شن النظام هجوماً على معاقل الفصائل المسلحة في جنوب سوريا، وهو أمر أثار قلق إسرائيل من أن يؤدي إلى تمركز قوات إيرانية قرب حدودها.

وذكرت تقارير أن إسرائيل رفضت عرضاً روسياً بإبقاء القوات الإيرانية على بعد 100 كيلومتر عن خط وقف إطلاق النار في الجولان المحتل.

اعلان
إسرائيل تشن قصفاً جوياً وبرياً على مناطق سورية رداً على "هجوم صاروخي"
سبق

أعلن الجيش الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، أنه شن قصفاً جوياً وبرياً على مناطق سورية، رداً على ما قال إنه هجوم صاروخي استهدف شمالي إسرائيل، وفق سكاي نيوز عربية.

وقال الجيش الإسرائيلي في تغريدات على حسابه الرسمي بموقع "تويتر": "رداً على إطلاق صاروخين من سوريا على إسرائيل، دمرنا المنصة التي أطلق منها الصاروخان".


وأضاف أن سلاح المدفعية قصف المنطقة المحيطة بالمنصة، دون أن يدلي بمزيد من التفاصيل.

وجاء هذا التطور بعد يوم واحد على إسقاط الدفاعات الجوية الإسرائيلية طائرة سورية من طراز "سوخوي 27" لدى دخولها المجال الجوي لهضبة الجولان المحتل.

وقالت إسرائيل إن المقاتلة الحربية السورية اخترقت المجال الجوي الخاص بها لمسافة كيلومترين، قبل أن يجري إسقاطها بإطلاق صاروخين من طراز باتريوت.

وتعهدت إسرائيل بأنها ستحتفظ بحق التعامل بحرية في ضرب مناطق على طول حدودها، وفي أنحاء أخرى في سوريا في حال خرق اتفاق فك الاشتباك بين سوريا وإسرائيل عام 1974.

وارتفع منسوب التوتر خلال الأسابيع الأخيرة على طرفي الحدود في الجولان المحتل، بعد أن شن النظام هجوماً على معاقل الفصائل المسلحة في جنوب سوريا، وهو أمر أثار قلق إسرائيل من أن يؤدي إلى تمركز قوات إيرانية قرب حدودها.

وذكرت تقارير أن إسرائيل رفضت عرضاً روسياً بإبقاء القوات الإيرانية على بعد 100 كيلومتر عن خط وقف إطلاق النار في الجولان المحتل.

25 يوليو 2018 - 12 ذو القعدة 1439
11:45 PM

إسرائيل تشن قصفاً جوياً وبرياً على مناطق سورية رداً على "هجوم صاروخي"

بعد يوم واحد من إسقاط طائرة دخلت المجال الجوي لهضبة الجولان المحتل

A A A
0
2,965

أعلن الجيش الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، أنه شن قصفاً جوياً وبرياً على مناطق سورية، رداً على ما قال إنه هجوم صاروخي استهدف شمالي إسرائيل، وفق سكاي نيوز عربية.

وقال الجيش الإسرائيلي في تغريدات على حسابه الرسمي بموقع "تويتر": "رداً على إطلاق صاروخين من سوريا على إسرائيل، دمرنا المنصة التي أطلق منها الصاروخان".


وأضاف أن سلاح المدفعية قصف المنطقة المحيطة بالمنصة، دون أن يدلي بمزيد من التفاصيل.

وجاء هذا التطور بعد يوم واحد على إسقاط الدفاعات الجوية الإسرائيلية طائرة سورية من طراز "سوخوي 27" لدى دخولها المجال الجوي لهضبة الجولان المحتل.

وقالت إسرائيل إن المقاتلة الحربية السورية اخترقت المجال الجوي الخاص بها لمسافة كيلومترين، قبل أن يجري إسقاطها بإطلاق صاروخين من طراز باتريوت.

وتعهدت إسرائيل بأنها ستحتفظ بحق التعامل بحرية في ضرب مناطق على طول حدودها، وفي أنحاء أخرى في سوريا في حال خرق اتفاق فك الاشتباك بين سوريا وإسرائيل عام 1974.

وارتفع منسوب التوتر خلال الأسابيع الأخيرة على طرفي الحدود في الجولان المحتل، بعد أن شن النظام هجوماً على معاقل الفصائل المسلحة في جنوب سوريا، وهو أمر أثار قلق إسرائيل من أن يؤدي إلى تمركز قوات إيرانية قرب حدودها.

وذكرت تقارير أن إسرائيل رفضت عرضاً روسياً بإبقاء القوات الإيرانية على بعد 100 كيلومتر عن خط وقف إطلاق النار في الجولان المحتل.