نيوزيلندا تسجل أكبر تراجع في الناتج المحلي الإجمالي منذ 29 عامًا

بسبب تأثير جائحة فيروس كورونا

سجلت نيوزيلندا، أكبر تراجع في الناتج المحلي الإجمالي منذ 29 عامًا؛ بسبب تأثير جائحة فيروس كورونا، حسبما ذكرت هيئة الإحصاءات الرسمية الحكومية اليوم الخميس.

وأوضحت الهيئة أن إجمالي الناتج المحلي تراجع بنسبة 1.6% في أول ثلاثة أشهر من العام.

وقال كبير مديري الهيئة بول باسكو: إن النتائج أظهرت تراجعًا كبيرًا في النشاط الاقتصادي مع استمرار قيود السفر وتحرك البلاد نحو الإغلاق.

وأضاف أن هذا أكبر انخفاض فصلي منذ انخفاض بنسبة 2.4% في مارس 1991، وأول انخفاض فصلي منذ ديسمبر 2010، وشهد الإغلاق الصحي وقف جميع الأنشطة التجارية غير الأساسية في 24 مارس؛ مما ترك العديد من أجزاء الاقتصاد غير قادرة على العمل بشكل طبيعي.

فيروس كورونا الجديد
اعلان
نيوزيلندا تسجل أكبر تراجع في الناتج المحلي الإجمالي منذ 29 عامًا
سبق

سجلت نيوزيلندا، أكبر تراجع في الناتج المحلي الإجمالي منذ 29 عامًا؛ بسبب تأثير جائحة فيروس كورونا، حسبما ذكرت هيئة الإحصاءات الرسمية الحكومية اليوم الخميس.

وأوضحت الهيئة أن إجمالي الناتج المحلي تراجع بنسبة 1.6% في أول ثلاثة أشهر من العام.

وقال كبير مديري الهيئة بول باسكو: إن النتائج أظهرت تراجعًا كبيرًا في النشاط الاقتصادي مع استمرار قيود السفر وتحرك البلاد نحو الإغلاق.

وأضاف أن هذا أكبر انخفاض فصلي منذ انخفاض بنسبة 2.4% في مارس 1991، وأول انخفاض فصلي منذ ديسمبر 2010، وشهد الإغلاق الصحي وقف جميع الأنشطة التجارية غير الأساسية في 24 مارس؛ مما ترك العديد من أجزاء الاقتصاد غير قادرة على العمل بشكل طبيعي.

18 يونيو 2020 - 26 شوّال 1441
08:34 AM

نيوزيلندا تسجل أكبر تراجع في الناتج المحلي الإجمالي منذ 29 عامًا

بسبب تأثير جائحة فيروس كورونا

A A A
0
684

سجلت نيوزيلندا، أكبر تراجع في الناتج المحلي الإجمالي منذ 29 عامًا؛ بسبب تأثير جائحة فيروس كورونا، حسبما ذكرت هيئة الإحصاءات الرسمية الحكومية اليوم الخميس.

وأوضحت الهيئة أن إجمالي الناتج المحلي تراجع بنسبة 1.6% في أول ثلاثة أشهر من العام.

وقال كبير مديري الهيئة بول باسكو: إن النتائج أظهرت تراجعًا كبيرًا في النشاط الاقتصادي مع استمرار قيود السفر وتحرك البلاد نحو الإغلاق.

وأضاف أن هذا أكبر انخفاض فصلي منذ انخفاض بنسبة 2.4% في مارس 1991، وأول انخفاض فصلي منذ ديسمبر 2010، وشهد الإغلاق الصحي وقف جميع الأنشطة التجارية غير الأساسية في 24 مارس؛ مما ترك العديد من أجزاء الاقتصاد غير قادرة على العمل بشكل طبيعي.