محطة مخلفات الذبح تعمل بكامل طاقتها وتعالج أكثر من مليون أضحية

تُعدُّ الأولى من نوعها في العالم وبتكلفة قدرت بنحو 200 مليون ريال

عالجت محطة مخلفات الذبح التي تشرف على تشغيلها هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة أكثر من مليون رأس من مخلفات الأضاحي، حيث أسهم هذا المشروع في تنظيم آلية التخلص من المخلفات وتحويلها إلى سماد عضوي يستفاد منه بعد أن كانت في الماضي تدفن بطرق عشوائية، الأمر الذي يؤدي إلى تضرر البيئة والمياه الجوفية على المدى القريب والبعيد.

ويهدف هذا المشروع الذي بلغت تكاليف إنشائه نحو 200 مليون ريال إلى حماية البيئة من الروائح الكريهة والبكتيريا وتلوث المياه الجوفية جراء عمليات دفن المخلفات، حيث يتسع مخزون المحطة لنحو 10 آلاف طن بينما يتم معالجة 120 طنًا من المخلفات يوميًا.

وتتم طريقة عمل المحطة في المرحلة الأولى باستقبال جميع مخلفات الذبائح ماعدا الجلود، وفي المرحلة الثانية يتم طحنها ورش مواد كيمائية عليها لمنع تصاعد الأبخرة والروائح وفِي المرحلة الثالثة يتم تخفيف نسبة المياه في المخلفات لتقليل استهلاك الوقود أثناء الحرق عن طريق آلات فصل المياه وفِي المرحلة الرابعة والأخيرة يتم حرق المخلفات في أفران تصل درجة حرارتها لأكثر من 800 درجة مئوية لتحويلها إلى سماد عضوي.

من جهته، أكد المتحدث الرسمي لهيئة تطوير منطقة مكة المكرمة المهندس جلال بن عبدالجليل كعكي، أن هذا المشروع يعد الأول من نوعه في العالم بهذا الحجم، حيث يسهم هذا المشروع أولاً في تحجيم التلوث البيئي، وثانيًا الاستفادة من مخلفات الذبح في تحويلها لسماد عضوي لاستخدامه في أغراض متعددة.

وأضاف "كعكي" أن محطة مخلفات الذبح عملت بكامل طاقتها هذا العام، مشيرًا إلى أن الهيئة أشرفت على تجهيز المحطة قبل وقت كافٍ من بدء موسم الحج، من خلال الوقوف على تشغيلها، وتوفير الكوادر البشرية للعمل بالمحطة.

اعلان
محطة مخلفات الذبح تعمل بكامل طاقتها وتعالج أكثر من مليون أضحية
سبق

عالجت محطة مخلفات الذبح التي تشرف على تشغيلها هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة أكثر من مليون رأس من مخلفات الأضاحي، حيث أسهم هذا المشروع في تنظيم آلية التخلص من المخلفات وتحويلها إلى سماد عضوي يستفاد منه بعد أن كانت في الماضي تدفن بطرق عشوائية، الأمر الذي يؤدي إلى تضرر البيئة والمياه الجوفية على المدى القريب والبعيد.

ويهدف هذا المشروع الذي بلغت تكاليف إنشائه نحو 200 مليون ريال إلى حماية البيئة من الروائح الكريهة والبكتيريا وتلوث المياه الجوفية جراء عمليات دفن المخلفات، حيث يتسع مخزون المحطة لنحو 10 آلاف طن بينما يتم معالجة 120 طنًا من المخلفات يوميًا.

وتتم طريقة عمل المحطة في المرحلة الأولى باستقبال جميع مخلفات الذبائح ماعدا الجلود، وفي المرحلة الثانية يتم طحنها ورش مواد كيمائية عليها لمنع تصاعد الأبخرة والروائح وفِي المرحلة الثالثة يتم تخفيف نسبة المياه في المخلفات لتقليل استهلاك الوقود أثناء الحرق عن طريق آلات فصل المياه وفِي المرحلة الرابعة والأخيرة يتم حرق المخلفات في أفران تصل درجة حرارتها لأكثر من 800 درجة مئوية لتحويلها إلى سماد عضوي.

من جهته، أكد المتحدث الرسمي لهيئة تطوير منطقة مكة المكرمة المهندس جلال بن عبدالجليل كعكي، أن هذا المشروع يعد الأول من نوعه في العالم بهذا الحجم، حيث يسهم هذا المشروع أولاً في تحجيم التلوث البيئي، وثانيًا الاستفادة من مخلفات الذبح في تحويلها لسماد عضوي لاستخدامه في أغراض متعددة.

وأضاف "كعكي" أن محطة مخلفات الذبح عملت بكامل طاقتها هذا العام، مشيرًا إلى أن الهيئة أشرفت على تجهيز المحطة قبل وقت كافٍ من بدء موسم الحج، من خلال الوقوف على تشغيلها، وتوفير الكوادر البشرية للعمل بالمحطة.

23 أغسطس 2018 - 12 ذو الحجة 1439
09:38 PM

محطة مخلفات الذبح تعمل بكامل طاقتها وتعالج أكثر من مليون أضحية

تُعدُّ الأولى من نوعها في العالم وبتكلفة قدرت بنحو 200 مليون ريال

A A A
3
10,161

عالجت محطة مخلفات الذبح التي تشرف على تشغيلها هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة أكثر من مليون رأس من مخلفات الأضاحي، حيث أسهم هذا المشروع في تنظيم آلية التخلص من المخلفات وتحويلها إلى سماد عضوي يستفاد منه بعد أن كانت في الماضي تدفن بطرق عشوائية، الأمر الذي يؤدي إلى تضرر البيئة والمياه الجوفية على المدى القريب والبعيد.

ويهدف هذا المشروع الذي بلغت تكاليف إنشائه نحو 200 مليون ريال إلى حماية البيئة من الروائح الكريهة والبكتيريا وتلوث المياه الجوفية جراء عمليات دفن المخلفات، حيث يتسع مخزون المحطة لنحو 10 آلاف طن بينما يتم معالجة 120 طنًا من المخلفات يوميًا.

وتتم طريقة عمل المحطة في المرحلة الأولى باستقبال جميع مخلفات الذبائح ماعدا الجلود، وفي المرحلة الثانية يتم طحنها ورش مواد كيمائية عليها لمنع تصاعد الأبخرة والروائح وفِي المرحلة الثالثة يتم تخفيف نسبة المياه في المخلفات لتقليل استهلاك الوقود أثناء الحرق عن طريق آلات فصل المياه وفِي المرحلة الرابعة والأخيرة يتم حرق المخلفات في أفران تصل درجة حرارتها لأكثر من 800 درجة مئوية لتحويلها إلى سماد عضوي.

من جهته، أكد المتحدث الرسمي لهيئة تطوير منطقة مكة المكرمة المهندس جلال بن عبدالجليل كعكي، أن هذا المشروع يعد الأول من نوعه في العالم بهذا الحجم، حيث يسهم هذا المشروع أولاً في تحجيم التلوث البيئي، وثانيًا الاستفادة من مخلفات الذبح في تحويلها لسماد عضوي لاستخدامه في أغراض متعددة.

وأضاف "كعكي" أن محطة مخلفات الذبح عملت بكامل طاقتها هذا العام، مشيرًا إلى أن الهيئة أشرفت على تجهيز المحطة قبل وقت كافٍ من بدء موسم الحج، من خلال الوقوف على تشغيلها، وتوفير الكوادر البشرية للعمل بالمحطة.