لقاء موسع للقطاعات العسكرية والمدنية استعداداً لاحتفالات اليوم الوطني الـ88 بالشرقية

اعتماد شعار "الوطن كلمات تتردد وأعمال تتجدد".. استعراضات وفعاليات ترفيهية

احتضن فرع هيئة السياحة والتراث الوطني بالمنطقة الشرقية، أمس الأول، الاجتماع التنسيقي للدوائر الحكومية والقطاع الخاص المشاركين في الاحتفاء باليوم الوطني الـ88 للمملكة.

وأوضح مدير عام هيئة السياحة والتراث الوطني أمين عام مجلس التنمية السياحية المهندس عبداللطيف بن محمد البنيان، أنه بناءً على موافقة وتوجيه من أمير المنطقة الشرقية رئيس مجلس التنمية السياحية الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، على التصور الذي جرى إعداده من قبل اللجنة التنفيذية بالمجلس للاحتفاء باليوم الوطني الـ88 للمملكة، فقد وجّه سموه بإجراء الاجتماع التنسيقي للمشاركين في الاحتفاء من القطاعات العسكرية والمدنية؛ لتوزيع الأدوار والمشاركات كل حسب اختصاصه، على المشاركين في احتفاء اليوم الوطني، والذي يرعاه أمير المنطقة الشرقية.

وكان أمير المنطقة الشرقية قد وجّه بالاستعداد المبكر للاحتفاء باليوم الوطني الـ88 على النحو الذي يعكس حب المواطن لهذا لوطن، وإبراز مظاهر الاحتفاء بهذه المناسبة، واستحضار تاريخ الآباء والأجداد والبطولات التي قُدمت لتوحيد هذا الوطن، حتى استظل جميعنا تحت سقف الوحدة المباركة التي جمعت كل أبناء الوطن اليوم في هوية واحدة، كما اعتمد سموه شعار اليوم الوطني الـ88 للمملكة العربية السعودية في المنطقة الشرقية تحت مسمى "الوطن كلمات تتردد.. وأعمال تتجدد".

وأضاف المهندس "البنيان" أن المناسبة الرئيسة تقام برعاية أمير المنطقة الشرقية للاحتفاء باليوم الوطني الذي يصادف يوم الأحد 3 محرم الموافق 23 سبتمبر، تتضمن استعراضاً عسكرياً وأوبريت وعروض الضوء والليزر والألعاب النارية وفنون المملكة الشعبية.

وأشار إلى أن الفعاليات سيصاحبها مسيرة للقطاعات العسكرية والمجتمع المحلي للاستعراض على مضمار مزود بأعمدة ومبانٍ وإنارات تمثل بدايات المملكة على ما تحتويه من نمط عمراني، كما تتضمّن الفعاليات عرضاً مرئياً يحكي عن توحيد المملكة على يد المؤسس الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه- ومراحل نموها وبنائها إلى ما وصلت إليه في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله.

وبيّن المهندس "البنيان" أن الفعاليات تتضمّن عرضاً للسيارات المعدلة وأوبريت بعنوان "الوطن كلمات تتردد وأعمال تتجدد" يشارك فيها أكثر من 600 شخص من المجتمع المحلي وعروضاً للإبل وللألعاب النارية.

اليوم الوطني الـ88 اليوم الوطني السعودي
اعلان
لقاء موسع للقطاعات العسكرية والمدنية استعداداً لاحتفالات اليوم الوطني الـ88 بالشرقية
سبق

احتضن فرع هيئة السياحة والتراث الوطني بالمنطقة الشرقية، أمس الأول، الاجتماع التنسيقي للدوائر الحكومية والقطاع الخاص المشاركين في الاحتفاء باليوم الوطني الـ88 للمملكة.

وأوضح مدير عام هيئة السياحة والتراث الوطني أمين عام مجلس التنمية السياحية المهندس عبداللطيف بن محمد البنيان، أنه بناءً على موافقة وتوجيه من أمير المنطقة الشرقية رئيس مجلس التنمية السياحية الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، على التصور الذي جرى إعداده من قبل اللجنة التنفيذية بالمجلس للاحتفاء باليوم الوطني الـ88 للمملكة، فقد وجّه سموه بإجراء الاجتماع التنسيقي للمشاركين في الاحتفاء من القطاعات العسكرية والمدنية؛ لتوزيع الأدوار والمشاركات كل حسب اختصاصه، على المشاركين في احتفاء اليوم الوطني، والذي يرعاه أمير المنطقة الشرقية.

وكان أمير المنطقة الشرقية قد وجّه بالاستعداد المبكر للاحتفاء باليوم الوطني الـ88 على النحو الذي يعكس حب المواطن لهذا لوطن، وإبراز مظاهر الاحتفاء بهذه المناسبة، واستحضار تاريخ الآباء والأجداد والبطولات التي قُدمت لتوحيد هذا الوطن، حتى استظل جميعنا تحت سقف الوحدة المباركة التي جمعت كل أبناء الوطن اليوم في هوية واحدة، كما اعتمد سموه شعار اليوم الوطني الـ88 للمملكة العربية السعودية في المنطقة الشرقية تحت مسمى "الوطن كلمات تتردد.. وأعمال تتجدد".

وأضاف المهندس "البنيان" أن المناسبة الرئيسة تقام برعاية أمير المنطقة الشرقية للاحتفاء باليوم الوطني الذي يصادف يوم الأحد 3 محرم الموافق 23 سبتمبر، تتضمن استعراضاً عسكرياً وأوبريت وعروض الضوء والليزر والألعاب النارية وفنون المملكة الشعبية.

وأشار إلى أن الفعاليات سيصاحبها مسيرة للقطاعات العسكرية والمجتمع المحلي للاستعراض على مضمار مزود بأعمدة ومبانٍ وإنارات تمثل بدايات المملكة على ما تحتويه من نمط عمراني، كما تتضمّن الفعاليات عرضاً مرئياً يحكي عن توحيد المملكة على يد المؤسس الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه- ومراحل نموها وبنائها إلى ما وصلت إليه في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله.

وبيّن المهندس "البنيان" أن الفعاليات تتضمّن عرضاً للسيارات المعدلة وأوبريت بعنوان "الوطن كلمات تتردد وأعمال تتجدد" يشارك فيها أكثر من 600 شخص من المجتمع المحلي وعروضاً للإبل وللألعاب النارية.

09 سبتمبر 2018 - 29 ذو الحجة 1439
01:06 PM
اخر تعديل
12 سبتمبر 2018 - 2 محرّم 1440
04:51 PM

لقاء موسع للقطاعات العسكرية والمدنية استعداداً لاحتفالات اليوم الوطني الـ88 بالشرقية

اعتماد شعار "الوطن كلمات تتردد وأعمال تتجدد".. استعراضات وفعاليات ترفيهية

A A A
1
6,388

احتضن فرع هيئة السياحة والتراث الوطني بالمنطقة الشرقية، أمس الأول، الاجتماع التنسيقي للدوائر الحكومية والقطاع الخاص المشاركين في الاحتفاء باليوم الوطني الـ88 للمملكة.

وأوضح مدير عام هيئة السياحة والتراث الوطني أمين عام مجلس التنمية السياحية المهندس عبداللطيف بن محمد البنيان، أنه بناءً على موافقة وتوجيه من أمير المنطقة الشرقية رئيس مجلس التنمية السياحية الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، على التصور الذي جرى إعداده من قبل اللجنة التنفيذية بالمجلس للاحتفاء باليوم الوطني الـ88 للمملكة، فقد وجّه سموه بإجراء الاجتماع التنسيقي للمشاركين في الاحتفاء من القطاعات العسكرية والمدنية؛ لتوزيع الأدوار والمشاركات كل حسب اختصاصه، على المشاركين في احتفاء اليوم الوطني، والذي يرعاه أمير المنطقة الشرقية.

وكان أمير المنطقة الشرقية قد وجّه بالاستعداد المبكر للاحتفاء باليوم الوطني الـ88 على النحو الذي يعكس حب المواطن لهذا لوطن، وإبراز مظاهر الاحتفاء بهذه المناسبة، واستحضار تاريخ الآباء والأجداد والبطولات التي قُدمت لتوحيد هذا الوطن، حتى استظل جميعنا تحت سقف الوحدة المباركة التي جمعت كل أبناء الوطن اليوم في هوية واحدة، كما اعتمد سموه شعار اليوم الوطني الـ88 للمملكة العربية السعودية في المنطقة الشرقية تحت مسمى "الوطن كلمات تتردد.. وأعمال تتجدد".

وأضاف المهندس "البنيان" أن المناسبة الرئيسة تقام برعاية أمير المنطقة الشرقية للاحتفاء باليوم الوطني الذي يصادف يوم الأحد 3 محرم الموافق 23 سبتمبر، تتضمن استعراضاً عسكرياً وأوبريت وعروض الضوء والليزر والألعاب النارية وفنون المملكة الشعبية.

وأشار إلى أن الفعاليات سيصاحبها مسيرة للقطاعات العسكرية والمجتمع المحلي للاستعراض على مضمار مزود بأعمدة ومبانٍ وإنارات تمثل بدايات المملكة على ما تحتويه من نمط عمراني، كما تتضمّن الفعاليات عرضاً مرئياً يحكي عن توحيد المملكة على يد المؤسس الملك عبدالعزيز -طيب الله ثراه- ومراحل نموها وبنائها إلى ما وصلت إليه في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله.

وبيّن المهندس "البنيان" أن الفعاليات تتضمّن عرضاً للسيارات المعدلة وأوبريت بعنوان "الوطن كلمات تتردد وأعمال تتجدد" يشارك فيها أكثر من 600 شخص من المجتمع المحلي وعروضاً للإبل وللألعاب النارية.