شاهد.. رجال أمن الحج والعمرة يقدمون خدمات إنسانية جليلة

يراقبون الجموع ويتأكدون من سلامة المسارات

التقطت عدسة "سبق" صوراً تظهر رجال القوة الخاصة لأمن الحج والعمرة وهم يقدمون خدماتهم لزوار بيت الله والمعتمرين ويضربون أروع الأمثال في تقديم الخدمات الإنسانية.

فذاك يرشد تائهاً ضَل طريقه، أو يسأل عن طريق يصل إليه، وآخر من رجال القوة يتدفق حناناً على طفل سمع صوت صراخه وهو تائه وسط الزحام فيكون له الملاذ الآمن والأب الحنون لحين العثور على والده.

ورجل أمن قد وقف كالطود شامخاً يراقب الجموع ويتأكد من سلامة المسارات أمامهم ويوجه زملاءه لتوجيه الحشود بحكم مكانه المرتفع، بينما شمر رجل أمن عن ساعديه وأخذ بدور الابن البار ليدفع عربة مسنة أعياها التعب بعد أن أكملت شعيرتها لترفع يديها وهي تدعو له ولهذا الوطن حكومة وشعباً.

ورصدت "سبق" رجال القوة وهم يقدمون أغراضهم الشخصية لزوار بيت الله من هاتف محمول لإجراء اتصالاتهم على ذويهم أو التواصل معهم في حال فقدانهم ليشعروهم بالأمن والأمان.

اعلان
شاهد.. رجال أمن الحج والعمرة يقدمون خدمات إنسانية جليلة
سبق

التقطت عدسة "سبق" صوراً تظهر رجال القوة الخاصة لأمن الحج والعمرة وهم يقدمون خدماتهم لزوار بيت الله والمعتمرين ويضربون أروع الأمثال في تقديم الخدمات الإنسانية.

فذاك يرشد تائهاً ضَل طريقه، أو يسأل عن طريق يصل إليه، وآخر من رجال القوة يتدفق حناناً على طفل سمع صوت صراخه وهو تائه وسط الزحام فيكون له الملاذ الآمن والأب الحنون لحين العثور على والده.

ورجل أمن قد وقف كالطود شامخاً يراقب الجموع ويتأكد من سلامة المسارات أمامهم ويوجه زملاءه لتوجيه الحشود بحكم مكانه المرتفع، بينما شمر رجل أمن عن ساعديه وأخذ بدور الابن البار ليدفع عربة مسنة أعياها التعب بعد أن أكملت شعيرتها لترفع يديها وهي تدعو له ولهذا الوطن حكومة وشعباً.

ورصدت "سبق" رجال القوة وهم يقدمون أغراضهم الشخصية لزوار بيت الله من هاتف محمول لإجراء اتصالاتهم على ذويهم أو التواصل معهم في حال فقدانهم ليشعروهم بالأمن والأمان.

14 يونيو 2018 - 30 رمضان 1439
12:54 AM

شاهد.. رجال أمن الحج والعمرة يقدمون خدمات إنسانية جليلة

يراقبون الجموع ويتأكدون من سلامة المسارات

A A A
4
6,922

التقطت عدسة "سبق" صوراً تظهر رجال القوة الخاصة لأمن الحج والعمرة وهم يقدمون خدماتهم لزوار بيت الله والمعتمرين ويضربون أروع الأمثال في تقديم الخدمات الإنسانية.

فذاك يرشد تائهاً ضَل طريقه، أو يسأل عن طريق يصل إليه، وآخر من رجال القوة يتدفق حناناً على طفل سمع صوت صراخه وهو تائه وسط الزحام فيكون له الملاذ الآمن والأب الحنون لحين العثور على والده.

ورجل أمن قد وقف كالطود شامخاً يراقب الجموع ويتأكد من سلامة المسارات أمامهم ويوجه زملاءه لتوجيه الحشود بحكم مكانه المرتفع، بينما شمر رجل أمن عن ساعديه وأخذ بدور الابن البار ليدفع عربة مسنة أعياها التعب بعد أن أكملت شعيرتها لترفع يديها وهي تدعو له ولهذا الوطن حكومة وشعباً.

ورصدت "سبق" رجال القوة وهم يقدمون أغراضهم الشخصية لزوار بيت الله من هاتف محمول لإجراء اتصالاتهم على ذويهم أو التواصل معهم في حال فقدانهم ليشعروهم بالأمن والأمان.