في أول أمسية نسائية.. شاعرات جدة يتغزلن في الوطن

نظمتها "الجمعية العربية السعودية للثقافة" أمس الأول

نظمت الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون بمحافظة جدة، امسية شعرية نسائية، بالتعاون مع الهيئة العامة للثقافة، في مقرها يوم أمس الأول بحضور عدد كبير من محبي الشعر.

وشاركت في الأمسية كل من الشاعرة فاطمة الغامدي والشاعرة نادية المالكي الملقبة بــ"خشف" والشاعرة خديجة السيد، وأدارت الأمسية الشاعرة دلال راضي.

وقد تجلت الشاعرة فاطمة الغامدي بقصيدتين هما "رسائلي إليه، رسائل لنتصل"، وألقت الشاعرة نادية المالكي قصيدتين هما "وشم العز، يا أبيض القلب".

أما الشاعرة خديجة السيد فقد عطرّت الأمسية بقصيدتين هما "إلياذة النسرين، سنابل"، إضافة إلى عدد من القصائد في كل جولة لكل الشاعرات.

وقد ادارت الشاعرة دلال راضي الأمسية بشكل تناغمت فيه الموسيقى الهادئة مع إبداعاتها بالشكل الذي يليق بالشاعرات والحضور.

وقال المشرف على لجنة المنتدى الثقافي بالجمعية الدكتور جمعان الغامدي: هذه الأمسية الشعرية تُعد أمسية مختلفة عن الأمسيات السابقة التي نظمتها الجمعية من خلال الحراك الثقافي الذي تعيشه الجمعية هذه الفترة، فهي أول أمسية نسائية وسمح بحضور عدد كبير من العائلات.

من جهته، قال مدير الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون بجدة محمد آل صبيح: نؤكد اهتمام الجمعية بالشعر والشعراء حيث نظمت الجمعية الكثير من الامسيات الشعرية.

وأضاف: الشعر وسيلة من وسائل تقوية وزيادة العادات الإيجابية لدى العديد من الأفراد في المجتمع، لأنه يبيّن ويبرز العديد من مكارم الأخلاق، كما أنه وعاء اللغة ومستودعها ومادة أساسية في تعليم اللغة وتنمية المَلَكة البلاغية.

اعلان
في أول أمسية نسائية.. شاعرات جدة يتغزلن في الوطن
سبق

نظمت الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون بمحافظة جدة، امسية شعرية نسائية، بالتعاون مع الهيئة العامة للثقافة، في مقرها يوم أمس الأول بحضور عدد كبير من محبي الشعر.

وشاركت في الأمسية كل من الشاعرة فاطمة الغامدي والشاعرة نادية المالكي الملقبة بــ"خشف" والشاعرة خديجة السيد، وأدارت الأمسية الشاعرة دلال راضي.

وقد تجلت الشاعرة فاطمة الغامدي بقصيدتين هما "رسائلي إليه، رسائل لنتصل"، وألقت الشاعرة نادية المالكي قصيدتين هما "وشم العز، يا أبيض القلب".

أما الشاعرة خديجة السيد فقد عطرّت الأمسية بقصيدتين هما "إلياذة النسرين، سنابل"، إضافة إلى عدد من القصائد في كل جولة لكل الشاعرات.

وقد ادارت الشاعرة دلال راضي الأمسية بشكل تناغمت فيه الموسيقى الهادئة مع إبداعاتها بالشكل الذي يليق بالشاعرات والحضور.

وقال المشرف على لجنة المنتدى الثقافي بالجمعية الدكتور جمعان الغامدي: هذه الأمسية الشعرية تُعد أمسية مختلفة عن الأمسيات السابقة التي نظمتها الجمعية من خلال الحراك الثقافي الذي تعيشه الجمعية هذه الفترة، فهي أول أمسية نسائية وسمح بحضور عدد كبير من العائلات.

من جهته، قال مدير الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون بجدة محمد آل صبيح: نؤكد اهتمام الجمعية بالشعر والشعراء حيث نظمت الجمعية الكثير من الامسيات الشعرية.

وأضاف: الشعر وسيلة من وسائل تقوية وزيادة العادات الإيجابية لدى العديد من الأفراد في المجتمع، لأنه يبيّن ويبرز العديد من مكارم الأخلاق، كما أنه وعاء اللغة ومستودعها ومادة أساسية في تعليم اللغة وتنمية المَلَكة البلاغية.

27 يوليو 2018 - 14 ذو القعدة 1439
02:23 PM

في أول أمسية نسائية.. شاعرات جدة يتغزلن في الوطن

نظمتها "الجمعية العربية السعودية للثقافة" أمس الأول

A A A
33
17,432

نظمت الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون بمحافظة جدة، امسية شعرية نسائية، بالتعاون مع الهيئة العامة للثقافة، في مقرها يوم أمس الأول بحضور عدد كبير من محبي الشعر.

وشاركت في الأمسية كل من الشاعرة فاطمة الغامدي والشاعرة نادية المالكي الملقبة بــ"خشف" والشاعرة خديجة السيد، وأدارت الأمسية الشاعرة دلال راضي.

وقد تجلت الشاعرة فاطمة الغامدي بقصيدتين هما "رسائلي إليه، رسائل لنتصل"، وألقت الشاعرة نادية المالكي قصيدتين هما "وشم العز، يا أبيض القلب".

أما الشاعرة خديجة السيد فقد عطرّت الأمسية بقصيدتين هما "إلياذة النسرين، سنابل"، إضافة إلى عدد من القصائد في كل جولة لكل الشاعرات.

وقد ادارت الشاعرة دلال راضي الأمسية بشكل تناغمت فيه الموسيقى الهادئة مع إبداعاتها بالشكل الذي يليق بالشاعرات والحضور.

وقال المشرف على لجنة المنتدى الثقافي بالجمعية الدكتور جمعان الغامدي: هذه الأمسية الشعرية تُعد أمسية مختلفة عن الأمسيات السابقة التي نظمتها الجمعية من خلال الحراك الثقافي الذي تعيشه الجمعية هذه الفترة، فهي أول أمسية نسائية وسمح بحضور عدد كبير من العائلات.

من جهته، قال مدير الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون بجدة محمد آل صبيح: نؤكد اهتمام الجمعية بالشعر والشعراء حيث نظمت الجمعية الكثير من الامسيات الشعرية.

وأضاف: الشعر وسيلة من وسائل تقوية وزيادة العادات الإيجابية لدى العديد من الأفراد في المجتمع، لأنه يبيّن ويبرز العديد من مكارم الأخلاق، كما أنه وعاء اللغة ومستودعها ومادة أساسية في تعليم اللغة وتنمية المَلَكة البلاغية.