السيول والأمطار تعزلها... 3 سنوات لم تشفع بإنهاء "عبّارة قرية" الأفاقمة

الأهالي طالبوا بإيجاد حل سريع لردم وسفلتة العبارة التي بدأت البلدية بها

اشتكى أهالي قرية الأفاقمة بمحافظة المجاردة من توقف العمل وعدم إكمال ردم العبارات المقامة في وادي نصرة، مؤكدين أنه مضى على وضعها الحالي أكثر من ثلاث سنوات دون ردم، الأمر الذي يتسبب في عزل القرية بشكل كامل أثناء جريان الأودية المحيطة بها والذي يستمر لساعات في بعض الأحيان.
وقال عبدالله الشهري لـ"سبق": منذ أكثر من ثلاث سنوات لم يتم إنهاء ردم وسفلتة العبّارة المؤدية للقرية، والتي يُفترض أن العمل بها قد تم منذ تلك الفترة.

وأضاف: في مواسم الأمطار تُعزل القرية تماماً من طلاب ومعلمين وموظفين وحالات طارئة ومرضى بسبب إغلاق المدخلين للقرية نتيجة السيول وعدم إنهاء العبّارة التي أصبحت تعرقل الحركة بوضعها الراهن.

وقال الشهري: نطالب بإيجاد حل سريع لردم وسفلتة العبارة التي بدأت البلدية بها ثم توقفت لكسر العزلة أثناء الأمطار ودرء أخطار السيول عن أهالي القرية.

اعلان
السيول والأمطار تعزلها... 3 سنوات لم تشفع بإنهاء "عبّارة قرية" الأفاقمة
سبق

اشتكى أهالي قرية الأفاقمة بمحافظة المجاردة من توقف العمل وعدم إكمال ردم العبارات المقامة في وادي نصرة، مؤكدين أنه مضى على وضعها الحالي أكثر من ثلاث سنوات دون ردم، الأمر الذي يتسبب في عزل القرية بشكل كامل أثناء جريان الأودية المحيطة بها والذي يستمر لساعات في بعض الأحيان.
وقال عبدالله الشهري لـ"سبق": منذ أكثر من ثلاث سنوات لم يتم إنهاء ردم وسفلتة العبّارة المؤدية للقرية، والتي يُفترض أن العمل بها قد تم منذ تلك الفترة.

وأضاف: في مواسم الأمطار تُعزل القرية تماماً من طلاب ومعلمين وموظفين وحالات طارئة ومرضى بسبب إغلاق المدخلين للقرية نتيجة السيول وعدم إنهاء العبّارة التي أصبحت تعرقل الحركة بوضعها الراهن.

وقال الشهري: نطالب بإيجاد حل سريع لردم وسفلتة العبارة التي بدأت البلدية بها ثم توقفت لكسر العزلة أثناء الأمطار ودرء أخطار السيول عن أهالي القرية.

12 يوليو 2021 - 2 ذو الحجة 1442
03:34 PM

السيول والأمطار تعزلها... 3 سنوات لم تشفع بإنهاء "عبّارة قرية" الأفاقمة

الأهالي طالبوا بإيجاد حل سريع لردم وسفلتة العبارة التي بدأت البلدية بها

A A A
4
2,759

اشتكى أهالي قرية الأفاقمة بمحافظة المجاردة من توقف العمل وعدم إكمال ردم العبارات المقامة في وادي نصرة، مؤكدين أنه مضى على وضعها الحالي أكثر من ثلاث سنوات دون ردم، الأمر الذي يتسبب في عزل القرية بشكل كامل أثناء جريان الأودية المحيطة بها والذي يستمر لساعات في بعض الأحيان.
وقال عبدالله الشهري لـ"سبق": منذ أكثر من ثلاث سنوات لم يتم إنهاء ردم وسفلتة العبّارة المؤدية للقرية، والتي يُفترض أن العمل بها قد تم منذ تلك الفترة.

وأضاف: في مواسم الأمطار تُعزل القرية تماماً من طلاب ومعلمين وموظفين وحالات طارئة ومرضى بسبب إغلاق المدخلين للقرية نتيجة السيول وعدم إنهاء العبّارة التي أصبحت تعرقل الحركة بوضعها الراهن.

وقال الشهري: نطالب بإيجاد حل سريع لردم وسفلتة العبارة التي بدأت البلدية بها ثم توقفت لكسر العزلة أثناء الأمطار ودرء أخطار السيول عن أهالي القرية.