"أمير القصيم": الروح الرياضية مهمة.. لا يجب أن نعادي بعضنا لأجل مباراة

عبّر عن أمنياته باختفاء ظاهرة التعصب الرياضي.. كلنا أبناء وطن واحد وأسر متحابة

شدد أمير منطقة القصيم الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود على أهمية التحلي بالروح الرياضية لدى مشجعي الرياضة ورؤساء الأندية والقائمين عليها؛ لأن هذه الروح تجعلهم أكثر قبولاً لكل شيء، وأهمها أن يكون هناك قبول للطرف الآخر؛ مشيراً إلى أنه بإمكان كل شخص تشجيع نادٍ معين؛ ولكن دون معاداة النادي الآخر؛ فكلنا أبناء وطن واحد وكلنا أسر متحابة ومتقاربة، ولا يجب أن نعادي بعضنا البعض لأجل مباراة في أي رياضة كانت.

وعبّر أمير منطقة القصيم عن تمنياته بأن تختفي ظاهرة التعصب الرياضي خلال كلمته التي ألقاها في افتتاح أعمال مؤتمر "التعصب الرياضي.. الآثار والحلول" الذي نظّمته جامعة القصيم ممثلة في كلية التربية أمس الأربعاء بمقر المدينة الجامعية بالمليداء، بمشاركة باحثين متخصصين في هذا المجال، قدموا 18 بحثاً تناولت كافة جوانب ظاهرة التعصب الرياضي وأسبابها وطرق مواجهتها والحد منها، كما عبّر عن سعادته بأن تكون جامعة القصيم سبّاقة في مناقشة مثل هذه الآفة، وإيجاد الحلول المناسبة لها؛ مشيراً إلى مسؤولية الآباء ورؤساء الأندية والمسؤولين عن تقديم القدوة الحسنة لأبنائهم وتربيتهم على ثقافة التحلي بالروح الرياضية.

وعبّر الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود، عن ثقته في أن الجميع سيكونون على هذا المنهج، وسوف يبتعدون عن التشنج والتعصب ومعاداة الأندية الأخرى؛ مشيراً إلى أهمية دور أندية المنطقة التي قدمت مبادرات عديدة لمكافحة التعصب الرياضي وتكريس الوطنية وحب الوطن، وهذا شيء يذكر ويشكر لأندية المنطقة التي لا تنحصر مهامها في الجوانب الرياضية؛ بل على الجوانب الوطنية والاجتماعية، مثل هذا الملتقى؛ مشيداً بأوراق العمل المطروحة من داخل وخارج المملكة؛ سائلاً الله العلي القدير للجميع التوفيق والسداد، ومقدماً الشكر لمدير الجامعة الدكتور عبدالرحمن بن حمد الداود وجميع منسوبي الجامعة والعاملين على هذا المؤتمر.

من جهته، عبّر مدير جامعة القصيم الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن حمد الداود عن سعادته بتنظيم مؤتمر حول التعصب الرياضي بالجامعة، ومناقشة هذه الظاهرة السلبية من الجانب العلمي؛ معتبراً أن هذا من الأدوار الهامة التي تؤديها الجامعة تجاه الرياضة التي أصبحت ترتبط بالتنمية في الكثير من المجالات؛ مؤكداً أن الرياضة بأنواعها لها دور أساسي ورئيسي في دعم التطور والنماء في وطننا المملكة العربية السعودية.

وأشار "الداود" إلى أهمية أن تمارس هذه الرياضات بمختلف أنواعها في جو من الألفة والمحبة والتنافس الشريف والأخلاق الحميدة؛ موضحاً أن ظاهرة التعصب هي آفة يجب أن نقف عندها ونحدد آثارها، ونتحدث حولها ونناقشها وندوّن حلولها؛ حيث سيسعى في ختامه إلى إيجاد الحلول والمقترحات التي تساعد القائمين على الرياضة، وتساعدنا نحن كجهات علمية وتعليمية وبحثية وتساعد الجهات المشرفة كهيئة الرياضة وغيرها من الأندية على الحد من هذه الظاهرة التي لا يمكن أن يقبل بها مجتمعنا، ولا يمكن أن نقف تجاهها مكتوفي الأيدي؛ فلا بد من السعي لإيجاد الحلول المناسبة للقضاء عليها، وقد سعت الهيئة العامة للرياضة للحد من هذه الظاهرة بالكثير من البرامج، ونحن نشترك معهم للبحث في الجانب العلمي والتربوي تجاه هذه الظاهرة.

وأعلن "الداود" في نهاية كلمته أن مجلس الجامعة وافق على تحويل قسم التربية الرياضية وعلوم الحركة إلى كلية مستقلة وسترى النور قريباً؛ مقدماً الشكر لجميع المنظمين لهذا المؤتمر والمشاركين من داخل المملكة وخارجها وجميع الإعلاميين والحضور؛ سائلاً الله للجميع التوفيق والسداد.

من جانبه بيّن رئيس اللجنة العلمية الدكتور سامي السنيدي عميد كلية التربية أن حكومة خادم الحرمين الشريفين أولت اهتماماً بالغاً بالرياضة؛ فقامت بإنشاء الأندية الرياضية تحت مظلة الهيئة العامة للرياضة، كما حرصت على فتح أقسام التربية البدنية وعلوم الرياضة بالجامعات السعودية، وركزت رؤية ٢٠٣٠ على أهمية دور الرياضة ومكانتها في خلق مجتمع حيوي، وتطوير الجيل القادم من الشباب بدنياً وصحياً؛ وذلك سعياً لتحقيق الأهداف المرجوة من الرؤية وزيادة الوعي الرياضي في مختلف فئات المجتمع؛ ولكن قد يحيد المهتم بالرياضة بعيداً عن المعاني الحقيقية لها والمتمثلة في التنافس الشريف والاستمتاع والتحلي بالروح الرياضية؛ فالرياضة تعتبر عامل ربط بين أفراد المجتمع على اختلاف انتماءاتهم وتوجهاتهم؛ لذلك يعاني المجال الرياضي من ظاهرة التعصب الرياضي التي تعتبر أحد السلوكيات السلبية، التي تدمر هذه الروابط وتسهم في تفتيتها، ويضعف المواطنة الصالحة، ويزيد من انتشار العنف والشغب في الملاعب الرياضية والأماكن العامة، وقد يصل تأثيره إلى البيت الواحد، وإن كانت هذه الظاهرة ليست بالجديدة ولكن ساهمت عدة عوامل في تفاقمها وتغذيتها في الآونة الأخيرة؛ لذا حرصت جامعة القصيم -ممثلة في كلية التربية- بتوجيه من مدير الجامعة بعقد هذا المؤتمر للتعرف على الأسباب وما يترتب عليها والوصول إلى الحلول العلمية والعملية.

وقال "السنيدي": إن هذا المؤتمر يهدف للتأكيد على دور المنافسات الرياضية في تعزيز الانتماء والولاء للوطن وتوظيف الألعاب الرياضية في رفع سمعة المملكة العربية السعودية إقليمياً ودولياً، وكذلك التعرف على أسباب التعصب الرياضي وآثاره الضارة على بناء المجتمع الحيوي، ونشر الوعي بأهمية دور الرياضة في الاندماج والتماسك المجتمعي والتكاتف بين الأفراد، وما تعكسه من آثار على النمو الاقتصادي والسياسي والاجتماعي. كما يساهم في تقديم الأفكار والمقترحات للحد من التعصب الرياضي، والوسائل الكفيلة بتحجيمه. وتنمية وتعزيز الأخلاق الرياضية في الأوساط الرياضية والمجتمعية. وإبراز دور المؤسسات التعليمية والأندية الرياضية والأنظمة والقوانين في الحد من تلك الظاهرة، ويتناول المؤتمر العديد من المحاور من أهمها الآثار السلبية لهذه الظاهرة على تطور الألعاب والرياضات بالمملكة، ودور المؤسسات التعليمية والتربوية والأندية الرياضية ومؤسسات المجتمع ذات العلاقة والأنظمة في التوعية والحد منها؛ وخاصة بين الجماهير الرياضية، بالإضافة إلى علاقة وسائل الإعلام، وأوعية التواصل الاجتماعي في زيادتها، ودور مدونات أخلاقيات الإعلام ومواثيق الشرف الإعلامي المهني في مكافحتها والتقليل من آثارها.

وأضاف "السنيدي" أن مجالات الأوراق العلمية المتنوعة التي تَقَدّمت للمشاركة بالمؤتمر بعد الفحص والتحكيم من اللجنة العلمية إلى 24 بحثاً في عدة مجالات؛ منها العلوم الرياضية والتربوية والنفسية، وكذلك في مجال علم الاجتماع، بالإضافة إلى العلوم الشرعية والثقافة الإسلامية والأنظمة؛ حيث شارك العديد من الباحثين والأكاديميين من داخل المملكة وخارجها، وكانت المشاركات من خارج المملكة من جمهورية مصر العربية والجزائر والسودان والعراق والسويد.

وناقش المؤتمر عدة محاور لمعالجة ظاهرة التعصب الرياضي على النحو الآتي المحور الأول: الآثار السلبية لظاهرة التعصب الرياضي على تطور الألعاب والرياضات في المملكة، وتأثير ذلك على تميزها وقدرتها على المنافسة محلياً ودولياً، والمحور الثاني: دور المؤسسات التعليمية والتربوية والأندية الرياضية ومؤسسات المجتمع ذات العلاقة في توعية أفراد المجتمع -خاصة الجماهير الرياضية- بمخاطر التعصب الرياضي، وأهمية إشاعة الأخلاق الرياضية والتنافس الشريف بين الأندية وجماهيرها، والمحور الثالث: علاقة وسائل الإعلام، والتواصل الاجتماعي بزيادة التعصب الرياضي، ودور مدونات أخلاقيات الإعلام ومواثيق الشرف الإعلامي المهني في مكافحة التعصب وآثاره، والمحور الرابع: دور الأنظمة والقوانين في الحد من ظاهرة التعصب الرياضي، والآليات والإجراءات الكفيلة بضمان تفعيل هذه الأنظمة والقوانين وتنفيذها.

اعلان
"أمير القصيم": الروح الرياضية مهمة.. لا يجب أن نعادي بعضنا لأجل مباراة
سبق

شدد أمير منطقة القصيم الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود على أهمية التحلي بالروح الرياضية لدى مشجعي الرياضة ورؤساء الأندية والقائمين عليها؛ لأن هذه الروح تجعلهم أكثر قبولاً لكل شيء، وأهمها أن يكون هناك قبول للطرف الآخر؛ مشيراً إلى أنه بإمكان كل شخص تشجيع نادٍ معين؛ ولكن دون معاداة النادي الآخر؛ فكلنا أبناء وطن واحد وكلنا أسر متحابة ومتقاربة، ولا يجب أن نعادي بعضنا البعض لأجل مباراة في أي رياضة كانت.

وعبّر أمير منطقة القصيم عن تمنياته بأن تختفي ظاهرة التعصب الرياضي خلال كلمته التي ألقاها في افتتاح أعمال مؤتمر "التعصب الرياضي.. الآثار والحلول" الذي نظّمته جامعة القصيم ممثلة في كلية التربية أمس الأربعاء بمقر المدينة الجامعية بالمليداء، بمشاركة باحثين متخصصين في هذا المجال، قدموا 18 بحثاً تناولت كافة جوانب ظاهرة التعصب الرياضي وأسبابها وطرق مواجهتها والحد منها، كما عبّر عن سعادته بأن تكون جامعة القصيم سبّاقة في مناقشة مثل هذه الآفة، وإيجاد الحلول المناسبة لها؛ مشيراً إلى مسؤولية الآباء ورؤساء الأندية والمسؤولين عن تقديم القدوة الحسنة لأبنائهم وتربيتهم على ثقافة التحلي بالروح الرياضية.

وعبّر الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود، عن ثقته في أن الجميع سيكونون على هذا المنهج، وسوف يبتعدون عن التشنج والتعصب ومعاداة الأندية الأخرى؛ مشيراً إلى أهمية دور أندية المنطقة التي قدمت مبادرات عديدة لمكافحة التعصب الرياضي وتكريس الوطنية وحب الوطن، وهذا شيء يذكر ويشكر لأندية المنطقة التي لا تنحصر مهامها في الجوانب الرياضية؛ بل على الجوانب الوطنية والاجتماعية، مثل هذا الملتقى؛ مشيداً بأوراق العمل المطروحة من داخل وخارج المملكة؛ سائلاً الله العلي القدير للجميع التوفيق والسداد، ومقدماً الشكر لمدير الجامعة الدكتور عبدالرحمن بن حمد الداود وجميع منسوبي الجامعة والعاملين على هذا المؤتمر.

من جهته، عبّر مدير جامعة القصيم الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن حمد الداود عن سعادته بتنظيم مؤتمر حول التعصب الرياضي بالجامعة، ومناقشة هذه الظاهرة السلبية من الجانب العلمي؛ معتبراً أن هذا من الأدوار الهامة التي تؤديها الجامعة تجاه الرياضة التي أصبحت ترتبط بالتنمية في الكثير من المجالات؛ مؤكداً أن الرياضة بأنواعها لها دور أساسي ورئيسي في دعم التطور والنماء في وطننا المملكة العربية السعودية.

وأشار "الداود" إلى أهمية أن تمارس هذه الرياضات بمختلف أنواعها في جو من الألفة والمحبة والتنافس الشريف والأخلاق الحميدة؛ موضحاً أن ظاهرة التعصب هي آفة يجب أن نقف عندها ونحدد آثارها، ونتحدث حولها ونناقشها وندوّن حلولها؛ حيث سيسعى في ختامه إلى إيجاد الحلول والمقترحات التي تساعد القائمين على الرياضة، وتساعدنا نحن كجهات علمية وتعليمية وبحثية وتساعد الجهات المشرفة كهيئة الرياضة وغيرها من الأندية على الحد من هذه الظاهرة التي لا يمكن أن يقبل بها مجتمعنا، ولا يمكن أن نقف تجاهها مكتوفي الأيدي؛ فلا بد من السعي لإيجاد الحلول المناسبة للقضاء عليها، وقد سعت الهيئة العامة للرياضة للحد من هذه الظاهرة بالكثير من البرامج، ونحن نشترك معهم للبحث في الجانب العلمي والتربوي تجاه هذه الظاهرة.

وأعلن "الداود" في نهاية كلمته أن مجلس الجامعة وافق على تحويل قسم التربية الرياضية وعلوم الحركة إلى كلية مستقلة وسترى النور قريباً؛ مقدماً الشكر لجميع المنظمين لهذا المؤتمر والمشاركين من داخل المملكة وخارجها وجميع الإعلاميين والحضور؛ سائلاً الله للجميع التوفيق والسداد.

من جانبه بيّن رئيس اللجنة العلمية الدكتور سامي السنيدي عميد كلية التربية أن حكومة خادم الحرمين الشريفين أولت اهتماماً بالغاً بالرياضة؛ فقامت بإنشاء الأندية الرياضية تحت مظلة الهيئة العامة للرياضة، كما حرصت على فتح أقسام التربية البدنية وعلوم الرياضة بالجامعات السعودية، وركزت رؤية ٢٠٣٠ على أهمية دور الرياضة ومكانتها في خلق مجتمع حيوي، وتطوير الجيل القادم من الشباب بدنياً وصحياً؛ وذلك سعياً لتحقيق الأهداف المرجوة من الرؤية وزيادة الوعي الرياضي في مختلف فئات المجتمع؛ ولكن قد يحيد المهتم بالرياضة بعيداً عن المعاني الحقيقية لها والمتمثلة في التنافس الشريف والاستمتاع والتحلي بالروح الرياضية؛ فالرياضة تعتبر عامل ربط بين أفراد المجتمع على اختلاف انتماءاتهم وتوجهاتهم؛ لذلك يعاني المجال الرياضي من ظاهرة التعصب الرياضي التي تعتبر أحد السلوكيات السلبية، التي تدمر هذه الروابط وتسهم في تفتيتها، ويضعف المواطنة الصالحة، ويزيد من انتشار العنف والشغب في الملاعب الرياضية والأماكن العامة، وقد يصل تأثيره إلى البيت الواحد، وإن كانت هذه الظاهرة ليست بالجديدة ولكن ساهمت عدة عوامل في تفاقمها وتغذيتها في الآونة الأخيرة؛ لذا حرصت جامعة القصيم -ممثلة في كلية التربية- بتوجيه من مدير الجامعة بعقد هذا المؤتمر للتعرف على الأسباب وما يترتب عليها والوصول إلى الحلول العلمية والعملية.

وقال "السنيدي": إن هذا المؤتمر يهدف للتأكيد على دور المنافسات الرياضية في تعزيز الانتماء والولاء للوطن وتوظيف الألعاب الرياضية في رفع سمعة المملكة العربية السعودية إقليمياً ودولياً، وكذلك التعرف على أسباب التعصب الرياضي وآثاره الضارة على بناء المجتمع الحيوي، ونشر الوعي بأهمية دور الرياضة في الاندماج والتماسك المجتمعي والتكاتف بين الأفراد، وما تعكسه من آثار على النمو الاقتصادي والسياسي والاجتماعي. كما يساهم في تقديم الأفكار والمقترحات للحد من التعصب الرياضي، والوسائل الكفيلة بتحجيمه. وتنمية وتعزيز الأخلاق الرياضية في الأوساط الرياضية والمجتمعية. وإبراز دور المؤسسات التعليمية والأندية الرياضية والأنظمة والقوانين في الحد من تلك الظاهرة، ويتناول المؤتمر العديد من المحاور من أهمها الآثار السلبية لهذه الظاهرة على تطور الألعاب والرياضات بالمملكة، ودور المؤسسات التعليمية والتربوية والأندية الرياضية ومؤسسات المجتمع ذات العلاقة والأنظمة في التوعية والحد منها؛ وخاصة بين الجماهير الرياضية، بالإضافة إلى علاقة وسائل الإعلام، وأوعية التواصل الاجتماعي في زيادتها، ودور مدونات أخلاقيات الإعلام ومواثيق الشرف الإعلامي المهني في مكافحتها والتقليل من آثارها.

وأضاف "السنيدي" أن مجالات الأوراق العلمية المتنوعة التي تَقَدّمت للمشاركة بالمؤتمر بعد الفحص والتحكيم من اللجنة العلمية إلى 24 بحثاً في عدة مجالات؛ منها العلوم الرياضية والتربوية والنفسية، وكذلك في مجال علم الاجتماع، بالإضافة إلى العلوم الشرعية والثقافة الإسلامية والأنظمة؛ حيث شارك العديد من الباحثين والأكاديميين من داخل المملكة وخارجها، وكانت المشاركات من خارج المملكة من جمهورية مصر العربية والجزائر والسودان والعراق والسويد.

وناقش المؤتمر عدة محاور لمعالجة ظاهرة التعصب الرياضي على النحو الآتي المحور الأول: الآثار السلبية لظاهرة التعصب الرياضي على تطور الألعاب والرياضات في المملكة، وتأثير ذلك على تميزها وقدرتها على المنافسة محلياً ودولياً، والمحور الثاني: دور المؤسسات التعليمية والتربوية والأندية الرياضية ومؤسسات المجتمع ذات العلاقة في توعية أفراد المجتمع -خاصة الجماهير الرياضية- بمخاطر التعصب الرياضي، وأهمية إشاعة الأخلاق الرياضية والتنافس الشريف بين الأندية وجماهيرها، والمحور الثالث: علاقة وسائل الإعلام، والتواصل الاجتماعي بزيادة التعصب الرياضي، ودور مدونات أخلاقيات الإعلام ومواثيق الشرف الإعلامي المهني في مكافحة التعصب وآثاره، والمحور الرابع: دور الأنظمة والقوانين في الحد من ظاهرة التعصب الرياضي، والآليات والإجراءات الكفيلة بضمان تفعيل هذه الأنظمة والقوانين وتنفيذها.

06 ديسمبر 2018 - 28 ربيع الأول 1440
09:37 AM

"أمير القصيم": الروح الرياضية مهمة.. لا يجب أن نعادي بعضنا لأجل مباراة

عبّر عن أمنياته باختفاء ظاهرة التعصب الرياضي.. كلنا أبناء وطن واحد وأسر متحابة

A A A
3
4,931

شدد أمير منطقة القصيم الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود على أهمية التحلي بالروح الرياضية لدى مشجعي الرياضة ورؤساء الأندية والقائمين عليها؛ لأن هذه الروح تجعلهم أكثر قبولاً لكل شيء، وأهمها أن يكون هناك قبول للطرف الآخر؛ مشيراً إلى أنه بإمكان كل شخص تشجيع نادٍ معين؛ ولكن دون معاداة النادي الآخر؛ فكلنا أبناء وطن واحد وكلنا أسر متحابة ومتقاربة، ولا يجب أن نعادي بعضنا البعض لأجل مباراة في أي رياضة كانت.

وعبّر أمير منطقة القصيم عن تمنياته بأن تختفي ظاهرة التعصب الرياضي خلال كلمته التي ألقاها في افتتاح أعمال مؤتمر "التعصب الرياضي.. الآثار والحلول" الذي نظّمته جامعة القصيم ممثلة في كلية التربية أمس الأربعاء بمقر المدينة الجامعية بالمليداء، بمشاركة باحثين متخصصين في هذا المجال، قدموا 18 بحثاً تناولت كافة جوانب ظاهرة التعصب الرياضي وأسبابها وطرق مواجهتها والحد منها، كما عبّر عن سعادته بأن تكون جامعة القصيم سبّاقة في مناقشة مثل هذه الآفة، وإيجاد الحلول المناسبة لها؛ مشيراً إلى مسؤولية الآباء ورؤساء الأندية والمسؤولين عن تقديم القدوة الحسنة لأبنائهم وتربيتهم على ثقافة التحلي بالروح الرياضية.

وعبّر الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود، عن ثقته في أن الجميع سيكونون على هذا المنهج، وسوف يبتعدون عن التشنج والتعصب ومعاداة الأندية الأخرى؛ مشيراً إلى أهمية دور أندية المنطقة التي قدمت مبادرات عديدة لمكافحة التعصب الرياضي وتكريس الوطنية وحب الوطن، وهذا شيء يذكر ويشكر لأندية المنطقة التي لا تنحصر مهامها في الجوانب الرياضية؛ بل على الجوانب الوطنية والاجتماعية، مثل هذا الملتقى؛ مشيداً بأوراق العمل المطروحة من داخل وخارج المملكة؛ سائلاً الله العلي القدير للجميع التوفيق والسداد، ومقدماً الشكر لمدير الجامعة الدكتور عبدالرحمن بن حمد الداود وجميع منسوبي الجامعة والعاملين على هذا المؤتمر.

من جهته، عبّر مدير جامعة القصيم الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن حمد الداود عن سعادته بتنظيم مؤتمر حول التعصب الرياضي بالجامعة، ومناقشة هذه الظاهرة السلبية من الجانب العلمي؛ معتبراً أن هذا من الأدوار الهامة التي تؤديها الجامعة تجاه الرياضة التي أصبحت ترتبط بالتنمية في الكثير من المجالات؛ مؤكداً أن الرياضة بأنواعها لها دور أساسي ورئيسي في دعم التطور والنماء في وطننا المملكة العربية السعودية.

وأشار "الداود" إلى أهمية أن تمارس هذه الرياضات بمختلف أنواعها في جو من الألفة والمحبة والتنافس الشريف والأخلاق الحميدة؛ موضحاً أن ظاهرة التعصب هي آفة يجب أن نقف عندها ونحدد آثارها، ونتحدث حولها ونناقشها وندوّن حلولها؛ حيث سيسعى في ختامه إلى إيجاد الحلول والمقترحات التي تساعد القائمين على الرياضة، وتساعدنا نحن كجهات علمية وتعليمية وبحثية وتساعد الجهات المشرفة كهيئة الرياضة وغيرها من الأندية على الحد من هذه الظاهرة التي لا يمكن أن يقبل بها مجتمعنا، ولا يمكن أن نقف تجاهها مكتوفي الأيدي؛ فلا بد من السعي لإيجاد الحلول المناسبة للقضاء عليها، وقد سعت الهيئة العامة للرياضة للحد من هذه الظاهرة بالكثير من البرامج، ونحن نشترك معهم للبحث في الجانب العلمي والتربوي تجاه هذه الظاهرة.

وأعلن "الداود" في نهاية كلمته أن مجلس الجامعة وافق على تحويل قسم التربية الرياضية وعلوم الحركة إلى كلية مستقلة وسترى النور قريباً؛ مقدماً الشكر لجميع المنظمين لهذا المؤتمر والمشاركين من داخل المملكة وخارجها وجميع الإعلاميين والحضور؛ سائلاً الله للجميع التوفيق والسداد.

من جانبه بيّن رئيس اللجنة العلمية الدكتور سامي السنيدي عميد كلية التربية أن حكومة خادم الحرمين الشريفين أولت اهتماماً بالغاً بالرياضة؛ فقامت بإنشاء الأندية الرياضية تحت مظلة الهيئة العامة للرياضة، كما حرصت على فتح أقسام التربية البدنية وعلوم الرياضة بالجامعات السعودية، وركزت رؤية ٢٠٣٠ على أهمية دور الرياضة ومكانتها في خلق مجتمع حيوي، وتطوير الجيل القادم من الشباب بدنياً وصحياً؛ وذلك سعياً لتحقيق الأهداف المرجوة من الرؤية وزيادة الوعي الرياضي في مختلف فئات المجتمع؛ ولكن قد يحيد المهتم بالرياضة بعيداً عن المعاني الحقيقية لها والمتمثلة في التنافس الشريف والاستمتاع والتحلي بالروح الرياضية؛ فالرياضة تعتبر عامل ربط بين أفراد المجتمع على اختلاف انتماءاتهم وتوجهاتهم؛ لذلك يعاني المجال الرياضي من ظاهرة التعصب الرياضي التي تعتبر أحد السلوكيات السلبية، التي تدمر هذه الروابط وتسهم في تفتيتها، ويضعف المواطنة الصالحة، ويزيد من انتشار العنف والشغب في الملاعب الرياضية والأماكن العامة، وقد يصل تأثيره إلى البيت الواحد، وإن كانت هذه الظاهرة ليست بالجديدة ولكن ساهمت عدة عوامل في تفاقمها وتغذيتها في الآونة الأخيرة؛ لذا حرصت جامعة القصيم -ممثلة في كلية التربية- بتوجيه من مدير الجامعة بعقد هذا المؤتمر للتعرف على الأسباب وما يترتب عليها والوصول إلى الحلول العلمية والعملية.

وقال "السنيدي": إن هذا المؤتمر يهدف للتأكيد على دور المنافسات الرياضية في تعزيز الانتماء والولاء للوطن وتوظيف الألعاب الرياضية في رفع سمعة المملكة العربية السعودية إقليمياً ودولياً، وكذلك التعرف على أسباب التعصب الرياضي وآثاره الضارة على بناء المجتمع الحيوي، ونشر الوعي بأهمية دور الرياضة في الاندماج والتماسك المجتمعي والتكاتف بين الأفراد، وما تعكسه من آثار على النمو الاقتصادي والسياسي والاجتماعي. كما يساهم في تقديم الأفكار والمقترحات للحد من التعصب الرياضي، والوسائل الكفيلة بتحجيمه. وتنمية وتعزيز الأخلاق الرياضية في الأوساط الرياضية والمجتمعية. وإبراز دور المؤسسات التعليمية والأندية الرياضية والأنظمة والقوانين في الحد من تلك الظاهرة، ويتناول المؤتمر العديد من المحاور من أهمها الآثار السلبية لهذه الظاهرة على تطور الألعاب والرياضات بالمملكة، ودور المؤسسات التعليمية والتربوية والأندية الرياضية ومؤسسات المجتمع ذات العلاقة والأنظمة في التوعية والحد منها؛ وخاصة بين الجماهير الرياضية، بالإضافة إلى علاقة وسائل الإعلام، وأوعية التواصل الاجتماعي في زيادتها، ودور مدونات أخلاقيات الإعلام ومواثيق الشرف الإعلامي المهني في مكافحتها والتقليل من آثارها.

وأضاف "السنيدي" أن مجالات الأوراق العلمية المتنوعة التي تَقَدّمت للمشاركة بالمؤتمر بعد الفحص والتحكيم من اللجنة العلمية إلى 24 بحثاً في عدة مجالات؛ منها العلوم الرياضية والتربوية والنفسية، وكذلك في مجال علم الاجتماع، بالإضافة إلى العلوم الشرعية والثقافة الإسلامية والأنظمة؛ حيث شارك العديد من الباحثين والأكاديميين من داخل المملكة وخارجها، وكانت المشاركات من خارج المملكة من جمهورية مصر العربية والجزائر والسودان والعراق والسويد.

وناقش المؤتمر عدة محاور لمعالجة ظاهرة التعصب الرياضي على النحو الآتي المحور الأول: الآثار السلبية لظاهرة التعصب الرياضي على تطور الألعاب والرياضات في المملكة، وتأثير ذلك على تميزها وقدرتها على المنافسة محلياً ودولياً، والمحور الثاني: دور المؤسسات التعليمية والتربوية والأندية الرياضية ومؤسسات المجتمع ذات العلاقة في توعية أفراد المجتمع -خاصة الجماهير الرياضية- بمخاطر التعصب الرياضي، وأهمية إشاعة الأخلاق الرياضية والتنافس الشريف بين الأندية وجماهيرها، والمحور الثالث: علاقة وسائل الإعلام، والتواصل الاجتماعي بزيادة التعصب الرياضي، ودور مدونات أخلاقيات الإعلام ومواثيق الشرف الإعلامي المهني في مكافحة التعصب وآثاره، والمحور الرابع: دور الأنظمة والقوانين في الحد من ظاهرة التعصب الرياضي، والآليات والإجراءات الكفيلة بضمان تفعيل هذه الأنظمة والقوانين وتنفيذها.