"العتيبي" مُبتعث هيئة الغذاء والدواء سفيرًا للجمعية الأمريكية للأحياء الدقيقة بالسعودية

في تعيين رفيع المستوى ضمن 80 على مستوى العالم و6 على الصعيد العربي

أعلنت الجمعية الأمريكية للأحياء الدقيقة مؤخرًا، اختيارها للمبتعث لمرحلة الدكتوراه "سليمان بن محمد العجل العتيبي" كأول سفير شاب لها في السعودية؛ حيث يعتبر هذا التعيين تعيينًا رفيع المستوى في أعراف الجمعية.

سفير الجمعية الأمريكية للأحياء الدقيقة "سليمان العتيبي"، هو مبتعث من قبل الهيئة العامة للغذاء والدواء لدرجة الدكتوراه في جامعة كوبنهاجن العريقة، في تخصص "البكتيريا الجزيئية وعلم العدوى"؛ حيث يتركز عمله البحثي بشكلٍ دقيق في دراسة وفهم سلوك البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية.

اختيار "العتيبي" كأول سفير شاب للجمعية الأمريكية للأحياء الدقيقة في السعودية، ليكون واحدًا من ضمن ستة سفراء على مستوى العالم العربي، وواحدًا من ضمن 80 سفيرًا على مستوى العالم، وذلك يرمي إلى تعزيز التعاون بين الجمعية الأمريكية للأحياء الدقيقة وبين علماء العلوم الشباب على مستوى العالم.

ويتركز عمل "العتيبي" كسفير في تعزيز التعاون بين السعودية والجمعية الأمريكية للأحياء الدقيقة، وكذلك تعزيز مشاركة العلم والمعرفة بين الجمعية والعلماء الشباب في السعودية، والعمل أيضًا على تطويرهم، وذلك بعقد الدورات وورش العمل في السعودية بدعم من الجمعية الأمريكية للأحياء الدقيقة.

وشكرَ "العتيبي" بدوره عبر "سبق" الهيئة العامة للغذاء والدواء على دعمها اللامحدود له ولباقي زملائه المبتعثين خلال مرحلة الابتعاث وتهيئتها لكافة السبل الممكنة والمساعدة على تميزهم وتطويرهم.

اعلان
"العتيبي" مُبتعث هيئة الغذاء والدواء سفيرًا للجمعية الأمريكية للأحياء الدقيقة بالسعودية
سبق

أعلنت الجمعية الأمريكية للأحياء الدقيقة مؤخرًا، اختيارها للمبتعث لمرحلة الدكتوراه "سليمان بن محمد العجل العتيبي" كأول سفير شاب لها في السعودية؛ حيث يعتبر هذا التعيين تعيينًا رفيع المستوى في أعراف الجمعية.

سفير الجمعية الأمريكية للأحياء الدقيقة "سليمان العتيبي"، هو مبتعث من قبل الهيئة العامة للغذاء والدواء لدرجة الدكتوراه في جامعة كوبنهاجن العريقة، في تخصص "البكتيريا الجزيئية وعلم العدوى"؛ حيث يتركز عمله البحثي بشكلٍ دقيق في دراسة وفهم سلوك البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية.

اختيار "العتيبي" كأول سفير شاب للجمعية الأمريكية للأحياء الدقيقة في السعودية، ليكون واحدًا من ضمن ستة سفراء على مستوى العالم العربي، وواحدًا من ضمن 80 سفيرًا على مستوى العالم، وذلك يرمي إلى تعزيز التعاون بين الجمعية الأمريكية للأحياء الدقيقة وبين علماء العلوم الشباب على مستوى العالم.

ويتركز عمل "العتيبي" كسفير في تعزيز التعاون بين السعودية والجمعية الأمريكية للأحياء الدقيقة، وكذلك تعزيز مشاركة العلم والمعرفة بين الجمعية والعلماء الشباب في السعودية، والعمل أيضًا على تطويرهم، وذلك بعقد الدورات وورش العمل في السعودية بدعم من الجمعية الأمريكية للأحياء الدقيقة.

وشكرَ "العتيبي" بدوره عبر "سبق" الهيئة العامة للغذاء والدواء على دعمها اللامحدود له ولباقي زملائه المبتعثين خلال مرحلة الابتعاث وتهيئتها لكافة السبل الممكنة والمساعدة على تميزهم وتطويرهم.

28 ديسمبر 2017 - 10 ربيع الآخر 1439
09:32 PM

"العتيبي" مُبتعث هيئة الغذاء والدواء سفيرًا للجمعية الأمريكية للأحياء الدقيقة بالسعودية

في تعيين رفيع المستوى ضمن 80 على مستوى العالم و6 على الصعيد العربي

A A A
8
11,720

أعلنت الجمعية الأمريكية للأحياء الدقيقة مؤخرًا، اختيارها للمبتعث لمرحلة الدكتوراه "سليمان بن محمد العجل العتيبي" كأول سفير شاب لها في السعودية؛ حيث يعتبر هذا التعيين تعيينًا رفيع المستوى في أعراف الجمعية.

سفير الجمعية الأمريكية للأحياء الدقيقة "سليمان العتيبي"، هو مبتعث من قبل الهيئة العامة للغذاء والدواء لدرجة الدكتوراه في جامعة كوبنهاجن العريقة، في تخصص "البكتيريا الجزيئية وعلم العدوى"؛ حيث يتركز عمله البحثي بشكلٍ دقيق في دراسة وفهم سلوك البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية.

اختيار "العتيبي" كأول سفير شاب للجمعية الأمريكية للأحياء الدقيقة في السعودية، ليكون واحدًا من ضمن ستة سفراء على مستوى العالم العربي، وواحدًا من ضمن 80 سفيرًا على مستوى العالم، وذلك يرمي إلى تعزيز التعاون بين الجمعية الأمريكية للأحياء الدقيقة وبين علماء العلوم الشباب على مستوى العالم.

ويتركز عمل "العتيبي" كسفير في تعزيز التعاون بين السعودية والجمعية الأمريكية للأحياء الدقيقة، وكذلك تعزيز مشاركة العلم والمعرفة بين الجمعية والعلماء الشباب في السعودية، والعمل أيضًا على تطويرهم، وذلك بعقد الدورات وورش العمل في السعودية بدعم من الجمعية الأمريكية للأحياء الدقيقة.

وشكرَ "العتيبي" بدوره عبر "سبق" الهيئة العامة للغذاء والدواء على دعمها اللامحدود له ولباقي زملائه المبتعثين خلال مرحلة الابتعاث وتهيئتها لكافة السبل الممكنة والمساعدة على تميزهم وتطويرهم.