مكة.. أزمة "حرّاس مستشفى النور" تتفاعل و"العمل" تدخل على الخط

حدد الأحد المقبل موعداً لاستقبال شكوى المتضررين والبالغ عددهم 120

تفاعلت وزارة العمل، ممثلةً في مكتب العمل بمكة المكرمة، مع أزمة حرّاس مستشفى النور التخصصي بمكة المكرمة البالغ عددهم 120 حارساً بعد استعانتهم الاثنين الماضي بالجهات الأمنية عند مراجعتهم لمسؤولي الشركة المشغلة؛ من أجل رواتبهم المتأخرة لشهرين متتابعين.

وبحسب المعلومات، فإن مكتب العمل بمكة المكرمة حدد يوم الأحد المقبل موعداً لاستقبال شكوى الـ120 حارساً بمستشفى النور التخصصي ضد الشركة؛ بسبب تأخر صرف رواتبهم لمدة شهرين متتاليين دون أدنى مسؤولية؛ لما تسبب في إلحاق الضرر بهم مادياً، خاصة أن غالبيتهم يعولون أسراً، ومطالبون بدفع إيجار السكن ومصاريف لأبنائهم.

يأتي ذلك تفاعلاً مع خبر نشرته "سبق" تحت عنوان: "حرّاس مستشفى النور بمكة يستعينون بالجهات الأمنية بعد تأخر رواتبهم"، جاء فيه أن 120 حارس أمن بمستشفى النور بمكة استعانوا بالجهات الأمنية عند مراجعتهم لمكاتب مسؤولي الشركة الذين أغلقوا مكاتبهم وغادروا، وهو ما حدا بالحرّاس لإبلاغ الجهات الأمنية التي فتحت تحقيقاً موسعاً حول ذلك، وتولت استدعاء مندوب من مكتب العمل الذي وعد باحتواء الأزمة بين الحرّاس والشركة في سبيل صرف رواتبهم المتأخرة بشكل عاجل؛ وهو ما تم بالفعل بعد مراجعة الحرّاس مكتب العمل، حيث قام المختصون بتزويدهم باستمارات لتعبئة تفاصيل شكواهم فيها وتقديمها الأحد المقبل لاستكمال الإجراءات اللازمة.

وأوضح أحد الحرّاس المتضررين لـ"سبق" حينها بقوله: إن عملية تأخير الرواتب ليست وليدة اللحظة؛ وهو ما تسبب بإلحاق الضرر بهم، خصوصاً أن غالبيتهم يعولون أسراً، ومطالبين بدفع إيجار السكن ومصاريف لأبنائهم.

وأضاف: على الرغم من أهمية المهنة التي نقوم بها وطول ساعات العمل؛ حيث من بيننا مهندسو سلامة وفنيو سلامة ورجال سلامة وأمن ومراقبو كاميرات، إلا أن ذلك لم يشفع لنا بتحسين رواتبنا أو على الأقل نزولها في موعدها، وسط أعذار واهية تتصنّعها الشركة عند كل مرة يتم تأخير الرواتب فيها.

"حرّاس مستشفى النور" بمكة يستعينون بالجهات الأمنية بعد تأخر رواتبهم
اعلان
مكة.. أزمة "حرّاس مستشفى النور" تتفاعل و"العمل" تدخل على الخط
سبق

تفاعلت وزارة العمل، ممثلةً في مكتب العمل بمكة المكرمة، مع أزمة حرّاس مستشفى النور التخصصي بمكة المكرمة البالغ عددهم 120 حارساً بعد استعانتهم الاثنين الماضي بالجهات الأمنية عند مراجعتهم لمسؤولي الشركة المشغلة؛ من أجل رواتبهم المتأخرة لشهرين متتابعين.

وبحسب المعلومات، فإن مكتب العمل بمكة المكرمة حدد يوم الأحد المقبل موعداً لاستقبال شكوى الـ120 حارساً بمستشفى النور التخصصي ضد الشركة؛ بسبب تأخر صرف رواتبهم لمدة شهرين متتاليين دون أدنى مسؤولية؛ لما تسبب في إلحاق الضرر بهم مادياً، خاصة أن غالبيتهم يعولون أسراً، ومطالبون بدفع إيجار السكن ومصاريف لأبنائهم.

يأتي ذلك تفاعلاً مع خبر نشرته "سبق" تحت عنوان: "حرّاس مستشفى النور بمكة يستعينون بالجهات الأمنية بعد تأخر رواتبهم"، جاء فيه أن 120 حارس أمن بمستشفى النور بمكة استعانوا بالجهات الأمنية عند مراجعتهم لمكاتب مسؤولي الشركة الذين أغلقوا مكاتبهم وغادروا، وهو ما حدا بالحرّاس لإبلاغ الجهات الأمنية التي فتحت تحقيقاً موسعاً حول ذلك، وتولت استدعاء مندوب من مكتب العمل الذي وعد باحتواء الأزمة بين الحرّاس والشركة في سبيل صرف رواتبهم المتأخرة بشكل عاجل؛ وهو ما تم بالفعل بعد مراجعة الحرّاس مكتب العمل، حيث قام المختصون بتزويدهم باستمارات لتعبئة تفاصيل شكواهم فيها وتقديمها الأحد المقبل لاستكمال الإجراءات اللازمة.

وأوضح أحد الحرّاس المتضررين لـ"سبق" حينها بقوله: إن عملية تأخير الرواتب ليست وليدة اللحظة؛ وهو ما تسبب بإلحاق الضرر بهم، خصوصاً أن غالبيتهم يعولون أسراً، ومطالبين بدفع إيجار السكن ومصاريف لأبنائهم.

وأضاف: على الرغم من أهمية المهنة التي نقوم بها وطول ساعات العمل؛ حيث من بيننا مهندسو سلامة وفنيو سلامة ورجال سلامة وأمن ومراقبو كاميرات، إلا أن ذلك لم يشفع لنا بتحسين رواتبنا أو على الأقل نزولها في موعدها، وسط أعذار واهية تتصنّعها الشركة عند كل مرة يتم تأخير الرواتب فيها.

24 يناير 2019 - 18 جمادى الأول 1440
03:05 PM
اخر تعديل
01 فبراير 2019 - 26 جمادى الأول 1440
05:44 PM

مكة.. أزمة "حرّاس مستشفى النور" تتفاعل و"العمل" تدخل على الخط

حدد الأحد المقبل موعداً لاستقبال شكوى المتضررين والبالغ عددهم 120

A A A
17
11,172

تفاعلت وزارة العمل، ممثلةً في مكتب العمل بمكة المكرمة، مع أزمة حرّاس مستشفى النور التخصصي بمكة المكرمة البالغ عددهم 120 حارساً بعد استعانتهم الاثنين الماضي بالجهات الأمنية عند مراجعتهم لمسؤولي الشركة المشغلة؛ من أجل رواتبهم المتأخرة لشهرين متتابعين.

وبحسب المعلومات، فإن مكتب العمل بمكة المكرمة حدد يوم الأحد المقبل موعداً لاستقبال شكوى الـ120 حارساً بمستشفى النور التخصصي ضد الشركة؛ بسبب تأخر صرف رواتبهم لمدة شهرين متتاليين دون أدنى مسؤولية؛ لما تسبب في إلحاق الضرر بهم مادياً، خاصة أن غالبيتهم يعولون أسراً، ومطالبون بدفع إيجار السكن ومصاريف لأبنائهم.

يأتي ذلك تفاعلاً مع خبر نشرته "سبق" تحت عنوان: "حرّاس مستشفى النور بمكة يستعينون بالجهات الأمنية بعد تأخر رواتبهم"، جاء فيه أن 120 حارس أمن بمستشفى النور بمكة استعانوا بالجهات الأمنية عند مراجعتهم لمكاتب مسؤولي الشركة الذين أغلقوا مكاتبهم وغادروا، وهو ما حدا بالحرّاس لإبلاغ الجهات الأمنية التي فتحت تحقيقاً موسعاً حول ذلك، وتولت استدعاء مندوب من مكتب العمل الذي وعد باحتواء الأزمة بين الحرّاس والشركة في سبيل صرف رواتبهم المتأخرة بشكل عاجل؛ وهو ما تم بالفعل بعد مراجعة الحرّاس مكتب العمل، حيث قام المختصون بتزويدهم باستمارات لتعبئة تفاصيل شكواهم فيها وتقديمها الأحد المقبل لاستكمال الإجراءات اللازمة.

وأوضح أحد الحرّاس المتضررين لـ"سبق" حينها بقوله: إن عملية تأخير الرواتب ليست وليدة اللحظة؛ وهو ما تسبب بإلحاق الضرر بهم، خصوصاً أن غالبيتهم يعولون أسراً، ومطالبين بدفع إيجار السكن ومصاريف لأبنائهم.

وأضاف: على الرغم من أهمية المهنة التي نقوم بها وطول ساعات العمل؛ حيث من بيننا مهندسو سلامة وفنيو سلامة ورجال سلامة وأمن ومراقبو كاميرات، إلا أن ذلك لم يشفع لنا بتحسين رواتبنا أو على الأقل نزولها في موعدها، وسط أعذار واهية تتصنّعها الشركة عند كل مرة يتم تأخير الرواتب فيها.