"جوجل" تستفيد من مبتعث سعودي بجامعة ولونجونج الأسترالية

قدّم دراسة تساعد في تطوير الخدمات لمستخدمي الهواتف الذكية

يحيى آل مفرح- سبق- أستراليا: تلقى فايز بن أحمد الشهري، أحد الضباط المبتعثين من وزارة الداخلية لدرجة الدكتوراه في تخصص تقنية المعلومات والاتصالات بجامعة ولونجونج في أستراليا؛ دعوة خاصة من شركة جوجل العالمية في مقرها الرئيس بمدينة سان فرانسيسكو San Francisco "سيلكون فالي Silicon Vally" بالولايات المتحدة الأمريكية، بناءً على النتائج التي توصل إليها خلال بحثه الذي نال عليه درجة الدكتوراه، والتي ستساهم في تطوير منتجات شركة جوجل وخدماتها المقدمة للمستخدمين، خصوصاً في مجال الهواتف الذكية.
 
وقال "الشهري" لـ "سبق": "ركزت الرسالة على تطوير أنظمة الجوالات الأجهزة الذكية Smart Phones وكان موضوعها:
Improving The Usability of Touchscreen Mobile Devices: A User-Based Context-of-Use Approach" تطوير استخدام أجهزة الاتصالات الذكية من خلال إجراء الاختبارات العملية على المستخدم ومعرفة العوامل المؤثرة في ذلك".
 
وأضاف: "تناولت الرسالة أربعة أهداف رئيسة وكان الهدف الأول تحديد أفضل الطرق التي تساعد على تقييم وفحص أجهزة الاتصالات وقد ركز هذا الهدف على تحديد ومعرفة جميع العوامل الخارجية والداخلية المؤثرة على التقييم والتي أسهمت في كشف التحديات التي يواجهها مطوري الأنظمة وكشف هذه المتغيرات".
 
وأضاف: "الهدف الثاني كان عمل تجارب عملية في معامل الجامعة حيث أقيمت الدراسة على أحدث أنظمة الاتصالات وهي (نظام iOS آي او إس) والمنتج من شركة آبل، (نظام Android الأندرويد) والمنتج من شركة جوجل، (ونظام Windows ويندوز) المنتج من شركة مايكروسوفت وعمل المقارنات بينهم".
 
وأردف الباحث: "الهدف الثالث هو تطبيق النظريات العلمية التي ساعدت وساهمت على تشخيص ومعرفة المشاكل ومن ثم تحليلها من خلال تطبيق هذه النظريات في المجال العملي وتفعيلها من قبل الشركات المصنعة في فهم هذه المسببات ومن ثم تفاديها في المستقبل من خلال تصنيع أجهزه اتصالات ذات كفاءة عالية خالية من المشاكل أو التعقيدات المصنعية والتي يكون تأثيرها بشكل مباشر على مستخدمي أجهزة الاتصالات".
 
وتابع: "أما الهدف الأخير فكان عن تطوير وإنشاء إطار علمي وعملي موضحاً فيه المتطلبات والخطوات التي يجب على المصنعين إتباعها في تقييم هذه الأجهزة بكفاءة وفعالية عالية".
 
وقال "الشهري": "من خلال أهمية وحداثة أجهزة اتصالات الهواتف الذكية "Smart Phones" وشدة المنافسة بين الشركات الثلاث: جوجل، آبل، مايكروسوفت وحرصها على الحصول على أكبر قدر من المعلومات التي تساعدهم في الاستمرارية بإنتاج أجهزه تنال استحسان المستخدم وعلى ضوء ذلك قامت هذه الشركات بالمشاركة في مؤتمرات دوليه تخص مجال الاتصالات ومحاولة إقامة علاقات مع الباحثين والمحكمين لهذه الأنظمة، حيث كانت لي مشاركات في بعض هذه المؤتمرات العلمية وأيضاً نشر أبحاث في مجالات علمية متخصصة في هذا الحقل، مما جعل شركة قوقل في مقرها الرئيس في أمريكا ممثلة في رئيس وطاقم إدارة الأبحاث وخبرات المستخدمين "User Experience" تقديم دعوة خاصة لي ولمشرفي الدراسي بجامعة ولونجونج بولاية نيو ساوث ويلز بأستراليا الدكتور "مارك فريمان" وقمنا مؤخراً بزيارة الشركة تلبية لدعوتهم".
 
وقد قام المبتعث "الشهري" ومشرفه الدراسي بعرض ومناقشة هذه النتائج مع الفريق المختص بشركة جوجل وتقديم التوصيات التي تساعدهم في المستقبل من الاستمرارية في إنتاج أجهزة ذكية ذات كفاءة عالية ومفضلة في الوقت ذاته من قبل المستخدمين، كما تم الاتفاق خلال الزيارة على طلب المختصين بالشركة في التعاون معهم من خلال تقديم استشارات والمشاركة في تقديم حلول عملية لتحسين منتجاتهم لنيل رضى المستخدمين.
 
وعبّر المبتعث فايز الشهري عن عظيم شكره لله تعالى أولاً في حصوله على درجة الدكتوراه وعلى ما توصل إليه من نتائج علمية إيجابية أسهمت في تواصله مع شركة كبيرة بحجم جوجل، ثم قدم شكره الخاص لوزارة الداخلية والملحقية الثقافية بأستراليا نظير دعمهم اللامحدود.
 
 
 

اعلان
"جوجل" تستفيد من مبتعث سعودي بجامعة ولونجونج الأسترالية
سبق
يحيى آل مفرح- سبق- أستراليا: تلقى فايز بن أحمد الشهري، أحد الضباط المبتعثين من وزارة الداخلية لدرجة الدكتوراه في تخصص تقنية المعلومات والاتصالات بجامعة ولونجونج في أستراليا؛ دعوة خاصة من شركة جوجل العالمية في مقرها الرئيس بمدينة سان فرانسيسكو San Francisco "سيلكون فالي Silicon Vally" بالولايات المتحدة الأمريكية، بناءً على النتائج التي توصل إليها خلال بحثه الذي نال عليه درجة الدكتوراه، والتي ستساهم في تطوير منتجات شركة جوجل وخدماتها المقدمة للمستخدمين، خصوصاً في مجال الهواتف الذكية.
 
وقال "الشهري" لـ "سبق": "ركزت الرسالة على تطوير أنظمة الجوالات الأجهزة الذكية Smart Phones وكان موضوعها:
Improving The Usability of Touchscreen Mobile Devices: A User-Based Context-of-Use Approach" تطوير استخدام أجهزة الاتصالات الذكية من خلال إجراء الاختبارات العملية على المستخدم ومعرفة العوامل المؤثرة في ذلك".
 
وأضاف: "تناولت الرسالة أربعة أهداف رئيسة وكان الهدف الأول تحديد أفضل الطرق التي تساعد على تقييم وفحص أجهزة الاتصالات وقد ركز هذا الهدف على تحديد ومعرفة جميع العوامل الخارجية والداخلية المؤثرة على التقييم والتي أسهمت في كشف التحديات التي يواجهها مطوري الأنظمة وكشف هذه المتغيرات".
 
وأضاف: "الهدف الثاني كان عمل تجارب عملية في معامل الجامعة حيث أقيمت الدراسة على أحدث أنظمة الاتصالات وهي (نظام iOS آي او إس) والمنتج من شركة آبل، (نظام Android الأندرويد) والمنتج من شركة جوجل، (ونظام Windows ويندوز) المنتج من شركة مايكروسوفت وعمل المقارنات بينهم".
 
وأردف الباحث: "الهدف الثالث هو تطبيق النظريات العلمية التي ساعدت وساهمت على تشخيص ومعرفة المشاكل ومن ثم تحليلها من خلال تطبيق هذه النظريات في المجال العملي وتفعيلها من قبل الشركات المصنعة في فهم هذه المسببات ومن ثم تفاديها في المستقبل من خلال تصنيع أجهزه اتصالات ذات كفاءة عالية خالية من المشاكل أو التعقيدات المصنعية والتي يكون تأثيرها بشكل مباشر على مستخدمي أجهزة الاتصالات".
 
وتابع: "أما الهدف الأخير فكان عن تطوير وإنشاء إطار علمي وعملي موضحاً فيه المتطلبات والخطوات التي يجب على المصنعين إتباعها في تقييم هذه الأجهزة بكفاءة وفعالية عالية".
 
وقال "الشهري": "من خلال أهمية وحداثة أجهزة اتصالات الهواتف الذكية "Smart Phones" وشدة المنافسة بين الشركات الثلاث: جوجل، آبل، مايكروسوفت وحرصها على الحصول على أكبر قدر من المعلومات التي تساعدهم في الاستمرارية بإنتاج أجهزه تنال استحسان المستخدم وعلى ضوء ذلك قامت هذه الشركات بالمشاركة في مؤتمرات دوليه تخص مجال الاتصالات ومحاولة إقامة علاقات مع الباحثين والمحكمين لهذه الأنظمة، حيث كانت لي مشاركات في بعض هذه المؤتمرات العلمية وأيضاً نشر أبحاث في مجالات علمية متخصصة في هذا الحقل، مما جعل شركة قوقل في مقرها الرئيس في أمريكا ممثلة في رئيس وطاقم إدارة الأبحاث وخبرات المستخدمين "User Experience" تقديم دعوة خاصة لي ولمشرفي الدراسي بجامعة ولونجونج بولاية نيو ساوث ويلز بأستراليا الدكتور "مارك فريمان" وقمنا مؤخراً بزيارة الشركة تلبية لدعوتهم".
 
وقد قام المبتعث "الشهري" ومشرفه الدراسي بعرض ومناقشة هذه النتائج مع الفريق المختص بشركة جوجل وتقديم التوصيات التي تساعدهم في المستقبل من الاستمرارية في إنتاج أجهزة ذكية ذات كفاءة عالية ومفضلة في الوقت ذاته من قبل المستخدمين، كما تم الاتفاق خلال الزيارة على طلب المختصين بالشركة في التعاون معهم من خلال تقديم استشارات والمشاركة في تقديم حلول عملية لتحسين منتجاتهم لنيل رضى المستخدمين.
 
وعبّر المبتعث فايز الشهري عن عظيم شكره لله تعالى أولاً في حصوله على درجة الدكتوراه وعلى ما توصل إليه من نتائج علمية إيجابية أسهمت في تواصله مع شركة كبيرة بحجم جوجل، ثم قدم شكره الخاص لوزارة الداخلية والملحقية الثقافية بأستراليا نظير دعمهم اللامحدود.
 
 
 
30 نوفمبر 2014 - 8 صفر 1436
05:26 PM

"جوجل" تستفيد من مبتعث سعودي بجامعة ولونجونج الأسترالية

قدّم دراسة تساعد في تطوير الخدمات لمستخدمي الهواتف الذكية

A A A
0
22,858

يحيى آل مفرح- سبق- أستراليا: تلقى فايز بن أحمد الشهري، أحد الضباط المبتعثين من وزارة الداخلية لدرجة الدكتوراه في تخصص تقنية المعلومات والاتصالات بجامعة ولونجونج في أستراليا؛ دعوة خاصة من شركة جوجل العالمية في مقرها الرئيس بمدينة سان فرانسيسكو San Francisco "سيلكون فالي Silicon Vally" بالولايات المتحدة الأمريكية، بناءً على النتائج التي توصل إليها خلال بحثه الذي نال عليه درجة الدكتوراه، والتي ستساهم في تطوير منتجات شركة جوجل وخدماتها المقدمة للمستخدمين، خصوصاً في مجال الهواتف الذكية.
 
وقال "الشهري" لـ "سبق": "ركزت الرسالة على تطوير أنظمة الجوالات الأجهزة الذكية Smart Phones وكان موضوعها:
Improving The Usability of Touchscreen Mobile Devices: A User-Based Context-of-Use Approach" تطوير استخدام أجهزة الاتصالات الذكية من خلال إجراء الاختبارات العملية على المستخدم ومعرفة العوامل المؤثرة في ذلك".
 
وأضاف: "تناولت الرسالة أربعة أهداف رئيسة وكان الهدف الأول تحديد أفضل الطرق التي تساعد على تقييم وفحص أجهزة الاتصالات وقد ركز هذا الهدف على تحديد ومعرفة جميع العوامل الخارجية والداخلية المؤثرة على التقييم والتي أسهمت في كشف التحديات التي يواجهها مطوري الأنظمة وكشف هذه المتغيرات".
 
وأضاف: "الهدف الثاني كان عمل تجارب عملية في معامل الجامعة حيث أقيمت الدراسة على أحدث أنظمة الاتصالات وهي (نظام iOS آي او إس) والمنتج من شركة آبل، (نظام Android الأندرويد) والمنتج من شركة جوجل، (ونظام Windows ويندوز) المنتج من شركة مايكروسوفت وعمل المقارنات بينهم".
 
وأردف الباحث: "الهدف الثالث هو تطبيق النظريات العلمية التي ساعدت وساهمت على تشخيص ومعرفة المشاكل ومن ثم تحليلها من خلال تطبيق هذه النظريات في المجال العملي وتفعيلها من قبل الشركات المصنعة في فهم هذه المسببات ومن ثم تفاديها في المستقبل من خلال تصنيع أجهزه اتصالات ذات كفاءة عالية خالية من المشاكل أو التعقيدات المصنعية والتي يكون تأثيرها بشكل مباشر على مستخدمي أجهزة الاتصالات".
 
وتابع: "أما الهدف الأخير فكان عن تطوير وإنشاء إطار علمي وعملي موضحاً فيه المتطلبات والخطوات التي يجب على المصنعين إتباعها في تقييم هذه الأجهزة بكفاءة وفعالية عالية".
 
وقال "الشهري": "من خلال أهمية وحداثة أجهزة اتصالات الهواتف الذكية "Smart Phones" وشدة المنافسة بين الشركات الثلاث: جوجل، آبل، مايكروسوفت وحرصها على الحصول على أكبر قدر من المعلومات التي تساعدهم في الاستمرارية بإنتاج أجهزه تنال استحسان المستخدم وعلى ضوء ذلك قامت هذه الشركات بالمشاركة في مؤتمرات دوليه تخص مجال الاتصالات ومحاولة إقامة علاقات مع الباحثين والمحكمين لهذه الأنظمة، حيث كانت لي مشاركات في بعض هذه المؤتمرات العلمية وأيضاً نشر أبحاث في مجالات علمية متخصصة في هذا الحقل، مما جعل شركة قوقل في مقرها الرئيس في أمريكا ممثلة في رئيس وطاقم إدارة الأبحاث وخبرات المستخدمين "User Experience" تقديم دعوة خاصة لي ولمشرفي الدراسي بجامعة ولونجونج بولاية نيو ساوث ويلز بأستراليا الدكتور "مارك فريمان" وقمنا مؤخراً بزيارة الشركة تلبية لدعوتهم".
 
وقد قام المبتعث "الشهري" ومشرفه الدراسي بعرض ومناقشة هذه النتائج مع الفريق المختص بشركة جوجل وتقديم التوصيات التي تساعدهم في المستقبل من الاستمرارية في إنتاج أجهزة ذكية ذات كفاءة عالية ومفضلة في الوقت ذاته من قبل المستخدمين، كما تم الاتفاق خلال الزيارة على طلب المختصين بالشركة في التعاون معهم من خلال تقديم استشارات والمشاركة في تقديم حلول عملية لتحسين منتجاتهم لنيل رضى المستخدمين.
 
وعبّر المبتعث فايز الشهري عن عظيم شكره لله تعالى أولاً في حصوله على درجة الدكتوراه وعلى ما توصل إليه من نتائج علمية إيجابية أسهمت في تواصله مع شركة كبيرة بحجم جوجل، ثم قدم شكره الخاص لوزارة الداخلية والملحقية الثقافية بأستراليا نظير دعمهم اللامحدود.